بيان صادر عن الأمانة العامة لمؤتمر القومي العربي

السبت, 26 يوليو 2014 00:44 باسمة المؤتمر القومي العربي
طباعة

مع دخول العدوان الصهيوني الإرهابي على غزّة والمجابهة البطولية لرجال المقاومة الباسلة والصمود الأسطوري لأبناء القطاع المجاهد يومه العشرين، ورغم المجازر المرتكبة والجراح الأليمة التي تصيب أهلنا في فلسطين، ترتسم في فلسطين وعلى مستوى الأمّة مجموعة حقائق ومعادلات تشكّل ملامح مرحلة جديدة في الصراع العربي – الصهيوني.

أول هذه الحقائق إن المستهدف بالعدوان الصهيوني على غزّة هو اجتثاث المقاومة الفلسطينية على طريق تصفية القضية الفلسطينية، وفتح الطريق واسعة أمام تطبيق مشروع الدولة اليهودية الذي يتناغم مع مشاريع طائفية وعرقية في المنطقة.

ثاني هذه الحقائق إن لغة المقاومة تثبت يوماً بعد يوم أنها اللغة الوحيدة التي يفهمها العدو الإرهابي العنصري، وأنه كلما اختارت الشعوب نهج المقاومة انتصرت على أعدائها، وكلما ابتعدت عنه تعثّرت وتراجعت.

ثالث الحقائق إن الوحدة بين الشعب والمقاومة، كما بين فصائل العمل الوطني على قاعدة المقاومة هما الضمانتة الرئيسية لتوفير شروط النصر في مواجهة العدوان وإفشال أهدافه.

رابع الحقائق إن العدو الصهيوني يثبت مرّة أخرى، رغم تفوقه العسكري الكبير، أنه عاجز عن كسر إرادة الشعب الفلسطيني ومقاومته، بل أنه بانكساراته المتتالية إنما يؤكّد عمق مأزقه البنيوي واهتزاز الركائز التي قام عليها منذ تأسيسه.

خامس الحقائق إن المقاومة الفلسطينية في غزّة أثبتت أن سنوات التهدئة كانت سنوات للتعبئة والاستعداد، ما يؤكّد مقولة القائد الخالد الذكر جمال عبد الناصر "إن المقاومة الفلسطينية وجدت لتبقى وستبقى".

سادس الحقائق إن المجابهة البطولية لشعبنا العربي في غّزة والمتكاملة بالهبة الشعبية في القدس والضفة الغربية، والأراضي المغتصبة عام 1948، إنما تؤكّد على وحدة الشعب والأرض والكفاح الفلسطيني، وأن هذا الشعب عصي على كل تقسيم أو انقسام.

سابع الحقائق إن المواجهات الجارية على أرض فلسطين أعادت تصويب بوصلة الأمّة العربية بالاتجاه الصحيح، وكشفت بوضوح بشاعة حروب الاقتتال الداخلي التي تشهدها أكثر من ساحة عربية والمترافقة مع حملات التكفير والتحريض والتطهير الطائفي والعرقي التي نراها في غير قطر عربي، خصوصاً في العراق، وبما يتعارض مع أبسط قيم العروبة ويتناقض مع ثوابت الإسلام وكل الرسالات الدينية.

ثامن الحقائق إن هذه المواجهة البطولية قد أماطت اللثام مجدداً عن حجم التردي والتخاذل الطاغي على النظام الرسمي العربي الذي انتقل من مرحلة العجز والصمت إلى مرحلة التواطؤ والتآمر على القضية الفلسطينية والشعب العربي الفلسطيني.

إن حال التردي والتخاذل والتواطؤ والتآمر السائدة في الواقع الرسمي العربي لا يمكن تغييرها إلاّ من خلال تلاحم القوى الحيّة في الأمّة، وتكامل تياراتها المتنوعة، في حركة شعبية عارمة تسهم في رسم معادلات جديدة داخل هذا الواقع، تماماً مثلما تفرض المقاومة الباسلة معادلات جديدة على الصراع مع العدو.

إن الخروج من حالة الانقسام والاحتراب السائدة على مستوى الأمّة، وداخل كل قطر ليس واجباً لحماية كياناتنا الوطنية ووجودنا القومي، بل هو ضرورة لكي يقوم كل فريق أو تيار أو جماعة بمراجعة نقدية شجاعة وجريئة لأخطائه وخطاياه، وأبرز هذه الأخطاء تقدير غير دقيق للمواقف وموازين القوى، وحسابات خاطئة غذّتها قوى معادية للأمّة ومصالحها.

تاسع الحقائق إن التضامن العالمي المتعاظم مع شعب فلسطين في مواجهة العدوان يشكّل هزيمة كبرى للعدو الصهيوني، وخصوصاً للمواقف المساندة له على المستوى الدولي، وعلى الأخص لموقف الإدارة الأمريكية الذي لا يناقض الحقوق الإنسانية والمواثيق والعهود الدولية فحسب، بل أيضاً يعاكس رغبة شرائح واسعة ومتزايدة من الشعب الأمريكي وشعوب الغرب التي تتمرّد اليوم على التضليل الإعلامي والخداع السياسي الذي تمارسه حكوماتها.

عاشر الحقائق إن الوحشية المفرطة التي أظهرها العدوان الصهيوني هي إدانة أخلاقية تاريخية مجدّدة للعدو الصهيوني، ولكل الحكومات والقوى الحليفة له أو المتواطئة معه، وبالتالي فأي محاكمة لهذه الجرائم يجب أن تطال كل داعم أو مشارك أو متواطئ أياً كانت جنسيته.

