موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

البيان الختامي للمؤتمر القومي العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

المؤتمر القومي العربي

ARAB NATIONAL CONFERENCE

التاريخ: 2014/06/25


 

- الأمين العام للمؤتمر القومي العربي الأستاذ عبد الملك المخلافي يعلن في مؤتمر صحفي "بيان إلى الأمّة" الصادر عن الدورة الخامسة والعشرين للمؤتمر القومي العربي

- المؤتمر يحدّد مواقفه من كل القضايا العربية المطروحة

عقد الأمين العام للمؤتمر القومي العربي الأستاذ عبد الملك المخلافي في بيروت في دار الندوة، مؤتمراً صحفياً أعلن فيه "بيان إلى الأمّة" الصادر عن الدورة الخامسة والعشرين للمؤتمر القومي العربي التي انعقدت في بيروت يومي 20 و21 حزيران/ يونيو 2014، بحضور الأمين العام السابق للمؤتمر الأستاذ معن بشوّر والمنسق العام للمؤتمر القومي– الإسلامي الأستاذ منير شفيق، والأمين العام للمؤتمر العام للأحزاب العربية الأستاذ قاسم صالح، وأعضاء الأمانة العامة الدكتور زياد حافظ، الدكتور هاني سليمان، الأستاذ فيصل جلول، ومساعدة الأمين العام للشؤون الإدارية والتنظيمية السيدة رحاب مكحل، كما حضر عدد من أعضاء المؤتمر في لبنان وحشد من الإعلاميين والسياسيين.

وفيما يلي نص البيان الذي تناول فيه المؤتمر شؤون الوحدة العربية، والأوضاع العربية، والقضية الفلسطينية، والشأن المصري، والسوري، والعراقي، والتونسي، والليبي، واليمني، والخليجي، والبحريني، واللبناني، كما تناول العلاقات مع دول الجوار ودول العالم.

وتطرق البيان لموضوع اللغة العربية، والشأن الاقتصادي، ودور شباب الأمّة، ودور المرأة العربية.

كما توقف أمام قضايا التطرف والإرهاب، وقضية الاعتقالات والإخفاء القصري.

وشكر المؤتمر في ختام بيانه كل من ساهم بإنجاحه، تنظيماً وإعداداً، خصوصاً وسائل الإعلام اللبنانية والعربية التي واكبت أعماله، وعاهد أبناء الأمّة العربية بالمضي قدماً في مساره النهضوي المستمر منذ ربع قرن، آملاً أن يكون انعقاد دورته القادمة، بعد مرور ربع قرن، فرصة لمراجعة نقدية موضوعية عميقة يشارك فيها أعضاء المؤتمر وأصدقاؤه المهتمون بمسيرته، من أجل تجديد هذه المسيرة على طريق تحقيق أهدافه وتطوير آلياته.

*****

"بيان إلى الأمّة"

الصادر عن الدورة الخامسة والعشرين للمؤتمر القومي العربي

بيروت 20- 21 حزيران/ يونيو 2014

في بيروت عاصمة الحرية والعروبة والمقاومة والانتصار، عقد المؤتمر القومي العربي دورته الخامسة والعشرين ما بين 20 و21 حزيران/ يونيو من العام 2014، ليجدّد نظرته إلى لبنان كوطن حريات وأرض مقاومة، متمنياً لشعبه تعميق وفاقه، ولدولته الحفاظ على مؤسساتها الدستورية، ولمقاومته مضاعفة قدراتها القتالية، ليبقى لبنان المثل والمثال في المصالحة الوطنية وبناء الدولة الديمقراطية ومقاومة العدوان الأمريكي– الصهيوني.

ورغم التوترات الأمنية في لبنان التي تزامنت مع افتتاح المؤتمر، فقد أصرّ أعضاء المؤتمر على انعقاده واستكمال برامجه على مدى يومين مشاركين الشعب اللبناني تصميمه على مواجهة كل ما يحيط به ويتهدد أمنه من مخاطر إرهابية– عدوانية.

ولقد كان عدد الحضور في المؤتمر (340 مشاركاً ومراقباً وإعلامياً تحملوا كامل نفقات سفرهم وإقامتهم)، وهو عدد قياسي بالنسبة إلى مؤتمرات سابقة، وتأكيد على أن المؤتمر ما زال بعد ربع قرن على تأسيسه يعبّر عن حاجة عميقة لدى نخب وشرائح واسعة من أبناء الأمّة التي ترى في تكوينه الجامع لكل أقطار الأمّة ومكوناتها، والحامل للمشروع النهضوي العربي، والمنفتح على كل الآراء والرؤى النهضوية، رداً على كل محاولات التقسيم والتفتيت والتكفير والتهميش والإقصاء والاجتثاث والتسلط التي تنتشر في أرجاء واسعة من وطننا العربي.

ولقد ناقش المؤتمر على مدى يومين كاملين، الأوضاع العربية والدولية، في ضوء التقارير المقدمة إلى المؤتمر، كما توقف مطولاً أمام التطورات المتصلة بعناصر المشروع النهضوي الست: الوحدة العربية، الديمقراطية، الاستقلال الوطني والقومي، التنمية المستقلة، العدالة الاجتماعية، والتجدد الحضاري، وحرص المؤتمر أن يكون منبراً حراً لكافة الرؤى والآراء التي يحملها أعضاؤه الذين حرصوا بدورهم على إبقاء أي تباين بينهم في إطار الحوار الديمقراطي والحضاري مؤكدين بتنوعهم، أن المؤتمر ليس امتداداً لأي جماعة أو حزب أو نظام أو منظومة، كما أنه ليس حزباً أو تنظيماً أو نقابة أو مركز أبحاث، بل هو كيان حرّ جامع مستقل يعبّر عما يتفق عليه أعضاؤه على تنوعهم، ويتجنب ما يختلفون عليه، يدخل إلى نقاط الاختلاف من ساحات المشترك بينهم فيسعى إلى حلّها بدلاً من الدخول إلى ساحات المشترك من مواقع الاختلاف فيخسرها.

في الوحدة العربية

وفي هذا الصدد توقف المؤتمر بشكل خاص أمام قضية الوحدة العربية، بغض النظر عن أشكالها الدستورية، ورأى ضرورة إعادتها إلى الصدارة في اهتمامات الفكر والنضال العربي، باعتبارها ضمانة الاستقلال الوطني والأمن القومي، وتعبيراً عن إرادة الأمّة الحرّة وحامية لها، وسداً بوجه محاولات التفتيت والتمزيق وإثارة شتى أنواع العصبيات العرقية والطائفية والمذهبية.

ودعا المؤتمر أعضاءه وكل القوى الوحدوية في الأمّة إلى تشكيل لجان عمل وحدوية في كل الأقطار تسعى إلى تبني نداء "صنعاء للوحدة العربية" الذي أطلقه المؤتمر في 22 شباط/ فبراير عام 2013، عبر برنامج بخطوات متدرجة على طريق الوحدة، كالسوق العربية المشتركة، وإقامة سكة عربية واحدة تخترق الوطن الكبير من أقصاه إلى أقصاه، وإلغاء تأشيرات السفر والإقامة للمواطنين العرب بين الدول العربية.

كما دعا المؤتمر إلى عدم تفويت فرصة أي شكل من أشكال الوحدة بين أي قطرين عربيين أو أكثر كلما توفرت شروط إقامة حدّ معقول من العلاقات الوحدوية بينها، مشدّداً في هذا الإطار إلى ضرورة مراجعة جريئة وجذرية لتجارب العمل الرسمي العربي الراهن ومؤسساته، وعلى رأسها جامعة الدول العربية، بعد أن أمّعن القيمون عليها في انتهاك ميثاقها ونظامها الأساسي وحولوها إلى مظلة لاستدعاء الناتو والتدخل الأجنبي للعدوان على دول عربية وانتهاك سيادتها واستقلالها.

