موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

نخلق من الحبة قبة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أحيانا تجد نفسك تنفجر بلا سبب وجيه، أو قد لا يوجد سبب يستحق كل هذا الغضب وهذا التشنج والهجوم! ثم حين تراجع نفسك تجد أن انفعالاتك كانت شديدة ، وقد تكون قمت بالتلفظ بكلمات غير لائقة أو وصل بك الأمر إلى أن تجرح وتخدش وتدمي أيضا! أنا لا أتحدث هنا عمن يستخدم هذه الطرق لكي يحصل على مراده، سواء في الحوار أو في عملية مساومة مثل الشراء والبيع، يبحث عن أي خطأ بسيط أو خلل غير ذي أهمية، ويبدأ بالاعتراض والتركيز على هذه النقطة، ويتقمص شخصية الضحية التي تتعرض للابتزاز، هنا يجبر الآخر على التراجع والاعتذار أو التخفيض من سعر السلعة حتى يتم الرضا والقبول!

 

حديثنا اليوم بالتحديد عمن يخلق من الحبّة قبّة دون تخطيط مسبق! حقا ما الذي أدى بحبة الرمل إلى أن تصبح جبلا؟! أمور كثيرة تؤثر سلبيا علينا، نقوم إراديا بدفعها إلى اللاوعي، تتدحرج داخل الذاكرة وتأخذ مكانا ونظن أنها انتهت، ولكنها لم تنته لماذا؟ لأننا نقوم بعمليات الإضافة إلى أن تصبح هذه الأمور التي قد تكون بدأت كحبة رمل ثم تحولت إلى جبل، ولنسمّ هذه العلميات قمعا أو كبتا أو إنكارا، السؤال هنا ثم ماذا؟ نقوم بقذف هذه الأمور الضارة على حدث بسيط أو موقف لا يستحق، وبدلا من البحث عن الجذر أو الحبّة التي تضخمت نقوم بتحريك هذا الجبل من حالة إلى أخرى ونسقطه عليها، لأننا ببساطة نخاف ونتحاشى مواجهة الأصل؛ الحبة!

الأمر عبارة عن قنبلة مؤقتة في انتظار فتيل يشعلها! وهذا الفتيل قد يكون شخصا ما أخذ مكانك في موقف سيارات، أو دخل أمامك في طابور انتظار، أو ابنك الذي كسر مزهرية دون قصد، أو كلمة عابرة تلفظ بها أحدهم في حوار ثانوي خلال لقاء عابر لا دخل له بما يجري في داخلك! كل هذه خبرات قد تزعج أي فرد منا، ولكن أحيانا حين يكون المرء في حالة نفسية معينة؛ ولنقل منفوخ نفسيا؛ يحمل أثقالا داخل اللاوعي، سيبدو الأمر بالنسبة إليه وكأنه تم إطلاق الرصاص عليه؛ نغزة بسيطة تصبح جرحا مميتا، ورأي مخالف قد يؤدي إلى حرب عالمية!

