بحضور 300 شخصية عربية ولبنانية

الخميس, 04 يونيو 2015 08:30 المؤتمر القومي العربي
طباعة


المؤتمر القومي العربي يفتتح دورته السادسة والعشرين في بيروت

كلمات لطاهر ومكي والسفياني وصالح

 

افتتح المؤتمر القومي العربي دورته 26 في فندق كراون بلازا في بيروت بحضور 300 شخصية عربية ولبنانية وبحضور رؤساء احزاب وممثلي الفصائل اللبنانية والفلسطينية، وسفير الجزائر أحمد بوزيان وممثلي سفارات روسيا وإيران وفلسطين.

ترأس جلسة الافتتاح الدكتور ماهر الطاهر والقيت كلمات لكل من الدكتور يوسف مكي نائب الامين العام للمؤتمر القومي العربي كلمة المؤتمر القومي العربي، والاستاذ خالد السفياني المنسق العام للمؤتمر القومي- الاسلامي، والاستاذ قاسم صالح امين عام مؤتمر الاحزاب العربية كلمتين باسم المؤتمر.

الطاهر

رئيس الجلسة الدكتور ماهر الطاهر دعا الحضور إلى دقيقة صمت إجلالاً لشهداء الأمّة ثم قال: ينعقد مؤتمرنا القومي عشية ذكرى اليمة في حياة امتنا العربية ذكرى هزيمة 1967 والتي شكلت نقطة تحول في تاريخ الأمّة لا زلنا ندفع ثمن تداعياتها حتى هذه اللحظة، نلتقي في هذا المؤتمر وسط خضم هائل وبركان شديد الانفجار تواجهه امتنا العربية في حاضرها ومستقبلها، امتنا في قلب العاصفة، تتعرض لأخطار جسيمة وغير مسبوقة نتيجة اوضاع داخلية ومهترئة وتدخل استعماري خارجي يستهدف تقسيمنا وتفتيتنا ومهددا حاضرنا ومستقبل اجيالنا.

وتحدث الطاهر عن نقاط عدة وهي: 1- من حق المؤتمر القومي العربي ان يفخر ويعتز بأنه بقي امينا خلال ربع قرن على قضية فلسطين باعتبارها القضية المركزية، 2- ان ما تواجهه امتنا يستهدف ضرب فكرة القومية العربية والوحدة العربية، 3- رفض التدخلات الخارجية بكل اشكالها والوانها، 4- رفض اللجوء إلى العنف والاحتراب الداخلي ووقف النزف الدموي واللجوء إلى الحوار، 5- ان خيار المقاومة ونهج المقاومة هو الخيار الاستراتيجي لمواجهة قوى الاستعمار والصهيونية وتحرير فلسطين.

مكي

الدكتور يوسف مكي (نائب الامين العام للمؤتمر القومي العربي/ المملكة العربية السعودية) جاء في كلمته ينعقد مؤتمرنا هذا في ظل ظروف خطيرة، لم تشهد لها الأمة مثيلا في تاريخها المعاصر، حيث الهدف هو تفكيك الكيانات الوطنية، واستبدالها بكانتونات الطوائف والأقليات، وتسعير النزعات القبلية، بما يتسق مع الأهداف الامبريالية والصهيونية. ورغم أن مشروع تفكيك أقطار الأمة، قد بدأ الإفصاح عنه، لقد بدأ تنفيذ مشروع التفكيك باحتلال العراق،

وفي خضم هذه الأحداث، تراجع الالتزام بالقضية الفلسطينية، قضية العرب المركزية. ولم يوفر الكيان الصهيوني جهدا، فكان أن عمل على مضاعفة بناء المستوطنات في المدينة المقدسة، ومختلف مناطق الضفة الغربية، وشن حربا ضارية ضد قطاع غزة.

وفي ظل هذا الموضع المكفهر، بقيت المقاومة عنوانا للصمود والأمل. فشل العدوان على غزة مرة أخرى، وانتصرت المقاومة الفلسطينية، وهزم مشروع العدوان على غزة، كما هزم من قبل مشروع العدوان على لبنان، بالصمود الأسطوري لأبطال المقاومة اللبنانية في تموز عام 2006.

في خضم هذه الأحداث المتلاطمة، التي تهدد وجود الأمة، يبقى النضال من أجل تحقيق الوحدة العربية، والتمسك بعناصر المشروع النهضوي العربي، والالتزام بالثوابت القومية في تحرير فلسطين، طوق النجاة للخروج من النفق الراهن المظلم.

القومي- الاسلامي

الاستاذ خالد السفياني (المنسق العام للمؤتمر القومي- الاسلامي) قال تنعقد هذه الدورة بعد مدة وجيزة من انعقاد دورة المؤتمر القومي- الاسلامي، هذه الدورة التي تميزت بقدر عال من المسؤولية والوعي بدقة الظروف الذي تمر فيه امتنا، رغم عمق الجراح، ورغم حدة الخلافات والذي تأكدت فيها قناعة كافة مكونات الأمة، بأن الحوار هو البديل لمواجهة ما يجري وهو السبيل لبناء اسس المصالحات وطنية والتي بدونها سيستمر النزيف، وستكون الغلبة لأعداء الأمة الغلبة.

