موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

رسالة من زوجة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قالت، اليوم ستسمعنى حتى ألقى بآخر ما عندى. لن تقاطعنى بالعظات والنصائح. لن تردد مقولتك الأثيرة إنك بتجاربك وصداقاتك أعرف منى وأعلم لأنه حتى ان تشابهت بعض ظروفى مع ظروف آخرين مروا عليك أو توقفوا عندك فأنا بطبيعة نشأتى أختلف، وبأسلوب تربيتى أختلف، وبخلطة عقلى المرتب وعواطفى المتدفقة لابد أن اختلف. أنت نفسك كثيرا ما تعجبت كيف اجتمع فى شخص واحد عقل مرتب وعاطفة متوقدة ومتدفقة.

 

تعرف، قبل أى شخص آخر، إننى تزوجت عن حب. أنجبت طفلى الأول فوق موجة عواطف دافئة وصادقة، وبعده أنجبت أطفالا بحكم العادة أو الظروف أو القدر. توقعت، برهبة مصحوبة بالشك، أن يوما سيأتى يبرد فيه الحب ويحل شىء آخر مكانه. لا أحد قبلى وجد، ولا أنا نفسى وجدت، اسما يليق بهذا الشىء الآخر الذى حل عند غيرى ثم عندى. حل ولم أستطع منعه أو طرده. جاء واثقا من نفسه ومعه آليات أقلمته وأساليب تعامله معى. فرض أن أتغير فتغيرت. أعترف لك أننى لم أبذل جهدا فى الممانعة وأننى ربما استبشرت راحة إن تغيرت، فتغيرت. لا أخفيك أن التغير امتد إلى بعض نظراتى إلى حياتى فاكتست بغير قليل من الفلسفة مع ميل غريب إلى القبول بالأمر الواقع. أقول القبول به، ولا أقول الاستسلام له، وسوف آتى لك بعد قليل بما يشرح لك ما أقول وما لا أقول.

تعلمت فى الكتب عن الإنسان وخلقه ونشأته وحياته المبكرة، أنه بدأ حياته فردا ثم اقترن بامرأة فجاءته بأطفال. هكذا تكونت عائلته الصغيرة. لست متأكدة تماما إن كان فى تدرجه نحو هذا الوضع كان يتقدم أم يتخلف. كل ما أنا متأكدة منه هو أننى بعد سنوات غير قليلة من الاقتران والانجاب وتشكيل جماعته الصغيرة ثم الجماعة الأكبر قليلا فالأكبر كثيرا، أشعر بأننى أعود تدريجيا إلى حالة الإنسان الفرد. ها أنا اكتشف الآن أن الحياة عموما وربما المعاصرة بوجه خاص تباعد بين أعضاء الجماعة الواحدة ولا تقارب بينهم، والدلائل على ما أقول غير قليلة. أول دليل هو المرأة التى تجلس الآن أمامك لتفاتحك.

أصارحك القول، ولا تغضب من فضلك أو تدع ظنونك تذهب بعيدا، أصارحك بأن زوجى الذى تزوجت عن حب لم أعد أرى فيه الرجل الذى أحببت ذات يوم فتزوجت. دعنى أيضا اعترف لك أيها الصديق العزيز أننى لم أعد الزوجة التى أحبها. تقول نضجتما ونضج الحب بينكما فاتخذ أشكالا وصفات ومعان وحقوق وواجبات أخرى غير تلك التى تعودتما عليها. أرد عليك بأمانة، نعم صحيح ما تقول، ولعله صحيح أيضا الرد عليك بأنه، أى الحب، تراجع ليتخذ لنفسه مكان الذكرى ومكانتها، فهو الآن لا يتجاوزهما بعد أن فقد الصلة بنواحى قوته وجاذبيته وتمكنت منه قوى التنافر والغواية. لا تستهين يا صديقى بقوة جهاز «الآيباد» ونفوذ الهاتف النابغة، فكلاهما أزاح جانبا عادات ومواقع جلوس واستلقاء وأطاح بما كان استقر من مواعيد أحاديث الحب والتودد. سقطت الحدود والقيود التى كثيرا ما كانت تحدد خصوصيات كل عائلة وتمنع الاقتراب منها إلا بشروط وتوقيتات. اختلط الحابل بالنابل. كل حابل تفرد عن جماعته الصغيرة، وكذلك كل نابل. انحسرت الصداقات وصار لكل صديق وصديقة للعائلة مساحة تكبر وتصغر مع اتساع وانكماش العلاقة بين الزوج والزوجة.