1. أمام هذه الحقائق والوقائع البالغة الأهمية، يدعو المؤتمر القومي العربي القيادات الفلسطينية والعربية والإسلامية إلى قراءة دقيقة للمشهد الراهن بكل تفاصيله كي لا يفوّت الفرصة التاريخية التي توفرها هذه المواجهة البطولية، ولكي يؤسس عليها من أجل برنامج كفاحي متجدّد يضع خيار المقاومة في رأس خياراته.

2. كما يدعوهم إلى الارتقاء إلى مستوى هذه التضحيات والبطولات وإغلاق كل ثغرة يمكن أن ينفذ من خلالها المتآمرون على قضية فلسطين عبر تصفية مقاومتها، وخصوصاً لجهة التمسك بسلاح المقاومة المستند أولاً إلى شرعية المقاومة كما إلى حق الدفاع عن النفس أمام وحشية العدو وجرائمه ومجازره.

3. كما تدعو الأمانة العامة إلى تنفيذ كل الاتفاقات والوثائق المعتمدة من قبل التنظيمات الفلسطينية جمعاء، وفي مقدمتها تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية، على أساس الثوابت الوطنية والقومية المعروفة، كإطار جامع لكل القوى والتيارات، وتعتبر أن اجتماع تشكيلها القيادي المؤقت يقع على رأس المهمات العاجلة المطلوب تنفيذها.

4. إن ترجمة مفاعيل الانتصار الدبلوماسي بقبول دولة فلسطين كعضو مراقب في الأمم المتحدة تتطلب الإسراع بالانضمام إلى كل المعاهدات والاتفاقات التي تتيح محاكمة جنائية دولية لكل جرائم الحرب، وجرائم الحرب ضدّ الإنسانية، ومرتكبيها الصهاينة وكل من يثبت ضلوعه في هذا العدوان، كما في كل عدوان سابق.

5. إن القوى الشعبية العربية، وفي مقدمها أعضاء المؤتمر القومي العربي والمؤتمرات والاتحادات والهيئات القومية، مدّعوة إلى ملء شوارع الأمّة بمسيرات غضب على العدوان وعلى المتواطئين معه بهدف ردعهم عن الاستمرار في حربهم على الشعب الفلسطيني والأمّة العربية كلها.

6. كما أن القيادة المصرية مدّعوة إلى استلهام إرادة شعب مصر والأمّة العربية، واستلهام تراث مصر المجيد في التعامل مع العدو الصهيوني الذي كرسته ثورة 23 يوليو التي نحيي ذكراها 62 هذه الأيام، والتي رفعت شعارها الخالد "ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة"، وبالتالي لا بدّ من اتخاذ كل الإجراءات والقرارات الكفيلة بمساندة أهلنا الصامدين والمقاومين في غزّة، خصوصاَ فتح المعابر واستخدام وزن مصر وثقلها الإقليمي والدولي لتلبية المطالب الإنسانية المحقّة للشعب الفلسطيني ومحاسبة العدو الصهيوني على نكوصه عن كل الاتفاقات السابقة والتي تمت برعاية مصرية.

7. إن جامعة الدول العربية مدعوّة إلى تغيير جذري في أدائها، وإلى مراجعة جرئيه له، لاسيّما في السنوات السابقة، وإلى إطلاق مبادرة إسناد للشعب الفلسطيني على كل الصعد، إذ لا يعقل أن نرى كل ذلك "النشاط" في دعوة حلف "الناتو" إلى التدخل في ليبيا وسوريا وغيرهما، ونرى كل هذا التباطؤ والتواطؤ في مواجهة عدوان يقتل يومياً المئات من الأطفال والنساء والشيوخ في غزّة.

8. إن القوى الشعبية العربية في الوطن والمهاجر مدعوة إلى تصعيد تحركاتها على كل المستويات لإحكام العزلة على هذا الكيان وداعميه والمتواطئين معه، مع التأكيد على أهمية ما حققته في بعض الأقطار العربية، وما تحققه الجاليات الفلسطينية والعربية والإسلامية في قارات العالم الخمس من حراك ملموس وفاعل ومن تعاون فعال مع كل أحرار العالم.

9. إعادة إحياء مطالب المقاطعة الشاملة للعدو عبر تفعيل مكاتب المقاطعة العربية وقراراتها، وعبر حملات مقاطعة شعبية للعدو ولكل داعميه، وإصدار قوانين تجريم التطبيع معه في غير عاصمة عربية، وخصوصاً أن المقاطعة باتت واقعاً دولياً متحركاً ومتصاعداً تفرض نفسها في غير مجال وعلى غير صعيد.

10. دعوة منظمة المؤتمر الإسلامي، وحركة عدم الانحياز إلى تحمل مسؤولياتهما الكاملة في نصرة الشعب الفلسطيني على كل المستويات، خصوصاً لجهة إخراج القضية الفلسطينية من واقع التجاذبات الإقليمية والدولية، والذي يدفع ثمنه غالياً شعب فلسطين، أو لجهة محاسبة مجرمي الحرب ومحاكمتهم في كل المؤسسات الدولية.

إن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي إذ تجدّد اعتزازها بصمود شعبنا العربي الفلسطيني وبتضحيات أبنائه وبطولات مقاومته، تجدّد تأكيدها على أن قضية فلسطين هي القضية المركزية للأمّة وتدعو الجميع إلى ترجمة هذا المبدأ إلى برامج وآليات ملموسة داخل كل قطر أو فئة أو جماعة.

التاريخ: 24/7/2014