موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

كيف نحصن أبناءنا من المعلومات الزائفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في كل صباح نجد أن الفضاء الافتراضي قد تعرض لتسونامي من المعلومات، وأخطرها المزيفة أو المفبركة أو التي تحمل أجندات خاصة يعلم الله من يقف خلفها. نعم لم يسبق لنا التعامل مع هذا الكم الغزير من المعلومات،

فإما أن تجعلنا أكثر وعيا واطلاعا وثقافة، أو أكثر جهلا وعنصرية، وكل ذلك يعتمد على مدى إدراكنا لهذا التحدي، والعمل على مواجهته من خلال التوعية والتدريب على سبل تنقية المعلومات وتقييمها موضوعيا وعلميا وأخلاقيا.

 

في السابق كنا نعتمد على المختصين والخبراء في وسائل الإعلام في فحص المعلومات التي تقدم للجمهور، ولكن اليوم وبعد هذا الانفجار أصبح كل من لديه رأي أو أجندة يدخل هذا الفضاء المفتوح بلا رقيب أو حسيب، وأحيانا كثيرة بلا ضمير!

اليوم نجد أن التعبيرات الطنانة أو الكلمات الرّنانة، في الغرب كما هي عندنا، هي "Fake News" الأخبار الوهمية خاصة على شبكات التواصل الاجتماعية مثل تويتر وفيسبوك وغيرهما، ولقد بدأ الغرب يستشعر حجم خطورتها، ومدى تأثيرها على الرأي العام، خاصة بعد الانتخابات الأخيرة في الولايات المتحدة الأميركية، وقرر التحرك بالبحث عن طرق لمواجهة ذلك. إن الخطر لا يكمن في تواجد مثل هذه النوعية من الأخبار فقط، بل في أن صناع القرار؛ شبابنا الواعد لم يتدرب على كيفية التعامل معها ليستطيع أن يميز بين الرأي والحقائق والتزييف والفبركة! لا ندربهم ببرامج مستقلة أو مدمجة بالمناهج عن كيفية التعرف على الأفراد والجماعات التي تسعى إلى تعزيز أجنداتها، فهم بحاجة ماسة اليوم إلى التعرف على سبل التنقل بين محتويات وسائل الإعلام الاجتماعية بوعي كاف، يمكنهم من فرز الأخبار الوهمية من الحقائق، فإن تتبعنا تعليقات الكثير من شبابنا على هذه الوسائل وما يتناقلونه فيما بينهم نجد أن قدراتهم في هذا المجال تكاد تكون معدومة!

نعم شبابنا اليوم لديهم قدرات تقنية متقدمة، مثل التحرك ما بين تويتر وفيسبوك وسناب شات، وإرسال رسائل نصية أو مقاطع بنفس الوقت وبكل سهولة، ولكن هل يأخذون الوقت لتقييم هذه المعلومات، والتأكد من المصداقية والتوثيق؟ كلا! هل يمكن خداع الكثير منهم بسهولة؟ نعم! إنهم جاهزون، بل أكثر من جاهزين لتشغيل التقنية، ولكنهم ليسوا جاهزين لتحديات المحتوى! إننا بعدم تزويد شبابنا من تلاميذ وطلبة بالمهارات اللازمة للتعامل مع المعلومات نكون كمن يشتري لابنه سيارة يعرف كيف يقودها، ولكن لا يعرف شيئا عن قوانين المرور والسلامة، ونتركه هو وحظه!

لمن يهمه الأمر في تجهيز أبنائه على كيفية التعامل مع المعلومات وجدت التالي:

أولا: فيما يخص صاحب المقالة أو عامود الرأي أو صاحب تغريدة أو بوست على فيسبوك أو خبر أو تعليق على واتساب، ما هي خلفية صاحب المعلومة؟ ما هو مستواه العلمي ولأي جهة أو مدرسة فكرية ينتمي؟ قد تتفق أو لا تتفق، لكن على الأقل تكون لديك فكرة عن انتماءاته، وهل يقدم حججا قوية أم يفرض رأيا، ويتوقع منك أن تصدق بناء على العواطف أو أنه يريد تأييدك فقط، لأنه يجاري معتقداتك ولا يقدم أي شيء جديد، فقط يريد أن يكسبك في صفه باللعب على أوتارك وشدك إليه بالتعابير التي تعجبك، ومن ثم يسهل عليه توجهك إلى حيث يريد!

