موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

عش حياتك واستمتع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تمر الحياة بسرعة، منّا من يعيشها وهو منغمس بكل لحظة، يستمتع بمرور الزمن وهو على الطريق أكثر من الوصول إلى الهدف، ومنّا من ينتظر إلى أن يتحقق الهدف ليسترخي ويسعد ، واليوم مَن وصل منّا إلى العقد الخامس فما فوق من عمره لا بد أنه من جيل عايش الحياة بكل جوارحه، تعرف عليها من خلال خبراته الشخصية المباشرة؛ تذوّق واستنشق ولامس ورأى، أي مباشرة دون وسيط، وبعد كل هذا هل نتوقع أن يرضى بأن يتنحى إلى الصف الثاني أو الثالث، ويصبح أحد المتفرجين في مسرحية الحياة؟!

 

هل نتوقع أن يُفرض عليه أنّ دوره قد انتهى وليس عنده ما يقدّمه إلّا أن يقف في منتصف الطريق ينتظر مرحلة التقاعد ليحجز له مقعدا أمام التلفاز أو في قهوة منزوية يجتمع فيها مع أمثاله للثرثرة ولعب الورق والطاولة، أو حتى مناقشة كل شيء وأي شيء، وفي النهاية لا يد له في البداية أو النهاية؟ لقد عايش تغيرات كثيرة من الأحداث الاجتماعية والسياسية والمفصلية من تاريخ الأمة ووصل إلى هنا، إلى هذا الوقت هذا الزمن، وأليس من حقه أن يكمل بنفس الحيوية والتفاعل؟! مَن غيرُه له الحق في أن يقرّر كيف سيكون الغد؟ طالما أنه موجود إذًا له دور، وهذا الدور يعطيه الحق، وهذا الحق يعطيه الدافع ليكمل وهو واثق من قدراته ومن مهاراته ومن خبراته، بأنه إن تمسك بكل الخيوط بيده فسيكون هو اللاعب ولا يسمح لأحد غيره بأن يشد هذا الخيط ويرخي ذاك!

أعجبتني نصائح لهذه المرحلة من الحياة نشرها الراحل أرنولد بالمر، لاعب الجولف الشهير، والتي وصلته يوما من صديق عزيز، ولهذا ارتأيت أن أترجم لكم بعضها مع إضافات من عندي كعادتي حين أقوم بمشاركة القراء بأعمال الغير، يقول:

إن وصلت بك الحياة إلى العقد الخامس وما بعده، فابدأ بالتفكير بكيفية استخدام ما جمعته للاستمتاع به، إن كان خبرة فترجمها إلى كتب أو دراسات أو استشارات، وإن كان مالا فوجّهه إلى هوايتك مثل رحلات أو أعمال خيرية، تطوعية، حتى إنشاء مشاريع كانت مجرد حلم لديك، ولكن لا تنجرف وراء الاستثمارات، فأنت في غنى عن ضغوط الربح والخسارة، والتعرض لمخاطرة التجارب الفاشلة، هذا وقت السلام والهدوء، فلماذا تعكّره بما قد ينكد عليك ويزعجك!

أما بالنسبة للأبناء والأحفاد فإن كنت قد اعتنيت بهم وعلمتهم ووفّرت لهم الغذاء والمأوى والدعم، فهم إذًا ليسوا بحاجة إليك، بل للاعتماد على أنفسهم لرسم خارطة حياتهم في حياتك ومن بعدك، هم من يجب أن يكسب قوته، وليس أخطر من أجيال تتركها بلا علم ولا خبرة ولا مسؤولية لتبدد كل ما جمعته أنت في حياتك! وإن لم تفعل من قبل، فقد جاء الوقت لتعتني بصحتك وتتابع مع طبيب مختص حتى إن كنت لا تشعر بأي مرض لا سمح الله،

والتزم بالتمارين الرياضية المعتدلة مثل المشي أو السباحة مع الحفاظ على الغذاء الصحي وتنظيم أوقات النوم والراحة، ففي هذا السن فرص التعرّض للمرض كبيرة، والشفاء قد يكون بطيئا.