في الأوضاع العربية

قبل الدخول في الشؤون القطرية العربية لا بدّ من التأكيد على مجموعة من المبادئ العامة والإجراءات الضرورية في معالجة كافة التوترات القائمة:

- تعزيز التوافقات الوطنية داخل الأقطار حول أولوية الوحدة الداخلية، وحدة القطر والدولة والشعب والأرض، ومقتضيات حمايتها تمهيدا" لإعادة بناء مؤسسات الدولة الوطنية على قاعدة المواطنة المتساوية.

- تحقيق الانتقال الديموقراطي بالوسائل الديموقراطية فيصار إلى بناء الدولة المدنية الحديثة وفق مبادئ دستورية وقانونية تحترم حقوق الإنسان السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتعالج مسألة الأقليات وفق ما يقتضيه مفهوم دولة المواطنة الكاملة في الحقوق والواجبات والقانون العادل.

- فضّ النزاعات بين مكوّنات المجتمع بالحوار والوسائل السلمية والإقلاع عن استخدام العنف والعنف المضاد في العمل السياسي فيتمّ الانتقال السلس من مجتمع التسلّط والنزاعات المسلّحة إلى آخر سلمي حضاري، من مجتمع الاحتكار أو الاستحواذ السياسي العنفي إلى مجتمع المشاركة السياسية والمصالحة بعيداً عن الارتباط بأجندات خارجية أو مصالح خاصة فئوية، وفي هذا السياق يعلن المؤتمر تأييده ودعمه لمبادرات الحوار الوطني التي أطلقت في عدد من الساحات العربية ويدعو إلى أوسع مشاركة فيها كي تعكس التنوّع السياسي والفكري والاجتماعي بغية الوصول إلى تفاهمات وطنية تقيها شرّ الانزلاق مجدّدا" في مواجهات دامية.

- تطبيق مبادئ العدالة الانتقالية كشرط لازم لتحقيق المصالحة الوطنية.

- المباشرة الفورية بوضع خطط لمكافحة الفساد ومحاسبة شبكاته واسترداد الأموال المنهوبة، وتبنّي سياسات رشيدة تقوم على توظيف العائدات الوطنية في إعادة الأعمار وتحسين أوضاع المواطنين الاجتماعية والمعيشية، مع تأكيده على حق الشعب في السيادة على ثرواته، وفي هذا الإطار يؤكّد المؤتمر على دعم العديد من منظمات الشفافية ومكافحة الفساد وفي مقدمها المنظمة العربية لمكافحة الفساد التي دعا المؤتمر إلى تأسيسها في استراتيجيته التي أقرّها مؤتمره الرابع عام 1993.

- جعل الوفاق الوطني هدفاً لكلّ حوار سلمي بين أطراف الصراع. فالوفاق يرسّخ السلم الأهلي ويتيح العمل السياسي أمام جميع القوى التي لا تعتمد العنف للوصول إلى السلطة.

هذه الإجراءات وسواها، التي يرى فيها المؤتمر إعادة بناء الدولة الوطنية ووحدتها الداخلية، لا قيمة لها في المنظور القومي ما لم تقم في الدول القطرية أنظمة ديمقراطية متطلّعة إلى الوحدة العربية هدفاً استراتيجياً لبناء المستقبل العربي.

في القضية الفلسطينية

جدّد المؤتمر التزامه بالثوابت القومية التي ترى في القضية الفلسطينية القضية المركزية للأمّة، وفي الصراع العربي– الصهيوني صراع وجود لا صراع حدود، ودعا إلى ترجمة الالتزام بهذه الثوابت في الواقعين الشعبي والرسمي إلى سياسات وممارسات تتمسك بالتحرير وحق العودة، كما توفّر الدعم لمقاومة الشعب الفلسطيني وصموده في الأرض المحتلة، وتصون عروبة القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية، وتناهض التمييز العنصري الصهيوني باعتباره أكبر وأخطر أشكال التمييز العنصري، وتقاوم التطبيع، وفي هذا الإطار يدعو المؤتمر أعضاءه في الأقطار العربية كافة إلى العمل على الدفع بإصدار قوانين تجرّم التطبيع وتعاقب المطبعين في أقطارهم.

ولقد توقف المؤتمر أمام ظاهرة التنامي المتصاعد لأشكال المقاومة ضد العدو الصهيوني والتي كان آخرها عملية أسر المستوطنين الثلاثة داخل مناطق السيطرة الأمنية الكاملة للاحتلال، وارتباطها بنضالات الحركة الأسيرة في فلسطين وإضرابات أبطالها عن الطعام وقد تجاوزت الشهرين دون توقف، كما توقف أمام تزايد مظاهر العزلة والمقاطعة الدولية لهذا الكيان والتي تعبّر عن نفسها كل يوم بمبادرات وملتقيات وتحركات، داعياً أعضاء المؤتمر حيث هم إلى الانخراط في هذه الحركة العالمية لعزل الكيان الصهيوني باعتبار أنها تساهم في دكّ أحد مرتكزات هذا الكيان الذي قام طويلاً على التضليل الإعلامي، كما في التذكير الدائم بكل جرائمه وملاحقة مرتكبيها قانونياً وإعلامياً وأخلاقياً، والسعي لإطلاق تحرك عربي وعالمي في مئوية وعد بلفور تدعو لتحميل الحكومة البريطانية المسؤولية المادية والمعنوية عن الأضرار الهائلة التي لحقت بالشعب الفلسطيني والأمّة العربية من جراّء ذلك الوعد المشؤوم وسياسات الانتداب البريطاني التي مهّدت السبل لقيام هذا الكيان الغاصب.

وفي هذا الإطار دعا المؤتمر أيضاً إلى اعتبار عام 2016 "عام القدس عاصمة للمقاومة ومناهضة التطبيع"، كما دعا إلى دعم المقاومة والانتفاضة بكل أشكالها والمشاركة في مؤتمر "فلسطين للمقاومة الشعبية" ومبادراته في بناء القرى مثل "باب شمس" و "العودة" و "ملح الأرض" لمواجهة الاستيطان وتثبيت حق العودة، وفي الملتقى الدولي لمناهضة العنصرية الصهيونية والحملة القانونية الدولية لملاحقة جرائم الاغتيالات الصهيونية، والمسيرات العالمية لحق العودة والقدس وغيرها من الفعاليات المتصلة بالقضية الفلسطينية.

ولقد شدّد المؤتمر على ترسيخ الوحدة الوطنية الفلسطينية القائمة على التمسك بثوابت هذه القضية، وفي مقدمها العودة والتحرير واعتماد المقاومة طريقاً لمواجهة العدو، معتبراً المعادلة التي ينبغي أن تقوم عليها أي مصالحة في فلسطين هي أن قضية فلسطين ليست قضية سلطة أو حكم بل قضية تحرير، وبالتالي فأن أي مصالحة تقوم مدعوة لأن تكون خطوة على طريق تعزيز المقاومة بكل أشكالها، بعيداً عن مسيرة المفاوضات التي لم تؤد إلاّ إلى المزيد من التنازلات من قبل المفاوض الفلسطيني، والمزيد من المستعمرات والاغتيالات والاعتقالات وتهويد المقدسات وتشديد الحصار وإقامة جدار الضم والتوسع العنصري على يد المحتل الصهيوني.

