بيان صحفي صادر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

الأحد, 13 يوليو 2014 00:44 المؤتمر القومي العربي
طباعة

 

حول العدوان الصهيوني الغاشم على الشعب الفلسطيني

المؤتمر القومي العربي

ARAB NATIONAL CONFERENCE

 

يتواصل العدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني على مرأى ومسمع من العالم أجمع دون أن يحرك المجتمع الدولي ساكناً، وفي ظل صمت عربي رسمي مريب مما يؤكد تحول جامعة الدول العربية إلى جثة هامدة تتحرك في بعض الأحيان ولكن بما يتعارض مع مصالح الأمة العربية.

إن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي إذ تدين العدوان الصهيوني الوحشي الذي استهدف البشر والحجر على أرض فلسطين، فإنها تتوجه بتحية الإجلال والإكبار لشهداء الشعب الفلسطيني المرابط على أرض وطنه وتتوجه بالتحية لأهلنا الصامدين في حيفا ويافا وعكا والناصرة والضفة الفلسطينية والقدس وغزة أرض العزة التي لقنت العدو الصهيوني دروساً لن ينساها.

أن هذا العدوان يكشف عن فشل مشاريع التسوية مع العدو وعدم التزامه بأي اتفاقيات كما يؤكد أن قضية الصراع مع العدو الصهيوني ليست صراع على ترتيبات أمنية أو إدارية أو تسهيلات وإنما هي صراع وجود على كل فلسطين التاريخية وهو ما يتطلب وحدة كفاحية بين كافة فصائل المقاومة الفلسطينية شرط التخلي عن مشاريع التسوية والذل والعار واستبدالها بمشروع وطني فلسطيني ينطلق من الثوابت صوب التحرير مستخدما كافة وسائل المقاومة بما في ذلك دعم الانتفاضة الفلسطينية الثالثة التي بدأت بوادرها في أعقاب جريمة إحراق الطفل الفلسطيني محمد أبو خضير، والتي بدأت تلوح بوادرها منذ فترة كانعكاس لمعاناة طويلة نتجت عن سياسة العدوان وأوهام السلام مع الصهاينة

إن الأمانة العامة للمؤتمر القومي تتوجه بنداء للدول العربية للقيام بمسؤولياتها وواجباتها في وقف العدوان وتقديم كل أشكال الدعم والإسناد للشعب الفلسطيني المكافح.

كما تدعو الأحزاب العربية والفاعليات لتحرك شعبي على امتداد الوطن العربي وتدعو أعضاء الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي في الأقطار العربية للمبادرة إلى عقد اجتماعات عاجلة لأعضاء المؤتمر في البلدان العربية للقيام بتحرك شعبي في العواصم العربية لمساندة ودعم صمود الشعب الفلسطيني وتقديم كل المساعدات الممكنة.

إن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي على ثقة أكيدة أن الشعب الفلسطيني المقاوم وجميع فصائله المناضلة ستتصدى للعدوان وستكون قادرة بوحدتها وتلاحمها على إحباط أهدافه ومراميه.

إن هبة الشعب الفلسطيني في جميع الأراضي الفلسطينية سواءً في الأراضي المحتلة عام 1948 والضفة الفلسطينية والقدس وغزة تتطلب رص الصفوف وبناء وحدة وطنية فلسطينية راسخة تستند إلى خيار المقاومة كخيار استراتيجي للتصدي للعدوان واستعادة كامل الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني المكافح.

الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

بيروت 8/7/2014