موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

"غطيني يا صفية وصوّتي" والنقد السياسي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يأبى الصديق كمال الطويل (وللتفرقة بينه وبين الشاعر سميّه، ملحن رائعة أم كلثوم «والله زمن يا سلاحي» عام 1956 نلحق اسمه الأول كمال باسم والده خلف) يأبى إلا أن يذكّرنا بين الفينة والأخرى، بالزمن الجميل ، إذ وصلتني منه مقالة، علّق عليها بتعبير «غطيني يا صفية» التعبير هو للزعيم المصري المعروف سعد زغلول، الذي لما أحسّ بدنو أجله، طلب من زوجته صفية زغلول (أم المصريين) التي طالما خرجت على رأس المظاهرات المصرية ضد المحتلين البريطانيين، وساهمت بدور كبير في تحرير المرأة، قال لها: «ما فيش فايدة، غطيني يا صفية، وصوّتي». وبالفعل، هذا ما حصلْ. قصد الزعيم بـ»ما فيش فايدة» وصف حالة الأوضاع المصرية آنذاك. أما كلمة صوّتي، فقد أضيف إليها باللهجة الفلسطينية كلمة «دبّي» المقصود «دبّي الصوت يا صفية». التعبير استعملناه كشلة في المدرسة بعد الاحتلال الصهيوني للأراضي العربية عام 1967. كان الواحد يسأل الآخر، كيف أحوال صفية اليوم؟ يجيبه الثاني، غطيني يا صفية، ما يعني أنه لا توجد مظاهرات اليوم. أما في حالة الإجابة بدبّي الصوت، فمعنى ذلك، استعدوا للمظاهرة التي ستجوب شوارع قلقيلية. منذ تلك السنوات غاب التعبير الجميل عن ذهني، حتى ذكّرني به الأخ والصديق كمال.

 

حقيقة الأوضاع السياسية العربية والفلسطينية، تستلزم جملة سعد زغلول «ما فيش فايدة.. غطيني يا صفية، ودبّي الصوت»، فالأوضاع سيئة ومن الصعوبة بمكان انتظار تغييرها، فالحال فعلا «مايل» ولا أمل فيه، وأنه لا الثورة ولا غيرها ستغير شيئا من الواقع الصعب الذي نعيشه، من تفشي الأنانية وهزالة القيادة ومحاربتها للنقد، الذي لا يكسب مقدمه منه سوى مراكمة المزيد من الأعداء حوله، حيث سيبدو أنه المذنب. أما الموضوع مجال النقد، فلا شيء سيتغير في مساره مطلقا، ألم تسمع عزيزي القارئ بمثَل «فالج لا تعالج»، للعلم الفالج هو مرض الشلل. القيادات العربية والفلسطينية هي محتكرة الفهم والآراء الصحيحة، وشوية وسيقال عنها من قبل مادحيها أنها «لا تنطق عن الهوى»، فبمجرد دخول أحدهم للساحة القيادية، يُملأ عقله رأسا بالحكمة التاريخية، يا سبحان الله! لذلك أعزائي القراء لا يقم أحدكم بنقد الأوضاع في بلده، فالنقد سيثير صخبا على صاحبه، حتى لو كان نقدا هادفا، حتى لو كان بعيدا عن التجريح والانتهازية، حتى لو خضع لفهم فلسفي عقلاني، وفقا لسقراط وأرسطو وفي ما بعد، ديكارت وسبينوزا وغيرهما.

حتى لو كان نقدا للمعيار العقلي في الظواهر، محتويا أيضا على كل الملامح الاعتبارية لمذهب كانط، المعتمد على أن بوسع النقدية أن تُفضي إلى معرفة الأشياء التي تتبدى لنا.. فالظواهر تُعرف من تلك الأشياء لا من حقيقتها.. فهي مثالية لكنها كامنة وليست متعالية، وتطورت إلى نظرية نقد العقل العملي ونظرته للقانون الأخلاقي.. وهذا النقد العقلي لا يكون موضوعيا ما لم يكن حرا وصادرا عن إرادة مستقلة، وليس خاضعا لحسابات وعوامل خارجية، حتى لو كان نقدك محتويا على كل الصفات السابقة، فلن يقبله مسؤول صغير.

تلمسون بالطبع التطور العربي في مختلف المجالات، وتحسون التطور التكنولوجي الكبير في أوساطنا، حيث سبقْنا الولايات المتحدة وأستراليا وكندا والدول الأوروبية مجتمعة في التقدم العلمي والتكنولوجي والصناعات! تحسون معي أيها الأخوة القرّاء، الفائض الكبير من الأمول العربية التي تصرف على تطوير الأقاليم في دولة الوحدة، ورخاء مواطننا، الذي لا يعرف كيف يستعمل فائض أمواله. يحمل المواطن العربي هويته ويجول بواسطتها في أقطار الوطن العربي بسيارته، وفي واحة من الأمن والترحيب من قبل إخوته في العروبة.

