موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

أين العرب من الكتلة الاوراسية؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

خطاب الرئيس بشار الأسد أمام أعضاء وزارة الخارجية للجمهورية العربية السورية من أهم الخطابات التي ألقاها لعدّة أسباب. طبعا، هناك التأكيد على الثوابت السورية من وحدة الأراضي ورفض التقسيم ، إلى هويتها العروبية الجامعة، إلى بوصلتها في الصراع العربي الصهيوني أي فلسطين، إلى دعم المقاومة الحقيقية. لكن ما لفت نظرنا في خطابه الذي كان موجّها لسورية وللأمة العربية في آن واحد هو تأكيده على التحوّل في القبلة الاستراتيجية نحو الشرق. وهذا التحوّل له دلالات عدّة.

 

الدلالة الأولى هو الانتهاء من الغرب كمرجع أساسي في حياة العرب. مقاربة الرئيس السوري كانت دقيقة بمقدار ما عبّرت عن مرارة من خيبة الأمل من الغرب. فالغرب غدر بالعرب وسيستمر في ذلك. من هنا كلامه لا مكان لمن لن يقطع صلته بالحركات الإرهابية على حد تعبيره. لكن في رأينا المسألة أكثر من خيبة أمل. فالرؤية المستقبلية نحو الشرق تنهي حقبة بدأت مع النهضة العربية في القرن التاسع عشر عندما حاول العرب الالتفات نحو الغرب فما حصدوا إلاّ استعمارا ثم هيمنة ثم عندما بادر العرب على ممارسة استقلالهم حاول الغرب تدمير العرب عبر تقسيمهم وتفتيتهم كما شجّع على التشويش والتشويه للإسلام.

الدلالة الثانية هي العودة إلى الذات التاريخي. فالعرب عند الفتوحات توجهّوا شرقا وليس غربا. العثمانيون حاولوا التوجّه نحو الغرب ففشلوا. اخذ العرب من الغرب آنذاك الروم، الفلسفة بينما أخذوا من الشرق، أي بلاد فارس والهند والسند والصين العلوم. المعرفة التي أنتجها العرب بعد استبطان الشرق وعلومه مصدره الأساسي الشرق، والشرق اليوم أصبح مصدرا أساسيا للمعرفة ولم يعد حكرا على الغرب. فالتوجّه إلى الشرق ليس لرد الجميل لتلك الدول التي وقفت إلى جانب سورية في مواجهة العدوان الكوني عليها بل لقناعة أن المستقبل هو في الشرق. في الماضي كان موطن المعرفة في الشرق، فانتقل إلى الغرب بواسطة العرب، واليوم عاد إلى الشرق بفضل الثورة التكنولوجية في التواصل والاحتساب والنقل.

الدلالة الثالثة هي مستلزمات التوجّه إلى الشرق. فلا يمكن أن يحصل التوجّه إلاّ إذا ما تلازم مع إعادة بناء الدولة والمجتمع العربي السوري وفقا لرؤية استراتيجية كاملة. مستشارة الرئيس السوري الدكتورة بثينة شعبان أشارت إلى وجود مشروع متكامل وإن لم تفصح عن تفاصيله. نأمل أن يكون ذلك المشروع وفق الخطوط العريضة للمشروع النهضوي العربي بأبعاده الست: الوحدة في مواجهة التجزئة، الاستقلال الوطني في مواجهة مشاريع التبعية، المشاركة الشعبية الفعلية في القرارات الاستراتيجية في مواجهة الاستبداد ومساءلة الحكم والحكام، التنمية في مواجهة الفقر (وهنا نفرّق بين النمو والتنمية حيث الأخيرة متعدّدة الأبعاد)، العدالة الاجتماعية في مواجهة الفوارق الاجتماعية، وأخيرا التجدّد الحضاري في إيجاد منظومة معرفية عربية جديدة لا تتنكر للتراث الغني الذي ما زلنا نجهل معظم كنوزه.

