موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

في الخوف وتبعاته..!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تتراكم الأسئلة، وتطفو الفكرة، إلا أن أصابعه تتردد أن تكتب كلمة. كلما أوغل في هذا العالم اكتشف زيفاً لا طاقة له به. يلح عليه فقط الزمن الذي يتسرب بين شقوق العمر..

 

في منتصف العقد الخامس، يترأى له شريط الحياة، كل التفاصيل بين عينيه.. بما يكفي لاستذكار كل شيء، أما عالمه الآخر فهو واسع ممتد منذ الخليقة، ولازالت أسئلة الحيرة تقذفه يمنة ويسرة.

عندما كان غض الإهاب كان حلمه أن يكف قلبه رجفة من الخوف والمجهول.. وعندما استوى رجلاً لازال بعض الخوف ينتابه، عدا أوقات يسكن فيها للهدوء ويستغرق في أحلام بعيدة أو أوهام مستحيلة..

كان في طريقه اليومي لمدرسته يستعيد صوت معلمه الأجش وهو يلوح بالعصا.. ولما كبر قليلاً كان يثير ذعره شرطي عابر.. ولما استوى رجلاً لم تتغير الصورة كثيراً.. فهناك من لايزال يحمل هراوة يلوح بها في وجه الجميع..

فتحت له الأبجدية في مرحلة مبكرة عالماً لم يره، كانت المتعة الوحيدة التي يطل منها على عالم لا يراه.. عالم مبتسم ملون.. مجلات.. صحف.. صور نساء جميلات.. ورجال بحلل زاهية وأجسام خارقة.. ومفردات تسللت إلى صفحة بيضاء تنقش عليها لأول وهلة كلمات لم يعتد على سماعها.. لكنه أصبح يتمتع باستعادتها وكأنه على خشبة مسرح كبير يكاد يسمع تصفيق المعجبين.

كان يسرقه ذلك النهم المبذول والممنوع.. كل ذلك وهو قابع في عالم زرع الخوف في قلبه منذ المجيء.. فحمل عبئه وهو يحثو تراب السنين.

لم يكن عالم الحرف حينها مكتبة ومرشداً وكتاباً..لم يكن شيئاً من هذا. فلا البيت الصغير فيه قارئ واحد أو حتى كتاب واحد سوى كتاب الله.. إنه مدين لمرحلة تعلم فيها كيف يتهجى كلمة شاردة في قاموس الحياة الكبير.. دون أن يفطن ما حوله إلى عالمه المغلق الرحب الوثير!! وكان يهرب من عالمه الصغير القلق، الذي لا يملك فيه حولاً ولا قوةً، إلا عالم آخر بمفرداته الغريبة وصخبه الملون المبهر.. وقد لا يحيط بها وعياً، إلا أنه يصر على استعادة ما قرأه هناك ليرسم على ورقة بيضاء دوائر الاسئلة طيلة نهاراته..

كان ثمة شيء يستدعيه لدائرة يتراجع فيها الخوف والقلق. عرف فيما بعد أنها تدعى دائرة الوعي، لتبدو للحياة صور أخرى لم يتذوقها بعد.. إلا خيالاً بعيداً.. إلا أنه خيال مبهر وجميل.

عندما كان صغيراً حشو رأسه بأساطير الغول والجنية.. حتى أصبح الظلام أشباحاً ورعباً لا يطيقه.. وعندما صار صبياً كان كل صباح يخفق قلبه بشدة، ويمتقع لونه لأن معلماً لا تهدأ نفسه قبل أن يصفع بضع تلاميذ بائسين وهو يلوح بعصاه.. وعندما يخرج من باب تلك المدرسة كان يحاذر بخوف من تلاميذ أشقياء ينفسون عما أصابهم في المدرسة من جلد وضرب وسخرية بالتقوي على آخرين ممن يحاذرون صراعهم اليومي.. لكن كيف الخلاص من استفزازهم وتحديهم.. وفي المرة الوحيدة التي حاول فيها التخلص من الشعور بالخوف ووقع في فخ الاستفزاز.. عاد للبيت وهو ممزق الثياب، وقد استحال وجهه خريطة من خربشة دامية في مواجهة غير متكافئة.. وربما كانت تلك الحادثة عنواناً مبكراً لعالم التحديات الذي عليه أن يدفع ثمن الانخراط فيه أو ينطوي في عالمه البعيد.

وعندما تخلص من أوحال الأساطير، وعندما لم تعد مسألة القادم بكل أشكاله وألوانه وهواجسه وتحدياته.. قلقاً يكابده، حيث أدرك في مراحل أخرى أن الحياة أقل شأناً ليقلق من أجلها، كان ثمة إلحاح ذهني للبحث عن طريق لعالم أفضل.. أو قل الصورة الذهنية التي يحتضنها لذلك العالم الأفضل.. أليست هذه أم التحديات التي يخوض فيها الحالمون أبداً؟

وإذ يتخلص من الخوف ومن رواسب طواها الزمن.. تظهر له أشياء أخرى، فالخوف كائن يتوالد بأشكال ومظاهر وعناصر تجدد ذاتها في كل مرحلة. فالخوف من أشباح الظلام تحول إلى خوف من أشباح البشر.. فوظيفة التشبيح جزء من أدوات السيطرة والإخضاع على كل المستويات.. وإذا كان الخوف فيما مضى على الذات فإنه تحول إلى خوف على المرتبطين بهذه الذات.. وإذا كان الخوف في مراحل من العمر مما يأتي به المستقبل من تطورات سلبية فإنه تحول إلى خوف من الحاضر ذاته، حيث ثمة ما يوحي بأن في الأفق مخاطر محدقة.. ومفاجآت غير سارة.

ويتلون هذا المارد المدعو "الخوف". فهو إيجابي إن كان ثمة قدرة على مواجهته بعقل يقظ وأدوات كافية ومناسبة.. وهو حالة سلبية مرضية إذا سيطر حد التعطيل والانكفاء.. وهو أيضا أداة تستخدم للضبط والإخضاع.. كما هو جريمة إذ اُفتعل بحق طفل أو بريء أو عقل يبحث عن الخلاص..

لا شيء يعطل قدرات الإنسان ويقمع ملكاته أكثر من "الخوف"، ولا شيء يأكل في صفاء النفس البشرية كما هو التخويف من أوهام أو أشباح أو هراوة ثقيلة..

الخوف كابوس ثقيل تجب مواجهته وتفكيك حلقاته، فبعضه رواسب طفولة، وبعضه وهم تخيلناه وربما صنعناه وروجناه، وما استقر منه صار مرضاً مزمناً يدعى "الخوف.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23427
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56090
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر419912
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336391
حاليا يتواجد 3952 زوار  على الموقع