دعنى أخبرك بما هو غير خاف عليك. أنا مثل كثير من الزوجات لم أعد أتعرف بالدقة الكافية على «الوشائج» التى تربط أفراد عائلتى الصغيرة بعضهم بالبعض الآخر. لقد تلاشت أو كادت تتلاشى الوشائج التى كانت تربط بين أفراد العائلة الممتدة، وفيها أمى وأبى وجدتى وجدى وأعمامى وأخوالى وعماتى وخالاتى. تمر سنوات ولا أرى أغلبهم، حتى المناسبات المتعارف عليها لم تعد مناسبة لاجتماعنا. أخشى أن يصير لعائلتى الصغيرة ما صار لعائلتى الممتدة. سمعتنى أقول «أخشى»، هل أنا صادقة حقا فى خشيتى، أم أسايرك حتى لا أفقد نصيبى فى هذه الصداقة الثمينة. لا تسىء الظن بى إن قلت لك أننى لست متأكدة إن كنت ما أزال حريصة على بذل التضحية فى سبيل استمرار هذه الجماعة الصغيرة، عائلتى. طفل بعد آخر شب ونضج ونزح عنا. لم يبق معى إلا الرجل الذى تزوجت عن حب. حتى نحن لم يتبق فى علاقتنا ما يؤكد استمرار هذا الحب بالمواصفات نفسها التى احتل بها مرحلة من مراحل شبابى. أترانى أظلم هذا الشىء المسمى حبا، أم أظلم نفسى والرجل الذى أحببت بكثرة السؤال عما إن كان حقا حبا أم نزوة لم أترك لها الوقت اللازم لتهدأ وتبرد. يؤلمنى السؤال.

فالرجل الذى أظن أننى وقعت فى حبه ذات يوم لا يزال إنسانا طيبا عفيف اللسان كريم العطاء. كذلك أولادنا فقد نجحوا وإن اعتقدوا أن نجاحهم مكافأة مجزية على الحب الذى أسبغته عليهم والرعاية التى تفانيت فيها وتعويض سخى عما فاتنى من فرص ضاعت وطموحات لم تتحقق ودرجات عليا من الاستمتاع والاسترخاء لم يسعفنى الوقت للوصول إليها. تبعثرت بنا الطرق فتفرقنا. صدقنى، أنا لا اعرف بالدقة، أو حتى بالتقريب والتخمين، كل ما يدور فى ذهن زوجى كما كنت أعرف فى سابق الزمان، وبالتأكيد لا أعرف ما دار ويدور فى أذهان أولادى منذ أن تركونى إلى الجامعة ثم إلى الوظائف ونساء أخريات. أؤكد لك أن لا أحد فيهم مهتم بدرجة معقولة بما وصلت إليه أحوالنا كجماعة صغيرة، كان اسمها العائلة. صحيح أنه لا يفوتهم تبادل التهنئة فى أعياد البلاد فالفيسبوك يذكرهم بها، ولا يتأخرون فى ارسال صور أحفادنا وهم رضع وصورهم يوم تخرجهم.

أشكرك على عدم مقاطعتى. الآن انهى هذه المفاتحة بتساؤل عما إذا كنت واحدة بين قلة من النساء، أم أننى مثل الكثرة الغالبة التى أسمع عنها. لا أريد أن أكون فى نظرك رقما فى إحصائية أو عينة فى دراسة اجتماعية. أريد منك فقط أن تعرف أن كثيرات فى مثل ظروفى يعشن حالة حنين عميق إلى نوع العاطفة التى صبغت حياتهن فى زمن مضى. هن فى حاجة إلى «شىء» يجدد تمسكهن بالحياة، ويستعيد لهن قدرة الاستمتاع بأجمل وأحلى ما فيها..

نهضت الصديقة بحيوية دافقة وعيناها تلمعان بالرغبة فى الاطمئنان على مصير رسالتها. اطمأنت فخرجت.

سجلت المفاتحة كتابة مضيفا جملة واحدة اختم بها: انتبهوا أيها الأزواج ففى بيوتكم مقدمات ثورة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31178
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع249948
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر578290
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48090983