ثانيا: هل المعلومات التي وردت موثقة؟ ما مصدرها؟ هل هي صادرة عن مؤسسة حكومية أو تجارية أو علمية معترف بها، أم مصدرها شخص ما يريدك أن تصدقه لمجرد أنه يقول إنه شاهد أو قرأ أو استنتج بدون أدلة قوية ومنطقية؟

ثالثا: هل المعلومات أو التعليق أو الرأي حديث؟ ومتى تم النشر؟ هل تم تحديث المعلومات؟ هل تم تغيير الرأي أو المعلومة؟ هل كان هنالك توضيح أو اعتذار أو تأكيد؟ وإن كانت دراسة أو بحثا هل هي حديثة أم قديمة؟ هل ظهرت دراسات أخرى تدعم أو تدحض النتائج؟

رابعا: هل المادة مقدمة بشكل منطقي وموضوعي؟ هل الكاتب يذكر الرأي الآخر ويناقشه بموضوعية ويقدم الحجج والأدلة؟ هل المعلومات عميقة ومتزنة أم مجرد سرد سريع وسطحي؟ هل المعلومات تعتمد على رأي أو حقائق ودلائل؟

خامسا: بالنسبة للصور والمقاطع المصاحبة، هل هي صادمة لدرجة تشل العقل والتفكير عن البحث والتأكد؟ هل هي واضحة وغير مفبركة، قديمة، أو قد تكون حدثت ولكن في مكان آخر؟ أم هل هي جزء من كل لم يقدم أو حذف؟ هل تستطيع أن تتعرف على نقاط القوة ونقاط الضعف فيها؟ هل تعرف كيف تبحث عن أصل الصورة وأين ظهرت ومتى وكيف ونسبة تكرار ظهورها؟ هل ذلك يؤثر على حكمك؟

سادسا: من الجمهور المستهدف؟ هل هم العامة أم المختصون؟ هل هم الشباب أم الأطفال؟ هل هنالك رسائل مبطنة تُعرّض الأطفال أو الشباب للخطر؟ هل الرسائل للدعاية تقدم على شكل خبر أو معلومة؟ هل الغرض منها التشويه والتضليل؟ كيف تعرف؟ ما هي الدلائل والإشارات التي يجب أن تتنبّه لها؟

سابعا: ماذا تفعل إن وجدت أن هنالك معلومات أو موقعا أو حسابا ينشر أخبارا أو صورا أو مقاطع غير صحيحة؟ هل ترد بالحقائق أو الأدلة التي تحصلت عليها أم تصمت لأن الأمر لا يهمك حسب رأيك؟ هل تستخدمها لأنها تخدم قضية عادلة برأيك رغم علمك بعدم مصداقيتها؟ هل تتقدم وتبين الخطأ بالأدلة والبراهين والتوثيق، أم تصمت خوفا من حملات التشويه والهجوم؟ هل تتصل وتبلغ الجهات المختصة أم تترك الأمر لغيرك؟

كل ما نريده ألا يكون شبابنا أداة بيد الغير ليضرب بها، أو يستخدمه ليرتقي ويشتهر ويغتني! لا نريد لشبابنا أن يكون جزءا من قطيع، بل نريدهم أن يكونوا قادة، نريد من شبابنا أن يكونوا أصحاب فكر ورأي وإرادة، وألا يفسحوا المجال لأي شخص كائنا من كان أن يفكر عنهم ويديرهم كيفما شاء، أن يقدروا المسؤولية ويبدؤوا بالبحث عن طرق يتدربون من خلالها على تنمية قدراتهم ومعرفتهم بكيفية مواجهة تحديات التعامل مع المعلومات، وفي طريقنا نتدرب نحن أيضا.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18133
mod_vvisit_counterالبارحة26663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107385
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر853859
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52986291
حاليا يتواجد 2224 زوار  على الموقع