موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مفتاح النجاح ومفتاح الفشل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


بالتأكيد مرت علينا قصص من الأدب العربي، تحولت مع الأيام إلى تراث تتناقله الأجيال، نأخذ منها العبر عن الحياة والإنسان، وبالطبع تفسر كما توارث الأغلبية المعاني التي تحملها، ووجدت هنا أن أوظف اثنتين منها حتى أتمكن من إلقاء الضوء على رسالتي لليوم في هذه المقالة.

 

القصة الأولى بعنوان «الراعي وجرة السمن»، وقد تكون «الأعرابي وجرة العسل»، ولكن الأصل جاء من كتاب «كليلة ودمنة - باب الناسك وابن عرس» لابن المقفع، والذي ترجمه من كتاب للفيلسوف الهندي بيدبا، تقول القصة «زعموا أن ناسكاً كان يجري عليه من بيت رجل تاجر في كل يوم رزق من السمن والعسل، وكان يأكل منه قوته وحاجته، ويرفع الباقي، ويجعله في جرة فيعلقها في وتد في ناحية البيت، حتى امتلأت، فبينما الناسك ذات يوم مستلق على ظهره، والعكازة في يده، والجرة معلقة فوق رأسه، تفكَّر في غلاء السمن والعسل، فقال: سأبيع ما في هذه الجرة بدينار، وأشتري به عشرة أعنز، فيحلبن ويلدن في كل خمسة أشهر بطناً، ولا تلبث إلا قليلاً حتى تصير عنزاً كثيرة إذا ولدت أولادها. ثم حرَّر على هذا النحو بسنين، فوجد ذلك أكثر من أربعمئة عنز. فقال: أنا أشتري بها مئة من البقر، فلا يأتي عليَّ خمس سنين إلا وقد أصبت من الزرع مالاً كثيراً، فأبني بيتاً فاخراً، وأشتري إماءً، وعبيداً، وأتزوج امرأة جميلة ذات حسن، ثم تأتي بغلام فإذا ترعرع أدَّبته، وأحسنت تأديبه، فإن يقبل مني، وإلا ضربته بهذه العكازة، وأشار بيده إلى الجرة فكسرها، وسال ما فيها على وجهه». يقول راو في نهاية القصة «فانسكبت أحلامه الهلامية معه، وبات نادماً حزيناً كأن لم يغن بالأمس»، وآخر يقول «هذا جزاء من يصغي إلى تخيلاته»!

ماذا جرى هنا؟ هل أخطأ حين حلم الراعي، الأعرابي، الناسك؟ هل كانت أحلامه هلامية؟ هل من يصغي لتخيلاته يندم؟ أليست الأهداف التي نضعها هي في الأصل أحلام؟! أهداف نتخيلها لنراها حقيقة واقعا أمامنا نكرس كل قدراتنا وخبراتنا في التوصل إلى تحقيقها، كتب شاعر قصيدة «صحية الجرار» يقول فيها: يا راعي الأغنام جرتك المليئة فوق رأسي! ما لي ألمُّ حطامها، وأرى غدي في سمن أمسي؟ «لم يكن غده سوى الهدف الذي تمناه وربط ضياعه بسمن الأمس! الهدف قد يكون له الأمس لكن يضيع بلا التزام اليوم والغد! الأهداف إن ركزنا عليها فقط ولم نغفل عنها بما ترميه علينا الحياة من أمور ننشغل بها ونحيد عن الطريق الذي رسمناه لأنفسنا تتحقق، كما تتحقق بالإيمان القوي بقدراتنا وليس بما عند الغير، وهنا يأتي دور القصة الثانية من كتاب لحاتم الصكر «قراءات معاصرة في نصوص تراثية»، حيث يقول «تتحدث إحدى الحكايات الشعبية عن ساحر صغير يتحدى كبير سحرة المدينة، فيلتقيان في الموعد المحدد ليتبادلا كؤوس السم، يبدأ الساحر الصغير أولاً، فيعرض ما أعدّ من سم، يتناوله كبير السحرة فيشربه بهدوء، ثم يقدّم لمتحديه الصغير كأساً، ما إن يشربها حتى يسقط ميتاً، حين يسأل المشاهدون كبير السحرة عن وصفة سمّه القاتل، يجيبهم أنه لم يسق متحدّيه إلا ماءً، ماء شرب صافياً لا يقتل، لكن متحديه كان ميتاً منذ أن أمسك الكأس. لقد قتله خوفه، وتوقعه مفعول السم فيما يشرب»، هنا نرى إيمان الساحر الصغير بقدراته لم يكن بذات قوة إيمانه بقدرات الساحر الكبير، وعليه كان فشله مؤكدا قبل أن يبدأ وإن قام أصلا بالتحدي، إن الأفكار السلبية التي تمتلكنا عن أنفسنا لها مفعول السحر على سلوكياتنا فتقودنا إلى الفشل!