ورأى المؤتمر أن مركزية القضية الفلسطينية تتطلب احترام حقوق الشعب الفلسطيني الاجتماعية والإنسانية والسياسية في بلدان الشتات، لاسيّما دول الجوار، والإقلاع عن سياسات التحريض ضدّ الشعب الفلسطيني بذريعة خطأ من فرد أو خطيئة من جماعة، بل أن مقياس الالتزام بهذه القضية المركزية لا يقاس فقط بالمواقف المعلنة من الكيان الصهيوني، وإنما بالمواقف العملية الداعمة لمقاومة هذا الكيان داخل فلسطين وخارجها، والقائمة على احترام كرامة الفلسطينيين وحقوقهم، وفي هذا الإطار يؤكّد المؤتمر على أهمية فتح معبر رفح لإنهاء الحصار الظالم على قطاع غزّة، وعلى أهمية إلغاء كافة القيود الاستثنائية التي تفرضها بعض الحكومات على حرية انتقال الفلسطينيين بين أقطارهم العربية.

في الشأن المصري

إذ يؤكّد المؤتمر احترامه الكامل لإرادة الشعب المصري كما عبّر عنها في أكثر من استحقاق، فإنه يدعو إلى الالتزام الكامل بمطالب ثورة الشعب المصري بموجاتها المتعدّدة وهي مبادئ الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية والاستقلال الوطني والقومي، ويرى في هذا الالتزام البداية السليمة لاستعادة دور مصر الريادي، القومي والإقليمي والعالمي، وهو دور تحتاجه الأمّة كلها في مواجهة العدوان الصهيوني– الأمريكي، كما في المساهمة في إيجاد حلول عادلة للأزمات التي تعصف بالعديد من دول المنطقة، بما يضمن الأمن القومي العربي لكل دول المنطقة، وإطلاق مشروع عربي قادر على التكامل والتفاعل مع كل مشروع تحرري في الإقليم وعلى مستوى العالم.

وفي هذا الإطار يشدّد المؤتمر على أهمية الحوار الوطني الواسع بين المصريين غير الملوثة أيديهم بالدماء، وإطلاق روح المصالحة الوطنية القائمة على احترام الحريات الشخصية والعامة، وعلى إعادة النظر بأحكام الإعدام الجماعية المتعارضة مع أبسط مبادئ حقوق الإنسان والأصول القضائية.

ويشدّد المؤتمر، في سياق الكلام على الدور المصري المرتقب، على تعذّر القيام به ما لم ينجز التوافق بين القوى الوطنية لإنجاح عملية التحوّل الديمقراطي الإصلاحي التحرّري تحقيقاً لأهداف الثورة في مواجهة الاستبداد والفساد والتبعية، لاسيّما التوافق على قانون الانتخابات البرلمانية بما يؤمن صحة التمثيل الشعبي الوطني.

كما يدعو المؤتمر الحكومة المصرية إلى فتح معبر رفح لإنهاء الحصار الظالم على قطاع غزّة، لأنه لا يجوز معاقبة شعب بجريرة شخص أو جماعة أو تنظيم.

وفي موضوع مياه النيل يدعو المؤتمر حكومتي مصر والسودان إلى الاهتمام بهذه القضية، كما يدعوهما وبقية دول حوض النيل إلى التوافق على استراتيجية مائية تراعي الحقوق التاريخية ومتطلبات التنمية في دول الحوض.

في الشأن السوري

في الوقت الذي جدّد فيه المؤتمر تأكيده على حق الشعب العربي السوري في الإصلاح الديمقراطي والعدالة الاجتماعية رأى أن تطورات الأحداث الدامية في سوريا قد أكّدت سلامة وجهة نظره منذ بداية الأحداث، وهي أن المستهدف في سوريا هو الوطن والدولة والجيش والمجتمع، بالإضافة إلى استهداف الدور القومي لسوريا ولموقعها ومواقفها الثابتة من قضايا الأمّة العادلة ومن دعمها للمقاومة العربية في مواجهة المشروع الصهيوني– الاستعماري.

وقد أكّدت التطورات أيضاً أن مزاجاً جديداً وعميقاً بدأ يتحكم بشرائح واسعة من المجتمع السوري، بما فيها بعض شرائح المعارضة الوطنية، نتيجة الإدراك والوعي بأن المطالب المشروعة للشعب السوري قد تمّ اختراقها بأجندات مشبوهة لحكومات غربية وإقليمية وعربية تضمر العداء لسوريا وتاريخها ومواقفها، فطغت العسكرة على التحرك السلمي الديمقراطي، والخطاب الطائفي التكفيري على الخطاب الوطني والقومي، والاستقواء بالأجنبي والصهيوني على الحوار والتفاهم الوطني الداخلي، ومشاريع تقسيم سوريا إلى إمارات على وحدتها الوطنية العريقة.

وفي هذا الإطار، يندّد المؤتمر بأي تدخل أجنبي في الأزمة السورية، كما يندّد بالجماعات الإرهابية التكفيرية التي تعبث بحياة السوريين وعمرانهم وتراثهم الحضاري، وتدعو كافة الدول المعنية، القريبة والبعيدة، إلى وقف دعمها لهذه الجماعات عبر التمويل والتسليح والتضليل الإعلامي وإلى إغلاق الحدود أمام تسللها إلى داخل سوريا لتدميرها.

كما يجدّد المؤتمر في دورته الخامسة والعشرين دعوته التي أطلقها في دورته الثالثة والعشرين في حزيران/ يونيو 2012 في تونس، بضرورة إلغاء كل العقوبات الاقتصادية والمالية بحق الشعب العربي السوري، وإلغاء كل القرارات الرسمية العربية ضد الدولة السورية وهي القرارات المخالفة لميثاق جامعة الدول العربية، وفي مقدمها تعليق عضوية سوريا في الجامعة، وقطع العلاقات الدبلوماسية معها، لاسيّما أن العلاقات الدبلوماسية هي بين دول وشعوب وليست بين أنظمة وحكومات.

وفي الوقت ذاته يؤكّد المؤتمر على حق الشعب السوري في السيادة الوطنية والاستقلال، ويؤكّد وقوفه إلى جانب هذا الشعب لنيل حقوقه في الديمقراطية والتعددية السياسية، وفي العفو عن كل سجناء الرأي والمعتقلين السياسيين وإلغاء كل قرارات منع السفر وغيرها من الإجراءات التعسفية، كما عبّر المؤتمر على تأييده المطلق لتحقيق إصلاح ديمقراطي ومصالحة وطنية، محلية وشاملة، توقف العنف الذي دفعت، وما تزال تدفع سوريا بسببه ثمناً باهظاً من حياة أبنائها وعمران بنيانها، وتشجيعه لهيئات المجتمع المدني السوري على القيام بمبادرات تنعش ثقافة التواصل والحوار، مع الدعوة لكل الجهات المعنية في سوريا بتسهيل عودة النازحين إلى ديارهم وممتلكاتهم، كما إلى كل حكومات دول الجوار العمل على مساعدة هؤلاء النازحين خلال وجودهم المؤقت في بلدانهم والتعامل معهم بما يقتضيه الواجب الأخلاقي والإنساني والأخوي، فضلاً عن المواثيق والمعاهدات الدولية وبعيداً عن أي مفردات أو ممارسات يحملها خطاب البعض وأدائه تجاه هؤلاء النازحين.

في الشأن العراقي

يرى المؤتمر أنّ العراق ما زال يعيش في أزمة مستمرّة منذ الاحتلال الأمريكي تطال كيان الدولة وهويّتها ووحدتها الوطنية ونظام الحكم فيها، ومواردها وإمكاناتها، ويجد أنّ ما يجعل هذه الأزمة مستمرّة هو العنف والتمييز الطائفي والنزاع العرقي والفساد المستشري والتدخلات الخارجية، فضلاً عن تمدّد أعمال الإرهاب في غير محافظة.

