موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الخلط بين الجهد والإنجاز

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ليس بالضرورة أن العمل الشاق يؤدي إلى التميز، واليوم نجد أن الكثير من الأساتذة يقابلون طلابا، خاصة حديثي التخرج من الثانوية، الذين حين يلتحقون بالتعليم العالي يتوقعون أن تصحيح أعمالهم وأوراقهم وامتحاناتهم يتم بناء على نسبة مجهودهم ، وليس بناء على نسبة الإنجاز الذي تحقق من التمكن في المادة، وعليه عندما لا يحصلون على الدرجات التي يعتقدون أنهم يستحقونها يشعرون بالإحباط، ويبدؤون بملاحقة الأستاذ بطلبات المراجعة وإعادة التدقيق ورسائل لا تنتهي من الاعتراض، حتى إن بعضهم يلجأ إلى الإدارة وتقديم شكوى! إذًا فالمطلوب من الأستاذ أن يركب أربع عدسات فوق عدساته ليراجع ويبحث بين الطلاسم عما يمكن أن يسهم في إضافة درجات على ما يستحقه فعلا هؤلاء الطلبة كإنجاز! الواضح هنا أن مشاعرهم حول نوعية عملهم في كثير من الأحيان لا تتطابق مع واقع أدائهم، وبدلا من اتخاذ درجاتهم كدليل على مستوى التزامهم بالتعليمات وتنفيذها أو تقديم الحلول الصحيحة في الاختبارات، يتوصلون إلى استنتاجات مغايرة؛ بأن التعليمات كانت غير واضحة أو المهام والأسئلة كانت صعبة، أو أن الأستاذ لم يفهم العمل المقدم أو الإجابة!

 

نعم نحن بحاجة إلى أن تكون لدينا هيئة تدريس مؤهلة لتحقيق أهداف التعليم العالي، لكن بالمقابل يجب التأكد من أن التعليم العام يمدنا بطلبة قادرين على تحمل مسؤولية ومتطلبات هذا المستوى من التعلم، فالكثير من الأساتذة اليوم محبطون جدا من كمية التحديات التي يواجهونها نظرا لانخفاض مستوى المنتج، ليس الكل بالطبع، لكن أولئك الذين لا يبذلون أي مجهود في قراءة التعليمات أو يقرؤون الكتب المقررة، بل يشتكون إن زاد العدد عن كتاب واحد، ويعتمدون على التلخيصات الجاهزة، لا يجهزون للمحاضرة من القراءات المطلوبة، ولا يشاركون في المحاضرات، بل يتلهون بأجهزتهم المحمولة من متابعة إلى إرسال المحادثات عليها، ولا يراجعون أساتذة المادة للتأكد من أن سيرهم في المهام ضمن إطار المعايير المطلوبة، وتصحيح ما يلزم قبل التسليم، بل يتوقعون أن يلاحقهم الأستاذ كما كان يحدث في المدارس، ومنهم من يطالب بالتمديد، وحتى إن تم لهم ذلك لا يقدمون العمل وفق المستوى المطلوب، لأنهم يضغطون عمل فصل دراسي في أسبوع، أو عمل أسبوع في يوم، وفوق هذا وذاك تجد أن نسبة الغياب لديهم مرتفعة، ويتوقعون أن تقبل أعذارهم طالما هي طبية ومختومة! وبعد استلام الدرجة يطالبون بالتعديل أو الرفع، وإن لم يتم لهم ذلك تبدأ الشكاوى والتذمر والملاحقة! هكذا طلبة يمثلون كابوسا لأي أستاذ جامعي، خاصة إن كان ممن يهتم ويبذل قصارى جهده حتى يرتقي بهم.

طلابنا بشر، ويستحقون أن يعاملوا باحترام كبشر، مع الكثير من التعاطف والإيجابية نظرا لما قد يمرون به من ضغوط خلال تواجدهم في مؤسسات التعليم العالي، ثم إن عددا كبيرا منهم جاد في العمل، ولديه الإرادة للتقدم والتطور مع الالتزام واتباع المعايير المطلوبة، ولكن هذا لا يعني أننا نتخلى عن معاييرنا مع البقية، أو نجعل من محاسبة الطلاب طبقا لهذه المعايير أمرا ثانويا أو شديد الحساسية! نعم قد يتقدم الطالب بأعذار ينفطر القلب لها، ومنها ما هو صحيح فعلا، ومع ذلك يستخدمها البعض الآخر الذي يفتقر إلى مبادئ الالتزام والمصداقية كسبل سهلة للتنصل من المسؤولية والمحاسبة، فكيف يستطيع الأستاذ الجامعي أن يحكم بموضوعية؟ هل يلجأ إلى استخدام معايير منخفضة أو قبول الأعمال الضعيفة؟ هل هذا في مصلحة طلاب اليوم؟ هل هذا في مصلحة المجتمع؟ هل يبرر تعاطفنا مثلا كتقبل أعمال ضعيفة المستوى من طلبة الطب أو الهندسة المعمارية ونحن نعلم أن تشخيصا خاطئا قد يقتل، وأنّ بناء مدرسيا بأساس ضعيف قد يقع على رؤوس التلاميذ؟ أم يبرر تعاطفنا معلم مدرسة يدمر عقولا بدل من أن يبنيها؟ أم هل يبرر لنا تخريج إعلامي أو كاتب أو أديب أو باحث غير قادر على إنتاج عمل أصيل صادق ومفيد؟ من يستطيع أن يحدد لنا تخصصا لا يشكل خطرا على المجتمع إن لم يؤهل الخريجون حسب معايير الكفاءة؟

بالطبع نتمنى كأساتذة جامعيين أن نحظى بالطلبة المؤهلين بالمهارات التي تمكنهم من الأداء الجامعي، ولكن الواقع أن الكثيرين لا يمتلكون هذه المهارات، والسؤال هنا: ما الذي يجب أن نفعله لتلبية احتياجات الطلبة؟ هذا لا يعني أن المسؤولية برمتها تقع على عاتق الأستاذ، ولكن يجب أن تشارك الجامعة كمؤسسة في وضع الحلول المناسبة للمساعدة، وقد يظل هنالك طلبة ممن سيقاوم ويفضل المراوغة والتسيب، وهنا تظهر أهمية وضع مجموعة من التعليمات وسياسة صارمة للدرجات من أعمال واختبارات وحضور ومشاركة، والتأكد من أن الطالب استلم مسبقا قائمة بالمعايير الواضحة والدقيقة، ليدرك تماما أنه هو المسؤول عن الالتزام بكل مرحلة من مراحل الأعمال المطلوبة، وبالطبع لا ننسى تأمين غرف مصادر تعليمية بهيئة متخصصة بالتشخيص ووضع البرامج للتقوية وتنفيذها، والتشجيع على خلق مجموعات أقران للدراسة، وفتح باب التواصل وتقبل أسئلة الطلبة حين تظهر، وإن بقي بعد كل ذلك من لا يفرق بين الجهد والإنجاز أحلناه إلى قائمة المعايير مجددا، فإن قمنا بكل ذلك وجدنا في الاختبار التالي أو المشروع التالي نسبة أكبر من الالتزام، وتحمل مسؤولية التعلم، وأخذ التكاليف على محمل الجد! لنعلم أن درسا صارما وحازما لهم في البداية أفضل بكثير من درس لنا (كمجتمع) في النهاية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27000
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع257601
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر621423
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55537902
حاليا يتواجد 3169 زوار  على الموقع