وتمنى السفياني ان تكون لدى دورة المؤتمر القومي العربي نفس الاحساس بالمسؤولية ونفس اجواء المؤتمر القومي- الاسلامي.

وتابع قائلاً وكما نحن بحاجة إلى حوار بين مكونات الأمة الاساس، فإننا في حاجة إلى حوار قومي – قومي، واسلامي – اسلامي، لان من المطلوب من إدارة المؤتمر القومي العربي ان تدير حواراً عميقاً حول تجربة 26 سنة من عمر هذا المؤتمر بما لها وما عليها وان تتم المراجعة لما يتطلب المراجعة، لكن دون جلد للذات وفي ظل الاجواء التي تسمح بالبناء والتطوير خاصة وان المشترك واحد.

الاحزاب العربية

الاستاذ قاسم صالح (امين عام المؤتمر العام للأحزاب العربية) قال لقد ساهم مؤتمركم منذ تأسيسه في ترسيخ مفهوم التعاون والتنسيق بين مختلف المدارس الفكرية القومية، وشكل اطارا جامعا لمعظم تيارات الأمة القومية رغم تفشي المفاهيم القطرية والكيانية، وسيادة النعرات والعصبيات الطائفية والمذهبية والعرقية والجهوية، التي تعمل على تقسيم وتفتيت الاقطار العربية استجابة لمشاريع الغرب الاستعمارية وتنفيذاً لأجندتها التي تهدف بالمحصلة إلى انتاج سايكس بيكو جديد.

وتحدث صالح عن خمسة عناوين هي: 1- ان القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للامة، وهي قضية جامعة في ظل هذا الحجم من التباين والتناقض والخلاف، 2- المقاومة التي شكلت منذ انطلاقتها اعلانا وعنوانا لنضال قوى التحرير في الأمة، 3- ان الارهاب التكفيري والارهاب الصهيوني يشكلان تحديا وجودياً لنا جميعا، 4- ان مواجهة التبعية والتدخل الخارجي مسؤولية تقع على عاتق القوى القومية باعتبارها افة إذا فتكت بجسم الأمة فسوف تقضي على حضارتها وثقافتها وتراثها وتؤدي إلى الهيمنة على ثرواتها، 5- ان الاصلاح والتنمية وكذلك الديمقراطية اهداف تسعى جميع القوى التغييرية إلى تحقيقها،

تقرير حال الأمة

ثم عرض الدكتور كمال خلف الطويل مدير عام مركز دراسات الوحدة العربية ملخص عن كتاب صادر عن المركز عن حال الأمّة لعام 2014 - 2015.

بشور

الامين العام السابق للمؤتمر القومي العربي الاستاذ معن بشور قدم ورقة تقويمية حول حال المؤتمر القومي بعد 25 سنة.

رئيس الدورة واللجان

وكان المؤتمر قد اختار الدكتور اسماعيل الشطي ( الكويت) رئيساً لدورته الحالية، والسادة اللواء طلعت مسلم (مصر)، د. مصطفى الكثيري (المغرب) د. محمد حسب الرسول (السودان) نواباً للرئيس، والأخوات والاخوة وداد كيكسو (البحرين) وعلي دراع (المغرب) مقررين للمؤتمر.

كما اختار المؤتمر لجنة صياغة البيان الختامي من أ. خالد السفياني (رئيساً)، والسادة المقررين ومقدمي الاوراق د. ساسين عساف (لبنان)، د. عبد الاله المنصوري (المغرب)، د. مصطفى نويصر (الجزائر)، د. عبد القادر النيال (سوريا). د. كمال خلف الطويل (فلسطين)، د. بدر الابراهيم (السعودية)، والسادة عوني فرسخ (فلسطين)، فايز شخاترة (الأردن)، احمد مرعي (لبنان)، مجدي زعبل (مصر).

ثم اختار المؤتمر لجنة اشراف على الانتخابات برئاسة د. مصطفى هشماوي (الجزائر). نائب رئيس: أ. هشام مكحل نائباً للرئيس (الأردن) أعضاء اللجنة: أ. أحمد كامل (مصر)، رحاب مكحل (لبنان)، أ. عبد القادر آل يوسف (السعودية).

وسيتابع المؤتمر اعماله بثلاث جلسات مسائية شارك فيها أعضاء المؤتمر بمناقشة عامة وبعدها قدم الدكتور ساسين عساف (لبنان) ورقة بعنوان "مخاطر انهيار الدولة الوطنية على مشروع الوحدة العربية" وهي القضية الخاصة التي اختارتها الأمانة العامة للنقاش في هذه الدورة.

عشاء المنتدى

وتكريماً للسادة المشاركين في المؤتمر سيقيم المنتدى القومي العربي حفل عشاء في مركز توفيق طبارة وسيكون ضيف العشاء الاستاذ خالد السفياني المنسق العام للمؤتمر القومي- الاسلامي.

2015-6-2