موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

نصف سعودية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تابعت البرنامج الحواري الذي حمل عنوان "أنا امرأة سعودية وولية أمري... لم لا؟"، لن أتحدث عن جوهر القضية التي طرحت، فقد تمت مناقشتها وطرحها بشكل تفصيلي من الجهتين المؤيدة والمعارضة على صفحات الصحف المحلية،

ولكن الذي أريد أن أتطرق إليه اليوم هو الهجوم على الآنسة أماني العجلان والسيدة التي عرّفت نفسها ﺑ"سعاد"، فانتهى الأمر إلى أن المؤيدين للأولى قاموا بمهاجمة الثانية، وبالمقابل فإن المؤيدين للثانية هاجموا الأولى! كما أن الهجوم طال الشيخ سليمان العجلان والناشطة عزيزة اليوسف، ولكن لم يكن بنفس الحدة.

 

ولاحظت أن الكثير ركز على جنسية الثانية التي بدورها وصفت الأخت أماني ﺑ"نصف سعودية" بما أن والدتها ليست سعودية، وبالتالي ليس لها الحق أن تتحدث عن القبيلة! والمفارقة التي نستطيع أن نصفها بالهزلية أن معارضي السيدة سعاد جردوها من الجنسية بناء على لهجتها!

يا سلام! لم أكن أعرف أن هنالك نصف سعودي أو ربعه أو ثلثه! متى كانت النسبة تدخل في الجنسيات! إنها المواطنة، لا يمكن أن تجزّأ! وكيف يتوقعون أن تُفعل تلك التجزئة؟ هل سيكون الفرد في الصباح سعوديا وفي المساء يتحول إلى جنسية أخرى؟ وفي حالة انتخابات البلدية مثلا هل سيسمح له أن يصوت في دورة وفي التالية يحرم؟ أم هل سيمنح امتيازات الخدمات المدنية لسنة ويحرم منها في التي تليها؟ ماذا عن جواز سفره؟ هل يستخدمه لنصف سنة ويستخدم جوازا آخر للنصف المتبقي، أم هل يُسلم نصف جواز ودولة أخرى تسلمه النصف الثاني؟ ماذا عن حبه وانتمائه لوطنه، هل يحب وينتمي لسنة ويتجاهل لسنة، أم حبه نصف وانتماؤه ثلث وعشقه لتراب أرضه ربع؟! ثم ماذا عن اللهجة؟ هل اللهجة تلغي الجنسية؟ ولا ننسى تهمة أن من يستخدم كلمات أجنبية في حديثه فهذا دليل على أنه غير سعودي! جهل مطبق ليس إلا!

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل هنالك من وجّه هجومه إلى الآنسة أماني بأنها قادمة من مجتمع مخملي لا تشعر بمعاناة الأخريات، بدليل أنها كانت مبتسمة طوال الحلقة، خاصة عندما كانت السيدة سعاد تسرد معاناتها، السؤال هنا: ألم يخطر في بال أحد أن الآنسة أماني قد تكون ممن يمتلكن سمة الوجه المبتسم؟ هل تعرفونها شخصيا لتحكموا بأنها كانت تستهزئ فقط لأنها كانت تبتسم؟! ثم هنالك من وصمها بأنها إنسانة مدللة تغير كل يوم سيارة أو حسب لون ثوبها! كيف تم الحكم؟ لا أعلم، فعلا أنا مندهشة كيف نحكم على إنسانة لا نعرفها ولا نعرف شيئا عن ظروفها العائلية بأنها إنسانة مدللة أو حسب ما قرأت "مستشرفة"! هل اطلعتم على ظروف أسرتها المادية؟! ثم كيف حكمتم أنها لم تعاني؟ ألم تقل إنها صبرت على حكم والدها بعدم السفر اثني عشر عاما؟ ولأنها راضية نقيم الدنيا عليها! كل ما حاولت أن تشرحه في الحوار أنها ترى أن للمرأة حقوقا ويجب أن تحصل عليها، وأن هنالك قوانين غير مفعلة وأخرى تحتاج إلى مراجعة وتطوير لتتلاءم مع احتياجات المرأة، وهي ترى أن المجتمع ما زال فتيا وبحاجة إلى وقت كي يتقبل جرعات التغيير، لكن دون سحب الولاية من الرجل، وهذا رأيها ويجب أن يحترم، وإن كان هنالك من لا يتقبله، فعدا عن أسلوب المقارنة وأدوات قياس الرأي العام، التي برأيي لم توفق في استخدامها كباحثة في مرحلة الدراسات العليا، أجد أنها قدمت رأيا ولم تجرم! كما يجب أن نحترم ما قدمته الناشطة السيدة عزيزة اليوسف، ومرة أخرى حتى وإن كان هنالك من لا يتفق معها، فلقد كانت متزنة ودقيقة في طرحها، فقد أوضحت أن “الغلط كان في اسم "الهاشتاق" لأنه فُهم غلط” حسب قولها، وأنهن لا يتدخلن "في العلاقات الشخصية والأسرية المتزنة"، ثم بينت أنهن فقط يتحدثن عن قوانين موجودة في الدولة والتي استحدثت في الثمانينات من القرن الماضي، وتؤثر على النساء اللائي لم يحظين بولي أمر متفهم، وأعطت أمثلة عن تلك القوانين الوضعية كما أسمتها، وبذلك هي لم تجرم، فالأمر كما صرحت بيد الدولة لتتخذ القرار النهائي.

