موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

حنين إلى الزعتر … ومخيّمه وأبطاله

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

حين يتحول المخيم إلى فجيعة وقصيدة, يئن التاريخ وجعا في الرحلة المضنية, وقد ابتدأت منذ التهجير القسري لأهلنا, ومستمرة في حاضرنا, معاناة وقتل, ومحاولات حثيثة لإبادة المخيم من أجل قتل الحلم بالعودة , تلك التي رضع الفلسطيني حليب حلمها, لتتحول قاموسا ونضالا مضنيا من أجل تحقيقها. البعض لا يحاول فقط اغتيال أجسادنا وإزاحتها من الوجود, بل يحاولون قتل أحلامنا الإنسانية, بالعودة إلى الأرض التي مشى عليها أجدادنا وآباؤنا, وزرعوا فيها شجرا, أزهرت أشجاره انتماءً لها, ولفلسطين الأزلية الخالدة تاريخا وعروبة وكنعانية ناهضة! فكيف لا يحمل الفلسطيني المهجّر عنوة, مفتاح بيته؟ ليكون لا ذكرى فقط لزمن مضى, بل ليحوله دافعا ومحركا لأبنائه وأحفاده, من أجل تحقيق الحلم, وترجمته إلى عودة حقيقية, عودة مكللة بالنصر والزهر, إنها العودة إلى المنبع, إلى رحم الأرض, إلى الوطن الفلسطيني الجميل.

 

في مثل هذه الأيام (أواخر حزيران/ يونيو 1976) بدأ حصار مخيم تل الزعتر الفلسطيني, من قبل القوات اللبنانية التي تألفت من: حزب الكتائب بزعامة بيير الجميل, وميليشيا النمور التابعة لحزب الوطنيين الأحرار بزعامة كميل شمعون, وميليشيا جيش تحرير زغرتا بزعامة طوني فرنجيه, وميليشيا حراس الأرز, وبإشراف مباشر من سادتهم آنذاك. لقد بدؤوا يقصفون المخيم بالمدفعية وبكل أنواع الأسلحة, ذلك بعد أن تم قطع الماء والكهرباء والطعام عن ساكنيه, ولمدة زادت عن (52) يومًا, تعرض خلالها الأهالي لقصف يومي عنيف ومركّز, ومُنع الصليب الأحمر من دخوله. وقد طالب أهالي المخيم حينها, بإصدار فتوى تبيحُ أكلَ جثثِ الشهداء, كي لا يموتوا جوعا! ورغم الجوع والموت, أبى فدائيوه بقيادة المرحوم الشهيد محمد عبدالكريم الخطيب “أبو أمل”, عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية, وأحد أهم قادتها العسكريين, وقائد القطاع الشرقي من منطقة بيروت, الذي كان يضم النبعة وتل الزعتر خلال السبعينيات, أبوْا الاستسلام (وقد وُصف أبو أمل حينها بـ”أسطورة الصمود في تل الزعتر”). كان القائد المجرّب يزرع الأمل والصمود بين أهالي المخيم, الذي لم يتلق المساعدة من أحد, ورُفضت للأسف خطة كانت معدّة وجاهزة لفك الحصار عنه!

بعد حصار بشع وعنيف, جرى إبرام اتفاق بين القوات اللبنانية والمقاتلين الفلسطينيين في داخل المخيم في 6 آب/أغسطس1976, يقضي بخروج المدنيين والمقاتلين من المخيم, دون أن يستسلموا للميليشيات المارونية, وتتكفل بهم قوة الردع العربية والصليب الأحمر, اللذان سيزودانهم بوسائل النقل اللازمة. لكن, في السابع من ذات الشهر, غدرت القوات المارونية اللبنانية بالفلسطينيين الذين كانوا متحصنين في المخيم, وذلك عندما فتحت ميليشيات القوات اللبنانية النار على جميع سكان تل الزعتر وهم يغادرون المخيم عزلا من السلاح وفقا للاتفاق المعهود, حاصدين بضع مئات من الأشخاص, بينما انقضّ آخرون على داخل المخيم, وراحوا يطلقون النار على كل من يصادفون, وفي الوقت نفسه راح سواهم يوقفون الناقلات التي تراكم فيها الناجون على الحواجز المنصوبة على الطرقات, وينتزعون من داخلها حديثي السن الذين يشتبهون في كونهم فدائيين ثم يقتلونهم بوحشية أو يقتادونهم إلى جهات مجهولة.

