موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

العدوان على «الأقصى»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما جرى في القدس الشريف، يوم الجمعة الماضي، هو فصل جديد من فصول الاعتداءات المستمرة على شعبنا ومقدساتنا، على أيدي الجلادين الصهاينة الذين منعوا أهلنا من الصلاة في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين. حشدوا «15» ألفاً من جنودهم في البلدة المقدسية القديمة وكأنهم على جبهة عسكرية، رشّوا المصلين بالمياه العادمة، استعملوا قنابل الغاز والرصاص المطاطي والحيّ ضدّ مدنيين عُزّل إلا من إيمانهم بربهم وعشقهم لوطنهم واستعدادهم للاستشهاد في سبيل حبات ترابه، وبالفعل حتى كتابة هذه السطور استشهد أربعة فلسطينيين في القدس، والحبل على الجرّار. لقد منعوا سيارات الهلال الأحمر من الوصول إلى مواقع الإصابات وأقاموا الحواجز الإسمنتية في طريق الحافلات المليئة بأبناء شعبنا المتجهين لنصرة القدس، والتي جاءت بهم من كلّ أنحاء الأرض الفلسطينية للصلاة في الأقصى.

 

نعم، تدور هذه الأحداث في بيت المقدس، للأسف، وأمتنا العربية تعيش مرحلة من أسوأ مراحل تاريخها، انكفاء على الذات، انكسارات متتالية، تمزق في وحدة النسيج الاجتماعي للشعوب، بعضها يعيش تناقضات تناحرية، صراعات دامية تهدد بتقسيم البلد الواحد إلى دويلات طائفية وإثنية متحاربة، بمعنى أننا نعيش مرحلة «سايكس بيكو» جديدة من خلال صراعات بينية مستديمة، إلى جانب الصراع في البلد الواحد. وجود إمكانية فعلية لتقسيم كل من العراق وسوريا وغيرهما كاليمن وليبيا والسودان. هذا، في الوقت الذي تتنكر فيه دولة الكيان للحقوق الوطنية الفلسطينية والعربية، وترفض تنفيذ قرارات الشرعية الدولية، وتوغل في استيطانها وتهويدها للقدس ومصادرتها للمزيد من الأراضي، وترتكب جرائمها اليومية المبرمجة بحق شاباتنا وشبابنا، تغتال، تعتقل، تهدم البيوت، وغير ذلك من الموبقات الفاشية. لعل الأهم، أن جميع المؤتمرات الاستراتيجية التي عقدت في الكيان على مدار السنتين الأخيرتين، وصلت كلها إلى نتائج، من بينها أن «إسرائيل» لم تعش منذ عام 1948 مرحلة أمن، كما هذه المرحلة.

هذا الكلام يقوله ويدركه كل مواطن عربي من المحيط إلى الخليج، إذا ما جرى تداول بين الناس عن الوضع العربي الحالي، غير أنه لا ردود فعل رسمية وشعبية عربية، إلا ما ندر، على ما يجري تنفيذه في المدينة المقدسة، وفي المنطقة من مخططات، غير بيانات الاستنكار والشجب، التي ملّتها جماهيرنا والتي قال عنها رابين يوماً، إن مصيرها الرمي في سلة المهملات. الأكثر غرابة أننا لا نقرأ حتى عن المخططات المنشورة علانية، لتقسيم الوطن العربي إلى 52 دويلة، هذا ما خططه المفكر الصهيوني البريطاني الأصل برنارد لويس، والمسمى باسمه.

لقد أفاد لويس الدوائر الغربية بتفصيلات تشريح وتقسيم الدول العربية، حيث وصفه الصهيوني مساعد وزير الدفاع الأمريكي الأسبق بول ولفوويتز قائلاً: «لقد تمكن لويس في شكل باهر، من وضع علاقات وقضايا الشرق الأوسط في سياقها الأوسع، وبفكر موضوعي وأصيل ومستقل دوماً. لقد علّمنا برنارد كيف نفهم التاريخ المعقد والمهم للشرق الأوسط، وكيف نستعمله لتحديد خطوتنا التالية لبناء عالم أفضل لأجيال عديدة». لقد كتب كثيرون عن مخططه، أخيرهم ولن يكون آخرهم، الكاتب الصحفي البريطاني المهتم بالصراع الفلسطيني العربي الصهيوني جوناثان كوك في كتابه («إسرائيل» وصدام الحضارات). يورد الكاتب المخطط الصهيوني لتفتيت الوطن العربي فيقول نقلاً عن أحد القادة الصهاينة: «إن تفتيت مصر والعراق إلى دويلات عرقية ودينية، هو الهدف الاستراتيجي البعيد «لإسرائيل»، أما إضعاف هذه الدول عسكرياً فهو هدفها القريب».

على صعيد الساحة الفلسطينية، الوضع ليس أفضل حالاً للأسف، فمن جهة، ما زالت السلطة تتمسك بنهج المفاوضات كخيار وحيد لنيل الحقوق الوطنية، رغم تأكيد قادة العدو، بأن لا دولة ثانية ستقام بين النهر والبحر غير «إسرائيل»، كما أن الكيان يقترح شروطاً جديدة للتفاوض مع الفلسطينيين، كالاعتراف بيهودية دولته، وإجراء مفاوضات من دون شروط مسبقة. من جانب ثان، فإن حركة حماس، التي أصدرت وثيقتها الجديدة، اقتربت عملياً من مواقف السلطة الفلسطينية في الصراع مع العدو! كأنها تعيش هدنة طويلة مع العدو الصهيوني، وتمارس قمعاً في القطاع على كل من يمارس مقاومة العدو. «حماس» قريبة إلى نهج الإخوان المسلمين وبرنامجهم وتصوراتهم بالنسبة للكيان الصهيوني.

لقد منع الكيان، كل الرجال الفلسطينيين دون سنّ الخمسين، من الدخول إلى المدينة المقدسة. رغم كل وسائلهم الفاشية، أصرّ شعبنا على عدم المرور من البوابات الإلكترونية، التي وضعوها على بوابات الأقصى، بعد العملية البطولية في باحاته قبل أسبوع. صلّى الحاضرون الجمعة الماضية، عند الأبواب. إنهم بالفعل منعوا الفلسطينيين من الصلاة في الأقصى. قبل يومين فقط صوّت ال«كنيست» الصهيوني على عدم الانسحاب من أي جزء من القدس إلا بأغلبية ثلثي أعضاء ال«كنيست»، ومن ثم إجراء استفتاء «شعبي» على الخطوة، أهؤلاء سيوافقون على إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967؟ لا توهموا أنفسكم بهذا السراب! صراعنا مع هؤلاء صراع وجود، إما نحن أو هم، التاريخ والعدالة والحق والدين، يقولون بأننا المنتصرون في النهاية، ولكن شريطة أن نعدّ للصراع عدّته، وسننتصر.

نعيش مرحلة «سايكس بيكو» جديدة من خلال صراعات بينية مستديمة

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23329
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55992
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر419814
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336293
حاليا يتواجد 3927 زوار  على الموقع