إذًا لو ركزنا قليلا سنجد أن الخلاف بين الآنسة أماني والسيدة عزيزة يتمحور في نقاط محددة: أن الأولى ترى أن هنالك حقوقا للمرأة، وبنفس الوقت ترى أن هنالك قوانين تحتاج إلى تعديل أو تطوير، وأن القرارات يجب أن تكون متدرجة دون المساس بولاية الرجل، بينما الثانية ترى أن القوانين الموجودة لا تخدم مصلحة المرأة لأنها غير لازمة بمعنى لا يُلزم المواطن بها، وقوانين أخرى تحرم المرأة من حقوقها، وأنه يجب أن يكون هنالك قرار حازم من الدولة لكي يتم التنفيذ ولا تحتاج إلى الانتظار كي تصدر، كما ترى أن هنالك فرقا بين الولاية والقوامة، وبالتالي هي أبدت رأيا تؤيده وتقوم على دعمه عن طريق قنوات ترى أنها سوف توصل الرسالة.

إن كان الخلاف ليس بهذه الحدة، بل هنالك توافق أكثر من الاختلاف، فلماذا كل هذا الهجوم؟! لنترك الشيخ سليمان العجلان جانبا لأنه، حسب رأيي، لم يعط الفرصة الكافية لكي يوضح وجهة نظره، وتمت مقاطعته أكثر من مرة، وأكرر سواء اتفقنا معه أم لم نتفق، هو أيضا له رأي ويجب أن يحترم، ولنعد إلى الهجوم الشرس على الإناث في البرنامج، الذي لم يدر أصلا بطريقة مهنية، فتمت المقاطعة والتداخل في الحوار مما شوش على سيره، فانتهى الأمر إلى أن كل فريق مؤيد أو معارض من المتابعين سن سلاحه وتحول الهجوم إلى شخصنة واتهامات، بل وصل الحد إلى مستوى البذاءة والقذف!

في النهاية إنها قضية رأي عام، وبالأهمية مما يجعلها غير قابلة للتجاهل أو النسيان بالتقادم، ولسوف تظل تفتح وتناقش إلى أن نتوصل إلى حلول ترضي جميع الأطراف، ثم إنها ليست قضية هبطت فجأة علينا من الفضاء، وليست قضية فرضت علينا من الخارج، فطالما هنالك من يعاني يجب أن نتوقف ونتحاور باحترام ونرتقي بمفردات النقد، فنحن أبناء وطن واحد شئنا أم أبينا، وما يمس أحدا منا يمس الباقي، وعليه بما أن المجتمع المحلي يفضل المشاهدة على القراءة، يجب أن يهتم إعلامنا المرئي أكثر، ويفتح المجال لتناول هذه القضية بكل شفافية على أرض الوطن كي لا تدار من على منابر خارجية، شوكنا نقتلعه بأيدينا لا بيد الغريب، لأنه بذلك سوف يحوله إلى سلاح ضدنا، بل سيجدها فرصة للتدخل في شؤوننا والتعدي على سيادتنا.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الثقافة الرقمية.. وهوس النجومية السريعة

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    لاشك أن فضاء الواقع الافتراضي، بما هو من بين ابرز تقنيات معطيات العصرنة سعة ...

ليس درساً في الفيزياء

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    على أي جانب من الطريق الأيمن أو الأيسر، يقع البيت؟ تبدو الإجابة أقرب إلى ...

اتخاذ القرار.. بين المهارة الفنية والنزعة الفطرية

مــدارات | نايف عبوش | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    لعل من نافلة القول الإشارة إلى أننا في الوقت الذي نجد في الحياة العملية ...

كنبتة انتُزعت من أرضها

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 23 سبتمبر 2018

    شخصياً، لا مشكلة لديّ أبداً في أن أزور وحيداً بلداً لا أعرف فيه أحداً ...

الحرية لرجا اغبارية

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 23 سبتمبر 2018

    قدمت لائحة اتهام ضد المناضل السياسي العريق، وأحد قادة ومؤسسي حركة ” أبناء البلد ...

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15614
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع84936
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر838351
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57915900
حاليا يتواجد 2271 زوار  على الموقع