موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

مفتاح النجاح ومفتاح الفشل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


بالتأكيد مرت علينا قصص من الأدب العربي، تحولت مع الأيام إلى تراث تتناقله الأجيال، نأخذ منها العبر عن الحياة والإنسان، وبالطبع تفسر كما توارث الأغلبية المعاني التي تحملها، ووجدت هنا أن أوظف اثنتين منها حتى أتمكن من إلقاء الضوء على رسالتي لليوم في هذه المقالة.

 

القصة الأولى بعنوان «الراعي وجرة السمن»، وقد تكون «الأعرابي وجرة العسل»، ولكن الأصل جاء من كتاب «كليلة ودمنة - باب الناسك وابن عرس» لابن المقفع، والذي ترجمه من كتاب للفيلسوف الهندي بيدبا، تقول القصة «زعموا أن ناسكاً كان يجري عليه من بيت رجل تاجر في كل يوم رزق من السمن والعسل، وكان يأكل منه قوته وحاجته، ويرفع الباقي، ويجعله في جرة فيعلقها في وتد في ناحية البيت، حتى امتلأت، فبينما الناسك ذات يوم مستلق على ظهره، والعكازة في يده، والجرة معلقة فوق رأسه، تفكَّر في غلاء السمن والعسل، فقال: سأبيع ما في هذه الجرة بدينار، وأشتري به عشرة أعنز، فيحلبن ويلدن في كل خمسة أشهر بطناً، ولا تلبث إلا قليلاً حتى تصير عنزاً كثيرة إذا ولدت أولادها. ثم حرَّر على هذا النحو بسنين، فوجد ذلك أكثر من أربعمئة عنز. فقال: أنا أشتري بها مئة من البقر، فلا يأتي عليَّ خمس سنين إلا وقد أصبت من الزرع مالاً كثيراً، فأبني بيتاً فاخراً، وأشتري إماءً، وعبيداً، وأتزوج امرأة جميلة ذات حسن، ثم تأتي بغلام فإذا ترعرع أدَّبته، وأحسنت تأديبه، فإن يقبل مني، وإلا ضربته بهذه العكازة، وأشار بيده إلى الجرة فكسرها، وسال ما فيها على وجهه». يقول راو في نهاية القصة «فانسكبت أحلامه الهلامية معه، وبات نادماً حزيناً كأن لم يغن بالأمس»، وآخر يقول «هذا جزاء من يصغي إلى تخيلاته»!

ماذا جرى هنا؟ هل أخطأ حين حلم الراعي، الأعرابي، الناسك؟ هل كانت أحلامه هلامية؟ هل من يصغي لتخيلاته يندم؟ أليست الأهداف التي نضعها هي في الأصل أحلام؟! أهداف نتخيلها لنراها حقيقة واقعا أمامنا نكرس كل قدراتنا وخبراتنا في التوصل إلى تحقيقها، كتب شاعر قصيدة «صحية الجرار» يقول فيها: يا راعي الأغنام جرتك المليئة فوق رأسي! ما لي ألمُّ حطامها، وأرى غدي في سمن أمسي؟ «لم يكن غده سوى الهدف الذي تمناه وربط ضياعه بسمن الأمس! الهدف قد يكون له الأمس لكن يضيع بلا التزام اليوم والغد! الأهداف إن ركزنا عليها فقط ولم نغفل عنها بما ترميه علينا الحياة من أمور ننشغل بها ونحيد عن الطريق الذي رسمناه لأنفسنا تتحقق، كما تتحقق بالإيمان القوي بقدراتنا وليس بما عند الغير، وهنا يأتي دور القصة الثانية من كتاب لحاتم الصكر «قراءات معاصرة في نصوص تراثية»، حيث يقول «تتحدث إحدى الحكايات الشعبية عن ساحر صغير يتحدى كبير سحرة المدينة، فيلتقيان في الموعد المحدد ليتبادلا كؤوس السم، يبدأ الساحر الصغير أولاً، فيعرض ما أعدّ من سم، يتناوله كبير السحرة فيشربه بهدوء، ثم يقدّم لمتحديه الصغير كأساً، ما إن يشربها حتى يسقط ميتاً، حين يسأل المشاهدون كبير السحرة عن وصفة سمّه القاتل، يجيبهم أنه لم يسق متحدّيه إلا ماءً، ماء شرب صافياً لا يقتل، لكن متحديه كان ميتاً منذ أن أمسك الكأس. لقد قتله خوفه، وتوقعه مفعول السم فيما يشرب»، هنا نرى إيمان الساحر الصغير بقدراته لم يكن بذات قوة إيمانه بقدرات الساحر الكبير، وعليه كان فشله مؤكدا قبل أن يبدأ وإن قام أصلا بالتحدي، إن الأفكار السلبية التي تمتلكنا عن أنفسنا لها مفعول السحر على سلوكياتنا فتقودنا إلى الفشل!

