موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

كلفة الانكشاف الدستورى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بقدر اختراق القواعد والأصول تتبدى النذر والمنزلقات عند منعطفات الطرق الحادة.

 

لكل اختراق واسع كلفته السياسية فى ارباك المشهد العام سحبا من رصيد الاستقرار والثقة فى المستقبل وانتقاصا من فرص التعافى الاقتصادى والقدرة على مواجهة التحديات المستعصية وتقويضا لأى أمل فى التحول إلى دولة دستورية حديثة.

 

ما يحدث الآن من دعوات متواترة لإدخال تعديلات جوهرية على الدستور تنزع عنه روحه وفلسفته فى التوازن بين السلطات وضمان أوسع حقوق وحريات عامة يؤشر على أزمة دستورية تضرب فى جذر الشرعية وتؤذن بكلفة باهظة يسددها المجتمع كله.

إن ارتفاع أصوات برلمانية فى عام الانتخابات تطلب تعديل الدستور لتمديد الفترة الرئاسية من أربع إلى ست سنوات يطرح احتمال تأجيلها لعامين.

أقل ما يوصف به هذا الاحتمال أنه خرق لأية شرعية يستحيل بعده أن تمضى الأمور على نحو شبه طبيعى وكل بوابات الجحيم سوف تفتح على مصراعيها.

بلا احترام للدستور فلا شرعية.

الدساتير ليست أوراقا تطوى بالهوى ونصوصا تعدل باستخفاف ــ خاصة إذا ما صيغت أعقاب ثورات ووفق أهدافها.

إذا ما تحولت إلى مادة تلاعب فى نصوصها كل عامين أو ثلاثة فإنها تفقد جدارتها وشرعيتها.

وإذا ما انطوت التعديلات على قصد تفصيل النصوص على الأشخاص فإن الكلام كله يفقد حرمته واحترامه.

هكذا باسم «تثبيت الدولة» يضرب أى تطلع للتحول إلى دولة حديثة ــ دولة دستور وقانون ومؤسسات؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ تعلو الأفراد.

وهذه ردة كاملة إلى ما قبل الثورة ــ كأنها حقيبة متفجرات عندما تنفجر لا يعود شىء إلى ما كان عليه.

القضية ليست استبدال نص بآخر بقدر ما هى ضرب «الشرعية الدستورية» فى مقتل.

لقد تضمن دستور (٢٠١٤) التوجهات والمطالب الرئيسية للثورة المصرية ــ وهذه قيمته التاريخية وإذا ما كانت هناك ضرورة لتعديل بعض نصوصه فإن ذلك موضوع توافق لا فرض، ومسألة مصلحة عامة لا تفصيل دساتير.

الدساتير المعلقة فى الهواء بلا تطبيق على الأرض تفقد نصف قوتها غير أن النصف الباقى يظل ملهما لفكرة التصويب والتصحيح والحساب وفق قواعد والتزامات.

إذا ما ضربت قوة الدستور كليا يستحيل تأسيس أية أوضاع طبيعية على أسس مقبولة لا تستنسخ الماضى وتوجهاته وسياساته ووسائله فى الحكم.

وإذا ما تأجلت الانتخابات الرئاسية تنتهى فى اللحظة ذاتها أية شرعية دستورية ولا تصبح هناك سوى شرعية الأمر الواقع وقبضات السلطة ولا شىء غيرها.

ذلك وضع غير محتمل لا فى الداخل ولا أمام العالم.

بتوقيت مثير فى رسائله لما قد يحدث لو مررت التعديلات الدستورية على هذ النحو العشوائى جرى حجب (٢٩٠‪.‬٧) مليون دولار من المعونة الأمريكية لمصر على خلفية أزمة قانون «الجمعيات الأهلية».

كان مسئولون مصريون كبار قد تعهدوا للاتحاد الأوروبى بعدم التصديق على ذلك القانون والتقدم بمشروع جديد إلى البرلمان يلبى الحدود الضرورية لنشاط المجتمع المدنى بما يضمن حريته فى الحركة وسلامة الرقابة على التمويلات الأجنبية بالوقت نفسه، غير أن ذلك لم يحدث.

حيثيات الحجب عزته إلى الفشل فى إحراز أى تقدم بملفى الديمقراطية وحقوق الإنسان.

القضية ليست المعونة، فقد كانت عبئا على استقلال القرار المصرى بقدر ما تنذر بضغوطات أوروبية فى الملف نفسه.