وإذ يجدّد المؤتمر رفضه لأيّ شكل من أشكال التقسيم للدولة العربية العراقية وإقليمها الجغرافي، وهو ما تضمنه دستور بريمر وأفصح عنه مشروع جوزف بايدن، فأنه يرى في هذا التقسيم ما يسقط الهوية العراقية الوطنية الجامعة، الأمر الذي يحتم التمسك بوحدة العراق وعروبته.

وتأييدا" منه للمقاومة العراقية التي تصدّت للاحتلال منذ وقوعه في العام 2003 التي أسهمت في ولادة عالم جديد متعدّد الأقطاب، يرى المؤتمر أنّ الخروج الفعلي من الأزمة العراقية لن يحدث ما لم يحصل تغيير في العملية السياسية يفضي إلى المشاركة في حكومة وطنية جامعة خارج العنف الطائفي والصراع الاثني ورفضه لممارسات التنظيمات التكفيرية والميليشيات الطائفية المسلّحة.

من هنا يدعو المؤتمر إلى مصالحة شاملة لا تقصي أيّ مكون من مكونات الشعب العراقي تعيد للعراق هويّته العربية الوطنية ودوره القومي وموقعه في أمّته العربية، كما يدعو المؤتمر إلى عدم التدخّل في شؤونه الداخلية وإلى مواجهة جعله ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية.

في الشأن التونسي

ينوّه المؤتمر بنجاح القوى السياسية في تجاوز الخلافات وفي صياغة دستور جديد لدولة تونسية ديمقراطية حديثة، وهو، في الوقت نفسه، يبدي استنكاره الشديد لاغتيال المعارضين شكري بلعيد ومحمّد البراهمي داعيا" إلى تثبيت الأمن والتصدّي للعنف والإرهاب.

وإذ يثمّن المؤتمر ما أنجزه التفاهم الوطني المعبّر عن الإرادة الشعبية خصوصا" بناء التوافق الوطني بحيث لا يسعى أيّ طرف للاستحواذ على السلطة بإقصائه الأطراف الآخرين فإنّه يجد بإجراء انتخابات رئاسية ونيابية نزيهة تكريساً للدولة المدنية الديمقراطية العتيدة، ويدعم المؤتمر التوجهات الوطنية التونسية المطالبة بتشريع تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني.

في الشأن الليبي

منذ العدوان الأطلسي الذي أدّى إلى احتلال ليبيا وإسقاط الحكم السابق حتى اليوم يرى المؤتمر أنّ ليبيا لم تنعم بسلطة مركزية انتقالية قادرة على فرض سيطرتها على كامل أراضيها فالسلاح الميليشيوي والقبلي منتشر على نطاق واسع.

وإذ يدعو المؤتمر جميع الليبيين إلى إنهاء حالة الفوضى في بلدهم، يتمنّى للهيئة التأسيسية لإعداد الدستور النجاح في مهمّتها فيتمّ التوافق على دستور مدني يؤسّس لقيام دولة واحدة تضمن حقوق جميع الليبيين بمختلف مكوّناتهم الاجتماعية والثقافية على أساس المواطنة المتساوية.

وفي سياق مسيرة التوافق يعلن المؤتمر تأييده لاتفاق مبادئ الحوار الوطني والبرنامج الإنقاذي الذي قدّمه تحالف القوى الوطنية، خصوصا" تأييد البنود المتعلّقة بالمصالحة الوطنية ورفض التدخّل الأجنبي تكريسا" لسيادة الشعب العربي الليبي وإرادته الجامعة والحرّة في إعادة بناء الدولة وتكوين السلطة.

في الشأن اليمني

يؤكّد المؤتمر على موقفه الثابت بدعم وحدة اليمن واستقلاله وأمنه وسيادته على كامل أراضيه، وإدانته لكل جماعات العنف والإرهاب.

وينوه المؤتمر بتجربة مؤتمر الحوار الوطني الشامل، ويتطلع إلى التزام الأطراف كافة بنتائجه وتنفيذ مخرجاته، بما يحول دون تفاقم التدخلات الأجنبية، ودون السقوط في مهاوي الانفصال والتمزّق المدمّر، وعلى قاعدة رفض تهميش أي فئة أو جهة يمنية.

كما يتطلع المؤتمر إلى أن تكون ثمرة مخرجات الحوار الوطني الشامل صياغة الدستور اليمني الجديد وبناء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة والحفاظ على السلم الأهلي مدعوماً بالعدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية.

في الشأن الخليجي

توقف المؤتمر أمام تنامي حجم المبادلات التجارية والعلاقات غير المعلنة بين دول مجلس التعاون الخليجي وبين الكيان الصهيوني، ورأى فيها، كما في وجود القواعد العسكرية الأمريكية والغربية على أراضيها، والتنصل التدريجي لبعض الحكومات من اعتماد اللغة العربية والحفاظ عليها، وتزايد أعداد العمالة الأجنبية غير العربية بشكل غير متناسب مع السكان الأصليين مهددات حقيقية لأمن الخليج ولعروبة دوله، ويدعو دول الخليج وشعوبها لاتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بحماية استقلال هذه المنطقة وعروبتها.

في الشأن البحريني

يدعو المؤتمر إلى الإفراج عن كل المعتقلين السياسيين في البحرين، بمن فيهم أعضاء المؤتمر، وإلى وقف إشاعة الكراهية بين أبناء البلد الواحد، وتمكين شعب البحرين من ممارسة حقوقه الديمقراطية ودعم مطالبه بالحرية والكرامة والعدالة من خلال تحقيق الانتقال الديمقراطي وفق مبدأ حاكمية الشعب كمصدر للسلطات جميعاً ومحاكمة المتسببين بانتهاك حقوق الإنسان والقتل والتعذيب أياً كانوا.

في الشأن اللبناني

يؤكّد المؤتمر تمسّكه بوحدة لبنان وعروبته واستقلاله وسيادته الوطنية ويدعو اللبنانيين بفئاتهم السياسية كافة إلى احترام الدستور وميثاقهم الوطني كي يتمكّنوا من إيجاد الحلول الناجعة لأزماتهم السياسية وحماية مؤسساتهم الدستورية من الشلل والانهيار.

ومن منطلق حرصه على حقّ لبنان الطبيعي في الدفاع عن نفسه بوجه العدو الصهيوني واعتداءاته المتكرّرة على أرضه وجوّه وبحره يؤيّد المؤتمر إقرار استراتيجية دفاعية للبنان مبنية على التكامل بين الجيش والشعب والمقاومة بما يمكّن لبنان من تحرير ما تبقّى من أراضيه المحتلّة ويحصّن وحدته الوطنية ويحمي مصالحه ويحفظ مقدّراته خصوصا" المائية منها والنفطية والغازية.

وفي الذكرى الرابعة عشرة للتحرير وإلحاق الهزيمة المذلّة بالجيش الصهيوني يكرّر المؤتمر تهنئته للشعب اللبناني ومقاومته بهذا الانتصار التاريخي داعياً أبناء الأمّة العربية في جميع أقطارها إلى التمسّك بنهج مقاومة العدو سبيلا" وحيدا لتحرير فلسطين وسائر الأرض العربية المحتلّة وإسقاط للتسويات التي يدبّرها ويديرها العقل الأمريكي - الصهيوني والتي لا تعيد حقّاً لأصحابه ولو كان منقوصاً.. وعليه، يبقى شعار أمّتنا هو الأصحّ والأسلم، شعار الزعيم الخالد جمال عبد الناصر: "ما أخذ بالقوّة لا يستردّ بغير القوّة"..