نرى الكثير من شبابنا يشتكي من الفشل وعدم تواجد الفرص ومن كل المؤثرات الخارجية التي يأخذها على أساس أنها المسبب الأول في عدم توصله إلى النجاح، ولكن ما هو النجاح وما هو الفشل؟ يقول إيرل نايتنجيل في رسالته «السر الغريب» إن «النجاح هو التحقيق المتدرج لهدف ذي قيمة... الشخص الذي يقول لنفسه «سأصبح كذا أو كذا» ويسعى كل صباح جاهدا لتحقيق ذلك،... سأخبركم من هم الأشخاص الناجحون؛ النجاح هو معلم المدرسة الذي يعلّم فيها لأن هذا هو المكان والعمل الذي يريد القيام به، والنجاح هو المرأة التي هي زوجة وأم لأنها تريد أن تصبح زوجة وأما وتقوم به على أكمل وجه، والنجاح هو رجل يدير محطة وقود لأن ذلك كان حلمه وما كان يريد القيام به، والنجاح هو البائع الذي أراد أن يصبح البائع الأول في منظمته، والنجاح هو أي شخص يفعل عمدا وظيفة محددة سلفا لأن هذا هو ما قرره عمدا، ولكن واحدا فقط من أصل 20 يفعل ذلك»! أليس وصفه للمجتمع الأميركي في زمنه ما يقارب ما لدينا اليوم؟ وحتى وإن وضعنا الأهداف لا نؤمن بها، بل نركز على كل التأثيرات الخارجية (الشماعات التي نعلق عليها فشلنا)، وننسى قدراتنا! يقول وليام جيمس: إن «أكبر اكتشاف لجيلي هو أن البشر يمكن أن يغيروا حياتهم من خلال تغيير مواقفهم من العقل... نحن بحاجة فقط إلى التصرف كما لو أن الهدف المعني حقيقة، والتعامل معه على هذا الأساس وسوف يصبح حقيقة... إذا أنت فقط أعطيت النتيجة الاهتمام الكافي فمن المؤكد أن ذلك سيقودك إلى تحقيق ذلك، فإذا كنت ترغب في الثراء فستحصل عليه، وإذا كنت ترغب في العلم، فسيتم لك ذلك، وإذا كنت ترغب في أن تكون صالحا فسوف تكون صالحا، فقط يجب عليك التمني مع التركيز وعدم التشتت بالاهتمام بمئة من الأمور الأخرى المتضاربة».

الخلاصة هي أن تحلم، ومن ثم تصوغ الحلم على شكل هدف، وترى هذا الهدف على أنه واقع تتعامل معه بكل حواسك، اجعل منه حقيقة، ومن ثم آمن بنفسك، وتصرف على أن الهدف واقع لا محالة، وستجد أن كل شيء من حولك سينقلب أمامك إلى فرص، خبرات، طرقات توصلك إلى ذلك الهدف، وستتمكن من تحويل كل تحد إلى درجة تتسلقها حتى تصل، يقول نورمان فنسنت «إذا كنت تؤمن بمصطلحات سلبية، فسوف تحصل عل نتائج سلبية، وإذا فكرت بعبارات إيجابية فستحقق نتائج إيجابية»، إذًا أنت مفتاح النجاح، وأنت مفتاح الفشل.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31174
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع169464
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر497806
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48010499