موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

غسيل المعلومات

إرسال إلى صديق طباعة PDF


نعم بالتأكيد سمعنا عن غسيل الأموال ونعرف تماما مدى خطورة الأمر ليس فقط على اقتصاد أي دولة بل على النسيج الاجتماعي لما تغطيه من مخالفات أخلاقية وإنسانية وإجرامية من أموال الرشاوى والتهريب والمخدرات والتجارة بالبشر والاختلاسات والصفقات المشبوهة... الخ،

ولكن اليوم نجد أن خطرا آخر يهدد المجتمعات، بل قد يكون أشد خطورة لأنه اخترق بل تصدر جميع وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة! إنه غسيل المعلومات، لأنه لا يقوم فقط بالعمل على تزييف الواقع أو حتى تغييره، بل أيضا يصل للوعي الجمعي ويضلله بما يقدمه من معلومات مفبركة تؤدي إلى غسيل العقول والتأثير عليها بغرس مفاهيم جديدة تقدم على أنها حقائق ومن ثم تبدأ حملات الهجوم والتأجيج والشيطنة!

 

حقا أتساءل هنا لماذا لا تكون هنالك حملة لمواجهة ظاهرة انتشار غسيل المعلومات؟ فهي بالتأكيد كما تدل الشواهد والنتائج على أرض واقع عالمنا العربي والإسلامي بأنها باهظة الثمن من حيث حصدها الملايين من الأرواح ومن حيث تدميرها المكتسبات المادية من بنى تحتية وغيرها! هذا عدا أنها تجر العامة إلى مزيد من السقوط في ظلمات الجهل والتبعية!

يظهر مقطع على اليوتيوب لا نعلم إن كان صحيحا أم مفبركا، أو قد يكون يظهر الحقيقة ولكن العنوان أو التعليق يأخذ المشاهد للاعتقاد بأنه لجهة معينة والواقع هو عكس ذلك تماما! أو قد يظهر لنا عملية إنقاذ لضحايا الحرب، ومن يتابع ويدقق يجد أن نفس الضحية يتم إنقاذها أكثر من مرة ومن أكثر من موقع، ولكن قلة من يلاحظ وقلة من يعلق خوفا من الاتهام بعدم الإنسانية أو الانحياز للفريق الآخر!

وقد يخرج إلينا أحدهم بصورة التقطها ونشرها على التويتر يصحبها تعليق وتنتشر كالنار في الهشيم! ومرة أخرى قلة من يطالبونه بالمصدر أو التوضيح على الأقل! بل هنالك أيضا حالات نادرا ما تجد من يدقق بالصورة التي نشرت ليكتشف بأنها مفبركة لأن العواطف تكون قد طغت، ومن يجرؤ على مواجهة الطوفان، خاصة إن كان عالميا ليقف ويواجه ويبين أن هنالك شيئا ما غير منطقي بالصورة! ويشتهر صاحب الصورة ومن في الصورة ولا يكلف أحدا نفسه بأن يرجع إلى صفحة أو موقع المصور على شبكات التواصل الاجتماعي فقد يكتشف مثلا بأنه يدعم الإرهاب، بل يمجد الانتحاريين منهم، وليس هذا فقط بل قد يكون له صور مع قاطعي الرؤوس وغيرهم من الإرهابيين! ويتم تجاهل كل ذلك ليصبح صاحب الصورة أيقونة ومصورها بطلا، بل إنه قد يرشح لجائزة التصوير الصحفي!

أما فيسبوك فحدث ولا حرج، فالمعلومات المفبركة التي تسبح في فضائه لا تعد ولا تحصى، خاصة تلك التي تنتمي للأحزاب أو المجموعات التي تحمل أجندات سياسية، تخريبية أو إرهابية! فكل منهم يفتح له صفحة ويبدأ ببث الأخبار، صادقة كانت أم كاذبة لا يهم فهم متطوعون، يروجون "المخلل" أو "البطيخ" لا يهم، المهم أنهم يدّعون بأنهم لا يتبعون أحدا ولا يستلمون أموالا من أحد، وكل همهم هو إيصال الحقائق التي يتم التعتيم عليها أو لا يستطيع أحد غيرهم الوصول إليها، وهم بدافع الإنسانية يبثونها إلينا لنستيقظ ونتحرك! نعم نتحرك وننقسم ونهاجم، ونلعن ونقذف ونشوه، فالمصدر بات بنظرنا موثوقا والناشر ناشطا يريد تثقيفنا نحن الجهلة!

أما كيف يتسلل هذا الخبر أو ذاك أو هذا المقطع أو تلك الصورة إلى وسائل الإعلام الرئيسية (MSM) فإنها قصة أخرى، تبدأ بأن يلتقط أحد المحررين الخبر من إحدى الوسائل وينشره، ثم تلتقطه وسيلة إعلامية أخرى وتقوم ببعض التغييرات في العنوان فيظهر كأنه خرج من عندها، وتلتقطه ثالثة وقد تضيف إليه بعض البهارات كتقديمه في إطار رؤية أو تحليل، أو قد تعرضه بطريقة يتم حجب الحقائق أو المعلومات المصاحبة ذات الصلة بشكل جزئي أو كلي بحيث تخلق الانطباع مغايرا للواقع، المهم يأتي هنا القارئ أو المشاهد والذي يؤمن بمصداقية المصدر ويعيد النشر بطريقته في إحدى وسائل التواصل الأخرى، وتتحول المعلومة إلى واقع ويستمر النشر والانتشار ويرتفع العدد وترتفع معه المصداقية!

لقد أصبحت الأعداد تتحكم بنا، لا يهم المصداقية أو التوثيق المهم كم عدد من قرأ، شاهد الخبر أو التقرير، عدد "اللايكات" أو عدد إعادة "التغريدات"! وإن صادف وخرج أحد وتحدى وأظهر الحقيقة وتم حذفها من المصدر، لن تجد اعتذارا أو حتى تنويه إلى أن الخبر الذي نشر لم يكن صحيحا! نعم يعتذرون عن خطأ في نشر خبر موت أو وضع اسم شخصية تحت صورة شخص ثان أو خلل فني ما، فنجد أن جل الاعتذارات من هذه النوعية، أما التراجع عن خبر مفبرك أو عدم إظهار الحقيقة كاملة، فنادرا ما يحصل، وإن تم يكون ذلك في نطاق ضيق جدا بحيث يمر مرور الكرام لدرجة لا ينتبه له الغالبية!

عندما تنشر وسائل الإعلام الرئيسية معلومة ما يفترض المستقبل بأنهم قد قاموا بكل ما يجب للتأكد من مصداقية الخبر بحيث تتم الغربلة ليظهر فقط الصحيح والموثق، ولكن حين تلتقط معلوماتها دون التدقيق من المصادر تخسر مصداقيتها وتفتح المجال أمام وسائل الأخبار البديلة بالتقدم واحتلال الساحة، بل التحكم بها، وهنا تكمن الخطورة، لأنها المصنع الرئيسي لغسيل المعلومات وتقديمها بصورة تخدم أجندات كل من يريد التحكم بالرأي العام لفرض توجه أو تجييش أو حتى حشد الدعم للهمجية تحت غطاء الإنسانية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1587
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33502
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر826103
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50802754
حاليا يتواجد 2285 زوار  على الموقع