موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

وقُدمت الطفلة قربانا للشيطان

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كم مرة سمعنا عن استخدام الأطفال في العمليات الانتحارية والقتالية في العراق وسورية واليمن وإفريقيا وتركيا وأفغانستان؟ كم مرة صعقت الإنسانية بجرائم ضد الإنسانية تحت مسميات مختلفة! ويقف العالم متفرجا يشجب ويدين ويستنكر وربما... يقلق! اجتماعات وندوات ومؤتمرات والنتيجة صفر مقابل ألف لصالح الإرهاب!

 

تشير الدراسات التي أجريت حول هذا الموضوع، خاصة تلك التي تطرقت لداعش والجماعات الإرهابية مثل القاعدة وتفرعاتها، إلى أن طرق زج الأطفال في ساحات القتال تكون عادة عن طريق استخدامهم لنقل المعلومات أو المتفجرات أو تحويلهم إلى وقود للعمليات الانتحارية والكمائن المفخخة، وذكر جون هورجان، الباحث في جامعة ولاية جورجيا، في دراسته عن نفس الموضوع أن الأطفال يُحضرون إلى الجماعات الإرهابية، إما عن طريق أولياء أمورهم أو عن طريق خطفهم أو سحبهم من بين يدي آبائهم تحت التهديد، المهم هنا أنه يتم غسل عقولهم تدريجيا، بدءا بتوزيع الحلوى والهدايا لمن هم دون سن العاشرة أو الإغراء بالمال لمن هم في سن المراهقة، ويتم ذلك خلال الفعاليات الترفيهية أو الدروس الدينية وحلقات تحفيظ القرآن، ومن يجدون لديه الاستعداد ينقل لساحات التدريب، وخلال كل ذلك تعرض عليهم مقاطع الذبح والتنكيل، كما يشاركون في مشاهدة عمليات الإعدام في الساحات، ومن ثم وتدريجيا يتم تدريبهم على القتل والذبح! إنهم ضحايا نعم، ولكن كما يقول هورجان: "مما لا شك فيه أن ضحايا اليوم هم إرهابيو الغد، ولن ينظر أحد إليهم على أنهم ضحايا بعد الآن"! فإن لم يُقتلوا خلال المعارك أو العمليات الانتحارية التي يرسلون لتنفيذها، سوف يشكلون خلايا نائمة ستكبر بهذا الفكر المنحرف والمتطرف لترتكب فظائع أكثر دموية من الجيل الحالي!

في الأسبوع الماضي صدم العالم أمام مشهد آخر للهمجية التي ابتلينا بها كأمة إسلامية وعربية، أب يفخخ ابنتيه ويرسلهما للتفجير بمواقع من يعتبرهم الكفار! وكيف أنه وضع كل منهما على ركبة وجلس يحدثهن عن الاستشهاد والتفجير، وكيف يجب أن يقوما بما فشل الرجال في فعله ممن اختاروا الحافلات الخضراء بدلا من المقاومة! ويحذرهما من القتل والاغتصاب إن لم يقوما بالتفجير، وكأنهما يفهمان ما هو! فاطمة ذات السنوات التسع، وإسلام ذات السنوات السبع تعرضتا لعملية غسل الدماغ وممن؟ من والدهما الذي أطلق عليهما "جواري محمد"! تزوير وافتراء على نبي الرحمة والإنسانية محمد، عليه الصلاة والسلام!

الرجل الذي يدعى "أبو نمر" من جبهة النصرة الإرهابية، خاف على فلذات كبده من الاغتصاب ولم يخاف على زوجته "أم نمر"! وبدلا من أن يذهب بنفسه ليدفع عنهما الخطر الذي يراه، أرسلهما للموت وبكل برودة أعصاب ضغط على زر التفجير عن بعد وجلس هو وزوجته الحرباء "أم بريص" ينتظران النتائج! عادت إسلام التي كما تقول المصادر إن رجال الأمن رفضوا إدخالها إلى المركز الذي أرسلت إليه، بينما نجحت فاطمة بالمركز الآخر في الدخول ولكنها كأي طفلة شعرت بأنها بحاجة لدخول الحمام وحينما كانت بداخله، وبالطبع لم يكن يعلم الأب بذلك، تم التفجير عن بعد وقتلت فاطمة، تحولت إلى كومة من رأس وأشلاء، بينما إسلام التي نجت ما زالت قنبلة موقوتة تُعد لغزوة أخرى، كما أطلقت الأم على الحادثة، حيث إنها أنزلت مقطع فيديو، تحت عنوان "فاطمة قبل أن تغزو دمشق بيوم"! المجرمون القتلة يغزون بأطفالهم! الوحوش عبدة الشيطان وتلاميذه فاقوا المعلم واستحقوا لقب أبالسة الأرض بامتياز!

ما يثير الانتباه في المقطعين أن الطفلتين كانتا بمنتهى البرود حد الخوف، لدرجة أن خرجت كلماتهما وكأنها كان يسحبها منهما سحبا، حتى إن المشاهد يشك بأن تكونا أصلا ابنتيه! وقد يقول في نفسه: "لا بد أنه قام باختطافهما وعمل إما على التهديد أو غسل الدماغ"! ومن ظهرت منقبة بحيث لم نر أي تعبير لوجهها وهي تحتضنهما لم تبد لهفة الأم على ابنتيها، لا في الحركات، ولا في نبرة الصوت، حتى إنها عندما احتضنت الطفلتين كانت ردة فعلهما بمنتهى البرود وظهرت حركاتهما كحركات رجل آلي أو ممثل فاشل يقوم بدور دون تدريب أو استعداد كاف! وكل ما قالته حينها كان بضع كلمات عن "الصبر" دون أن يرتج لها صوت أو بدن! أي صبر يا مجرمة، أي صبر يا عديمة الإنسانية، كم دُفع لك لكي تقومي بهذا الدور؟! بل كم طفلة قمت بقتلها على مذبح شيطانك "أبو بريص" كي ترضيه؟!

حين تشعر القطة بأن أطفالها في خطر تتحول إلى وحش كاسر وهذه مجرد قطة! فكيف بإنسان يرى الخطر يقترب من فلذة كبده؟ نعم نتحدث عن الإنسان، ولكن هؤلاء لا ينتمون للإنسانية، بل لا ينتمون حتى لعالم الحيوان فهو أرقى منهم بدرجات! من هم؟ إنهم من يرسلون الأطفال للموت بدم بارد وقلوب من الحجارة! وباسم ماذا؟ باسم الدين، باسم الإسلام الذي هو منهم براء! أمام أفعال كهذه لا تمتلك سوى أن تقف مصدوما ترتج غضبا لما يفعلونه بأزهار الحياة، بنعم الرحمن على البشرية، بالبراءة التي لا تعرف شيئا عن طواحين الشر وبراكين الدماء التي يُقذفون بداخلها دون ذرة رحمة أو شفقة!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

حذاري من لغة وعنجهية سلوك المنتصر..

مــدارات | سميح خلف | السبت, 7 أكتوبر 2017

الشعب الفلسطيني وحدة واحدة، وان حاولت البرامج ان تفرق ولا تجمع، هنا الكثير من الع...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30693
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع143955
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر610968
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45673356
حاليا يتواجد 3635 زوار  على الموقع