موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

في الفكر الإداري: فن تقسيم المركزية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تشكلت مجتمعاتنا ثقافياً وإدارياً في إطار دمج التقليدية ذات التراث العقدي في معظمه وبين منظومة الرأسمالية العالمية كون الكثير من مجتمعاتنا العربية لم تتبن الاتجاهات غير الرأسمالية وأعني الماركسية نظراً لتباعدها الثقافي والاجتماعي مع وسائل العيش والتراث في تلك المجتمعات..

 

مسألة شائكة وتحديداً في مجتمعاتنا تلك المرتبطة بتحقيق وصول مناسب نحو فهم ما هو الممكن إدرايا في مجتمعاتنا، وهل يمكن أن تسهم التحولات نحو الحداثة والتغيير في تقليل مخاطر المركزية أو ما يمكن تسميته (الكوليسترول الإداري)، في إطار البيروقراطية التي لم يعد العالم يتحدث عنها بعمق كما هي موجودة في مجتمعات كثيرة ومنها مجتمعاتنا العربية، في الخليج تفكر المجتمعات بجدية من أجل اختراق حاجز الصوت للوصول إلى تحول مجتمعي يسمح لشعوب الخليج بممارسة التحول والحداثة بكل دقة.

نحن بحاجة ماسة إلى نموذج تحولي في الفكر الإدراي بغض النظر عن الكلفة الثقافية التي يجب أن ندفعها من أجل هذا التحول، الذي يجب أن يحدث وبكل إصرار، أنا من الذين يؤمنون أن التحول والتغير لا تصنعه الظروف بل هو يصنعها ويتحمل كل تبعاتها، بمعنى دقيق التحول من حالة إدارية وفكرية وثقافية ومجتعية ليست مرتبطة بأي ظروف يمكن أن تمهد لها الطريق فهي استجابة مباشرة لتحولات دولية وعالمية ولا يجوز حتى التفكير بالتأخر عنها.

سؤال ملح آخر يقول لماذا إذن وفي مجتمعاتنا العربية تحديداً تواجه الكثير من برامج التحول أزمات تقنية وثقافية واجتماعية تعمل على تحديها وإيقافها؟ الجواب كبير جداً ومن المؤكد أنه يحتاج إلى دراسة مستفيضة ولكن هناك مؤشرات يمكنها أن تدلنا على أبرز تلك المعوقات وخاصة في عمق النظام البيروقراطي وأعني تحديداً المركزية، كما يمكن أن نضيف إلى هذا المؤشر الكيفية التي تطرح فيها قضية الانتقال إلى الحداثة في المجتمعات التقليدية.

خلال العقود الأربعة الماضية دخلت مجتمعاتنا نحو تعاطي مفاهيم الحداثة والعولمة وليس شرطاً أن تكون قد أصبحت جزءاً من هذه المنظومة أو أنها فقط تستجيب لظواهر التحول العالمية من حيث تعاطي فكرة العولمة والحداثة، قضينا العقود الثلاثة الماضية في أزمة فكرية وثقافية وعشنا صراعاً متعدد الأطراف إلى درجة أن فكرة الحلال والحرام أصبحت جزءاً من قبول فكرة التطور أو رفضها، لقد توقفنا عند نقطة مهمة مفادها أننا إما غير قادرين على التحول أو أن نؤمن بأن التطور والتحول أصبح جزءاً من المحرمات المجتمعية تحت منظومة الثبات على مكتسبات الماضي ورفض فكرة التغيير.

في مجتمعنا يميل منتقدو التحول والتغيير إلى اعتبار فكرة التحول، فكرة لا يمكن للمجتمع استيعابها بشكل دقيق، وأنها وسيلة من وسائل الغزو الثقافي للمجتمع، في الحقيقة إنه نظرياً يمكن التفكير في هذه الفكرة، فهناك الكثير من النظريات التي أطلقت وحاولت أن تربط بين فكرة العولمة والحداثة بكونها نتيجة لتوسع الرأسمالية، وهذه ما تمت منقاشتها بشكل دقيق في كتاب عنوانه (السوسيولوجيا المعاصرة)، ما يهمني هنا هو الكيفية التي تتعامل بها مجتمعاتنا اليوم مع مشروعات التحول والتغيير الاجتماعي والثقافي والفكري وهذا ما جعلني أجادل في هذه المقالة حول فكرة (تقسيم المركزية)، كأحد الحلول لتفكيك التكتل، الفكري - الثقافي - الإدراي، المقاوم للتغيير تحت منظور التقليدية وخاصة في المجتمعات الفرعية والأطراف.

تشكلت مجتمعاتنا ثقافياً وإدارياً في إطار دمج التقليدية ذات التراث العقدي في معظمه وبين منظومة الرأسمالية العالمية كون الكثير من مجتمعاتنا العربية لم تتبن الاتجاهات غير الرأسمالية وأعني الماركسية نظراً لتباعدها الثقافي والاجتماعي مع وسائل العيش والتراث في تلك المجتمعات.

هل مجتمعاتنا قابلة للتحول والتغيير مع الالتزام بقدر مناسب من التقليدية السائدة؟ أعتقد أنه يمكن بناء نموذج للتحول يخص هذه النوعية من المجتمعات، ولكن يجب علينا أن ندرك أن أي إخلال في قواعد الحداثة وأركانها الأساسية سوف يجعلها هشة وغير قابلة للتطبيق، وعلى الجانب الآخر يجب أن نعرّف وبدقة ما نحن بحاجة إليه من تقليدنا، لأن حجم الإضافات التي تراكمت علينا خلال العقود الماضية أنتجت ما لا يمكن لأي مجتمع في هذا الزمن تحمله.

نحن بحاجة إلى أن نطلق مشروع التغيير بشكل ثقافي، بعد أن أطلقناه بشكل إداري بكل عناصره ومحتوياته، وهذا يعني أن يتحول المجتمع إلى ورشة عمل من النقاشات تحت قبب الجامعات ومراكز الحوار والمؤسسات الثقافية، فهذا النهج سوف يقودنا إلى ممارسة (تقسيم المركزية) على جميع المستويات فكرياً وثقافياً، كل ذلك من أجل صناعة مجتمع متفاعل مع مشروعات التحول والحداثة ومشارك في فهمها كما فهمها المسؤول والمشارك في بناء عمليات التغيير والتحول.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27966
mod_vvisit_counterالبارحة26100
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع27966
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر774440
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52906872
حاليا يتواجد 3342 زوار  على الموقع