موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

المدارس المستقلة: شراكة أم إلغاء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما يجب أن يؤخذ في الحسبان حين نفكر في التعليم أنه ليس عملية متكررة من الأسئلة والأجوبة، بل أقرب من ذلك وربما أعمق، إن التعليم محبة بل أكثر من ذلك وأعمق ؛ إنه عشق، أن تحب الطلبة، كل الطلبة، حتى أصحاب الحالات الصعبة والمعقدة، لأنهم بشر يمكن أن تتواصل معهم وتصل إليهم، يمكن أن تحرك شيئا بداخلهم لتصل للحظة الدهشة أو الاكتشاف وتذوق رحيق المعرفة، تلك اللحظات هي مكافأة المعلم وليست راتبا في نهاية الشهر أو ارتقاء في السلم الوظيفي! نعم الطلبة هم المكافأة، ومن يتعامل مع التعليم بغير محبة أو عشق يتسبب في إضاعة وقت الطلبة ووقته!

 

أذكر أنه عند نهاية أول يوم لي في مهنة التدريس قلت في نفسي: «يا سلام هذا سهل»، لكن لم يدم ذلك طويلا فمع نهاية أول أسبوع عرفت كم أن الأمر كان بحاجة لمجهود وتعب وصبر؛ من إلقاء وتصحيح ومتابعة إلى كتابة التقارير، من تحضير أسبوعي إلى شهري إلى فصلي، حينها تنظر إلى الراتب وتستغرب هل كل هذا الضغط يستحق هذا المبلغ البسيط؟! ولكن أحيانا كثيرة غيرها كنت أندهش فعلا ولا أصدق بأنني أستلم راتبا على ما أقوم به؛ أقابل وجوها جديدة أتعلم منها وأنمو معها، نتحاور عن الكتب والأفكار والأحداث، ما الجديد وما القديم، ما الواقع وما الخيال، ما الحقائق، والأهم كيف نتأكد أنها فعلا حقائق وليست مجرد آراء وتوجهات! كنت وما زلت أفضل أن أقيّم الطالبات بناء على ما قدمنه خلال الفصل الدراسي ونسبة التقدم الذي حدث لهن، ويزعجني أن أتقيد بمجموعة من الاختبارات، خاصة الموحدة، والتي لا تأخذ في الحسبان كل مجهود الطالبة خلال الترم، لأن التقويم، برأيي على الأقل، ليس درجات، أو مواد، أو أنشطة أو فعاليات، التقويم هو أحرف الأبجدية التي متى ما صفت بترتيب إبداعي معين تخرج لنا بأفضل ما هنالك من نتاج العالم من أفكار وأعمال، هذا ما يجب أن نركز عليه وليس مجموعة من الإجابات تم مسبقا تدريب الطلبة عليها! حقا أين الإبداع في ارتداد المعرفة؟! الإبداع يكمن في حث الطلبة على خلق الجديد وليس إعادة تدوير القديم! ولهذا كان إعجابي بما يسمى المدارس المستقلة «Charter Schools» عند بداية ظهورها في الولايات المتحدة الأميركية بدعم من الشركات الخاصة والشخصيات البارزة مثل بيل جيتس وغيره من أصحاب الثروات الضخمة، لقد كانت عبارة عن تجارب واعدة لمربين وأخصائيين يقدمون آخر ما توصلوا إليه من خبرات في استقلالية وحرية تحرك من بناء المنهاج إلى الاستراتيجيات الحديثة في التدريس، هذا الإعجاب كان قبل أن تتحول تلك المدارس إلى تجارة وتُسلم إلى شركات تدار من قبل إداريين ليس لهم في التعليم أي اهتمام، هدفها الأول الربح وليس الطالب أو المعلم!

تحدثت يوما في مقالة سابقة عن إعطاء فرص للتجارب الفردية للمربين من خلال دعم برامجهم في مدارس تقدمية مستقلة، بحيث يقدم لهم الدعم ومن تكون نتائجه قيمة من حيث الارتقاء بالطلبة، خاصة من يعانون من مشاكل تعليمية، تعمم على المدارس الأخرى كنموذج ناجح، لا يفرض بل يقدم كمقترح ويترك للمعلم حرية الاختيار أو بناء طرق وأساليب تخص نوعية ما لديه من طلبة، وكنت أظن بعد الاطلاع على التقارير الحديثة حينها عن المدارس المستقلة أنها الإجابة عن مشاكل مدارس التعليم العام الحكومي، لكن ما ظهر مؤخرا على الساحة من نقاشات وانتقاد حاد من الكثير من الأهالي والهيئة التعليمية، حتى الطلبة، إضافة إلى بعض النتائج التي تناولت نسب النجاح مقارنة بنسب التسرب أو الخروج من هذه النوعية من المدارس، اتضح لي بأنها لم تبق كما خطط لها في البداية؛ كدعم يساعد التعليم العام الحكومي من خلال توفير تجارب ناجحة يمكن مجاراتها وتطبيقها، بل بدأت في التحول إلى مدارس تجارية تنافس المدارس الحكومية على المباني والدعم المالي الحكومي، مما تسبب في إغلاق الكثير منها، بل إن الكثير من هيئة التعليم بدأ يغير مسار مهنته ليس لفقدان ذاك العشق الذي بداخله، بل نتيجة الإحباط من عدم التمكن من مواجهة تحديات ما ترميه تلك المدارس عليهم من طلبة لا تقبلهم وتعتبرهم تحديا وهدرا للمجهود ومؤثرا سلبيا على نتائج التعليم الذي تحاسب عليه لتحصيل الدعم المادي من الدولة!