إذا كانت إدارة «دونالد ترامب» تتجه لحجب جانب كبير من المعونة الأمريكية باسم الديمقراطية وحقوق الإنسان، رغم كل سجلها السلبى وآخره التورط فى تصريحات عنصرية عن تفوق الرجل الأبيض، فعلى أى نحو سوف تتصرف المستشارة الألمانية «انجيلا ميركل» وبقية قيادات الاتحاد الأوروبى؟

كان لافتا سؤالها لمصريين التقتهم فى القاهرة أثناء زيارتها الأخيرة دون أن تنتظر إجابة، كأنها تسأل نفسها: «أى الوضعين أفضل ــ الآن أم أثناء حكم محمد مرسى؟».

لم تبد تعاطفا مع الرئيس السابق الذى جرى عزله وقالت إنها صدمت فيه ولم تخف شيئا من الإعجاب بالرئيس الأسبق «حسنى مبارك» وصمتت تماما عن إبداء أى رأى فى الحاضر.

سؤال «ميركل» فى ترجمته السياسية كاشف لمدى الفجوات رغم لغة المصالح.

الفجوات مرشحة للاتساع إلى حدود يصعب تجاوز مخاطرها، ولا هو ممكن الاعتراف دوليا بأية شرعية فى مصر إذا ما جرى تأجيل الانتخابات الرئاسية.

التأجيل نفسه يسحب مما تبقى من شرعية (٣٠) يونيو ويؤكد صورا سلبية شاعت فى الميديا الغربية عن طبيعة ما جرى، ولذلك تبعاته الخطيرة على فرص جذب الاستثمارات الأجنبية.

لا أحد مستعدا فى العالم أن يغض الطرف عن انتهاكات حقوق الإنسان، ورغم المصالح الأمنية والاقتصادية والاستراتيجية فإنها ليست مطلقة ولا بوليصة تأمين مضمونة.

الأخطر أن الأجواء المسمومة تقلص أى أمل فى مستقبل وتوفر بيئات حاضنة لتنظيمات العنف والإرهاب ترفع من كلفة الحرب معها، كما توفر بيئات حاضنة أخرى لمنظومة الفساد ومراكز القوى الجديدة تلغى أية فرصة للتحول إلى دولة مؤسسات ودولة القانون.

طالما الدستور يداس ويستهتر به فلا شرعية لأية سياسة ولا هيبة لأية مؤسسة.

تلك المحاذير الماثلة فى المشهد المرتبك استدعت سيناريو آخر للتداول بالغرف المغلقة يدعو لاستفتاء عام على تعديلات دستورية تقر مد الفترة الرئاسية لست سنوات دون أن يسرى ذلك على الدورة الحالية.

هناك استنتاجان رئيسيان فى استدعاء ذلك السيناريو.

الأول، أن فكرة التعديلات الدستورية شبه نهائية، القرار اتخذ والأوركسترا بدأ العزف لكن دون نوتة موسيقية حتى بدا المشهد كله نشازا.

الذين يتحدثون باسم التعديلات ليسوا هم صناع القرار ولا من اللاعبين الرئيسيين، لكن أدوار الهامش تمهد لمتن ما سوف يأتى تاليا.

لا أحد يعرف على وجه القطع أى نصوص بالضبط سوف تعدل، باستثناء توسيع صلاحيات رئيس الجمهورية ومد فترة رئاسته لست سنوات.

عدم القطع من علامات خشية العواقب.

من هذه الزاوية قد يجرى تأجيل مشروع التعديلات الدستورية لوقت آخر، فالكلفة باهظة بأى حساب واقعى.

والثانى، أن الانتخابات الرئاسية سوف تجرى فى مواقيتها المنصوص عليها بالدستور والقانون بلا زيادة ليوم واحد تجنبا لشبهة عدم دستورية المقعد الرئاسى.

المعنى أن الذى سوف يستفيد من أية تعديلات فى مدة الفترة الرئاسية هو من يخلف الرئيس الحالى.

فهل يستحق عامان إضافيان فى الحكم المقامرة بالشرعية والانقلاب على الدستور؟

لا توضع الدساتير على مقاس الرجال وإلا فإنها تفقد شرعيتها.

إذا ما بدأت اللعبة لن تتوقف تداعياتها الخطيرة وما تستدعيه من انقسامات حادة وصدامات لا يمكن استبعادها.

تلك أوضاع منذرة بكلفة سياسية باهظة فى بلد منهك حلم ذات ثورة بدولة دستورية حديثة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

حذاري من لغة وعنجهية سلوك المنتصر..

مــدارات | سميح خلف | السبت, 7 أكتوبر 2017

الشعب الفلسطيني وحدة واحدة، وان حاولت البرامج ان تفرق ولا تجمع، هنا الكثير من الع...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13107
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67687
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر559243
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45621631
حاليا يتواجد 2780 زوار  على الموقع