موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ستختفي دول. فما الذي ينتظره العرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لا تدعو الأحوال في العالم العربي إلى التفاؤل. حتى أن التفكير في ألا تكون الأمور في الغد أسوأ مما هي عليه اليوم يمكن اعتباره نوعا من السذاجة. فالواقع يقول إن الأمور هي أسوأ مما نرى أو نشعر أو حتى نحدس.

 

نقول “لقد سبقنا الواقع” من أجل ألا نقول “لقد غدر بنا”. فهو في حقيقته من صناعتنا. ما كان للواقع العربي أن يكون على هذه الدرجة من السوء لولا مساهماتنا الفردية والجماعية على حد سواء. هل علينا أن نلوم الإيرانيين في العراق مثلا؟

كان أجدر بالعراقيين وقد اختبروا محنة الاحتلال الأميركي الذي أسقط دولتهم وشرذم جيشهم أن يحافظوا على الأقل على نسيجهم الاجتماعي، ليكونوا قادرين من خلاله على الدفاع عن وجودهم. كان أجدى لهم أن يبقوا شعبا موحدا في مواجهة الكارثة التي ضربتهم جميعا.

لم تكن الكارثة العراقية قدرا لا يمكن تفاديه. فهي صناعة استعمارية، وهبها العراقيون طابعا محليا، حين رضوا أن يتم استبدال هويتهم العراقية الجامعة بهوياتهم العرقية والطائفية المفرقة، فغدوا في حال أضعف مما هم عليه في حقيقتهم. لقد غدر العراقيون بأنفسهم حين صنعوا واقعا لا يمثلهم.

وقد تكون اللعبة في سوريا أكثر إتقانا. وهو ما تعلمه الآخرون من درس العراق ولم يتعلمه أحد من العرب. كل ما قيل عن سرقة الثورة السورية هو كلام باطل وليس حقيقيا. فإن تكن تلك الثورة قد بدأت بشعار “الشعب السوري واحد” لتنتهي إلى ما هي عليه اليوم من حرب طائفية فذلك أمر مخطط له منذ البداية.

في البدء تقدم المشهد أساتذة جامعيون وتقنيو سياسة ورجال أعمال، ولكن سرعان ما طُلب منهم أن يهبوا أصواتهم لحزبيين قادمين من قاع المنظمات الدينية المتشددة.

كان منسق المشهد السوري وهو مخرجه حريصا على أن يبدو معارضو نظام بشار الأسد مدنيين، وهو ما ألهم السوريين يومها أملا في انتصار ثورتهم، غير أن الحاجة إلى أولئك المدنيين لم تعد ضرورية حين تأكد أن الخراب السوري لا رجعة عنه، فتم استبدالهم برموز الفتنة العرقية والطائفية.

في الحالتين، العراقية والسورية لا يمكن سوى أن توضع “نظرية المؤامرة” على طاولة الاختبار والفحص. ولكن المؤامرة الخارجية وحدها لا تكفي لجر بلدين وشعبين عُرفا بعمقهما التاريخي ونسيجهما الاجتماعي المتماسك إلى حضيض الحروب الأهلية التي لن تنتهي إلا بمحوهما نهائيا من الجغرافيا والتاريخ. هناك سطر ساقط من الكتابة. وهو ما يجب أن نعترف به ولا علاقة لذلك الاعتراف بثنائية التشاؤم والتفاؤل.

ما فعله العراقيون والسوريون بأنفسهم هو أقسى مما يمكن أن يفعله الغزاة بهم. كانت إسرائيل ولا تزال تسعى إلى تهويد القدس، غير أنها لا تزال عاجزة عن الوصول إلى هدفها. أما الطائفيون في العراق وسوريا فقد أنجزوا مهمتهم في التطهير الطائفي في وقت قياسي.

أهناك ما يدعو إلى التفاؤل؟

ولكن ألا يملك العرب وقد اخترقتهم إيران في العراق وسوريا مخططا للرد السريع، من أجل أن يوقفوا ذلك الغزو؟ ما يقع في اليمن وقبله في لبنان إنما يكشف عن نقص هائل في الفكر كما في الأدوات. لقد تُركت الأمور على عواهنها وهو ما يؤكد أن العرب لم يكونوا على استعداد لصناعة مصائرهم. لقد وقعوا في منطقة رد الفعل. وهو ما يؤكد موقفهم السلبي من التاريخ.

وكما أرى فإن العرب يسخرون من أنفسهم حين ينصتون بأمل إلى من يتفاءل بأحوالهم. وقد تكون كذبة الربيع العربي خير برهان على ذلك، لا لأن ذلك الربيع قد كشف عن ضعف الأنظمة الاستبدادية الحاكمة، بل لأنه أدخل النظام السياسي العربي كله في مختبر، خرج منه فاشلا. لقد سقطت دول عربية عديدة. هذا مؤكد. ولكن ما صار مؤكدا أيضا أن العرب لا يملكون رؤية واضحة تضمن عدم سقوط دول أخرى.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1895
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع31362
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر729991
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54742007
حاليا يتواجد 2421 زوار  على الموقع