لماذا ننتقد ونحن في مثل هذه الأحوال المتطورة عن كافة شعوب العالم؟ ليحاول أي مواطن عربي أن يرى مظهرا صغيرا واحدا من مظاهر الرشوة والواسطة والمحسوبية، أو الإهانة في مؤسسات الدولة العربية الواحدة التي نعيش في فيئها، فلا ولن يجد.. فما بالك بمظاهر الفساد والاختلاسات، وارتفاع الأسعار الذي يسود العالم كله (إلا في وطننا العربي) بلا ضابط أو رابط أو مواجهه! بالطبع لا يخفى على احد، ما يفيض به العقل العربي من قوة في الرؤية، واكتمال في المنهجية، ووضوح شفاف وكبير في النظرة المستقبلية، وقوته المكتملة تماما، منذ عقود طويلة في التوصل إلى واقع يرضي طموحات الجماهير العربية من المحيط إلى الخليج، فلماذا النقد إذن؟. نعم، تمكنا في الوطن العربي الكبير من تنشئة إنسان متكامل بعيد عن الانكسارات والتراجعات المريرة، فلماذا التمسك بالنقد؟

ومثلما تلاحظ عزيزي القارئ، فإن العقل السياسي العربي، ديناميكي ومتحرك، ومتطور في كافة المجالات العلمية، الاقتصادية، السياسية والاجتماعية حيث يخلو الوطن العربي من أي مشاحنات مذهبية، طائفية وإثنية، ويسود الانسجام والوئام مجتمعنا العربي في دولة الوحدة العربية، ذلك كله بفضل قياداتنا الحكيمة المنتخبة ديمقراطيا من قبل جماهيرها. مسؤولونا بكل رحابة صدر يستقيلون من مناصبهم، إذا أصاب مكروه أحد مجالات أنشطتهم! ألم تروا استقالة وزير الطيران بعد حادثة سقوط طائرة خاصة صغيرة في إقليم المغرب؟ ألم تروا استقالة وزير الصناعات العسكرية الثقيلة بعد حادثة الحريق الذي أصاب مصنع الصواريخ الباليستية بعيدة المدى، وقد ذهب ضحيته ثلاثة عمال؟ ألم تروا كيف قضى وطننا العربي على الأمية. ووفيات الأطفال لدينا في أدنى مستوياتها العالمية. لا يسعنا إلا شكر قيادة الدولة الواحدة على تنظيمها رحلات سياحية عالمية شبه مجانية للمتقاعدين العرب فوق سن الـ 65. هذا في ظل التأمينات المجزية المختلفة، سواء من الإصابة أثناء العمل، وفي المرض والشيخوخة! وفي ظل مجانية التعليم من رياض الأطفال حتى الجامعة، ومجانية الطبابة في كل أنحاء الوطن العربي. كما مساعدة كل أسرة تحتاج بيتا، والمساعدة في الزواج.

بالمعنى العسكري، فإن جحافلنا العربية تحيط بتل أبيب، وقد أخذت القيادة العربية وبمشاركة من القيادة الفلسطينية قرارا، بالانتظار قليلا قبل دخول عاصمة العدو الصهيوني، بفعل وساطة ترامب وبوتين وزعماء غربيين آخرين، لإقناع العرب بعدم محاسبة الإسرائيليين عن جرائمهم تجاه شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية، وعفى الله عما مضى، كما من أجل التصدق على اليهود بإعطائهم دولة في صحراء سيناء، مقابل إشراف أمني من كافة الدول العربية على هذه الدولة المنزوعة السلاح بالطبع. حصل خلاف بين القيادات العربية على هذه المسألة، التي لم تحسم بعد. هذا وقد استغل المطلوبون من الإسرائيليين للأمن العربي، حالة الانتظار، وابتدأوا الخروج أفواجا بطرق مختلفة، خوفا من العدالة العربية.

نعم، تم تحرير الأرض الفلسطينية وإخلاء المستوطنات والأهم تحرير المدينة المقدسة. كانت إسرائيل قد تقدمت بمقترح حل الدولتين، وجاء وسطاء كثيرون إلى القيادة العربية للجنوح لمثل هذا الحلّ، لكن الأخيرة وبناء على معطيات الواقع، وميل موازين القوى لصالحنا، أفشلت هذا الحلّ، الأمر الذي حدا بإسرائيل وقادتها إلى نعي حلّ الدولتين بصورة نهائية. كما أن قيادتنا مشكورة رفضت حل الدولة الواحدة والدولة ثنائية القومية.

طيلة ساعتين، وهي المدة التي استغرقتها كتابة هذه المقالة، كنت أفترض صورة معكوسة لما هو قائم، ثم صحوت من حلم يقظة، لذا، لا بد من مخاطبة الزوجة والقول لها (وأيا كان اسمها، فلا يجوز تحريف المقالة كما وردت على لسان الزعيم سعد زغلول) «غطيني يا صفية… ودّبي الصوت».

ختاما، وبمناسبة عيد الأضحى غداً، كل عام وأنتم بخير، نتمنى في سنوات مقبلة أن يأتي العيد، وتكون أحوالنا قد وصلت إلى ما تصورته هذه المقالة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

حذاري من لغة وعنجهية سلوك المنتصر..

مــدارات | سميح خلف | السبت, 7 أكتوبر 2017

الشعب الفلسطيني وحدة واحدة، وان حاولت البرامج ان تفرق ولا تجمع، هنا الكثير من الع...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35372
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع227708
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر694721
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45757109
حاليا يتواجد 3030 زوار  على الموقع