موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

حجر آخر في الجدار

إرسال إلى صديق طباعة PDF


هل هدف التعليم أن يكون المنتج، أي الطالب، مجرّد حجر آخر في الجدار؟ بالتأكيد كلا، ولكن الذي نراه ونلامسه الآن هو أننا نسعى من خلال ما نقدمه من مناهج وطرق تدريس ونوعية الاختبارات إلى إخراج منتج واحد بنفس المواصفات لا مكان فيه للتفرد والإبداع!

نعم لدينا عدد من الشباب الواعد ممن تعرض لخبرات غنية وإيجابية من قبل معلمين ومعلمات متمكنين من مهاراتهم ويعشقون المهنة، ولكنهم قلة نسبة للعدد الكلي للمنتج النهائي للتعليم العام، فرغم أن الغالبية العظمى من الأطفال لديهم مواهب متعددة وعلى استعداد للتعلم والإبداع نجد أن الذي يحدث في مدارسنا ما بين دخولهم أسوار المدارس إلى وقت التخرج من الثانوية العامة يترك ذاك الأثر البليغ الذي نراه يتكرر مع كل دفعة جديدة!

 

قد نظن أو يصور لنا من قبل الإدارة المدرسية أن هنالك أنواعا مختلفة من طرق التدريس تقدم للطلبة، وهذا ما تروج له المناهج الحديثة التي فرضت عليهم، ولكن الذي يجري فعلا أن ما يقدم هو ما يتناسب مع شخصية أو خبرات المعلم السابقة، مما يعني أننا نادرا ما نرى خروجا عن النمط المعتاد في التدريس؛ بمعنى الالتزام بالمنهاج والتحضير للاختبارات، وأي خروج عن هذا الخط يعتبر تمردا قد يصل إلى حد الوسم بالخطر على الطلبة، مما يستوجب التوجيه والتحذير! نتعامل مع الطلبة كما نتعامل مع خط الإنتاج في المصانع، مراقبة وتوجيها وإجراءات متابعة وعمليات إنذار في حالة خروج قطعة عن المواصفات المطلوبة! فخط الإنتاج يجب أن ينتهي بالطالب إلى الدخول إلى الجامعة، وأي شيء غير ذلك يعتبر فشلا لجميع المعنيين!

للتنويه فقط هذه المقالة ليست ضد التعليم، بل ضد التعليم الذي هو دون المستوى المطلوب، ضد نظام صارم يقمع الإبداع لدى الطلبة بدلا من أن يحثهم على الإبداع! إنها احتجاج على فكرة أن الطلبة مجرد أوعية فارغة تنتظر أن تملأ بالمعلومات عن طريق مناهج موحدة بختم واحد للجميع! وضد معاملة الطلبة على أنهم مجرد أجهزة تدخل القاعة الدراسية فقط من أجل أن تتم برمجتها فينتهي بهم الأمر أن يصبحوا ليس أكثر من حجارة لا يمكن تمييز الواحدة من الأخرى في جدار بلا لون أو تفرد أو إبداع!

هل تعلمون ما يعني الجدار المكون من حجارة متماثلة في الشكل والحجم والنوعية؟ يعني منتجا غير قادر على التكييف مع المتغيرات، رافضا لكل شكل لا يشبهه، منتجا غير قادر على تحمل ضغط المنافسة رافضا للعمل الجماعي، يعتبر كل جديد خطرا على كينونته فيحاربه قبل أن يفهمه أو يحلله، وأن تحريك أي حجر من حوله سوف يهد الحائط ويقضي عليه!

كل الطلبة يستحقون التعليم المتميز، ولكن هل المنهج الموحد هو الحل؟ هل المقاس الواحد يناسب الجميع؟! هل أخرج لنا طلابا قادرين على معالجة القضايا المثيرة للجدل بموضوعية، متمكنين من مهارات التفكير المتعددة، مبدعين محبين للتعلم ومستعدين للانخراط بحيوية في المجتمع كعامل منتج يرتكز على المبادئ والأخلاق والتعاطف؟ أن نتوقع أن الجميع لديهم نفس الخبرات والقدرات وبالتالي التوقع بأن الجميع يجب أن يصل إلى نفس المستوى، أمر غير منطقي في ضوء الموارد غير المتكافئة من بنية تحتية وهيئة تعليمية وإدارية واستعدادات مادية! ثم هل التركيز على اختبارات المستوى يعد من الجودة؟! ألم تحول الكثير من مدارسنا إلى مراكز إعداد وتجهيز للاختبارات، وبدلا من التركيز على الطالب تم التركيز على الدرجات، فارتفعت النسب لديهم بينما انخفضت الجودة!

قد تغطي مناهجنا الكثير من المواد، ولكن هل يتم تذكرها، حتى من قبل الطلبة المتميزين، وهل يهتمون بما تحمله من معلومات، بل هل أُثبت لنا ولهم أنهم قادرون على استخدامها فيما بعد؛ كالتعليم الجامعي أو الحياة العملية؟ يجب ألا يكون التركيز على ما تجب معرفته من جميع الطلاب حتى نقوم بتدريسه، السؤال الذي يجب أن يسبق بل نستند عليه هو: هل ننظر إلى الطلبة على أنهم أوعية فارغة حيث يتم سكب المعرفة؟! وماذا عن الطلبة الذين ليسوا على المستوى الأكاديمي بل المهني؟ هل يتم أخذهم بالاعتبار أم يتم تجاهلهم وعدم القيام بتجهيزهم لسوق العمل؟ علينا أن نعمل على بناء مناهج متمايزة تأخذ في الحسبان الاختلاف بين الطلبة، بحيث تعطي كل طالب حقه من أفضل تعليم ممكن أن يقدم له حتى يكون مستعدا وقادرا على النجاح والإبداع والاستمرار في النمو والتطور فيما بعد.

إن ما نحتاجه في تعليمنا هو مناهج متنوعة تستوعب الاختلاف والتفرد والتميز، أن نخلق بيئات تسمح للطلاب بالسيطرة على تعليمهم ومتابعة تقدمهم، أن نقدم لهم الأدوات التي ستسهم في تنمية المهارات اللازمة حتى يتقدموا أكاديميا ومهنيا، أن ندعم اختياراتهم وننمي مواهبهم، أن نهيئ لهم هيئة تعليمية على درجة عالية من التدريب والخبرة الكافية لبناء وتعزيز بيئة جاذبة تشجع على أنماط التعلم المختلفة حتى لا تتم قولبة الجميع في شكل نهائي واحد، فنحن لا نريد أحجارا لجدران تُهد بعامل الزمن والطبيعة، بل نريد بذورا تنمو مع الزمن وفي قلب الطبيعة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32333
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع262934
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر626756
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55543235
حاليا يتواجد 2339 زوار  على الموقع