حين يشعر المعلم أنه في موقف تنافسي يحاسب فيه بنفس المعايير التي يحاسب بها معلم في مدرسة يقدم لها الدعم والمصادر والبنية التحتية الحديثة، حين يجد أن تلك المدارس تختار الأفضل من التعليم العام الحكومي وتترك المتعثرين لهم، حين تكون الفصول الدراسية تستوعب أعدادا نموذجية عندهم وعنده تكدس داخل الصف بلا مصادر كافية أو بيئة تساعد على تنفيذ برامج التدخل والمساندة للمتعثرين، عندما يجد أن صوته لم يعد يحسب أو يقدر، بل ما ينظر له هو نتائج الاختبارات الموحدة للحكم عليه وعلى المدرسة التي يعمل بها، عندها إما أن يترك أو يواجه هذا التغير! فحسب وجهة نظره والكثير غيره بدلا من خصخصة التعليم العام لما لا يتم صرف تلك المبالغ على الارتقاء بها وبهذا تكون الفرص متساوية للجميع وليس فقط للبعض الذي يقع عليه الاختيار، لأنه متى ما تحول التعليم إلى تجارة والطلبة إلى بضاعة في بيئة ما يسمى المحاسبة والتنافسية، سيتحول التركيز على الأقوياء القادرين، أما البقية فسيرفضون لينضموا للفصول المكدسة؛ فالمهم هنا أن تظهر الإحصاءات المستوى العالي، وبالتالي لا يسمح لأي شيء أن يؤثر على ذلك حتى لو كان طالب باحتياجات خاصة يحق له كما يحق لغيره كل الفرص التي تقدم لغيره من أفضل ما يوجد من تعليم!

إن أردنا التحدث أو التفكير في تطبيق خصخصة التعليم العام الحكومي، لنأخذ في الحسبان الإحصاءات التي يقدمها أصحاب الرأي الآخر من المجتمع الذي تبنى مسبقا هذا التوجه، وبعد دراسة الأمر دارسة شاملة، نستطيع أن نقرر ما إذا كان هذا التوجه في مصلحة الجميع أم شريحة معينة، الطالب هو الهدف والمركز هو المعلم، وأي شيء يؤثر سلبيا على أي منهما يجب التوقف عنده وإعادة الدراسة، قد لا نلغي ولكن على الأقل نستطيع أن نعطي فرصة لاستخراج الأفضل من التجربة قبل استخدامها والخوض في نفس التحديات التي يواجهها المجتمع الذي بدأ بها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

العرب ونظام العولمة 2-2

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    بداية لابد من الإشارة إلى أن حالة التخلف والتأخر الذي تعيشه المجتمعات العربية يعود ...

أمام شاشة البناية

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 15 سبتمبر 2018

    كنتُ في زيارة لصديق انتقل للتو للعيش في شقة ببناية جديدة، بالكاد ابتدأ السكان ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الجمعة, 14 سبتمبر 2018

    يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي ...

جرائم داعش بحق الأيزيديات

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 12 سبتمبر 2018

    بعد أن قرأت رواية"ليلى وليالي الألم" للكاتب العراقيّ الكرديّ الأيزيدي خالد تعلو القائدي، وكتبت ...

بين نيويورك وتورا بورا

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    في كتابه «تغريب العالم»، كتب الباحث الفرنسي سيرج لاتوش: «إن رجال الأعمال في القارات ...

في وداع الرجل الصالح الحاج ابراهيم محمد صبيحات ( أبو محمد )

مــدارات | شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

  أبى العم الحاج ابراهيم محمد صبيحات " أبو محمد "، ابن قرية سالم ، ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18399
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع120415
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر632931
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57710480
حاليا يتواجد 2852 زوار  على الموقع