في العلاقات مع دول الجوار

يؤكّد المؤتمر على ضرورة أن تقوم بين الأمّة العربية ودول جوارها الحضاري أفضل العلاقات على أساس احترام السيادة الوطنية لكل الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، ويرفض المؤتمر كل الدعوات التي تسعى إلى استبدال الصراع مع العدو الصهيوني إلى صراع عربي– إيراني وجعل إيران عدو للعرب، ويرى أن هذه الدعوة تخدم المخططات الصهيونية– الأمريكية، وتتجاهل دور إيران الهام في دعم المقاومة للاحتلال الصهيوني، رغم الملاحظات المعروفة للمؤتمر على المواقف الإيرانية من بعض القضايا العربية، لاسيّما في العراق، مع التأكيد على اعتماد مبدأ الحوار العربي– الإيراني لحل كل الإشكالات والنزاعات وإزالة كل الالتباسات بما يحفظ مصالح الأمتين معاً وسيادتهما القومية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وبذات الصدد يؤكّد المؤتمر على احترامه للروابط الحضارية التاريخية بين الشعبين العربي والتركي، وعدائهما المشترك للصهيونية والاستعمار، فإنه في الوقت ذاته يسجل على الحكومة التركية الحالية مخالفتها لهذه الحقائق وتورطها في تأجيج صراعات طائفية ومذهبية دموية في أكثر من قطر عربي، خصوصاً سوريا، ومن هنا فإن المؤتمر يدعو حكومة أنقرة إلى مراجعة جذرية لسياساتها الراهنة وإلى التراجع عن كل مخططاتها التي تساهم في تمزيق دول ومجتمعات عربية، بما يحافظ على مصالح الأمتين وروابطهم التاريخية، مع ثقته الكاملة بأن الشعب التركي نفسه قادر على تصحيح المسار الراهن واستعادة تركيا لدورها الهام في الانتصار لقضايا المنطقة ولأمن الإقليم بأسره.

في العلاقات مع دول العالم

توقف المؤتمر أمام المتغيرات الهامة التي تشهدها العلاقات الدولية، وبداية تشكّل نظام عالمي جديد متعدّد الأقطاب الدوليين والإقليميين، ومع تصاعد الأزمات البنيوية التي يعاني منها المركز الإمبريالي الأمريكي، وتعثّر مشاريعه في العديد من مناطق العالم نتيجة المقاومة البطولية التي واجهها في العديد من بلدان المنطقة، لاسيّما على يدّ قوى المقاومة والممانعة في أمّتنا ودول الإقليم، والتي تجلّت تحديداً على يدّ المقاومة العراقية التي أفشلت اندفاعة مشروع الشرق الأوسط الكبير الأولى، فيما اربكته المقاومتان اللبنانية عام 2006، والفلسطينية عام 2009 و2012، ودفعت بقواه إلى هجمات مرتدّة نلمس تجلياتها تحديداّ ضدّ سوريا، وغيرها من دول المنطقة.

ويعلن المؤتمر وقوفه إلى جانب القوى المناهضة للهيمنة الأمريكية في المنطقة والعالم داعياً إلى تجميعها في خط استراتيجي واحد دفاعاً عن حرية شعوب العالم ومصالحها وحقوقها وإلى المزيد من الانفتاح والتعاون مع الدول الأجنبية المؤيدة لقضايا الأمّة العربية والداعمة لها في المحافل الدولية وفي رأسها الاتحاد الروسي والصين وسائر دول البريكس وكوبا وفنزويلا وكوريا الشمالية ودول صديقة أخرى.

في اللغة العربية

يشدّد المؤتمر على المخاطر المتزايدة على اللغة العربية ومستقبلها، داعياً أعضائه إلى المساهمة بأوسع تحرك للدفاع عن هذه اللغة على كافة المستويات، محيياً بشكل خاص المبادرات التي قامت وتقوم بها جمعيات ومنتديات الدفاع عن اللغة العربية، والتي يلعب أعضاء المؤتمر دوراً رئيسياً في تأسيسها وتحركها.

كما ينّبه المؤتمر إلى مخاطر استبدال اللغة العربية بلغات أجنبية في بعض الجامعات والمعاهد العربية، كما على استخدامها أحياناً كلغة بديلة في المعاملات الرسمية أو لافتات المؤسسات والمحلات، معتبراً أن إضعاف اللغة العربية هو إضعاف للهوية العربية والكيان العربي على حدّ سواء.

في الشأن الاقتصادي

يرى المؤتمر أنّ الاقتصادات القطرية عاجزة عن تحقيق مشروعات التنمية المستقلة فضلا" عن وقوعها في قبضة المصالح الخارجية والفساد الداخلي ما يفضي إلى فقدانها لسيادتها الوطنية وتزايد نسب البطالة والفقر والأمّية وتراجع مستوى الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية. لذلك،

يرى المؤتمر ضرورة السعي الدؤوب إلى تطبيق آليات الاقتصاد المنتج في إطار خطة تكاملية تقود إلى وحدة اقتصادية عربية تربط بين التنمية المستقلّة والعدالة الاجتماعية وتحسّن شروط التعامل مع الاقتصاد العالمي بدون الخضوع لمقتضيات الالتحاق به وبدون تعظيم دور المؤسسات المالية الدولية والشركات الأجنبية في بنية الاقتصاد العربي وتوجيه أدائه وتحديد وظائفه وإخضاعه لسياسات الليبرالية الجديدة، ويشدد على دور الدولة في رسم السياسات التنموية وتطبيقها.

ويرى المؤتمر أنّ الارتباط والاندماج على نحو فردي بالاقتصاد العالمي يلحق أفدح الأضرار بالاقتصادات الوطنية وبالاقتصاد العربي فتزداد تشرذما" وتبعية فضلا" عن الخلل البنيوي في وظائفها.

ويرى كذلك أنّ اتّساع دور المؤسسات المالية الدولية والشركات العالمية على حساب كلّ ما هو وطني أو قومي تكاملي يقف حائلاً دون التنمية المستقلّة فضلا" عن إسهامه في شيوع الفساد وإسقاطه لدور الدولة الوطنية الإنمائي والاجتماعي.

من هنا يؤكّد المؤتمر ضرورة اتخاذ مجموعة إجراءات تصحيحية، منها:

- تقليص مساحة الانكشاف الاقتصادي أمام الخارج

- وضع استراتيجيات للعمل الاقتصادي العربي المتكامل

- التخطيط لنمو متوازن للقطاعات الاقتصادية والخدمية

- التخفيف من حدّة تركّز الثروة الناجم عن سوء التوزيع وعدم التكافؤ والعدالة

- تضييق مساحة السوق الاستهلاكي للسلع والمنتجات الأجنبية يقابله دعم النشاط في القطاعات الإنتاجية الوطنية

- رفض سياسات البنك الدولي وسياسات الخصخصة وبيع أصول القطاع العام.

في دور شباب الأمّة

في الوقت الذي تتضح فيه وبشكل متزايد أهمية الشباب ودورهم في عملية التغيير التي تشهدها العديد من أقطارنا، يذكّر المؤتمر أنه منذ تأسيسه قد أطلق وبشكل موازٍ له مخيمات الشباب القومي العربي منذ عام 1990، والتي تخرج منها الآلاف من الشباب ممن لعب بعضهم وما زال دوراً فاعلاً في الحراك الشعبي في بلادهم، بالإضافة إلى إطلاق ندوات التواصل الشبابي الفكرية (2010) والتي جمعت المئات من الشباب المثقف في تفاعل فكري أصيل، وهو اليوم يؤكّد على ضرورة أن يولي أعضاؤه تجربة مخيم الشباب بكل اهتمام ودعم، ويسعون إلى استضافتها في كل أقطار الأمّة مع تأكيده على استمراره في توفير الفرصة الدائمة في عضويته للشباب الذي تتوفر فيه شروط العضوية لتحقيق التكامل بين حكمة الشيوخ وخبرتهم وحيوية الشباب واندفاعهم انطلاقاً من أن الشباب هم نصف الحاضر وكل المستقبل.

