موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

بين فاطمة وسامية ترمدت.. العنقاء

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الأسبوع الماضي احتشد مجموعة من المعلمين في الأردن أمام وزارة التعليم، احتجاجا على تغييرات طالت المناهج في المدارس الأردنية، ومن ضمنها جملة (سافرت فاطمة لمكة) التي أصبحت بعد التطوير (سافرت سامية لبيروت)!

 

وإن كان تغيير بوصلة الطائرة ومسارها من مكة إلى بيروت لدى خبراء بناء المناهج، سيحل أزمة التعليم في العالم العربي، فنحن ولله الحمد بخير، ولن ينتج تعليمنا إلا عباقرة ومبدعين.

وهذا الاحتجاج لن يكون بعيدا عن المعلم الذي أظهرته بعض المقاطع يقطع صفحات من الكتاب المدرسي لأن مادته لا تتوافق مع قناعات المعلم الشخصية.

وهو يتوازى مع تربوية مصرية (سبق وأن عملت في الأمم المتحدة) صرحت لأحد البرامج التلفازية بأن انتقال التعليم في مصر من الكتاتيب إلى المدارس النظامية، إنما هو مؤامرة استعمارية تهدف إلى تهديم الأمة.

ولن نصل إلى كلمة سواء في تطوير المناهج دون أن نعي بأننا نعاني من أزمة حقيقية مع ترجمتنا للمفهوم الجديد للمعرفة، ومادتها السائلة المتدفقة كنهر، مع عجز كبير عن تحويل المؤسسات التعليمية إلى حواضن متلقفة ومتفاعلة مع المعارف في طورها الحديث، بحيث يغدو التعليم تجربة حياتية نافعة ومؤثرة، تنتقل مع الطلاب إلى جميع مراحلهم العمرية كمهارات وخبرات تمكنهم من تجاوز التحديات.

فساحات التعليم لدينا تحولت الآن إلى مضمار للوغى، ما بين كر وفر بين التيارات بلا طائل، أو تبدل ملموس على أرض الواقع، حتى كادت نهضة التعليم في العالم العربي تنضم إلى المستحيلات الثلاثة إلى جوار الغول والعنقاء والخل الوفي.

وهذا ليس فقط لأن هناك مقاومة داخلية ضارية للتطوير، على اعتبار التعليم هو القلعة التي يتم فيها بلورة عقل ووجدان شعب ما، ولكن أيضا لأن التعليم المتقدم لا يتوقف لينصت لأحد ويتحرك بسرعة ضوئية خارقة.

لابد من سياسات التعليم أن تتمتع بلياقة عالية، وروح ايجابية منفتحة على العالم، وبنية أرضية متينة حتى تستطيع التماهي مع ما يحدث في العالم الخارجي.

من تقليص الفصول (القوالب المريعة) 5×8، وساعات المكوث بها، ونقل التعليم إلى نطاقات أخرى، تشتبك مع الحياة اليومية بحيث يتحول التعليم إلى خبرة ومهارة معا.

مع دخول الفلسفة البنائية في الثمانينيات للتعليم والتي من أهم مبادئها بأن الإنسان ليس متلقيا سلبيا للمعلومات، بل يظل في حالة تعلم مستمر طوال مراحل حياته، وأن لكل فرد هيكلية ونموذجا خاصا في رصف المعلومات وتلقيها تجعله يختلف عن الآخر. وأيضا بعد أن أصبح هناك تحولات كبرى في فلسفة التعليم تركز على شخصيات الطالب وما يمتلكه من مواهب وملكات يقوم التعليم عند ذلك بصقلها، عبر نظرية الذكاءات المتعددة، والتي أشار إليها هوارد جاردنر م 1983 (عقل منطقي/ رياضي- لغوي- ذكاء موسيقي- ذكاء جسدي حركي... إلخ).

إلى أن ننتهي إلى عوالم التقنية الحديثة شديدة الذكاء التي تتيح للأطفال خبرات تفاعلية، تساعدهم على اكتساب المهارات بطريقة تفاعلية غالبا ما تفتقر إليها أدوات التعليم التقليدية.

ربط محمد علي النهضة العربية بالتعليم ربطا متينا، وهو يعرف بأن المعرفة هي أقوى الاقتصادات وأعظمها، وأرسل البعثات وأسس المدارس، ودعم دور العلم.. واليوم ومن يرى حال التعليم في العالم العربي ومخرجاته، يعرف بأن بوصلة طائرة فاطمة وسامية ستظل تتخبط بهما طويلا.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3930
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع258122
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر586464
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48099157