التوجه نحو الشرق في السابق كان عبر الفتوحات. التوجّه اليوم هو عبر تقديم التعاون مع دول الشرق. فللعرب إمكانيات مادية وعقلية إذا ما تمّ تعبئتها وتوظيفها قد تحقّق فتوحات في المعرفة والتنمية. قناعتنا هي أن إعادة بناء سورية العربية على هذه الأسس قد يؤهّلها لتصبح قائدة في نهضة الأمة. فالتجمّعات الدولية الكبرى لا تقبل في أنديتها الدول الضعيفة. فسورية القوية هي التي تستمد قوّتها من قواها الذاتية من جهة كما أنها تستمد قوّتها من عمقها العربي. فالمشروع العربي هو الذي يعطي القوّة لسورية كما لكافة الأقطار العربية. القطرية لم تعد قابلة للحياة خارج إطار التكامل العربي واليوم قبل الغد. طبعا، هناك عوائق يريد البعض أن تتحوّل إلى استعصاءات لكن في آخر المطاف الطريق واضح. لا مستقبل للعرب خارج إطار التكامل الكامل.

فالمطلوب هو العمق العربي الذي لا يطبّع مع الكيان الصهيوني. ما زالت حتى الساعة دعوات للتطبيع ليست مقتصرة على بعض دول الخليج بل وصلت إلى السودان وبعض النخب في المغرب الكبير العربي. المراهنة على الكيان هي مراهنة على الغرب وبالتالي مراهنة على الفشل رغم الإغراءات التي يحاول أن يقدّمها الغرب والكيان لتلك النخب. فالانصياع إلى الغرب مدمر. فالسودان الذي سمع النصيحة الغربية خسر جنوب السودان ولم يخرج حتى الساعة من دائرة الابتزاز الغربي. فأين الإغراء وهل الهرولة نحو الكيان تشكّل الحل؟ أما في الخليج، فالرهان على الغرب أدّى إلى تصدّع مجلس التعاون الخليجي والهرولة نحو الكيان لن تساعد أصحاب العروش على الحفاظ على عروشها. أما في المغرب العربي الكبير فالرهان على الغرب فهو عبر الهجوم على اللغة العربية والمحاولات البائسة لإثارة النعرات العرقية إضافة للدعوة المستدامة للهرولة للتطبيع مع الكيان الصهيوني رغم المقاومة الصلبة لشرائح واسعة من المجتمع في المغرب العربي الكبير.

الدلالة الرابعة لقرار الرئيس السوري بالتوجه نحو الشرق هي لضم سورية ومن خلالها الأمة العربية إلى الكتلة الاوراسية. حتى هذه الساعة لا نعتقد أن النظرة "الشرقية" للعرب نظرة إيجابية بشكل عام رغم المواقف الإيجابية إلى جانب سورية في مواجهة الحرب الكونية الموجّهة ضدّها. لكن هي رهان على المستقبل في استعادة عافية سورية ومن خلال ذلك نهضة الأمة العربية التي تصبح شريكا ندّيا مع العمالقة الشرقيين. فإذا ألقيانا نظرة إلى خارطة مشروع "الطريق الواحد، الحزام الواحد" الذي أطلقه الرئيس الصيني زي جين بينغ يربط بين بكين وطهران وإسطنبول، بينما هناك متفرّعات فقط لذلك الخط تمرّ بكل من العراق وسورية. فالعرب ما زالوا على الهامش.

قناعتنا هي أن الدولة العربية القوية، سورية في هذه الحال، ضرورة لنجاح المشروع الاوراسي. فبالإضافة للاعتبارات الأمنية والجيوسياسية قد يشكّل السوق العربي إضافة نوعية إلى السوق الآسيوي والاوروبي الذي يهدف إليه المشروع الاوراسي. كما أن عودة مصر للعب دورها العربي سيساهم في إنجاح التوجّه إلى الشرق. فقد تُهمّش قناة السويس إذا ما بقيت مصر خارج الإطار الاوراسي خاصة وأن الكيان الصهيوني يفكّر بحفر قناة يربط المتوسط بإيلات عبر الأردن وبتمويل خليجي! فعلى مصر أن تحسم عاجلا أم آجلا علاقتها مع الكيان للحفاظ على الأمن القومي المصري.

هذا ما استخلصناه من خطاب الرئيس ومما لا شك فيه أنه يستدعي المزيد من التفكّر والنقاش. وربما هذه المرّة الأولى بعد غياب الرئيس الخالد الذكر جمال عبد الناصر تحدّد التوجهّات الاستراتيجي للأمة العربية رغم وجود رموز معاكسة لذلك التوجه بين القيادات العربية.

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم51450
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع176098
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر539920
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55456399
حاليا يتواجد 4566 زوار  على الموقع