في دور المرأة العربية

يرى المؤتمر القومي العربي في المرأة العربية طاقات كامنة وإمكانات إنتاجية وإبداعية ونضالية جرى تعطيلها على مدى قرون من الزمان في إطار مشروع منع نهوض الأمّة كلها، يسجل المؤتمر دوراً متصاعداً ملحوظاً للمرأة العربية في سائر الأقطار العربية سواء في مقاومة الاحتلال أو واقع الفساد والاستبداد والتبعية، ويدعو الأمانة العامة إلى وضع الخطط والآليات الكفيلة بزيادة فعالية المرأة في المؤتمر نفسه وعلى مستوى المجتمع، ويدعو الأعضاء، لاسيّما البرلمانيين منهم، إلى وضع التشريعات التي تزيل العوائق أمام هذا الدور وتحمي نشاط المرأة وحقها في المساواة الكاملة مع الرجل.

في التطرف والإرهاب

ثمّة قاسم مشترك يشكّل الأساس الذي يتحكّم بشؤون هذه الأقطار وسواها. إنّه التطرّف الديني التكفيري المسلّح الذي يمارس العنف والإرهاب ويسيطر على مساحات واسعة من أراضيها. يرى المؤتمر في انتشاره وأفعاله خطرا" على الأمّة، يفت في عضدها، ويفتك بقواها ويسيء إلى الإسلام وقيمه وتعاليمه السامية وأخلاقه الحميدة ويشوّه صورته الحضارية المشرقة.

في الاعتقالات والإخفاء القسري

كما يؤكّد المؤتمر مواقفه السابقة بشأن الاعتقال السياسي والاخفاء القسري الذي تشهده بعض الأقطار داعياً إلى تكريس مبدأ الحريات السياسية قاعدة أساسية في إتمام المصالحات الوطنية، كما يسجّل استنكاره الشديد لما يتعرّض له أعضاء المؤتمر القومي من إجراءات تعسفية تمنعهم من المشاركة في أعمال المؤتمر.

وفي هذا السياق يدعو المؤتمر الحكومات المعنية إلى فتح الحدود أمام جميع أعضاء المؤتمر لكونهم ينتسبون إلى مؤسسة قومية مستقلة حريصة على استقلاليتها التامة.

خاتمة

إن المؤتمر القومي العربي إذ يشكر كل من ساهم بإنجاحه، تنظيماً وإعداداً، خصوصاً وسائل الإعلام اللبنانية والعربية التي واكبت أعماله، فإنه يعاهد أبناء الأمّة العربية بالمضي قدماً في مساره النهضوي المستمر منذ ربع قرن، آملاً أن يكون انعقاد دورته القادمة، بعد مرور ربع قرن، فرصة لمراجعة نقدية موضوعية عميقة يشارك فيها أعضاء المؤتمر وأصدقاؤه المهتمون بمسيرته، من أجل تجديد هذه المسيرة على طريق تحقيق أهدافه وتطوير آلياته.

*******

المشاركون

د. إبراهيم علوش- (الأردن)- ناشط وكاتب سياسي، رئيس جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية في الأردن، المنسق العام للائحة القومي العربي

أ. إبراهيم كمال الدين- (البحرين)- رئيس الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع

أ. احمد الاصبحي- (اليمن)- عضو مجلس الشورى، الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام سابقاً

د. أحمد العرموطي- (الأردن)- نقيب الأطباء الأردنيين سابقاً

أ. أحمد الكحلاوي- (تونس)- عضو اللجنة التنفيذية للمؤتمر القومي العربي، رئيس الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية في العراق وفلسطين

أ. أحمد حسين- (مصر)- محام

د. أحمد محمد المتوكل- (اليمن)- عضو مجلس الشورى، سفير سابق

أ. أحمد محمود السعدي- (الأردن)- باحث اقتصادي

أ. أحمد مرعي- (لبنان)- نائب رئيس حزب الاتحاد

د. أحمد ملي- (لبنان)- عضو المجلس السياسي في حزب الله، أستاذ جامعي

د. أسامة سعد- (لبنان)- رئيس التنظيم الشعبي الناصري

د. أسامه محيو- (لبنان)- مدير المؤتمر القومي - الإسلامي

د. إسماعيل الشطي- (الكويت)- نائب ووزير سابق

أ. إلياس مطران- (لبنان)- محام، عضو الأمانة العامة لمنبر الوحدة الوطنية

أ. أمل نصر- (سوريا)- عضو حزب العمل الشيوعي، مؤسسة ملتقى "نساء سوريات يصنعن السلام"

العميد د. أمين حطيط- (لبنان)- أستاذ جامعي، باحث ومفكر استراتيجي، عميد متقاعد

أ. أمين سليمان اسكندر- (مصر)- عضو مجلس الشعب سابقاً، كاتب

الاب د. انطوان ضو- (لبنان)- أمين عام اللجنة الأسقفية للحوار الإسلامي - المسيحي

د. أياد عبد الودود الشيخ- (العراق)- مؤسس ومسؤول صفحة ما زال هنا عبد الناصر على الفيسبوك

أ. إيمان سعد- (مصر/ لبنان)- رئيسة الهيئة النسائية الشعبية للتنظيم الشعبي الناصري

أ. باسمه المصطفى- (السعودية)- موقع التجديد العربي الالكتروني

د. بدر إبراهيم- (السعودية)- كاتب

أ. بسام أبو غزاله- (الأردن)- كاتب، عضو هيئة إدارية في المنتدى العربي في عمان

أ. بشار القوتلي- (لبنان)- ناشط سياسي

أ. بشارة مرهج- (لبنان)- وزير ونائب سابق

أ. بلال قاسم- (فلسطين/ الأردن)- مسؤول دائرة شؤون الوطن المحتل بمنظمة التحرير الفلسطينية

أ. بلقاسم محمد حسن- (تونس)- أمين عام حزب الثقافة

أ. تيسير ذياب- (الأردن)- محام

أ. جمال السلمان- (البحرين)- مسؤول الثقافة بنادي العروبة، عضو التجمع القومي الديمقراطي

أ. جميل هلسة- (الاردن)- ناشط سياسي، مدير عام مكتب المحاسبات التجارية

أ. جهاد كرم- (لبنان)- سفير سابق، عضو المكتب الدائم للأمانة العامة لاتحاد الحقوقيين العرب

أ. جواد الحضري- (المغرب)- استشاري اقتصادي

أ. جواد يونس- (الأردن)- محام

د. جورج جبور- (سوريا)- نائب سابق، أستاذ العلوم السياسية

د. حسن المطروشي- (سلطنة عُمان)- مدير النادي الثقافي العُماني

أ. حسن حدرج- (لبنان)- نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة القدس الدولية

أ. حسن عز الدين- (لبنان)- مسؤول العلاقات العربية في حزب الله

د. حسين أبو النمل- (فلسطين/ لبنان)- باحث اقتصادي

أ. حسين مجلي- (الأردن)- نقيب المحامين الأردنيين سابقاً، نائب ووزير سابقاً

أ. حلمي البلبيسي- (فلسطين/ السعودية)- رجل أعمال، ناشط سياسي

أ. حنان عواد- (فلسطين)- رئيس رابطة القلم الدولي – فرع فلسطين

أ. حياة التيجي- (المغرب)- باحثة، عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد

د. حيان سليم حيدر- (لبنان)- أمين سر منبر الوحدة الوطنية، عضو المنظمة العربية لمكافحة الفساد

أ. خالد السفياني- (المغرب)- محام، الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي، رئيس الملتقى العربي الدولي لدعم المقاومة، رئيس مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين.

