موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

أهلا بالعيد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كل عام ومصر والمصريين بخير، يُنشر هذا المقال قبل استطلاع هلال شهر شوال لكن العيد صار على الأبواب بعد أن انفرطت أيام الشهر الكريم سريعا كما تنفرط أيام العمر وسنينه. كثيرون منا عندما يستحضرون ذكرى العيد تأتى على بالهم لمة العائلة والجيران لصناعة الكعك البيتى والبسكويت، ولم تشذ أسرتى التى تنتمى للطبقة الوسطى عن هذا التقليد فى شىء. كنا نستأجر عددا من الصاجات من فرن «الإخلاص» المواجه لبيتنا فى حى المنيل، وكان نقش الكعك طقسا مبهجا لنا نحن الأطفال كل البهجة، كنا نزاحم الكبار حين يفترشون أرض المطبخ وننهال عليهم بأسئلتنا وأيضا بطلباتنا، كنا نصر على أن ننقش البسكويت على شكل نجوم أو طيور وفى كثير من الأحيان كنا نفسد الصنعة وكانوا يتسامحون معنا. هذه الذكرى موجودة فى إحدى زوايا الذاكرة لا تبارحها، وهى تُلِح على حاليا وأنا أقف فى الطابور فى انتظار شراء كيلو من الكعك الجاهز. ومع أن التطور أفضى لابتكار أنواع جديدة من الكعك لم تكن معروفة على أيامنا، بل مع أن هذا التطور حاول تقليص السعرات الحرارية الضخمة لهذه الحلوى المحببة إلا أن كعك الستينيات كان ألذ ومذاقه كان أطيب، والأهم أنه كانت بيننا وبينه علاقة حميمة فقد وُلد على يدينا وخُبز أمام أعيننا ولسعت حرارة صاجاته أصابعنا ونحن لا «نصبر على رزقنا» كما يقول لنا الكبار ونتعجل استكشاف كيف تحول الدقيق إلى حلوى شهية.

 

هذه الذكرى موجودة إذن فى إحدى زوايا الذاكرة لكنها ليست وحدها، فهناك أيضا الاستعدادات التى كانت تسبق هذا المشهد السنوى العظيم، فقبل أسبوع من ليلة استطلاع هلال شهر شوال كانت أمى تقلب البيت رأسا على عقب، كنا نسمع عن أن هناك «تنضيفة للعيد» ومع أن أحدا قط لم يقدم لنا تعريفا لعبارة «تنضيفة العيد»، لكننا اكتشفنا من خلال المشاهدة أن هذه العبارة تعنى حملة نظافة إضافية تشمل غسل النوافذ والستائر والسجاجيد والثلاجة وكل شىء، ولسبب غير معلوم كان نصيبى من هذه الحملة هو تلميع كريستال النجف فى البيت كله. كنت أعتلى السلم الخشبى بحرص وأمسك بقطعة قماش جافة وأخرى مبللة بالخل وأمر على وحدات الكريستال كبيرة الحجم واحدة تلو أخرى. وفى المرة الأولى التى توليت فيها هذه المهمة كنت أشعر بالفخر لأنى أساهم فى تجهيز البيت لاستقبال العيد مثلى مثل أمى، لكن بمرور الوقت بت أستثقل هذه المهمة التى كانت تشمل ثلاث نجفات كبيرة فى الخارج وأخرى صغيرة فى غرفة والدى. وعندما سقطت هذه النجفة الأخيرة ذات يوم لسبب غير معلوم وحلت محلها نجفة بسيطة بدون كريستال لم أستطع أن أخفى إحساسى بالسعادة لأنى تخلصت من ربع المهمة! أما المهمة التى لم ينقطع شغفى بها قط فكانت رعاية زهور التباروز البيضاء التى يشتريها والدى بهذه المناسبة، فى الحقيقة كان حبى لتلك الزهور نابعا من حبى له شخصيا فقد كانت تلك هى زهوره المفضلة، وظل مداوما على شراء تلك الزهور فى المناسبات السعيدة وبالذات فى الأعياد حتى زهد الحياة ولم تعد رائحة التباروز الهادئة تمثل له قيمة كبيرة.

أما يوم العيد نفسه فله فى النفس منزلة خاصة جدا، لم يكن من المعتاد فى وسطنا أن تذهب البنات إلى «الكوافير» لتصفيف شعرها كما يحدث هذه الأيام مع صغيرات دون العاشرة، فمثل تلك المباهج كانت مؤجلة وكنا نعيش سننا نحن وليس سن الكبار. ومع ذلك كان هناك انبهار لا أكتمه بنساء العائلة اللائى يأتين لزيارتنا فى أيام العيد وشعورهن مصفوفة على شكل «أرلوكان» كما كانت تفعل سلوى حجازى مذيعتنا المفضلة بوجهها الملائكى وثقافتها الفرنسية الراقية. أما العادة التى لم تنقطع قط حتى التحقت بالمرحلة الثانوية فكانت اللبس الجديد وكانت أمى ترتاح لذوق محل يُدعى «بول فاڤر» أظنه كان فى شارع قصر النيل، ومع أن تفصيل الملابس كان شائعا فى تلك الأيام وكانت فى بيتنا ماكينة خياطة «سينجر» محترمة إلا أنه جرى العرف أن يكون فستان العيد جاهزا .

فى كامل هندامى كنت أنزل صباح يوم العيد لأشترى ما يحلو لى من محل «السمر» الذى مازال موجودا للآن فى حى المنيل وإن اختلف الورثة فيما يبدو فانقسم المحل قسمين، لكن كان على أن أختار من البضائع الكثيرة المغرية التى تملأ المحل.. كلمة «مغرية» هى كلمة نسبية فأظن أن أيا من اللعب التى كان يسيل لها لعابنا فى طفولتنا لا يمكن أن تغرى أحفادنا فى زمن «ترول» و«سبايدرمان». كان مشوار «السمر» إذن مشوارا محببا جدا إلى نفسى، لكن كان يضايقنى أنى أذهب إليه فى صحبة «خادمة» صغيرة فى مثل عمرى أو أقل فما كنت أدرى أينا يأخذ باله من الآخر هى أم أنا، وعبثا حاولت أن أقنع أبى أن هذه المسكينة لا تملك أن تدفع عنى الأذى وأنه لن يحدث شىء إن أنا تمشيت بضع خطوات حتى محل الهدايا لكن قناعته الراسخة كانت أننى لا أعرف الدنيا، ومع أن هذا كان صحيحا فى حينه إلا أن حارستى أيضا لم تكن تعرف الدنيا، على أى حال كان هذا هو الوضع وكان إحساسى بالخجل يتوارى بالتدريج كلما كبرت ليحل محله إحساس بالتذمر والضيق حتى جاء وقت اختفت ظاهرة خدمة الأطفال فى المنازل لكن بعدما صرت أما مسئولة عن أطفال فى عمر «الخادمة» الصغيرة إياها.

ها هى روائح العيد الصغير تهل علينا بذكرياتها وناسها الذين ذهبوا من سنين طويلة ومازالوا يعيشون فينا، العيد الصغير هو العيد الأكثر إثارة لأنه يروى العطش ويرتبط بالحلوى بعكس العيد الكبير الذى لم أشعر بمذاقه إلا وأنا أؤدى مناسك الحج فى العام الماضى أما هنا فى القاهرة فلا... هلت روائح عيد الفطر وطالما أنه لا كلام فى السياسة فهناك إذن مساحة للبهجة ولو لمدة أيام ثلاثة.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14155
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع14155
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1086321
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51062972
حاليا يتواجد 2466 زوار  على الموقع