موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

من الاختلاف خرجت دولة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا نستطيع أن نخفي رؤوسنا في التراب ولا نعترف بأن هنالك تحديات تواجهنا، أخطرها الانقسامات التي باتت تشكل فجوة واضحة في بنية مجتمعنا وتزداد اتساعا كل يوم! أصبحنا لا نرى الآخر إلا من خلال عدسات التصنيف، نرفض أن نفهم،

نرفض أن نستوعب، نرفض أن نتنازل! ومن يدرس الوضع من خلال النظرة الشمولية للكادر إما يصاب بالإحباط قد يصل حد الخوف من المستقبل، أو يسعد وينتشي إن كان هذا الهدف الذي يسعى إليه! والمؤسف حقا حين نجد أن بعض مؤسسات الدولة لم تساعد كثيرا في عمليات التوضيح أو التفسير، لدرجة أن المواطن بات يؤمن أنها خارج نطاق التواصل الفعال معه! نعم الجميع يسعى نحو التغيير، لكن السؤال هنا هل بإمكاننا أن نعتبر هذه الفترة الحرجة نقطة تحول ننطلق منها؟

 

هل يمكننا كأبناء وطن واحد أن نتناول من جديد مهمة الحوار البناء، وإيجاد آليات واضحة وموضوعية تفتح أقنية تواصل حديثة تعطي المجال لصوت المواطن العادي حتى يصل للسلطة دون أي تدخل للتجميل أو التشويه؟ هل يمكننا أن نشارك في حوار هادف مع أولئك الذين يختلفون عنا في تجاربهم ورؤاهم؟ هل يمكننا أن نركز على العمل معا نحو الصالح العام بدلا من أن يغني كلٌّ على ليلاه؟

تاريخنا يثبت أننا قادرون على التعاطف والتضحية إن تطلب الأمر، والدليل تفاعلنا في مواجهة الأزمات، كيف أننا فجأة ننسى كل شيء ونقف صفا واحدا ونمد يد العون لإخوتنا. فلماذا إذن نتجمد ونرفض التعاطف والتضحية في الخلافات التي تواجهنا؟ نعم لدينا مفاهيم مختلفة حول كيفية إصلاح الأمور وسبل التغيير لمواكبة العصر الحديث، بل لدينا جداول أولويات قد تصل حد التعارض، لكن في الوقت ذاته نتفق جميعا حول دور مؤسسات الدولة فيما يتعلق بخدمة المواطن، وعلى أهمية العمل الجماعي من أجل التصدي للتحديات التي تواجهنا كأبناء أرض واحدة.

هذا لا يعني أن نسعى إلى جعل الجميع على رؤى ومبادئ وتطلعات واحدة، فالاختلاف ثراء في الخبرات، وبالتالي يشكل إضافات في بناء نسيج المجتمع، حيث تتنوع طرق التفسيرات وعرض الحلول، ولذا فإن الكثير يعتمد على الكيفية التي ننظر بها للآخر في مجتمعنا، فرغم الاختلاف نجد أننا نجتمع حول نفس التطلعات والأهداف حين يتعلق الأمر بمستقبلنا ومستقبل أبنائنا من بعدنا، فإن كانت هذه نقاط تقاطع فلماذا لا نقترب لنتعرف أكثر ونحاول أن نفهم أن نتعاطف طالما أن الأهداف واحدة، بل المصير أيضا؟! لماذا لا ننتبه لما نسمع وما نقرأ، وهنا أعني نحلل وندرس ولا نكتفي بصوت واحد نتبعه ونقيس عليه؟ لماذا نسمح لأنفسنا بأن نصغي لمخاوف الغير ونجعلها طوقا يسلبنا الإرادة والتفكير؟ ألا يكفينا كل هذا التعصب وخطب التحريض وشعارات العداء والتفرقة؟ والله ما تعرضنا له إلى الآن من سموم الكراهية والتفرقة يكفي أن يسمم دهرا وليس حياة واحدة! ولماذا نصغي للغريب حين يحدثنا من الخارج بما نريد أن نسمعه ونعادي القريب حين يحدثنا من الداخل بما لا نريد أن نسمعه؟! هل قلب الغريب أحنّ علينا من قلب ابن البلد؟! لماذا لا نعطيه فرصة ونتحاور معه في حين نفرد سجاد بعض صحفنا لمن عادانا يوما ويتسع صدرنا للصفح والمغفرة، بينما يضيق على أبناء الوطن؟!