أ. خالد الكريشي- (تونس)- محام، ناشط حقوقي وكاتب

أ. خالد المسالمة- (سوريا)- محام، عضو هيئة إدارية لمخيم الشباب القومي العربي

أ. خالد عبد المجيد- (فلسطين/ سوريا)- أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني

أ. خالد عمر- (اليمن/ مصر)- إعلامي، مدير المركز الثقافي اليمني في القاهرة

أ. خليل بركات- (لبنان)- محام، عضو قيادة تجمع اللجان والروابط الشعبية

أ. خميس راشد العدوي- (سلطنة عُمان)- رئيس اتحاد الكتاب في عُمان

أ. داوود المراغي- (فلسطين/ سوريا)- نائب رئيس المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

أ. رامز مصطفى- (فلسطين/ لبنان)- مسؤول الجبهة الشعبية – القيادة العامة في لبنان

أ. رحاب مكحل- (لبنان)- مدير عام المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن

أ. رسول الجشي- (البحرين)- نائب سابق، رئيس جمعية التجمع القومي الديمقراطي

أ. رمضان السنوسي- (ليبيا)- ناشط سياسي

أ. رمضان عبد العزيز- (ليبيا)- ناشط سياسي

د. زهير الخطيب- (لبنان)- مهندس، الأمين العام لجبهة البناء اللبناني

أ. زهير المغزاوي- (تونس)- أمين عام حركة الشعب

د. زياد الحافظ- (لبنان)- خبير اقتصادي، الأمين العام للمنتدى القومي العربي

أ. زيد فاهم كامل الحديثي- (العراق)- رئيس جمعية المتفرغين الزراعيين، مسؤول معرض الكتاب الشامل في الجامعة المستنصرية

د. ساسين عساف- (لبنان)- عضو اللجنة التنفيذية، نائب رئيس المنتدى القومي العربي في لبنان، عميد سابق لكلية الآداب في الجامعة اللبنانية

أ. سامي ضاحي- (سوريا/ لبنان)- محام - وزير سابق

أ. سامي قنديل- (سوريا)- عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي

أ. سامي كليب- (لبنان)- إعلامي

أ. سايد فرنجية- (لبنان)- سياسي، إعلامي، منبر الوحدة الوطنية

أ. سركيس أبو زيد- (لبنان)- إعلامي، رئيس تحرير مجلة تحولات، رئيس لجنة تكريم سايد كعدو

أ. سعادة ارشيد- (فلسطين/ الأردن)- كاتب ورجل أعمال

أ. سعد الله مزرعاني- (لبنان)- قيادي في الحزب الشيوعي اللبناني

أ. سعيد الخمليشي- (المغرب)- محام، ناشط قومي

د. سعيد مصطفى ذياب- (الاردن)- الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني

أ. سلطان حزام العتواني- (اليمن)- الأمين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري سابقاً، عضو مجلس الشورى

د. سلمى الخضراء الجيوسي- (فلسطين/ الاردن)- كاتبة

أ. سليم الزعبي- (الأردن)- محام، وزير ونائب سابق

أ. سليمان عقلان- (اليمن)- محام

أ. سمير شركس- (لبنان)- أمين عام التنظيم القومي الناصري

د. سمير صباغ- (لبنان)- أستاذ جامعي، رئيس الاتحاد البيروتي

أ. سمير طرابلسي- (لبنان)- مهندس، عضو قيادة المؤتمر الشعبي اللبناني

أ. صالح إبراهيم الصويان- (السعودية)- ناشط حقوقي

د. صالح الفايز- (الأردن)- محام

أ. صفاء الصاوي- (مصر)- رئيسة النادي العربي في بريطانيا سابقا

د. صلاح الدين الدباغ- (فلسطين/ لبنان)- محام، أستاذ في الحقوق

أ. صلاح صلاح- (فلسطين/ لبنان)- عضو سابق في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

أ. طلال خانكان- (لبنان)- نائب أمين عام اتحاد الشباب العربي

أ. طلال ناجي- (فلسطين/ سوريا)- نائب الأمين العام للجبهة الشعبية – القيادة العامة

د. عادل الحديثي- (العراق/ مصر)- الأمين العام لاتحاد المهندسين العرب

د. عامر خياط- (العراق/ لبنان)- الأمين العام للمنظمة العربية لمكافحة الفساد

أ. عبد الإله المنصوري- (المغرب)- باحث، عضو اللجنة التنفيذية للمؤتمر القومي العربي، عضو المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد

أ. عبد الحسين الرفيعي- (العراق/ عُمان)- سفير سابق

د. عبد الحسين شعبان- (العراق/ لبنان)- حقوقي، كاتب في مجال حقوق الإنسان

أ. عبد الحميد الحدي- (اليمن)- رئيس المنتدى الثقافي العربي الإسلامي

أ. عبد الرحيم مراد- (لبنان)- رئيس الجامعة اللبنانية الدولية، نائب ووزير سابق

د. عبد الصمد بلكبير- (المغرب)- أستاذ جامعي، عضو المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

أ. عبد العظيم المغربي- (مصر)- نائب الأمين العام لاتحاد المحامين العرب، عضو مجلس الشعب سابقاً، منسق هيئة التعبئة الشعبية العربية.

د. عبد الغفار شكر- (مصر)- نائب رئيس مركز البحوث العربية والإفريقية بالقاهرة، رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي

د. عبد القادر النيال- (سوريا)- عضو مجلس إدارة الجمعية العربية للبحوث الاقتصادية

أ. عبد القادر علي آل يوسف- (السعودية)- نائب رئيس تحرير موقع التجديد العربي

أ. عبد القادر ياسر عبد القادر- (الأردن)- رجل أعمال

أ. عبد الله عبد الحميد- (لبنان)- عضو مجلس أمناء المنتدى القومي العربي

د. عبد الله علي العليان- (سلطنة عُمان)- كاتب وباحث

أ. عبد الله نعمان محمد- (اليمن)- الأمين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري

د. عبد المجيد الرافعي- (لبنان)- نائب سابق، رئيس حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي

أ. عبد الملك المخلافي- (اليمن)- الأمين العام للمؤتمر القومي العربي

أ. عبد النبي الفيلالي- (المغرب)- نائب برلماني ورئيس مجلس بلدي

أ. عثمان بن حاج عمر- (تونس)- أمين عام حركة البعث سابقا

أ. العربي فندي- (المغرب)- محام، عضو مكتب اتحاد المحامين الشباب

أ. علي بركة- (فلسطين/ لبنان)- ممثل حركة حماس في لبنان

أ. علي عبد الله سعيد الضالعي- (اليمن)- عضو الأمانة العامة للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري

أ. علي عمار لعور- (الجزائر)- أمين عام سابق لاتحاد المحامين الجزائريين، ودبلوماسي سابق، وناشط حقوقي

أ. علي محمد المعمري- (اليمن)- برلماني

أ. عماد شبارو- (لبنان)- رجل أعمال

أ. عماد محمد كاظم التميمي- (العراق)- إعلامي

أ. عمر زين- (لبنان)- الأمين العام لاتحاد المحامين العرب

أ. عوني فرسخ- (فلسطين/ الإمارات)- كاتب

د. غادة اليافي- (لبنان)- كاتبة، طبيبة، ناشطة سياسية

أ. فارس أبي صعب- (لبنان)- باحث

أ. فاضل عباس- (البحرين)- الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي

أ. فاطمة محمد بن محمد الضالعي- (اليمن)- عضو مجلس الشورى

أ. فايز شخاترة- (الأردن)- محام، نائب رئيس المنتدى العربي ومقرر اللجنة الثقافية فيه.

