موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

مجتمع سطحي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عندما لا تحركنا سوى الإشاعات والأخبار المثيرة، عندما نتفاعل مع القضايا من خلال الظاهر فقط، ولا نتعمق لنصل إلى جذور المشكلة، عندما نهتم بالأعداد فقط من منظور ربح أو خسارة، عندما نخضع لرأي المجاميع دون دراسة أو تحليل أو حتى تأكد، عندما يكون التمييز بالكم وليس بالكيف،

عندما تكون السمة الرئيسية في الرأي هي التقلب، عندما نتعامل مع الأعداء كالموضة، كل فترة نفصل عدوا جديدا، عندما نصادق للمصلحة ونعادي للمصلحة، عندما نعتبر الاستغلال والغش والتعدي شطارة والصدق والأمانة غباء وضعفا، عندما نتلاعب بالألفاظ والمفاهيم لتتماشى مع غاياتنا، عندما نفرض الرأي على أنه حقيقة والفرضية على أنها واقع، عندما لا نفكر بتأثير أي قرار نتخذه إلا من خلال المنفعة الشخصية، عندما تكون مشاعرنا عرضة للاستغلال من قبل من يعرف كيف يحرك أشرعتها، عندما يطربنا النشاز وتأسرنا السخافة والابتذال، وعندما لا نفكر بتأنّ وعمق، نكون يا سادة يا كرام مجتمعا سطحيا بامتياز!

 

صاحب الفكر السطحي هو ذاك الشخص الذي يفتقر إلى العمق الفكري والفضول، تعود على ألا يُعمِل عقله وإن فعل فيكون من أجل الفائدة الآنية، بمعنى أنه إن ضغط زرا هنا سيرى الناتج هناك، وبهذا يتوقف اهتمامه فيما سيأتي بعد ذلك من تأثيرات! إنه ذاك الشخص الذي لا يفكر بما وراء اللحظة أو أبعد من ذاته؛ دائرة اهتماماته! يتعامل مع «نحن» كتابع يوهم نفسه بأنه قادر، بينما حين يواجه منفردا يظهر عراء فكره، فيلجأ إلى الهجوم المعاكس والشخصنة، يتسرع في الحكم، ويأخذ بالقشور، بالنسبة له الظاهر كالباطن، وما خفي يتبع فقط تفسيره للنيات، لا يتقن كيفية اتخاذ القرار، فليست لديه آراء شخصية عن أي شيء بالطبع بما أنه تابع، لا يغير طريقه أو رأيه إلا إذا غير القائد رأيه أو طلب منه ذلك، توقعاته غير واقعية لأنها غير مدروسة، وعندما لا تتحقق يشعر بخيبة الأمل، وقد يتحول إلى شرس ومعتد، أما تقدير الذات فتجدها منخفضة لديه، لذا يستطيع أي شخص متمكن من السيطرة عليه والتحكم به، وإن كانت لديه موهبة ضاعت مع استغلال الآخر له؛ تماما كالفنان الذي يطربه تصفيق الجمهور أو الأديب أو الكاتب الذي يشده إطراء المتابعين، وبدلا من العمل على صقل الموهبة ينزل إلى مستوى يرضيهم، وهنا لا أعني أن السطحي لئيم أو خبيث، بل ساذج يستحق الشفقة!

لكي أوضح لكم لماذا يستحق الشفقة أعطي مثالا من قصيدة الشاعر الهندي فيكرام سث بعنوان «الضفدعة والعندليب»، ملخص القصيدة أنه كان هناك ضفدع يسكن شجرة في الغابة، وكان يغني بصوت قبيح إلى درجة أزعج بقية مخلوقات الغابة، ورغم جميع الطرق التي أعربوا فيها عن كرههم لصوته استمر في الغناء، حتى جاء يوم هبط فيه على الشجرة عندليب، وأخذ يغني بصوت شجي شد الجميع ليقتربوا منه ويصغوا إليه، وعندما انتهى صفق الجميع بفرح، وطلبوا المزيد إلى أن طلع الفجر، وفي اليوم التالي اقترب الضفدع من العندليب، وأخبره بأنه مالك الشجرة، ثم تفضل عليه بتقديم رأيه في صوته الذي بدا له أنه ليس سيئا، ولكن يحتاج إلى تمرين، لأنه يفتقر إلى القوة، وعرض عليه أن يدربه، فصدق العندليب أنه ذو خبرة وعلم، وفرح بأنه سيتتلمذ على يديه، ولكن هنا طلب الضفدع الثمن، وهو أن يغني العندليب كل ليلة، ويجمع هو المال من المستمعين من سكان الغابة، وغنى في تلك الليلة، وعند الفجر أخبره الضفدع بأنه يحتاج إلى تدريب أكثر في النهار، رغم أن السماء كانت ممطرة، وشعر بالتعب والبرد، مما أثر على صوته، فأصبح أجش، لكنه غنى في الليل، وتدرب في النهار، والضفدع يجمع المال، ويستمر في تعليقاته بأنه يحتاج إلى المزيد من التدريب، وهكذا حتى ضاع صوته، فلم يعد أحد يأتي ليستمع إليه، فغضب الضفدع، واتهمه بأنه لا يبذل مجهودا كافيا، خاف العندليب من ضياع ما كان يسرّه من صدى تصفيق المستمعين الذي اعتاده، وأخرج صوتا تفجرت معه الدماء في عروقه ومات، لم يتأثر الضفدع، بل أخذ مكانه السابق، وعاد إلى الغناء وحيدا، وعادت مخلوقات الغابة تتذمر! الآن من الساذج والسطحي هنا؟ من الذي ضيع موهبته بالإصغاء إلى من ليست له معرفة أو اختصاص؟ من الذي لم يثق بنفسه وسلمها إلى من يجهلها وقام باستغلالها؟ ومن اللئيم الذي شعر بالغيرة ممن أخذ مكانه الذي لم يكن يستحقه أصلا؟ من الذي استغل حتى قضى على صاحب الموهبة؟ تماما كمن لا يعرف قيمة نفسه، وبدلا من العمل على صقل مهارات التفكير لديه يسلم عقله إلى من يستغله، وإن لم يقض عليه استخدمه ليؤذي غريما له، أو لمصلحة خاصة له!