دلل نفسك، ولِمَ لا! استمتع مع شريكة حياتك، وقدّر كل لحظة تقضيانها معا، ربما يأتي الفراق ذات يوم وأنت منشغل عنها فتأسف، وربما تنهار ندما على ما فاتكما من أوقات جميلة كان من الممكن أن تكون، لا تضغط على أعصابك وتركّز على كل صغيرة وكبيرة، ولا تسترجع أحداثا كانت مؤلمة وكأنك تعاقب نفسك لأنك لم تفعل أو لم تقل أو لم تتصرف، أو لأن هذا جرحك، وآخر تعدّى، وذاك شمت، وغيره غدر، ارمِ بكل هذا وراء ظهرك، وانظر إلى غدك تسعد.

عش قصة حب مع شريكة حياتك، أو جدّد هذا الحب، وانشره في جميع تفاصيل حياتك، أحِبَّ عائلتك، جيرانك، زملاءك، العالم من حولك، ما تنشره سيعود إليك مضاعفا، احترم جيل الشباب وآراءهم، وقدّم لهم المشورة لا النقد، ولا تكرّر عليهم في زمنا وفي زمنكم، إنه زمنك وزمنهم، أنت هنا الآن تسجل كما يُسجل عليك.

ولا تنسى أن تكون فخورا بمن هو أنت شكلا وروحا وفكرا، واهتم بمظهرك واعتن به إن كان ذلك يستدعي زيارة الحلاق وشراء الملابس والعطور، لِمَ لا طالما أنك لا تسرف ولا تتصابى؟ فخارجُك يؤثر على داخلك ويزيدك ثقة وقوة، إنه جزء منك فلا تهمله خوفا مما سيقوله الناس! تابع تثقيف نفسك من خلال الكتب والصحف ومشاهدة الأخبار والإبحار في الإنترنت للمواقع المختلفة، لا أحد ينتظر منك أن تهمل مواقع التواصل الاجتماعي، فقد تفاجأ بأصدقاء قدامى، وتتعرف أكثر على الجدد، فكثيرا ما تظهر لديهم زوايا لم تكن تعرف عنها شيئا، وتستحق الحوار والتقارب، وربما الاجتماع بين الفينة والأخرى للتذكر والمشاركة على أرض الواقع، خاصة إن كانوا ممن يسكنون مدنا أو بلدانا أخرى.

قدر خصوصية الغير كما تقدر خصوصيتك، لا تتدخل إن لم يطلب منك، ولا تفرض نفسك على أحد، من يريدك فسيأتي، ومن لا يريدك فأنت في غنى؛ لن ينقص منك شيء، شارك من يقدّرك ويدعوك إلى مناسباتهم، واخرج إلى الحياة، وكن مع من يعتبر وجودك جزءا هاما من وجودهم، تحدث قليلا، واصغ كثيرا، ولا تتذمر وتشتكي أو تعيد سرد قصص وخاصة الطويلة، فنحن في زمن التركيزُ فيه صعب، فقد يشرد عنك المستمع لانشغال فكره بأمور أخرى، وليس لأن حديثك لم يشده أو يهمه، إن أراد التفاصيل فقدّمها، وإن لم يرغب فلن يسأل حتما، ولهذا اختصر لترتاح ولا تضغط على الغير، وإن غلط عليك أحد فسامحه، وإن كنت أنت من غلط فاعتذر، ولا تتحمل ثقل الندم على ضميرك إن استيقظت يوما ووجدت أنه رحل ولم يعد بمقدورك أن تعتذر أو تسامح.

وأخيرا لا تفرض رأيك ولا قناعاتك، كلٌّ قد اتخذ خياراته الخاصة، ومهما قلت فقد لا يشكل لهم الأمر أي إضافة، فلماذا تعرض نفسك للإحباط؟ معتقداتك ومبادئك وأخلاقياتك تكوّنت من خبراتك ومن ثقافتك ومن تجاربك، وكلٌّ سيمرّ بطريقه، قد يلتقي معك وقد لا يلتقي، ليس هذا نهاية العالم بل كينونته؛ تعدّد الطرقات واختلاف المنعطفات والاختيار مفتوحة للجميع، المهم ألّا تركز إلّا على ما تراه أنه أنت وليس على ما يريده الآخرون أن تكون، لا يهزك رأيهم، ولتكن ثقتك بما حققته أقوى، فهذا لا يقدّم ولا يؤخّر؛ لقد عشت حياتك وجربت وفشلت ونجحت، وأنت الذي يعيشها الآن، لذا استمتع بها إنه من حقك، وليست بيد أحد بعد الله سواك.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30580
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع212288
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر692677
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54704693
حاليا يتواجد 3200 زوار  على الموقع