نرى الكثير من شبابنا يشتكي من الفشل وعدم تواجد الفرص ومن كل المؤثرات الخارجية التي يأخذها على أساس أنها المسبب الأول في عدم توصله إلى النجاح، ولكن ما هو النجاح وما هو الفشل؟ يقول إيرل نايتنجيل في رسالته «السر الغريب» إن «النجاح هو التحقيق المتدرج لهدف ذي قيمة... الشخص الذي يقول لنفسه «سأصبح كذا أو كذا» ويسعى كل صباح جاهدا لتحقيق ذلك،... سأخبركم من هم الأشخاص الناجحون؛ النجاح هو معلم المدرسة الذي يعلّم فيها لأن هذا هو المكان والعمل الذي يريد القيام به، والنجاح هو المرأة التي هي زوجة وأم لأنها تريد أن تصبح زوجة وأما وتقوم به على أكمل وجه، والنجاح هو رجل يدير محطة وقود لأن ذلك كان حلمه وما كان يريد القيام به، والنجاح هو البائع الذي أراد أن يصبح البائع الأول في منظمته، والنجاح هو أي شخص يفعل عمدا وظيفة محددة سلفا لأن هذا هو ما قرره عمدا، ولكن واحدا فقط من أصل 20 يفعل ذلك»! أليس وصفه للمجتمع الأميركي في زمنه ما يقارب ما لدينا اليوم؟ وحتى وإن وضعنا الأهداف لا نؤمن بها، بل نركز على كل التأثيرات الخارجية (الشماعات التي نعلق عليها فشلنا)، وننسى قدراتنا! يقول وليام جيمس: إن «أكبر اكتشاف لجيلي هو أن البشر يمكن أن يغيروا حياتهم من خلال تغيير مواقفهم من العقل... نحن بحاجة فقط إلى التصرف كما لو أن الهدف المعني حقيقة، والتعامل معه على هذا الأساس وسوف يصبح حقيقة... إذا أنت فقط أعطيت النتيجة الاهتمام الكافي فمن المؤكد أن ذلك سيقودك إلى تحقيق ذلك، فإذا كنت ترغب في الثراء فستحصل عليه، وإذا كنت ترغب في العلم، فسيتم لك ذلك، وإذا كنت ترغب في أن تكون صالحا فسوف تكون صالحا، فقط يجب عليك التمني مع التركيز وعدم التشتت بالاهتمام بمئة من الأمور الأخرى المتضاربة».

الخلاصة هي أن تحلم، ومن ثم تصوغ الحلم على شكل هدف، وترى هذا الهدف على أنه واقع تتعامل معه بكل حواسك، اجعل منه حقيقة، ومن ثم آمن بنفسك، وتصرف على أن الهدف واقع لا محالة، وستجد أن كل شيء من حولك سينقلب أمامك إلى فرص، خبرات، طرقات توصلك إلى ذلك الهدف، وستتمكن من تحويل كل تحد إلى درجة تتسلقها حتى تصل، يقول نورمان فنسنت «إذا كنت تؤمن بمصطلحات سلبية، فسوف تحصل عل نتائج سلبية، وإذا فكرت بعبارات إيجابية فستحقق نتائج إيجابية»، إذًا أنت مفتاح النجاح، وأنت مفتاح الفشل.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

حذاري من لغة وعنجهية سلوك المنتصر..

مــدارات | سميح خلف | السبت, 7 أكتوبر 2017

الشعب الفلسطيني وحدة واحدة، وان حاولت البرامج ان تفرق ولا تجمع، هنا الكثير من الع...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17131
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع225869
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر717425
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45779813
حاليا يتواجد 3752 زوار  على الموقع