موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

في الفكر الإداري: فن تقسيم المركزية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تشكلت مجتمعاتنا ثقافياً وإدارياً في إطار دمج التقليدية ذات التراث العقدي في معظمه وبين منظومة الرأسمالية العالمية كون الكثير من مجتمعاتنا العربية لم تتبن الاتجاهات غير الرأسمالية وأعني الماركسية نظراً لتباعدها الثقافي والاجتماعي مع وسائل العيش والتراث في تلك المجتمعات..

 

مسألة شائكة وتحديداً في مجتمعاتنا تلك المرتبطة بتحقيق وصول مناسب نحو فهم ما هو الممكن إدرايا في مجتمعاتنا، وهل يمكن أن تسهم التحولات نحو الحداثة والتغيير في تقليل مخاطر المركزية أو ما يمكن تسميته (الكوليسترول الإداري)، في إطار البيروقراطية التي لم يعد العالم يتحدث عنها بعمق كما هي موجودة في مجتمعات كثيرة ومنها مجتمعاتنا العربية، في الخليج تفكر المجتمعات بجدية من أجل اختراق حاجز الصوت للوصول إلى تحول مجتمعي يسمح لشعوب الخليج بممارسة التحول والحداثة بكل دقة.

نحن بحاجة ماسة إلى نموذج تحولي في الفكر الإدراي بغض النظر عن الكلفة الثقافية التي يجب أن ندفعها من أجل هذا التحول، الذي يجب أن يحدث وبكل إصرار، أنا من الذين يؤمنون أن التحول والتغير لا تصنعه الظروف بل هو يصنعها ويتحمل كل تبعاتها، بمعنى دقيق التحول من حالة إدارية وفكرية وثقافية ومجتعية ليست مرتبطة بأي ظروف يمكن أن تمهد لها الطريق فهي استجابة مباشرة لتحولات دولية وعالمية ولا يجوز حتى التفكير بالتأخر عنها.

سؤال ملح آخر يقول لماذا إذن وفي مجتمعاتنا العربية تحديداً تواجه الكثير من برامج التحول أزمات تقنية وثقافية واجتماعية تعمل على تحديها وإيقافها؟ الجواب كبير جداً ومن المؤكد أنه يحتاج إلى دراسة مستفيضة ولكن هناك مؤشرات يمكنها أن تدلنا على أبرز تلك المعوقات وخاصة في عمق النظام البيروقراطي وأعني تحديداً المركزية، كما يمكن أن نضيف إلى هذا المؤشر الكيفية التي تطرح فيها قضية الانتقال إلى الحداثة في المجتمعات التقليدية.

خلال العقود الأربعة الماضية دخلت مجتمعاتنا نحو تعاطي مفاهيم الحداثة والعولمة وليس شرطاً أن تكون قد أصبحت جزءاً من هذه المنظومة أو أنها فقط تستجيب لظواهر التحول العالمية من حيث تعاطي فكرة العولمة والحداثة، قضينا العقود الثلاثة الماضية في أزمة فكرية وثقافية وعشنا صراعاً متعدد الأطراف إلى درجة أن فكرة الحلال والحرام أصبحت جزءاً من قبول فكرة التطور أو رفضها، لقد توقفنا عند نقطة مهمة مفادها أننا إما غير قادرين على التحول أو أن نؤمن بأن التطور والتحول أصبح جزءاً من المحرمات المجتمعية تحت منظومة الثبات على مكتسبات الماضي ورفض فكرة التغيير.

في مجتمعنا يميل منتقدو التحول والتغيير إلى اعتبار فكرة التحول، فكرة لا يمكن للمجتمع استيعابها بشكل دقيق، وأنها وسيلة من وسائل الغزو الثقافي للمجتمع، في الحقيقة إنه نظرياً يمكن التفكير في هذه الفكرة، فهناك الكثير من النظريات التي أطلقت وحاولت أن تربط بين فكرة العولمة والحداثة بكونها نتيجة لتوسع الرأسمالية، وهذه ما تمت منقاشتها بشكل دقيق في كتاب عنوانه (السوسيولوجيا المعاصرة)، ما يهمني هنا هو الكيفية التي تتعامل بها مجتمعاتنا اليوم مع مشروعات التحول والتغيير الاجتماعي والثقافي والفكري وهذا ما جعلني أجادل في هذه المقالة حول فكرة (تقسيم المركزية)، كأحد الحلول لتفكيك التكتل، الفكري - الثقافي - الإدراي، المقاوم للتغيير تحت منظور التقليدية وخاصة في المجتمعات الفرعية والأطراف.

تشكلت مجتمعاتنا ثقافياً وإدارياً في إطار دمج التقليدية ذات التراث العقدي في معظمه وبين منظومة الرأسمالية العالمية كون الكثير من مجتمعاتنا العربية لم تتبن الاتجاهات غير الرأسمالية وأعني الماركسية نظراً لتباعدها الثقافي والاجتماعي مع وسائل العيش والتراث في تلك المجتمعات.

هل مجتمعاتنا قابلة للتحول والتغيير مع الالتزام بقدر مناسب من التقليدية السائدة؟ أعتقد أنه يمكن بناء نموذج للتحول يخص هذه النوعية من المجتمعات، ولكن يجب علينا أن ندرك أن أي إخلال في قواعد الحداثة وأركانها الأساسية سوف يجعلها هشة وغير قابلة للتطبيق، وعلى الجانب الآخر يجب أن نعرّف وبدقة ما نحن بحاجة إليه من تقليدنا، لأن حجم الإضافات التي تراكمت علينا خلال العقود الماضية أنتجت ما لا يمكن لأي مجتمع في هذا الزمن تحمله.

نحن بحاجة إلى أن نطلق مشروع التغيير بشكل ثقافي، بعد أن أطلقناه بشكل إداري بكل عناصره ومحتوياته، وهذا يعني أن يتحول المجتمع إلى ورشة عمل من النقاشات تحت قبب الجامعات ومراكز الحوار والمؤسسات الثقافية، فهذا النهج سوف يقودنا إلى ممارسة (تقسيم المركزية) على جميع المستويات فكرياً وثقافياً، كل ذلك من أجل صناعة مجتمع متفاعل مع مشروعات التحول والحداثة ومشارك في فهمها كما فهمها المسؤول والمشارك في بناء عمليات التغيير والتحول.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8343
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع132991
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر496813
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55413292
حاليا يتواجد 4080 زوار  على الموقع