وهكذا هو المجتمع السطحي الذي رغم الموهبة والطاقات العظيمة التي يمتلكها يقذف بها إلى غياهب الجهل، ويسير في ظل اللئام الذين يستخدمونه في تحقيق مصالحهم حتى وإن كان الثمن تدميره! يطرب بكل المفردات التي تنفخ فيه شعور الطيبة والعظمة والتميز والتفرد، فيبقى كما هو إن لم يتراجع ويخسر، وما هي سوى أصابع تلعب على أوتاره بألحان شاذة، تجعل بقية المجتمعات تنفر وتبتعد إن لم تأخذه كمثال على التأخر والرجعية! والسؤال هنا هل نحن مجتمع سطحي؟ الإجابة عندكم، مهلا لا نتسرع في الإجابة ولنفكر وندرس ونمر على جميع وسائل التواصل الاجتماعي، ونحلل نوعية المعلومات التي نتبادلها والحوارات والنقاشات التي نتناولها، والردود ونوعية الاهتمامات ومستوى وتنوع الثقافة، عندها يحق لنا أن نحكم وليس بالضرورة أن نصل كلنا إلى نفس الحكم، لأنه في الغالب كلّ سيذهب ليجمع المعلومات من حيث تعود أن يبحث، والأمر لا يتعلق بجمعها فقط، بل بالقدرة على دراستها وتحليلها وقياسها وإن أمكن تقويمها، إذًا التفكير العميق والناقد هو المطلوب؛ فكيف نفكر أمر بالغ الأهمية لأن أفكارنا تتحكم بمزاجنا، مواقفنا، كلماتنا، تصرفاتنا، وأعمالنا، إنه أساس كينونتنا، بالمقابل عندما يكون التفكير سطحيا تنتج عنه حياة سطحية بلا ركيزة أو أساس، وبدلا من الحلول تتكاثر القضايا وتتعقد المشاكل! في النهاية نحن ليس فقط ما نفكر بل كيف نفكر.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان

مــدارات | شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لم تكن امرأة عادية، وانما كانت امرأة حديدية، صلبة، عصامية، طموحة، نشيطة، مرهفة الاحساس،تمتعت ...

البروفايل السياسي لدرويش

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    بدأ محمود درويش الشاب حياته عضواً في حزب «راكاح» المكون من أغلبية يسارية عربية، ...

زياد أبو عين .. عاشق القضية وشهيد الوطن

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    لم يُلمح لي من قبل أن مخزون عطائه قد أوشك على النفاذ، وأن مسيرة ...

غيوم ملبدة تحوم حول قمة العشرين 2-2

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    تزامن انعقاد قمة العشرين الأخيرة المنعقدة في الأرجنتين، مع مرور 10 سنوات على اندلاع ...

مُحلّل سياسي

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 8 ديسمبر 2018

    قبل سنوات طلبت إحدى الفضائيات استضافتي، عبر «سكايب» أو الهاتف، للحديث حول واحد من ...

في ذكرى استشهاده :الأسير جمال أبو شرخ: قتلوه ثم قالوا انتحر

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | السبت, 8 ديسمبر 2018

    السادس والعشرون من أيلول/ سبتمبر عام 1989، يوم لا يمكن أن يُمحى من ذاكرتي، ...

العقل الديني والعقل المدني

مــدارات | رائد قاسم | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

(الميراث والزواج نموذجا) فتحت قضية قانون الميراث في تونس الباب مجددا للصراع ما بين الع...

السجون الاسرائيلية تكتظ بالمعاقين.!

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

    "الإعاقة" كما عرفتها المواثيق الرسمية تعني قصوراً أو عيباً وظيفياً يصيب عضواً أو وظيفة ...

على طريق تحطيم الصناعة الأمنية الإسرائيلية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

الحرب على أشدها بين المقاومة الفلسطينية والأجهزة الأمنية الإسرائيلية، حرب أدمغة وكفاءات ومعدات وتجهيزات وتك...

الإسلام وحماية القبطي

مــدارات | د. عادل عامر | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

«إن القرآن الكريم دستورنا وشريعتنا والإسلام دين التسامح، والإسلام يحمي الأقباط»، ويجب على الجميع لتك...

مديح للصحافة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 2 ديسمبر 2018

    ثمة من يضع سدوداً بين الصحافة والأدب، للدرجة التي تكاد تخال فيها أنه ليس ...

مستقبل القائمة المشتركة

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 2 ديسمبر 2018

    هناك شبه اجماع بين الفلسطينيين على الأهمية البالغة لدور الأقلية العربية الفلسطينية في اسرائيل، ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19742
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع168714
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر504995
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61649802
حاليا يتواجد 3651 زوار  على الموقع