موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

في رثاء المشروع الأوبامي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل استنفد رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما رصيده الشعبي المحلي والعالمي في منتصف المرحلة الأولى من توليه للسلطة؟ وهل يمكن القول إنه بدأ حالماً وانتهى واقعياً، وبمعنى آخر هل دفعته رياح الفوز غير المسبوق إلى التوسع في إطلاق العنان للأحلام الكبيرة والتبشير بإنجازات لن تتحقق؟ وهل خانه جمهوره الواسع، أم أنه هو الذي خان ذلك الجمهور الذي حمله إلى البيت الأبيض بنسبة أصوات لم ينلها رئيس أمريكي من قبل؟

أسئلة كثيرة يطرحها الواقع الكئيب الذي بدأ يحيط بهذا الرئيس الذي كان قد ظهر في بداية ولايته كمنقذ حقيقي لإخراج الدولة العظمى مما كانت قد وصلت إليه من ترهل وانكسارات سياسية واقتصادية وأخلاقية. صحيح أن أحداً من الدارسين لأوضاع تلك الدولة العظمى لم يتوقع المعجزات، لكن الأمل كان يراود الجميع بأن شيئاً مهماً وجديداً قد حدث في تلك الدولة التي بدأت توصف بسيئة السمعة. وكان في الكلمات الأولى ل”أوباما” شيء مختلف يدعم هذا الأمل ويضاعف من التمسك به، لكن قوى اليمين وجماعات المتعصبين الذين يرون في مجرد صعود رئيس أسود اختراقاً غير مقبول، فضلاً عن اللوبي الصهيوني الذي رأى في مشروع هذا الرئيس ما يعد تحولاً عن المنهج التقليدي - الذي اتخذه كل الرؤساء السابقين تجاه القضية الفلسطينية وغيرها من القضايا التي تعرَّض الوجود الصهيوني لضغوط غير مسبوقة، كل ذلك حال دون تحقق أي شيء من تلك الآمال.

لا أشك، ولا أعتقد أن هناك من يشك في حسن نوايا الرئيس أوباما وفي حرصه على تنفيذ ما ورد في مشروعه الانتخابي وفي خطاباته التي تلت فوزه بالرئاسة، إلا أن أعداءه وأعداء مشروعه من الكثرة والقوة إلى درجة يصعب عليه وعلى أنصاره مواجهتها، لاسيما اللوبي الصهيوني الذي حاول قبل الانتخابات، ألا يصل أوباما إلى البيت الأبيض، ونجح بعد انتخاب أوباما في أن يضعه في موقف الدفاع بعد شهور قليلة فقط من الانتخابات. وقد ساعد أوباما نفسه أعداءه لتأخره في اتخاذ الإجراءات التي كان يمكن له اتخاذها في مناخ الشعبية الساحقة، ومنها إغلاق سجن “غوانتنامو” ذلك العار الذي يدين زبانية الحزب الجمهوري الذين صمتوا مؤقتاً ثم عادوا إلى الظهور شاهرين أنيابهم وألسنتهم، ومن ثم تحقيق فوزهم في الانتخابات النصفية لأعضاء البرلمان.

إن التردد في اتخاذ الإجراءات الضرورية المتعلقة بالبرنامج الانتخابي قد ترك أثراً لا يمكن تجاهله في تدهور شعبية أوباما وفي إخفاقه في تحقيق أهم نقاط مشروعه لإصلاح ما أفسده الجمهوريون وغيرهم من علاقات الولايات المتحدة بغيرها من شعوب العالم، وظهر المنقذ بعد عامين من وصوله إلى البيت الأبيض في حالة من التخبط والارتباك، وكلما مر يوم زاد موقفه ضعفاً وتكاثرت من حوله الدسائس والمؤامرات وزادت محاولاته في إرضاء خصومه من المتطرفين ودعاة الحروب في استنزاف خيرات الشعوب، ولعل أبرز محاولات الإرضاء هي تلك التي يقدمها بالتتابع للوبي الصهيوني حتى بعد دوره الواضح في التأثير في الانتخابات النصفية. وهنا لا ندري من يستحق الرثاء هل أوباما أم مشروعه الذي كان أحد المشروعات ممكنة التحقيق لإنقاذ الولايات المتحدة مما ينتظرها على يد اليمين المتطرف المتضامن مع اللوبي الصهيوني من تفسخ ودمار؟

يبقى على الذين بالغوا في تفاؤلهم بظهور عهد جديد يطل على الإنسانية من واشنطن، أن يعيدوا النظر في حساباتهم ويدركوا أبعاد الحقيقة التي تقول إن الشمس لا تأتي من الغرب.


 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12873
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع231643
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر559985
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48072678