موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

نصر ناقص وهزيمة كاملة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قبل ظهور داعش فيها هل كانت الموصل مدينة سعيدة؟ ليست الوقائع بعيدة. ما قبل 2014 لم يكن إلا تمهيدا لما بعدها. كانت سياسات نوري المالكي وقد كان رئيسا للوزراء يومها قد وصلت بالمدينة إلى حافة الانفجار.

 

المدينة المكروهة إيرانيا عوملت باعتبارها مدينة داعش قبل ظهور التنظيم الإرهابي فيها. قبل “داعشي” كانت صفة “بعثي” تلاحق سكان الموصل وتلف حبل المشنقة حول رقاب شبابها وإن بطريقة مجازية، حيث كانت تهمة الإرهاب جاهزة لتكون سببا لاعتقال لا سقف زمني له.

كانت كل الإجراءات التعسفية التي اتخذت بحق مدنيي الموصل وعسكرييها السابقين تكشف عن نزعة عدوانية مبيتة أريد لها أن تكون سببا لنزع الانتماء الوطني من صدور أهل الموصل.

المدينة التي عُرفت بنزعتها الوطنية عبر التاريخ دُفعت قسرا إلى مناطق حرجة على مستوى علاقتها بالعراق. كاد الظلم أن يدفع الموصليين إلى الكفر بعراقيتهم، وهو ما لم يفعلوه بالرغم من تعرضهم لشتى صنوف العزل والتهميش والإهمال والاستبعاد والإذلال والتجويع والتخوين.

كانت سياسات حكومة المالكي في الموصل جريمة ضد الإنسانية، ذلك لأنها وضعت مليوني إنسان في كرة نارية مغلقة على الحقد والكراهية والرغبة في الانتقام.

ليس من الإنصاف النظر إلى تلك السياسات من جهة تمييزها لسكان الموصل على أساس طائفي باعتبارهم سنة. تلك نظرة سطحية وتبسيطية للمشكلة. كانت النزعة الوطنية والقومية لدى الموصليين هي أساس المشكلة. لقد استغفل المالكي العراقيين حين أظهر الموصليين باعتبارهم سنة فقط. كان الرجل المريض طائفيا يكره كل مَن يختلف عنه في الفكر والعقيدة والطائفة والعرق. هذا صحيح، غير أن ذلك لم يكن سببا يكفي لقيامه بمغامرة تسليم ثاني مدن العراق لتنظيم إرهابي. وهي مغامرة كان من الممكن على الأقل أن تقضي على مستقبله السياسي إن لم تؤد به إلى الإعدام بتهمة الخيانة العظمى لولا التدخل الإيراني.

وطنية الموصليين الصلبة التي أزعجت إيران كانت هي السبب.

ولقد وجد المالكي في التضحية بالموصل مناسبة لتأكيد ولائه لإيران من أجل أن تدعم أطماعه بولاية ثالثة. وكما يبدو فإن إيران التي اكتفت بحمايته شخصيا لم تكن مستعدة لتمرير عار خيانته الذي شمل الشيعة كلهم. وهو حكم تاريخي أعمى غير أنه قاطع، فذكرى خيانة ابن العلقمي لا تزال ماثلة أمامنا حتى وإن كان الرجل بريئا كما يقول البعض.

حمت إيران المالكي لأنه نفذ مشروعها في الموصل غير أن مسؤوليته عن هزيمة جيش من غير قتال لا تزال شأنا عراقيا عالقا. وهو ما يمكن أن يُعرض المالكي في أي لحظة للمساءلة.

ما حدث للموصل وقد دُفعت إلى العدم قتلا وخرابا إنما يخدش الضمير الوطني. فهي وإن التحقت بشقيقتها حلب مدينة تنعق الغربان في أطلالها، فإن الجرائم المتلاحقة التي ارتكبت بحقها ستظل تلاحق العراقيين بأشباح ضحاياها.

لقد تخلص المالكي من المدينة التي أقلقت إيران بوطنية أبنائها، ولكن ماذا عن شعور العراقيين وهم يحتفلون بذلك النصر الذي كرس الهزيمة في تاريخهم. فالنصر على داعش جاء هذه المرة على حساب مدينة عراقية عظيمة ذهبت إلى العدم. أعلينا أن نشارك القاتل في سعادته لأن مدينة عزيزة على قلوبنا قد محيت بسبب موهبته في الخيانة؟

الموصل التي استعيدت أطلالا هي ليست أم الربيعين التي كان العراقيون يصطافون فيها. هي اليوم مقبرة للشرف والضمير العراقيين. وإذا ما كان الإعلام العالمي والعربي قد صمت عن الجرائم التي ارتكبت في الموصل قبل وأثناء وبعد تحريرها، فما ذلك الصمت إلا دليل على أن هناك قوى كبرى كانت مضطرة للتغطية على دورها في الجريمة. وكان نوري المالكي في خيانته قد لعب الدور المرسوم له عالميا في أن يفقد العراق واحدة من أعز من مدنه.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25558
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115209
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر595598
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54607614
حاليا يتواجد 2891 زوار  على الموقع