موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

جامعة الأزهر والفساد الذي يمشي مختالاً ويتبختر!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


وأنا أُقلّب - هكذا دون خبرة أو علم- صفحات الخلوي الذكي، داهمني ففاجأني إعلان جامعة الأزهر عن "ندوة علمية بكلية الحقوق حول انضمام فلسطين إلى منظمة الانتربول الدولية".

 

شعرت أن إعلان الجامعة داهمني وفاجأني، لأن كثيراً من المواضيع التي كانت أكثر أهمية وأكثر خطورة من "انضمام فلسطين إلى منظمة الانتربول الدولية"، قد مرت دون أن تعيرها جامعة الأزهر وكلية الحقوق فيها أدنى اهتمام أو انتباه، وللتدليل على ذلك نكتفي بأن نسوق - على سبيل المثال مثال لا الحصر- مواضيع ثلاثة هي: إنشاء وتشكيل "المحكمة الدستورية" و"قانون الجرائم الالكترونية"، وقبلهما إصدار المرسوم الرئاسي في 2014/6/1 والقاضي - خلافاً للقانون- بتعيين رئيس المحكمة العليا، رئيس المجلس الأعلى للقضاء، ثم قرار المحكمة العليا الصادر في 2015/12/7 والقاضي بإبطال المرسوم الرئاسي الذي تم اكتشاف انعدام قانونيته بعد أكثر من ثمانية عشر شهراً!!!

أما "المحكمة الدستورية" التي تم تشكيلها منذ نحو ستة أشهر و"قانون الجرائم الالكترونية" الذي صدر منذ نحو شهرين، بالإضافة إلى ما أوردناه أعلاه في شأن المرسوم الرئاسي ثم إبطاله بعد أكثر من ثمانية عشر شهراً، فإن شيئاً لم يحدث وندوة واحدة في جامعة الأزهر وكلية الحقوق فيها لم تٌعقد حول أي من هذه المواضيع على الرغم مما احتوى هذه المواضيع من عوار طافح وفساد فاضح.

لقد تصدى كثيرون - إنْ على مستوى الأفراد أو الجماعات أو المؤسسات في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة- للمحكمة الدستورية ولقانون الجرائم الالكترونية دون أن يصدر عن جامعة الأزهر وكلية الحقوق فيها ولو كلمة واحدة، ودون أن تُعقد في شأن أي منهما ولو ندوة واحدة، وكأن الأمر لا يعني جامعة الأزهر كما لا يعني كلية الحقوق فيها، فيما كانت المسارعة إلى عقد ندوة حول "انضمام فلسطين إلى منظمة الانتربول الدولية"، فلماذا؟!

كم هو جيد وجميل أن تهتم جامعة الأزهر وكلية الحقوق فيها، بل وكل فلسطيني في الأرض المحتلة وفي الشتات الفلسطيني بانضمام فلسطين إلى منظمة الانتربول الدولية، باعتبار ذلك إنجازاً فلسطينياً على المستوى السياسي يراكم على ما سبق ويمهد لما سيلحق إن شاء الله، لكن الأجود والأجمل والأفضل والأعدل ألا تمر أحداث وأمور أكثر أهمية وأكثر خطورة مثل "المحكمة الدستورية" و"قانون الجرائم الالكترونية" وكأن أرباب جامعة الأزهر وكلية الحقوق فيها لا عقول في رؤوسهم تفكر ولا آذان لهم تسمع ولا أعين في وجوههم ترى!!! أيعقل هذا فيما "المحكمة الدستورية" و"قانون الجرائم الالكترونية" قد ظلا - لفترة طويلة- حديثاً للناس وموضوعاً مهماً تتناوله - على مستوى اليوم والساعة- الندوات والصحافة والفضائيات، فيما جامعة الأزهر وكلية الحقوق فيها لم ينبسوا - البتة- ببنت شفة؟! لماذا؟ الجواب لأنهم لا يريدون أن يختلفوا مع الرئيس، بل لأنهم يسعون إلى رضاه ولو على حساب كل شيء وأي شيء. أمام المنتمون الحقيقيون للوطن، فإنهم لن يختلفوا معكِ - يا جامعة الأزهر ويا كلية الحقوق فيها- لو كنتم مع الرئيس ما بقي وما بقيتم، إلا إذا خالفتم القانون. وعليه، فلا بأس إن كنتم مع الرئيس كما شاء لكم أن تكونوا، لكن قولوا رأيكم القانوني فيما يصنع الرئيس.

ما الذي يمنعكم أن تقولوا رأيكم القانوني في اختيار الرئيس قضاة للمحكمة الدستورية يُعَد بعضهم وصفة لتطوير الفساد في بلادنا وتدمير قضائنا وإفساد قضاتنا؟! ألم يحرك سواكنكم اختيار الرئيس قضاة للمحكمة الدستورية أنتم الأعلم بما مارسوه من فساد لا يجيز لهم أن يُجْلَسوا حكاماً على البلاد وعلى رقاب العباد؟!

ألم تروا - وألا ترون حتى اللحظة- أن الرئيس بما فعل في شأن المحكمة الدستورية إنما هو عاقد العزم على استبعاد أولي الصدق والأمانة والعزم والقوة واستبدالهم بأصحاب الضعف وفساد الضمير وأرباب الفشل والإفساد؟!

