موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

للنساء فقط

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أكبر كنز ممكن للفرد أن يورثه لأبنائه، هو الذكريات، وحبذا لو كان جزءا كبيرا منها خبرات نساعدهم فيها على تكوين رؤية واضحة عن الحياة من حولهم ، يبنون عليها خبرات جديدة تجعلهم قادرين على مواجهة التحديات، وما أكثرها في هذا الزمن.

 

اليوم، نجد أن كثيرا من بناتنا لا يعرفن كيف تحضر البيضة! كل شيء جاهز تقريبا، من الخضار المقطعة إلى المعجنات المجمدة، والملابس التي تباع جاهزة، وإن احتجن إلى خياطة أزرار تتم الاستعانة بخياط من أقرب حارة، وبالطبع مع انتشار بضائع الأسر المنتجة من المأكولات والبضائع الأخرى التي غزت وسائل التواصل، وسهولة التوصيل، كل ذلك زاد من اعتماد الجيل الحالي على خارج المنزل لكل ما يحتاجه داخله!

والآن، بعدما تبين أن زمن الإسراف انتهى، وعدنا إلى زمن التوفير، نحن بحاجة إلى إعادة التفكير جديا بتأهيل بناتنا، لأن كل ريال أصبح له وزنه في ميزانية ومصروفات المنزل.

وهذه فرصة للأمهات كي يعدن التواصل مع بناتهن، وهنا أعني وجها لوجه، وليس عن طريق «الواتس» والهاتف النقال! وإن كانت الأم نفسها لا تعرف كيف تقوم بهذه الأعمال، تستطيع أن تبدأ التعلم مع بناتها، وتجعل من هذه الخبرات أمرا مسليا وليس عبئا أو جبرا أو أمرا، بل محبة وحنانا حتى تنغرز هذه الذكريات في وجدان بناتنا ويتم التعلم.

أما أبناؤنا، فيجب حث الآباء على تخصيص وقت لتعلم التعامل مع كل ما يحتاج إلى إصلاح في المنزل، فبدلا من أن يُشَلّ المنزل كلما خرب شيء، يقوم الشاب بتصليحه: سباكة، نجارة، كهرباء، ميكانيكا سيارات، مجرد أمثلة لأمور عدة من الممكن تعلمها، إن تمت بطريقة تعاونية ومسلية وليست فرضا وتحت الضغط، بالترغيب والحوار تسهل العملية.

ومرة أخرى، إن كان الأب لا يعرف كيف، ليقمْ بالتعلم مع أبنائه، وليجعلْ من الأمر أوقاتا سعيدة سيتذكرها الابن ويثمنها.

وللجدات منا، حتى الموظفات أو العاملات، الأحفاد لن يتذكروا ما مركزكن أو عملكن بقدر ما سيتذكرون الأوقات التي أمضوها معكن.

غالبية ما تعلمته من الحياة داخل المنزل، كانت مما أتذكره من جدتي -رحمها الله- كانت توزع علينا أعمال المنزل حين كنا صغارا، ونريد أن نقلد، وحين كبرنا قليلا وبدأنا نرى أنه عبء، وبدأنا بالتذمر أدخلت الحوافز، منها زيادة في وقت اللعب أمام المنزل، أو تحضير طبخة نحبها، أو موعد للتنزه في الحديقة العامة مع خالتي، أو حتى رحلة ترفيهية مع أخوالي، المهم كانت دائما تجد ما تغرينا به، كان هدفها أن نتعلم حتى وإن لزم الأمر أن تعيد العمل من بعدنا.

ولم تكتف بذلك، بل كانت ترسلنا لشراء بعض الحاجيات من البقالة أو «الخضرجي» أو اللحام، وتتأكد أننا اشترينا ما هو صالح وطازج، كانت تمسك بكيس الخضار وتتفحصه وتقلب بين أيديها كل حبة، وهي تشرح لنا كيف نفرّق ونحن نراقب، أحيانا كنا نتجاهل وأحيانا كنا نصغي باهتمام، لكن أجمل ما في الأمر، حينما كنا نتابعها وهي تحول هذه الخضار إلى أكلات شهية تملأ رائحتها جنبات الدار.