أ. فتحي ابو العردات- (فلسطين/ لبنان)- عضو المجلس الوطني الفلسطيني، عضو لجنة العلاقات الخارجية لحركة فتح

د. فتحي ابو عرجا- (الأردن)- دكتور تربية، صاحب المدارس العربية النموذجية

أ. فتحي بالحاج- (تونس/ فرنسا)- ناشط سياسي، عضو المكتب السياسي لحركة الشعب التونسية الناصرية، عضو لجنة المراقبين العرب

د. فؤاد حبش- (فلسطين/ الأردن)- عضو نقابة الصيادلة في الأردن

أ. فؤاد دبور- (الاردن)- أمين عام حزب البعث العربي التقدمي (الأردن)

أ. فيصل بن خضراء- (فلسطين/ الأردن)- رجل أعمال، وكاتب

أ. فيصل جلول- (لبنان/ فرنسا)- كاتب وإعلامي

د. فيوليت داغر- (لبنان/ فرنسا)- أمين عام اللجنة العربية لحقوق الإنسان

أ. قاسم صالح- (لبنان)- أمين عام المؤتمر العام للأحزاب العربية

د. قيس محمد النوري- (العراق/ اليمن)- ناشط سياسي

د. كامل مهنا- (لبنان)- رئيس مؤسسة عامل

د. كمال خلف الطويل- (فلسطين/ أمريكا)- رئيس سابق لرابطة الخريجين العرب – الأمريكيين، عضو مؤسس للمجلس الوطني للعرب الأمريكيين.

أ. كمال شاتيلا- (لبنان)- رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني

د. لبيب قمحاوي- (الأردن)- كاتب، ناشط سياسي، رجل أعمال

أ. ليث شبيلات- (الأردن)- مهندس، عضو مجلس النواب سابقاً

أ. ليلى خالد- (فلسطين)- عضو قيادة في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

أ. ليلى شرف- (الأردن)- وزيرة سابقة وعضو مجلس الأعيان سابقاً

د. ماهر الطاهر- (فلسطين)- عضو اللجنة التنفيذية، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

د. مجدي المعصراوي- (مصر)- عضو مجلس الشورى سابقاً، عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

أ. محمد احمد البشير- (الأردن)- رئيس جمعية المحاسبين القانونيين في الأردن سابقا

أ. محمد إسماعيل أحمد علي- (مصر)- عضو هيئة إدارية سابق في مخيمات الشباب القومي العربي

د. محمد اشرف البيومي- (مصر)- أستاذ جامعي، عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي سابقاً

د. محمد الحموري- (الأردن)- محام، أستاذ جامعي، وزير سابق

د. محمد المجذوب- (لبنان)- نائب رئيس المجلس الدستوري سابقاً، رئيس الجمعية العربية للعلوم السياسية سابقاً، رئيس المنتدى القومي العربي، عضو المكتب الدائم لاتحاد الحقوقيين العرب

أ. محمد النمر- (مصر)- - أمين سر لجنة التوحيد الناصرية، مهندس

د. محمد بكار- (تونس)- محام دولي، رئيس جمعية محامي وحقوق البحر الأبيض المتوسط

د. محمد حسب الرسول- (السودان)- باحث في القضايا الإقليمية، عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

أ. محمد خالد- (فلسطين/ الإمارات)- مهندس

أ. محمد سعيد طيب- (السعودية)- عضو مجلس أمناء مركز دراسات الوحدة العربية، كاتب

أ. محمد سعيد ظافر- (اليمن)- وزير، اقتصادي سابقاً، مستشار الهيئة العامة للمناطق الحرة

أ. محمد سيف ناجي- (اليمن)- مستشار وزير التربية والتعليم

د. محمد صالح الهرماسي- (تونس/ سوريا)- عضو قيادة قومية في حزب البعث

أ. محمد عدلي الخطيب- (فلسطين/ سوريا)- نائب أمين السر المساعد لحركة فتح الانتفاضة

أ. محمد فاضل زيان- (ليبيا)- محام، جماعة الوطنيين الديمقراطيين الليبية

أ. محمود مرعي- (سوريا)- أمين عام تيار (سوريون من أجل الديمقراطية)

أ. محمود معروف- (فلسطين/ المغرب)- صحفي

د. محمود ياسين الحارس- (الأردن)- أستاذ جامعي، رجل أعمال

أ. مروان عبد العال- (فلسطين/ لبنان)- روائي، شاعر، عضو قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

أ. مزاحم التميمي- (العراق)- عميد قانوني

أ. مصطفى الكيلاني- (مصر)- عضو مؤسس بالحزب العربي الديمقراطي الناصري 1992، أمين التنظيم بحزب الكرامة لمحافظة القاهرة.

د. مصطفى اللداوي- (فلسطين/ سوريا)- كاتب وباحث

أ. المصطفى المعتصم- (المغرب)- أستاذ جامعي، الأمين العام لحزب البديل الحضاري

د. مصطفى نويصر- (الجزائر)- مؤرخ، أستاذ جامعي، أمين عام الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية

أ. مصطفى هشماوي- (الجزائر)- سفير سابق وباحث

أ. معجل جياد كرين الجنابي- (العراق)- عضو الأمانة العامة للتنظيم القومي العربي

أ. معن بشور- (لبنان)- الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي، رئيس المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن

أ. معين الرفاعي- (فلسطين/ لبنان)- ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان

أ. منير شفيق- (فلسطين/ الأردن)- مؤلف وكاتب، المنسق العام للمؤتمر القومي - الإسلامي

د. مهدي كمال- (فلسطين/ الأردن)- طبيب

د. مهدي مبروك- (تونس)- وزير ثقافة سابق

أ. مؤنس خزعل محمود- (العراق)- ناشط سياسي

أ. ناصر قنديل- (لبنان)- نائب سابق، رئيس تحرير جريدة البناء

أ. نافذ أبو حسنه- (فلسطين/ لبنان)- إعلامي، المدير التنفيذي لفضائية فلسطين اليوم

د. نشأت الخطيب- (لبنان)- باحثة، أستاذة جامعية، عضو اللجنة التنفيذية للمنتدى القومي العربي

أ. نضال السبع- (لبنان)- رئيس منتدى الفكر الفلسطيني

أ. نعيم مدني- (الأردن)- محام، عضو مجلس نقابة المحامين الأردنيين سابقاً

أ. نعيمة عمامو- (تونس)- ناشطة

أ. هاني الدحلة- (الأردن)- محام، أستاذ جامعي

د. هاني سليمان- (لبنان)- محام، أستاذ جامعي، رئيس البعثة اللبنانية في أسطول الحرية إلى غزّة

د. هدى فاخوري- (الأردن)- عضو رابطة الكتاب الأردنيين والاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب

د. هزرشي بن جلول- (الجزائر)- أستاذ جامعي، منسق البرنامج الثقافي لمخيم الشباب القومي العربي

أ. هشام طبارة- (لبنان)- مدير العلاقات العامة في الجامعة اللبنانية الدولية

د. هيثم غالب الناهي- (العراق/ لبنان)- مدير عام المنظمة العربية للترجمة

أ. وائل المقدادي- (العراق/ بريطانيا)- رجل أعمال

أ. وليد علي رضوان- (سوريا)- كاتب

د. يوسف الحسن- (الإمارات)- باحث ومفكر، رئيس مجلس الإدارة في مركز الدراسات الإنمائية والاستراتيجية في الشارقة

د. يوسف مكي- (السعودية)- نائب الأمين العام للمؤتمر، مدير موقع التجديد العربي

أ. يونس العموري- (فلسطين)- المدير التنفيذي للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39245
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع190852
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر657865
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45720253
حاليا يتواجد 3826 زوار  على الموقع