ألم تكن هذه الطامة الكبرى المتعلقة بالمحكمة الدستورية تستأهل منك يا جامعة الأزهر ويا كلية الحقوق فيها عقد ندوة - ولو على المستوى التوعوي لا النقدي السلبي- كما استأهل "انضمام فلسطين إلى الانتربول الدولي"؟! ألم يكن حرياً بكم أن تعقدوا ندوة علمية تناقشون فيها أمر "المحكمة الدستورية" من حيث إنشائها ومن حيث تشكيلها وإخراجها على النحو الذي أتت عليه؟! ألم تدركوا - وألا تدركون حتى اللحظة- أن الفساد الذي اعترى "المحكمة الدستورية" في إنشائها ثم في تشكيلها إنما هو فساد في التعليم ثم فساد في القضاء وإفساد ؟!

وبعد، فلماذا لم يجل بخاطركم يوماً أن تعقدوا ندوة عن العلاقة بين التعليم والقضاء - سلباً وإيجاباً- مع التركيز على التعليم الجامعي القانوني؟ لماذا لم تفكروا يوماً أو مرة أن تعقدوا ندوة عن الفساد لا سيما وإنه طافح في البلاد، بل ويزكم أنوف العباد، حتى أنه طال أرباب تعليم القانون وأركان البلاد؟! ألم تشهدوا تزويراً خطيراً ارتكبه في هذه الجامعة رئيسها؟! ألم تشهدوا فساداً إدارياً/ أكاديمياً ارتكبه في هذه الجامعة أكابرها من رئيس مجلس أمنائها إلى رئيسها إلى بعض أركانها ومسؤوليها؟! ألم تشهد كلية الحقوق في هذه الجامعة - بعميدها وأساتذتها- سرقة البعض لأبحاث الغير ومؤلفاتهم وكتبهم من ألفها إلى يائها؟! أينكر بعضهم أنه استرشدني ذات يوم واستعان بي، بل وسلمني شواهد لا مجال لدفعها عن فساد أصحابها؟! وعليه، فلماذا لا تعقدون ندوات عن فساد عندكم تعرفونه وتعرفون عنه بينكم يكاد يفتك بأبنائنا وطلبتكم، فيما تفضلون عقد ندوات لا رجاء فيها إلا إذا حاربتم الفساد الذي يعيش معكم وترونه يمشي بينكم متكبراً مختالا؟!

لماذا لا تعقدون ندوات تُعلّمون من خلالها شبابنا أن قوة الشعوب تنتجها قوة تعليمها ونزاهة القضاء والقضاة فيها وحسن اختيار قادتها ومحاربة الفساد في كل مناحي حياتها؟! لماذا لا تعقدون ندوات تعلمون طلبتكم من خلالها أن الفاسدين إن أمنوا العقاب (كما هو حاصل في بلادنا) زادوا في فسادهم وتسابقوا على إفساد غيرهم؟!

ما الذي يحول بينكم وبين قول الحق استناداً لعلم القانون الذي تعلمتم من أن تشكيل المحكمة الدستورية والقسم الذي أداه بعض قضاتها أن يحترموا الدستور والقانون وأن يحكموا بالعدل إنما هو في حد ذاته دليل على جريمة كبرى جرت وما تزال الآن تجري تبعاتها ضد شعبنا وقضيته، متمثلة في تعليمه وجامعاته وقضائه ومحاكمه وقضاته؟! ألم تروا - وألا ترون- أن أكاديميتكم (إن كنتم حقاً أكاديميين)، وأن وطنيتكم (إن كنتم وطنيين حقيقيين) تفرض عليكم أن تحاربوا هذا الفساد الداهم على تعليمنا الجامعي وقضائنا لوقفه ومساءلة مرتكبيه ومحاسبة أربابه ومعاقبتهم؟! ألم يجل بخواطركم أن الفساد الذي طال بالأمس القريب الكتب والأبحاث إذ تمكن من أساتذة جامعات يُظن أنهم متخصصون في القانون خانوا الأمانة العلمية والبحثية، ها هو الفساد اليوم يصل إلى محاكمنا ويعتلي الدرجات العلا في قضائنا فيعلو هامات البعض من قضاتنا، محاولاً الاستبداد بقضائنا حيث يتربع على قمته ويركب صهوته فيصبح من بين حماته وسدنته من خانوا الأمانة العلمية والتربوية والأخلاقية والوطنية فسطوا - كما قلنا في مقال سابق - على مؤلفات غيرهم بأكملها من ألفها إلى يائها، وحتى دون أن تسلم من أياديهم الآثمة وعقولهم الفاسدة وضمائرهم الميتة نقطة أو فاصلة أو هامش أو حاشية؟!

أما آخر الكلام، فألا يستأهل "قانون الجرائم الالكترونية" الذي أقره الرئيس قبل نحو شهرين أو "المحكمة الدستورية" الذي أصدر الرئيس قراراً بتشكيلها قبل نحو ستة أشهر عقد ندوة في جامعة الأزهر وكلية الحقوق فيها كما استأهل "انضمام فلسطين إلى منظمة الانتربول الدولية"؟! وأما كان إبطال المحكمة العليا بتاريخ 2015/12/7 لمرسوم رئاسي كان قد صدر في 2014/6/1، أي قبل أكثر من عام ونصف، أمراً يستأهل عقد ندوة تطلعون طلبتكم من خلالها على فضائح قانونية كبيرة متعددة أبعادها وخطيرة؟! أم أنكم لا تريدون الاقتراب من أمر أجمع الكثيرون في شأنه ضد الرئيس لتكونوا الأكثر حظوة لديه؟! إذا كان ذلك كذلك، فأبشروا حيث القانون وعلمه الذي تدعون انتماءكم إليه، ما عادت له اليوم حرمة وما عاد له اليوم احترام. أبشروا!!!

 

 

د. أيوب عثمان

كاتب وأكاديمي فلسطيني

جامعة الأزهر بغزة

 

 

شاهد مقالات د. أيوب عثمان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4315
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع4315
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر772280
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49427743
حاليا يتواجد 4316 زوار  على الموقع