من بين المصابين, كان “أبو أمل”, وقد رفض الخروج حتى للمداواة والعودة, وقاتل مع الفدائيين حتى اللحظة الأخيرة. كانت عصابات الكتائب مصممة على الوصول إليه, حيا أو ميتا, لحقدها الشديد عليه, إزاء الصمود البطولي الذي واجهها به أثناء حصار قواتها للمخيم. وحين سقوط المخيم حينما دخلوه وجدوه ممددا في سريره ينزف, وأثناء اقتحام غرفته, بادرهم بإطلاق النار فقتل ثلاثة منهم. حملوه معهم, وربطوه في سيارتين, سارتا في اتجاه متعاكس فاستشهد بطريقة إجرامية بشعة. من ناحية أخرى, كم وددت من صميم قلبي, الكتابة عنه في “زمن الكبار”, لكنني للأسف لم ألتقِه. التقيت فيما بعد بأحد أبطال الصمود في مخيم تل الزعتر, وهو الكبير الجميل العزيز “عدنان أحمد عقلة” المعروف بـ”أبو أحمد الزعتر”, صاحب السيرة النضالية المشرقة, من الرعيل الأول من المناضلين الأشاوس, الذين تصدوا لكل ما كان يعتبر مستحيلا, لقد اقترن المرحوم أبو أحمد بالفعل النضالي في أحداث ومعارك الصمود الكثيرة التي خاضها في بيروت, وبخاصة في مخيم تل الزعتر, مثل رفيق عمره أبو أمل, ولذا كان من الطبيعي أن يقرن اسمه بأسطورة صمود تل الزعتر, والأخير هو أولا وأخيرا رمز لفلسطين.

كان من الطبيعي, أن يكتب نبيّ الشعر الفلسطيني محمود درويش قصيدته عن المخيم, ويقول فيها: “ليدين من حَجَر وزعترْ.. هذا النشيدُ .. لأحمدَ المنسيّ.. بين فراشتين.. مَضَتِ الغيومُ.. وشرّدتني.. ورمتْ معاطفها الجبالُ.. وخبّأتني.. نازلا من نخلة الجرح القديم… إلى تفاصيل…البلاد… وكانت السنةُ انفصال البحر.. عن مدن الرماد.. وكنتُ وحدي…ثم وحدي …آه يا وحدي؟ وأحمدْ.. كان اغترابَ البحر.. بين رصاصتين… مُخيّما ينمو, وينجب زعترا ومقاتلين.. أنا الرصاصُ.. البرتقالُ الذكرياتُ.. وجدتُ نفسي.. قرب نفسي.. فابتعدتُ عن الندى.. والمشهد البحريّ.. تل الزعتر الخيمهْ… وأنا البلاد.. وقد أتَتْ.. وتقمّصتني…. وأحمدُ العربيّ يصعد.. كي يرى حيفا, ويقفز خطوتين”.

ما يلفت الانتباه في القصيدة, إضافة إلى روعة معانيها, إصرار الشاعر على إلحاق كلمة العربي بـ أحمد, صحيح أنه فلسطيني, لكنه العربي أصلا. نتذكركم أبطالنا, يا من تشكلون زادا معنويا لشعبنا ومقاتلينا ومناضلينا في كل الساحات, لبذل الغالي والنفيس, على طريق تحرير وطننا الفلسطيني الجميل, من براثن هذا العدو المابعد فاشي وعنصري, وأقسم أننا سنقتلعه من أرضنا, حتى وإن طال المشوار.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

لينا بعلبكي مناضلة استحقت إعجابنا

مــدارات | عباس الجمعة | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

"المناضلة اللبنانية العربية لينا بعلبكي" تستحق منا اوسمة الشرف، كيف لا وهي ابنة اتحاد الش...

المصالحةُ تغيظُ الإسرائيليين والوحدةُ تثير مخاوفهم

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

الإسرائيليون يراقبون المصالحة الوطنية الفلسطينية لكنهم غاضبون، ويتربصون بها ويدعون أنهم إزاءها صامتون وفيها لا ...

المصالحة لوحة فنية متعددة الألوان

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

لا يطيب حديث لأهل غزة بعيداً عن المصالحة، فأينما يممت وجهك يسألونك عن المصالحة، وأي...

المرأة في الخليج والحداثة

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

من المحال كتابة تاريخ التحولات باتجاه الحداثة في مجتمعات الخليج والجزيرة العربية دون الوقوف عند...

من أنت يا بلفور...؟؟!

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

منذ بدايات القرن العشرين يقع الشعب الفلسطيني تحت تآمر كبير على أرضه وحقوقه وتواجده على...

الالتزام الديني ..أين تكمن المشكلة ؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 21 أكتوبر 2017

    في ليلة السابع من المحرم تحدث سماحة الشيخ حسن الصفار عن " الالتزام الديني ...

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17815
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع108244
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر852325
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45914713
حاليا يتواجد 4235 زوار  على الموقع