ألم يأن الأوان بعد كي نقدم الاحترام على الازدراء، أن نقدم حسن النية على الاتهامات الجاهزة والقياس الجائر؟ ألا يستحق أبناؤنا وبناتنا أن نتقابل ونتحاور من أجل بناء مستقبل لهم خال من السموم والعداء؟ لمَ لا نستحضر النيات الحسنة والثقة ونفتح المجال كي نصغي ونفكر ونعمل على إيجاد الحلول كأسرة واحدة من قلب وطن واحد؟

لنركز على الشخص لا الرأي، وهنا أعني أنه إنسان مواطن جزء من نسيج المجتمع، ولنبتعد عن الشيطنة لأننا متى ما فعلنا ذلك نكون قد أوصدنا جميع الأبواب أمام طرق التفاهم، حيث إننا بذلك نكون قد سلبنا الآخر صفة الإنسانية، وبدل الانفتاح على ما يحمله أو يريد قوله، تقفل العقول ويسود توقع الأسوأ من كل تحرك قول أو تصريح! إن الشعور بالازدراء بناء على الحكم المسبق على الدوافع بأنها ليست إلا للهدم ونشر الفساد والفتن أو لتقيد الحريات وتجميد التمدن أو نشر الجهل والتبعية أو أي تهم معلبة جاهزة للتسويق والنشر، شعور يسهم في قتل أي فرص للتواصل أو بذل أي جهد للتفاهم! بمعنى آخر لنتناقش لنتحاور ولنستعرض الآراء دون قيد التشكيك في الدوافع والنوايا. ولنجتمع على ما يوحدنا ولنبدأ من الأهداف المشتركة كأبناء وطن واحد حتى مع من يختلف معنا في الرأي، بغض النظر عن مرجعيته، ثقافية فكرية سياسية اجتماعية دينية قانونية كانت أو اقتصادية.

لنخرج من الصندوق وننفتح على الأفكار الجديدة، فإن قراءة أو مناقشة أفكار الآخرين ليست فقط عملية تثري مخزون المعلومات لدينا، بل هي وسيلة فاعلة لاختبار صحة وقوة أفكارنا، تساعدنا على تحديد، وبشكل أدق، تعريف ما نؤمن به من رؤى وتوجهات، وتسهم في توضيح الأسباب التي تجعلنا نتمسك بها، وحينها فقط نستطيع أن نحكم بموضوعية مستندة على فكر حر واعٍ ومطلع.

من الاختلاف خرجت دولة هي المملكة العربية السعودية، فليكن دعاؤنا لتوحيد الصف وبناء وتطوير جميع أرجاء الوطن، فأرضنا ليست مملكة للرجال فقط أو النساء، أو مملكة مذهب أو طائفة أو قبيلة أو حتى مدرسة فكرية، إنها مملكة جميع أبنائها على تنوعهم واختلافهم تجمعهم هوية مميزة تحت راية واحدة... نقطة على السطر انتهى!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

حذاري من لغة وعنجهية سلوك المنتصر..

مــدارات | سميح خلف | السبت, 7 أكتوبر 2017

الشعب الفلسطيني وحدة واحدة، وان حاولت البرامج ان تفرق ولا تجمع، هنا الكثير من الع...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2043
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153650
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر620663
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45683051
حاليا يتواجد 3251 زوار  على الموقع