موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

العراق بين جماله وقبحه

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أيحق للمرء أن يكره وطنه؟ يمكن أن لا تكون الكراهية هي الصفة المناسبة. وقد يكون من شأن استبدالها بصفة أخرى أن يخفف من قسوة المشهد. ولكنني شخصيا أميل إلى أن تصل الأمور إلى ذروتها ، من أجل أن نتعرف على شيء من الحقيقة. حقيقة علاقة المرء بوطنه.

 

العراق الذي هو وطني هو بلد خيالي في حالات كثيرة. فيه الكثير من الوهم الذي يغوي الحواس كلها. يلجه المرء فيشعر أن أجنحة من الحلم تضربه. هذه بلاد تصلح للأغاني الحزينة والعشاق المخيبين والعيون المحمرة من شدة السهاد والأيدي المرتجفة التي لا تصلح إلا لكتابة الشعر.

شيء من العراق لا يزال يقيم في بوحه السري الذي لا يعبر عن نفسه إلا همسا. حتى الصراخ في بلاد الرافدين فإنه لا يحمل كلمات واضحة، بقدر ما ينداح على شكل جملة طويلة من الهمهمات.

هناك خيط من النحيب لم ينقطع منذ فجر الحضارات حتى اللحظة. على ذلك الخيط يعلق العراقيون أجمل وأنظف ما يملكون من ثياب. لم يعتد العراقي على استعراض ثيابه المتسخة إلا بعد أن سقطت دولته الوطنية فبات عاريا، لم تستر عورته الطوائف التي تم استعمالها بدلا من العجلة التي اخترعها العراقيون لتكون مقياسا لطريقتهم في النظر إلى ماضي أيامهم. عراقيو اليوم هم شعب هائم. وصلت حيرتهم بهم إلى درجة الشك في ثوابت العيش التي تخيلوا يوما ما أنها لن تُمس، فإذا بها تتوزع بين الخرق التي صاروا يصنعون منها رايات، لم تجلب لهم إلا الشؤم.

وإذا ما كان العراقي يملك ما لا يُحصى من أسباب البكاء، فإنه لم يخترع تلك الأسباب بسبب تشاؤمه، ولا لأن الطبيعة فرضت عليه حسا فطريا بالفجيعة، بل لأنه اكتشف الموت مبكرا. وهو ما شعر أنه يعطل جزءا من شهوته ورغبته في الحياة التي يرغب في أن يعيشها متهورا وطائشا وعاصفا وراقصا وعنيفا وحنونا وعاطفيا ومسرعا وهجوميا ومتمردا ومختلفا ورافضا وشاكا وغريبا وغامضا ومتطرفا وصلبا في تمترسه اللوني بين الأسود والأبيض.

لم يكن هناك ذكر للرمادي في حياة العراقيين. الرمادي لم يكن صنعتهم. في انفعاله السريع والمفاجئ لا يعرف العراقي النفاق.

يخسر ما يخسر في الأرض كما في السماء من أجل أن يتماهى مع بلاغة انفعاله. ولهذا نجح العراقيون في أن يصنعوا عبر التاريخ وطنا يشبههم. نضارة أرواحهم لم تسق غصون أجسادهم القابلة للانكسار، بسبب يباس ثقتها بما تقول وتفعل.

اليوم لا شيء من العراق يذكر به.

كان سقوط بغداد يوم احتلالها عام 2003 حدثا جللا، لم يطو صفحة الحكم الوطني وحده، بل طوى صفحة العراق الذي نعرفه. وهو عراق كان ممكنا بين دمعتين، على مائدة سجال وطني، فوق غيمة من النحيب الذي يتبادله سلمان المنكوب وعبادي العماري.

قبل الاحتلال كان هناك عراق يضرب العراقيون رؤوسهم بالحائط من أجل أن تنبثق قطرة دم، تذكر به. ولكن ذلك الحائط لم يعد موجودا. لذلك صار العراقيون يحركون رؤوسهم من غير أن تصطدم بشيء. ليس هناك سوى الفراغ. لقد وهنت قدرتهم على اختراع عراق، يضمهم مختلفين.

عراق اليوم هو عراق الطوائف. عراق الميليشيات. عراق المفخخات. عراق المسيرات الجنائزية. عراق القتل والاختطاف على الهوية. عراق المقابر الجماعية. عراق النزوح والتهجير والأرامل والأمهات الثكالى. عراق الأحزاب الملغزة التي تتسابق في ما بينها على الغنائم. عراق اللصوص والفاسدين والعمائم الزائفة والدسائس من تحت الطاولة وفوقها.

ما من شيء في عراق اليوم يذكر به. بنعمته وجنته ودعة العيش فيه. ألا يحق للعراقي أن يكره وطنه وقد صار ذلك الوطن عدوا للجمال؟

العراق اليوم بلد قبيح. يتجسد قبحه في تدني قيمة الإنسان فيه.

حتى البكاء الرقيق اختفى. لا يقوى البكاء على مجاراة القبح. لقد خلق البكاء من أجل الجمال. هل يُعقل أن نبكي وطنا قبيحا؟

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الالتزام الديني ..أين تكمن المشكلة ؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 21 أكتوبر 2017

    في ليلة السابع من المحرم تحدث سماحة الشيخ حسن الصفار عن " الالتزام الديني ...

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23381
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23381
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر767462
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45829850
حاليا يتواجد 4030 زوار  على الموقع