موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

من قال إن الحل السياسي في سوريا ممكن؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بطريقة تبسيطية يقدم المعارضون السوريون حلا سحريا للمعضلة التي تعيشها بلادهم منذ ست سنوات. ولأن ذلك الحل لا يزال مقيدا بالمعادلة التقليدية التي طرفاها النظام والمعارضة ، فإنه لم يعد صالحا للاستعمال، بسبب عدم واقعيته.

 

فالصراع في سوريا الذي وسمته الحرب بعنفها بكل ما انطوى عليه ذلك العنف من قتل وتشريد خرج عن النطاق الذي تمكن السيطرة عليه محليا. وهو ما يعني أنه صار في عهدة أطراف أخرى، سيكون على طرفي الصراع التقليديين العودة إليها دائما.

يُحمّل المعارضون النظام مسؤولية وقوع ذلك التشظي والتشعب والتعقيد بسبب لجوئه إلى العنف في مواجهة الحراك السلمي الشعبي، ويخفون حقيقة أن مطالبهم قد تماهت مع مطالب الدول التي رعتهم ومولت نشاطهم، وهي مطالب لم يكن في إمكان النظام أن يلتفت إليها بسبب عجزه عن تنفيذها.

ما لا يتفهمه المعارضون أن قضيتهم، وهو تعبير صار مجازيا، قد أفلتت من أيدي السوريين بعد أن صارت ملفا ينتقل بخفة بين الرفوف العالية التي لا تصل إليها أيديهم. يومها لم تكن روسيا هناك إلا بثقلها الدبلوماسي. مثلها في ذلك مثل الصين.

قبل روسيا كان الغرب كله حاضرا في سوريا، وكان حضوره عامل تهميش للسوريين. ما أنفقته الدول الممولة للخراب السوري من أموال يمكنه أن يشكل دليل إدانة لكل محاولات عقد صلة بين الحرب والثورة السورية.

لم تكن الحرب لتقع لولا الانحراف بالثورة عن مسارها السلمي. ذهبت الحرب بآمال السوريين في التغيير السياسي، فهي الباب الذي انفتح على التدخلات الخارجية التي كان التدخل الروسي آخرها. وهو أمر يحاول المعارضون الالتفاف عليه حين يضعون هزيمتهم في حلب في المقدمة، فيما هي في الحقيقة مجرد نتيجة لما وقع قبلها.

فتحت تركيا قبل 5 سنوات حدودها مع سوريا للجماعات القادمة من كل أصقاع الأرض لتشارك في الحفلة السورية. ولم يكن ذلك ليحدث إلا برعاية غربية مباشرة، كان إسقاط النظام السوري هدفها المعلن. وهو ما أضفى على تلك الحفلة الدموية طابعا أمميا.

غير أن الغريب في الأمر أن المعارضة لا تزال تتفاوض في جنيف وسواها كما لو أن كل شيء يقع ضمن منطقة استثماراتها. وهي منطقة لا وجود لها في الواقع. فالمعارضة لا تملك ما تتفاوض عليه، سوى المطالب السياسية القديمة التي نسفتها الحرب بعد أن تحولت سوريا إلى ملعب أممي.

من المؤكد أنه ليس في إمكان المعارضين المكرسين رسميا الاعتراف بأن الحل لم يعد ممكنا وفق الأطر القديمة، بالرغم من اعترافهم بأن الإرهاب قد أثقل المشهد بأعباء جديدة لم تعد تلك الأطر صالحة لاحتوائها.

عجز المعارضة عن القيام بذلك مرده إلى أن ذلك الاعتراف سيفضح حقيقة انفصالها عما يجري في الداخل السوري، وهو ما ترغب روسيا في تعريته لتحصل من خلاله على تفويض دولي يحق لها بموجبه القيام بتدمير الفصائل المسلحة التي لا تزال تقاتل على الأرض كما حدث تماما في حلب.

في سياق العلاقة الملتبسة بين المعارضة ومطالبها، يمكننا فهم الموقف الذي يتخذه النظام والقائم على عدم الاكتراث بما تطالب به المعارضة. ما تخطط له روسيا ليس بعيدا عن أذهان أصحاب القرار في دمشق. وهو مخطط لا يحتاج إلا إلى المزيد من الوقت لكي يكون المجتمع الدولي جاهزا للقبول به.

دفعت سوريا ثمن الحرب كاملا، لذلك فإن القضاء على الجماعات والفصائل المسلحة عن طريق الحل العسكري الروسي الذي من شأنه أن يضع نهاية لتلك الحرب لن يزيد من وجهة نظر النظام الأمور تعاسة وبؤسا.

غير أن ذلك الحل لن يُنفذ إلا بإخراج المعارضة الرسمية من المعادلة التي لا تزال بعض الأطراف تراهن على وجودها مثلما كانت في السابق وإن بدأ ذلك الرهان يتلاشى.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم939
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255131
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر583473
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48096166