صدر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي ما يلي:

الجمعة, 13 ديسمبر 2013 20:47 المؤتمر القومي العربي
طباعة

 

المؤتمر القومي العربي

ARAB NATIONAL CONFERENCE

فقدت شعوب العالم وأحراره برحيل الزعيم الكبير نلسون مانديلا، قائداً تاريخياً ورمزاً ثورياً ومدرسة متميّزة في الكفاح من أجل الحرية والمساواة والأخوة والإنسانية، كما فقدت الأمّة العربية برحيل مانديلا صديقاً حقيقياً لكفاحها ولقادة نضالها، وفي المقدمة منهم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر...

 

إن أبناء أمتنا وأحرار العالم لن ينسوا وقفة مانديلا إلى جانب قضيتهم الفلسطينية حين اعتبر أن حرية جنوب إفريقيا لا تكتمل إلاّ بحرية فلسطين، ولن ينسوا وقفته الشجاعة بوجه الحرب الأمريكية– الغربية ضد العراق، كما بوقفاته مع كل ثورات العالم وأحراره، بل أنهم يرون في انتصاره على الفصل العنصري في بلاده مقدمة لانتصار شعب فلسطين وأبناء الأمّة على الكيان الصهيوني ومثالاً يحتذي به كل أسرانا والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني– الأمريكي.

لا بل إن المؤتمر القومي العربي يرى في كفاح مانديلا منارة مضيئة لكل المقاومين الأحرار في سبيل الاستقلال والكرامة والعدالة، كما يرى في تجربة "المؤتمر الوطني الإفريقي" الذي كان مانديلا من أبرز مؤسسيه إحدى التجارب الملهمة لكل من يسعى إلى حشد طاقات شعبه وأمّته في سبيل تحقيق الأهداف الوطنية والقومية.

إن الإخلاص الحقيقي لنلسون مانديلا لا يكون فقط بإبداء الحزن على رحيله، بل يكون بشكل خاص بمعاهدة روحه الطاهرة على الاستمرار بالنضال بهدي مبادئه حتى دحر آخر قلاع العنصرية الاستعمارية الإرهابية المتمثّلة بالاحتلال الصهيوني، وحتى الإفراج عن آخر أسير ومعتقل في سجون الاحتلال، وحتى الترفع عن كل مفاعيل الحقد الدموي المدمّر الذي حملته إلى أقطار أمّتنا والعالم المشاريع المشبوهة والقوى الحريصة على الهيمنة على مقدرات بلادنا.

الرحمة والخلود لروح فقيد الحرية والإنسانية نيلسون مانديلا.

العزاء لعائلته ولشعب جنوب إفريقيا ولكل أحرار العالم، والنصر للمبادئ التي بذل حياته في سبيلها، وللقيم التي استرخص التضحيات من أجلها.

التاريخ: 7-12-2013