موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الحنين إلى الزمن الجميل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لا يحن البشر إلى ماضيهم بقوة، وعمق إلا إذا كان حاضرهم سيئاً، وليس فيه شيء يبعث على الطمأنينة. ومنذ أيام قرأت لكاتب عربي كبير حديثاً يتناول فيه، بلغته البديعة المكثفة، موضوعة الحنين إلى الماضي ، وتحول هذا الحنين عند البعض إلى حالة من النوستالجيا، ولي على هذا الحديث ملاحظة أحاول أن أشرحها في السطور الآتية بقدر من الإيجاز.

 

لقد عرفت السنوات الخمسين الماضية من التاريخ العربي الحديث -على ما فيها من سوء وتراجع عن القضايا القومية المهمة - ما يمكن القول عنه إنه أيام للزمن الجميل قياساً بما يحدث الآن،

وما تمتلئ به الأيام الراهنة من أحداث، ووقائع تجعل أغلبية كبيرة من مواطني بعض الأقطار العربية يتمنون الفرار منها إلى ما قبل التاريخ، فقد انقلبت حياتهم رأساً على عقب، واضطر بعضهم إلى النزوح عن مدنهم، وقراهم، إلى المجهول بكل مخاوفه ورعبه، واحتمالاته، ومن بقي متشبثاً بالأرض فإنه يغدو عرضة للموت، ولما هو أقسى من الموت في كل ساعة من ساعات الليل والنهار.

أليس من حق هؤلاء، وهؤلاء، أيها الكاتب الكبير أن يحلموا بذلك الماضي الذي كان، وأن يروا فيه - رغم كل عثراته ومواجعه - فردوساً مفقوداً، وزمناً جميلاً هيهات أن يعود. إن الصراعات الطائفية، والعنصرية، والجهوية، التي يشتد أوارها في بعض أقطارنا تجعل من الحنين إلى الماضي - أي ماض قريب أو بعيد - حلماً وأمنية، عزيزة المنال.

ربما كان لا يزال بيننا نحن العرب - ممن لم يذوقوا مرارة الواقع بعد - من يحن إلى ماضٍ معين من حياته، وقد يوغل في هذا الحنين إلى أن يتحول إلى حاله مرضية، لكن هذا النوع من الحالمين يكاد يكون نادراً، وحتى في الشعوب الأخرى التي تسير أمورها على ما يرام لا يخلو مواطنوها من الشعور بالقلق من المستقبل الذي يهدده التراكم المتزايد من أسلحة الدمار النووي، وما ينتظر هذا الكوكب من هول هو المقدمة الحقيقة إلى القيامة، إن لم يكن هو القيامة ذاتها، بكل ما تحدثت عنه الكتب السماوية، وأرسلت من علامات. إذاً، ليس كل من يحلم بالماضي على ما كان فيه من سوء محتمل واختلال مقبول، ولنا أن نتذكر كيف كنا نفتح أعيننا في أغلب الأيام على أخبار لم يكن فيها من مسببات الإزعاج واحد في المئة مما نفتح أعيننا عليه في هذا الأيام التي أصبح وصفها بالسوداء، تقليلاً لما تحمله من أخبار القتل والترويع والتخريب.

كم تمنيت لو أن أحلامنا وحنيناً يتجه بنا صوب المستقبل المنشود، المستقبل المنعم بالتسامح والتعايش والسلام، المستقبل الذي يجعل من هذه الأرض جنة أولى في الطريق إلى جنة الآخرة ذات النعيم المقيم. لكن كيف يحدث ذلك وواقعنا الراهن المثقل بالحروب والملطخ بالدم لا يترك في جدار المستقبل ثغرة تنفذ منها الأحلام إلى أبعد من سلبيات الواقع وموحياته الدامية، والموجعة، وما تسفر عنه أيامه من جهل بالحلول، وعشوائية في التفكير، وما يقوم به الآخرون من تأجيج الخلافات وتغذية الأقليات العرقية، والأثنية، بما لم يكن يخطر لها على بال، انتقاماً من مشاعر التوحد ولزعزعة الاستقرار والقضاء على المشاعر النبيلة للمواطنة، والتعايش الأخوي، والسلمي.

abdulazizalmaqaleh@hotmail.com

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21804
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59275
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر680189
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48192882