واليوم نجد أن الكثير من هذه الانفجارات تحدث داخل وسائل التواصل الاجتماعي خاصة «واتساب»! هنالك مجموعات تدخلها بدعوة، وهنالك ما تدخلها كفرض دون الأخذ برأيك، مثل مجموعات العمل أو الأسرة، وهنالك مجموعات مؤقتة حسب مشروع أو مهمة ما، المهم تجد أنك داخل هذه المجموعات باختلاف توجهاتها أو أهدافها أو نوعيتها للترفيه أو التنمية أو الثقافة أو مجرد التواصل مع الأحبة والأصدقاء، هنا كيف تتفاعل؟ الأمر يعتمد عليك أولا وأخيرا، قد يختلف معك أحدهم في الرأي، وربما يعلق آخر سلبيا على مشاركة لك، أو قد لا يعلق أحد على فكرة أو موضوع طرحته، وبالمقابل تجد أن شخصا آخر وضع أمرا سخيفا، حسب معاييرك، وتجد أن الجميع يتفاعل وكأن الذي قدمه نظرية لأينشتاين، وقد تعلق وتتفاعل مع الغالبية كنوع من «إتكيت» التواصل، ولكن لا يتم رد التحية، أو تذكر أمرا ويتم تجاهله، وحين يذكره آخر يتحرك الجميع وكأنهم يسمعون به لأول مرة، هنا إن كنت ممن لديه جبال مختفية داخل دهاليز اللاوعي فقد تخرج هنا على شكل رعد وبرق وهجوم، ويصبح الأمر يخص مشاعرك، ذاتك، وليس المقطع أو المشاركة أو الرد الذي كما يقال «القشّة التي قصمت ظهر البعير»، لأنك لو تمعنت في الأمر لوجدته لا يستحق كل هذه الضجة، ما حركه هو غضب، استياء، خيبة أمل، أو ربما شيء ما في ماضيك كإهمال أو تعدّ أو عدم تقدير من أحد في دائرة حياتك، وهنا لا تعلم إن كنت تهاجم هذا الآن أم ذاك الأمر من الأمس! ليس لك الحق في أن تجبر الآخرين على كيفية وكمية التفاعل معك أو مع غيرك، هم أحرار، ربما بينهم رابط أقوى مما هو عندك، وقد يكون ما تقدمه جديدا، ولكنه ليس بالجاذبية التي يقدمه الآخر، الأسباب كثيرة، وجلّها ليس له علاقة بك أصلا! الأمر بسيط، إن كنت غير مرتاح ولا تجد أي تقدير فانسحب من المجموعة دون أن تحتاج لأن تضغط على أعصابك، وستجد بالتأكيد مجموعات أخرى تتطابق معك، وتتفاعل أكثر، نظرتك لذاتك تأتي منك وليس من الغير، فابحث عما يريحك ويرضيك، لست خسارة لهم وليسوا مكسبا لك، المكسب والخسارة بينك أنت وبين ذاتك، هذه حدودك فاعمل على ما يغنيها، ولا تبحث عما يؤرقها ويشقيها، ولا تدخل مجموعات أو مواقف وأنت محمل بأثقال مسبقة، وتتوقع من البقية أن يكونوا مثلك أو داخل نفسيتك ودماغك!

بدلا من أن نترك أعصابنا تنفلت منا، ونجعل الآخر هدفا للهجوم لنتوقف وندرس لماذا كان رد فعلنا مفرطا؟ إنها خطوة من الممكن أن تساعدنا إلى التوصل للمصدر الحقيقي لهذا الغضب، وهنا يمكن أن نرى المشكلة من منظور أفضل، وببصيرة تمكننا من البحث عن الحلول، ليست كل الحلول آنية وممكنة، ولكن حين نعترف بالمشكلة على الأقل نكون في طريق العلاج، والتمكن فيما بعد من التحكم في أعصابنا، وبالتالي رد الفعل لأي عارض يمر علينا سواء كان يستحق أو لا يستحق، لنحاول ألا نقضي جل وقتنا في الندم والتحسر، لنتعلم من الدروس التي تقدمها إلينا الحياة، ولنكن إيجابيين، نحن جميعا نريد أن ننتمي، وحتما نريد أن نكون أفضل وأقوى وأذكى، لذلك نسعى دائما إلى التميز، لكن يجب ألا نجعل التميز عقبة، الكمال لله سبحانه وتعالى، فإن قابلتنا مشكلة فلنحاول أن نحلها، وإن لم نجد الحل الآن، فسنجده غدا بطريقة أو بأخرى، لا نكبت ولا نتنكر، ولنعترف لنعالج، المهم ألا نعطل حياتنا، المهم أن نتعايش ونتقبل تلك النفس التي هي ذاتنا، ولنعلم أنه حين ندرك أن النفس البشرية حمّالة أوجه ولديها دهاليز ليست واضحة للجميع، نستطيع على الأقل أن نتفهم نوبات الغضب عند الآخر، وبدلا من رد الهجوم بالمثل أو أشد شراسة، لنتوقف عن قذف الحطب في النيران، لنأخذ الأمر بهدوء، ولنترك له الفرصة ليراجع نفسه، أحيانا كثيرة يعود ويعتذر، فإن لم يفعل لم ينقص منك شيء، بل تكون من تحكم بالموقف، ولم يسمح له بالانفجار.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الالتزام الديني ..أين تكمن المشكلة ؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 21 أكتوبر 2017

    في ليلة السابع من المحرم تحدث سماحة الشيخ حسن الصفار عن " الالتزام الديني ...

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27143
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع27143
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر771224
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45833612
حاليا يتواجد 3942 زوار  على الموقع