موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الدمام 1970!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

إنها بقايا صور أخشى عليها من عوادي الزمن. تأتي متسللة ثم تغادر مع أشياء كثيرة غادرت ولم تعد.. وهيهات ان تعود -حتى بعض ذكرى- إذا ما طاف بالأحداق وهن السنين.

 

وسيكون المعنى حاضرا ولافتا إذا ما كانت تلك أطياف مدينة وملامح مرحلة وعيون أيام ذهبت، قد تثير شجن من عاشها أو ترسم لوحة لجيل يبحث عن بعض ملامحها.

إنها أطياف وحسب. تأتي بلا استدعاء، وترحل بلا استئذان. لا تقول شيئا سوى إنه كان هناك.

المشهد الأول: تلميذ صغير يئن من حمل حقيبة وضع فيها كل ما لديه من كتب ودفاتر وأقلام وبعض أحلام صغيرة. يأتي سعيد، الذي يقاسمه المقعد المثبت على طاولة الدرس متأخرا قليلا.. وبعفوية صبي صغير لم يبلغ العاشرة، يهمس له: والدي كان يبكي طوال الليل!!

يبكي!!.. كانت خارج قاموس الصغير.. فهو لم يرَ أباه يوما يبكي.. كان البكاء فقط للصغار والنساء.

الدمام عام 1970 نسيج وطني تميز عن سواه، فالقادم من البادية أو من جبال الجنوب، والوافد من الحجاز أو من القصيم.. صهرتهم مدينة النفط والميناء وسكة القطار والإدارة المحلية في نسيج جديد..

وبعيون الصغار وملامح الدهشة بين الصغيرين.. يواصل سعيد: كان يبكى وهو يقول مات عبدالناصر. طوى اسم عبدالناصر وخبأه في ذاكرته. وعندما عاد للبيت ذهب لوالده يسأله: من هو عبدالناصر؟

تفرس فيه بنوع من عدم الرضا والدهشة وسأله: من أين جئت بهذا الاسم؟ أخبره بالأمر. فإذا هو يقول أبو سعيد "خبل". ولم يزد. ولم يكن الصغير ليدرك..

إلا أنه وبعد بضعة أيام وبينما هو يمر على دكان النداف (صانع الفرش) عائدا من المدرسة يلمح صورة علقها "قايد" اليمني في صدر دكانه، وقد كان من الواضح أنها قصاصة من صحيفة. يعاودة السؤال من هذا يا قايد؟ يجيبه إنه الزعيم الخالد جمال عبدالناصر.

طوت الأيام تلك السنين، ليعرف فيما بعد الكثير عن عبدالناصر واليمن وقصاصة الصورة وبكاء أبي سعيد.. ونزعة والده الكارهة لعبدالناصر ومرحلته.

ليس بالضرورة أن تملك أداة تحليل واكتشاف في مرحلة ما من العمر. ربما كان الأهم ألا تغيب تلك الذاكرة لتعاود فهم ملامح وقضايا مرحلة ذهبت، ولكنها مازالت تعاود لتكرر نفسها بشكل أو بآخر.

لقد رأى فيما بعد كيف يفصل في هذا المشهد. هناك ثلاثة أطراف لكل منها قصة مع عبدالناصر فهما ووعيا سواء كان حقيقيا أم زائفا.

أبو سعيد، القادم من الجنوب، كان يعمل في شركة أرامكو. وليس بعيدا أنه عايش مرحلة كان لصدى خطب التحرر وقعها في وجدانه وعقله. وليس بعيدا أن يكون تأثر بمفردات الخطاب الناصري الذي سرق وجدان الكثيرين في تلك المرحلة..

وما يعيده لهذا المشهد الذي كان سؤاله مضمرا في ذاكرة الصبا، مشهد يكاد يكرر رواية سعيد عن والده، وفي مرحلة كان ينبغي أن تكون الصورة قد كشفت ملامح أكثر عن الحلم، الوهم، الانكسار في تاريخ العرب الحديث. ففي زيارة قبل ما يربو على عشر سنوات لصديق يناوش نهاية السبعينيات من العمر حينها، ذهب يحكي لحظة سماعة خبر وفاة عبدالناصر.. فإذا هو يجهش بالبكاء!!. أدركت حينها حجم السيطرة الذهنية الكبيرة لمرحلة لم يتحرر منها البعض حتى وهم على مشارف النهايات.

هذا هو الطرف الأول.. أما الطرف الآخر فيمثله والده، الذي كان أميا لا يقرأ ولا يكتب، ولا تتجاوز ثقافته ووعيه تجارب الحياة ومكابدة صروفها، والراديو الألماني الذي لا يفارقه في ساعات الراحة. الفارق أنه من آخر أجيال "العقيلات" ممن زار مصر مرارا عابرا على ظهور الإبل في مرحلة ما قبل الحرب العالمية الثانية، وكان يصف مصر وقتها وصفا يفوق الخيال.. وكانت حرب الإذاعات حينها على أشدها وكان حريصا على التقاطها.. والتي انتهت بنهاية عبدالناصر الحقيقية عام 1967.

أما الطرف الثالث، فهو قايد اليمني، فقد كان شابا حالما بيمن سعيد، ومتأثرا إلى حد كبير بدعم عبدالناصر لانقلاب عام 1962 على الحكم الإمامي.. الذي وعد اليمنيين بالمن والسلوى.. فكان "قايد" أحد ضحايا بروباغندا الصراع حينها.. ولكن على الطرف الآخر.

إنها من ملامح مرحلة لا يمكن لعقل صغير فهمها في حينها، كان يلتقط الصورة فقط. وفي مرحلة أخرى أصبح لديه أدوات تكفي لفهم ما اختزنته ذاكرة مدينة.

تعدد الصور بتعدد المشاهد.. الدمام 1970 كانت حالة خاصة.. التعددية المحلية كانت سمة طاغية في معظم أحيائها.. نسيج السكان تبلور فيما بعد على تعدد المناطق التي وفدوا منها.. من حسنات ذلك الوضع حينها أنه صهر السكان في بوتقة علاقات متجاوزة للجذور.. تحركت بحكم الضرورة والجيرة لنبأ تشاركية اجتماعية قد لا تكون موجودة اليوم على ذلك النحو الذي كان.

الدمام عام 1970 نسيج وطني تميز عن سواه، فالقادم من البادية أو من جبال الجنوب، والوافد من الحجاز أو من القصيم.. صهرتهم مدينة النفط والميناء وسكة القطار والإدارة المحلية في نسيج جديد.. اذا يستحيل حينها أن ترى تكوينا مغلقا يخرج من قاع مدينة قديمة يفرض فيها شروط الحياة.

ومازال للمشاهد بقية.. ومازال في الذاكرة بقايا صور.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10417
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47888
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر668802
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48181495