موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

المصالحة التي نريد...!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


اصبحُ حلم الشعب الفلسطيني في هذه المرحلة "الصالحة" والتي ترسم فيها خرائط سياسية للمنطقة بعد خمس سنوات او اكثر من ما يسمى ربيع عربي مدمر ومظلم واكثر من عشر سنوات من انقسام تاهت فيه البوصلة الفلسطينية بين من هو مخطئ ومن هو على صواب

ولكن الحقيقة باتت واضحة بمؤثراتها وتأثيرها على كل المكون الفلسطيني وايقونته وبرنامجه من حالة انفصام بين النظام السياسي الفلسطيني من ناحية والشعب الفلسطيني من ناحية اخرى ومتطلباته الوطنية والانسانية.

 

من المهازل لتلك المرحلة ان يصور البعض ان ازمتنا تتلخص في معبر ومتطلبات حياتية اخرى والحقيقة ان ازمتنا اعمق واكبر من تلك القضايا وان كانت المرحلة فرضت على شعبنا ان يتقبل مثل تلك الاطروحات التي لم تكن في قاموسه الحياتية ايام الاحتلال المباشر وبدون تدخل الوسطاء الذين رفعوا برنامجا سياسيا لإقامة الدولة وبما يسمونه بالحل الواقعي استنادا لقرار 242 و338 ومبادي اوسلو فيما بعد.

التفكير في الحلول البيروقراطية لأزماتنا الحياتية وفصلها عن ازمتنا الوطنية المتعلقة بالصراع ومن خلال مصالحة بدأت بالتدوير والاحلال والقاعد المبكر وغيره من صنوف الحلول البيروقراطية لم تعتمد على بناء وطني مجمع بل مفتت وقابل لنظرية الطرح واحيانا القسمة في حين ان الاحتلال ماض في استراتيجيته لتهويد ما يطلق عليها ارض يهودا والسامرة، وليصرح نتنياهو نتنياهو بان الضفة ليست محتلة بل الفلسطينيون يعيشوا كمواطنين في يهودا والسامرة والاف الوحدات الاستيطانية ومشروع القدس الكبرى.

المصالحة يجب ان لا تعني كما يراها الاخرون معابر ووزرات واحلال وفاتحين بل المصالحة التي يريدها الشعب الفلسطيني مبنية على شراكة سياسية ووطنية كاملة لجميع فئات شعبنا الفلسطيني بدون اقصاء احد او احتكار لهذا الموقع او ذاك وعلى برنامج وطني وسياسي واضح تتفق عليه كل قوى شعبنا... ولكن اي برنامج يمكن ان يقبل به الشعب الفلسطيني بعد تجربة مريرة من الفشل وزمن مقطوع ومهدور عشرات السنيين كلف الفلسطينيين كثيرا وافسح المجال للاحتلال لان يتمدد جغرافيا وامنيا على حساب منطلقات الشعب الوطنية والتاريخية للصراع.

المنظور البيروقراطي الذي يطرحه الاقطاع السيسي هو كوكتيل من المصالح المشتركة التي تحافظ على مكتسباته فقط وبدون ادنى محاولة لتجديد فكره او ثقافته او مشروعه السياسي الذي ينتظر دائما المبادرات الدولية والاقليمية ويتفاعل معها بمقدار تلبيتها لمصالحه وتحت مغلف حل الدولتين الذي اصبح طرح تضاف لكل الاطروحات والقرارات الدولية السابقة منذ ما قبل النكبة.

اتفاق اوسلو قسم اراضي الضفة الى مناطق تحدد فيه صلاحيات السلطة AولBوC وتمتلك إسرائيل حرية التصرف في المنطقة بي وسي وبعد انتفاضة اﻟ2000م اصبحت لها حرية التصرف بالمنطقة ايه اضافة الان الى توسيع سلطات الادارة المدنية، واقع في منتهى الخطورة على الحُلم المقلص للشعب الفلسطيني الذي فرضته عليه النخبة الفلسطينية وما زالت تجادل وتناور وتعلل وتبرر، والغريب ان جدولة المصالحة تتم على نفس المنوال والدرجة A وB وC في حين ان متطلب ايه لم توف بها السلطة برفع الاجراءات الاستثنائية التي قام بها الرئيس عن غزة، والانتقال للمرحلة بي بعد تسلم الوزارات والمعابر باجتماع للفصائل في القاهرة وتحديد موعد الانتخابات اما المرحلة سي هي اجراء الانتخابات.

طرح فكرة اجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في نطاق محددات اوسلو وارتباطات السلطة مع المانحة والدول الاقليمية وإسرائيل. لكن هل تلك الانتخابات ستغير شيئا ما لم تتغير عقلية وثقافة النخبة سياسيا لا اعتقد فهي ستبقى في معتقل ثقافة اوسلو ومصالح الاقطاع السياسي. الرئيس عباس واخر لقاء له مع نخب إسرائيلية اوضح ان لا مصالحة بدون سلطة واحدة وسلاح واحد واي كتل او احزاب وخاصة حماس اذا ارادت ان تلتحق بالنظام السياسي يجب ان تعترف بإسرائيل..؟؟؟ وهنا العصا امام الراعي او العصا في الدواليب واصرار على برنامج سياسي ووطني فشل ذريعا في تحقيق اي مصالح للشعب الفلسطيني.

عن اي مصالحة نتحدث وتتحدثون اهي مصالحة بيروقراطية معابر ووزرات تفتقر لادنى انواع السيادة ام مصالحة وطنية مبنية على برنامج وطني يخوض غمار المرحلة بشعب موحد يمتلك ادوات القوة الشعبية والقتالية الدفاعية في هذه المرحلة.

اعتقد ان الطرح الكلاسيكي لفكفكة العقد والازمات وان اتى بالسهل يجب ان لا ينتهي بالمعقد والذي ستختلف فيه البرامج... وعلى ماذا تراهن السلطة والرئيس محمود عباس على صفقة العصر والمتغير الاقليمي لاعطاء الفلسطينيين صلاحيات مدنية لن تزيد كثيرا عن الان باختلاف المسميات وترحيل صلب القضايا وبنودها مثل اللاجئين والقدس.. وهل التفاوض قائم على اسس التحرير ودحر الاحتلال او الحصول على اي المسميات تحت ما يسمى مطلب الدولة.... من هنا وجب الاقتراح باجراء استفتاء للشعب الفلسطيني ليؤخذ رايه في الخيارات المطروحة استفتاء فردي حر لحسم اي نقاط خلافية تدعو للتصادم مستقبليا.

ويبقى السؤال مطروحا: اي مصالحة يريد الشعب الفلسطيني..؟؟؟؟

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7932
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97583
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر577972
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54589988
حاليا يتواجد 2619 زوار  على الموقع