بيت جدتي لم يكن معطرا بالبخور أو روائح بخاخات الورود والأزهار التي تملأ بعض منازلنا اليوم، بيت جدتي

كان معطرا برائحة المحبة من كل شكل وطعم ولون، وليالي جدتي كانت تغزلها لنا حكايات من الزمن الماضي.

ففي الصيف كنا نجلس في الشرفة ننشد نسمات الليل الباردة، نورنا أنجم السماء، وضوء قمر يشعل الجمال حولنا، وفي الشتاء كانت تجمعنا حول الموقد والنيران ترسل شعاعا يتراقص على جدران الغرفة، أحيانا تحمص عليه الكستناء، وأحيانا شطائر الجبن والزيت والزعتر، وأحيانا أخرى كانت تضع قشرة برتقال أو ليمون ليتمدد عطرهما ويتسلل إلى أعماق أرواحنا وننتشي.

هذه النوعية من الذكريات التي يجب أن نتركها لأبنائنا، تواصل جسدا بجسد وعينا بعين وروحا بروح. هذا ما يحتاجونه منا، ترابط حقيقي لا عبر الأثير، وكأن كل منا يسكن بلدا، بتنا في المنزل الواحد غرباء لا نعرف حتى كيف نتواصل مع أنفسنا، فكيف بأبناء لنا!

لا أقول، يجب أن تكون ذكرياتكم شبيهة بالتي مررت بها، ولكن هنالك ألف طريقة وطريقة تستطيعون خلالها خلق أجواء حميمة، وبدلا من أن نشتكي لنفكرْ ونتدبرْ، لنسألْ ونبحث ونتبادل الخبرات مع أمهات مثلنا، ثم لنجربْ ماذا سنخسر؟! مسلسل تلفزيوني أم طرفة وخبر على «الواتس» أم سهرة مع الصديقات؟! ولمن تقضي أوقاتها في التعبد والدروس الدينية، زادك الله من نعيم وحلاوة الإيمان، ولمن تبحث عن العلم والمعرفة، حقق الله لك الرفعة والتألق، ولكن التفاتنا إلى أغلى ما عندنا والقيام بمسؤولياتنا تجاههم، هو أيضا عبادة وعلم وارتقاء، كله يعوض خاصة مع القليل من التخطيط للوقت والجهد، لكن الزمن الذي يمر دون أن نستثمره مع الأبناء، إنْ ذهب لا يعوض!

نريد حين يغمض الأبناء أعينهم في المستقبل، ألا تتمحور ذكرياتهم حول عالمة فلكية أو رابعة العدوية، أو رئيس مجلس إدارة، أو شيخ حارة، فالعبرة ليست فيما وصلتم إليه، بل ما تم تخزينه من تجارب وخبرات معكم!

كما لا نريدهم أن يتذكروا منزلا فارغا من المشاعر، أسرة بلا تواصل؛ فقط أوامر وتذمر وشكاوى! ما نريدهم أن يتذكروه هو لحظات دفء، عبير محبة، حرارة حضن، نغم لحن يدندن بشفاه مبتسمة. نريد وجدانا حيا يعيدهم عبر الزمن إلى حيث كنا معا يوما، لحظات يتزودون خلالها جرعة طاقة تشد من عزمهم، وتعيدهم أكثر قوة وتحمل، نريد أن يدخلوا الحياة وهم يتجولون بثقة على أرضها، وتحت شمسها وظلها، يصادقون قمرها، ويهمسون عبر رياح بحارها، حفاة على شطآنها، يشعرون بتحرك كل ذرة من رمالها، نريدهم أن يكونوا قادة قادرين على تسلق قممها، مستمتعين بخلق ذكريات حقيقية، يعيشون خبرات واقعية تؤهلهم للتعامل بمهارة مع التحديات من أبسطها إلى أكثرها تعقيدا.

المغزى، لا نريدهم أن يتحولوا إلى مستهلكين يعيشون جل أعمارهم بين موجات الأثير، حيث تسلب منهم الحياة

وهم عنها غافلون!.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

حذاري من لغة وعنجهية سلوك المنتصر..

مــدارات | سميح خلف | السبت, 7 أكتوبر 2017

الشعب الفلسطيني وحدة واحدة، وان حاولت البرامج ان تفرق ولا تجمع، هنا الكثير من الع...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31230
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع239968
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر731524
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45793912
حاليا يتواجد 3834 زوار  على الموقع