موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

وعلى نياتكم ترزقون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

هنالك بشر يحسبونها بالورقة والقلم، ولا يتحركون قبل اتخاذ جميع سبل الاحتياط كي لا يقعوا في مشكلة لا سمح الله، وعلى الجهة المقابلة هنالك من يتحرك أولا ثم يفكر ثانية ، لا أقول إن أحدهم أفضل من الثاني، ولكن أحيانا تشعر بأنك تتحرك لمجرد إحساس بداخلك يدفعك وتسير وعيناك لا تركزان إلا على الهدف، لا يخطر على بالك أنك قد تكون سائرا إلى قلب العاصفة، ربما تمر عليك لحظات تلاحظ فيها ذلك الجرس الذي يدق بداخلك لينبهك إلى أن شيئا ما غير صحيح أو أنك في خطر، ولكن سرعان ما تلغيه أو تخرسه وتكمل طريقك لأن هنالك كمية من المشاعر بداخلك تمكنت من كل ذرة من كيانك تمنعك من الإصغاء! كم من مرة صادف أن وجد المرء نفسه في موقع خطر، وقد يكون واجه الموت وسأل نفسه بلحظتها: كيف نجوت؟ ولأكثر من مرة سألت نفسي هذا السؤال، وكانت الإجابة لو أنه كان يومي لما تقدم أو تأخر، ولكن الذي تبين لي فيما بعد أنني أيضا كنت الوسيلة التي أراد الله سبحانه وتعالى أن يخفف من خلالها عن أحد عبيده.

 

هنالك قصص كثيرة لي مع الموت منها صدف لم يكن لي يد في الأمر ومنها تهور من قبلي، ولكن كنت دائما أنجو برحمة الله وعنايته، لم يخطر ببالي أن أسأل يوما: "لماذا أنا"؟ لما نراه يوميا من مآسٍ تحدث من حولنا من حروب وهمجية، ولكن الذي تعلمته مما يسميه البعض تهورا أن الله سبحانه وتعالى كتب لي الحياة من أجل أن أكون فيها وسيلة.

الآن ما سأرويه ليس لأي سبب سوى العبرة، حدث يوما أن اتصلت بي إحدى طالبات الكلية وطلبت مني مساعدة امرأة عجوز معاقة لا تستطيع السير على قدميها ولها ابن متخلف عقليا ولا يستطيع أن يسمع أو يتكلم، كل ما أعطتني من العنوان هو الحي واسم الجامع الذي تسكن بجانبه وكنيتها "أم فلان"! تسارعت الأسئلة إلى عقلي: هل القصة حقيقية؟ ماذا إن كانت حقيقة؟ ماذا إن كانت هذه العجوز في حالة لا يمكن الانتظار إلى أن أسأل وأبحث لها عمن يساعدها؟ فقررت التحرك، شيء ما بداخلي كان يدفعني للتحرك دون المزيد من التفكير! تهت في الشوارع وعند أذان المغرب وجدت نفسي في ساحة لا يوجد بها أحد، هنا نظرت إلى أعلى وخاطبت خالقي: "يا إلهي إن كنت كتبت المساعدة لهذه المرأة على يدي، ساعدني كي أجدها"، هنا سمعت صوتا من خلفي: "ماذا تريدين يا ابنتي"، التفت فوجدت رجلا عجوزا كان يجلس على كرسي خشبي قديم في طرف الساحة، اقتربت منه وأعطيته اسم المسجد ودلني، فلقد كنت على الطرف الآخر من الموقع، شكرته وأكملت وحين وصلت إلى المسجد نظرت حولي وأنا أسأل نفسي: "ماذا الآن"؟! فطلبت من السائق أن يدخل الدكاكين التي كانت أمامنا ليسأل عن المرأة، ولكنه عاد دون إجابة! هنا وجدت طفلا في العاشرة من عمره يسير بجانب النافذة، ففتحتها وسألته فقال لي:" أم فلان المعاق؟ نعم أعرفها ولكن لا يمكنك أن تدخلي بالسيارة، يجب أن تأتي معي سيرا على الأقدام"! هنا لم أفكر ترجلت فورا ولحقت به، دخلنا أزقة ضيقة جدا، وعلى بعد عشر خطوات من مسجد قديم وصغير وصلنا، توقف الطفل وأشار بيده إلى الباب، فطرقته ولكن لم يجبني أحد، كنت أسمع أنينا بالداخل ونظرت من النافذة فوجدت المرأة على الأرض وخلفها جلس شاب لا يتحرك وكأنه في عالم آخر! وهنا دفعت الباب ودخلت وما وجدته مزقني تمزيقا!

وجدت بقايا إنسان ممدا على سجادة مهترئة، تفوح من جسدها رائحة كريهة جعلتني أشعر بالغثيان والاختناق، وذلك حسبما فهمت فيما بعد أن ابنها كان يجرها إلى حيث ما يسمى المرحاض لكي تقضي حاجتها؛ تراب من غير بلاط، ثم يجرها فوق القاذورات ثانية ليعيدها إلى مكانها! اقتربت منها لأجد أن جسدها تعلوه مناطق زرقاء وكأنها تعرضت للضرب! أمسكت بيدها وأخذت تحدثني بلهجة لم يصلني منها سوى الألم! نظرت حولي ولم أجد شرابا أو طعاما! فوقفت لكي أذهب وأحضر لها بعض الطعام، وإذا بها تتمسك بيدي وتهمس من خلال أدمعها: " لا تكبيني لا تكبيني"! وهنا خانتني أعصابي وأجهشت بالبكاء! لأول مرة في حياتي شعرت بأنني ضعيفة، بأنني جاهلة ومتهورة! فكيف أحضر إلى مكان وأنا غير مجهزة على الأقل بمن يساندني أو حتى أحضر طعاما معي، كيف لم أتوقع أن من كانت بحاجة للمساعدة بالتأكيد بحاجة للطعام؟!

لا أعرف كيف أخرجت الهاتف واتصلت بمكتب صحيفة "الوطن"، وقد أخذت بعض الوقت لكي أشرح من خلال بكائي ونواحي ما أريد! ووجدت صعوبة في إعطائهم العنوان لأنني أنا نفسي لم أكن أعرف أين أنا! ثم وأنا في انتظارهم أرسلت السائق لكي يشتري لها الطعام، وأطعمتها وهي ممسكة بيدي خائفة أن أذهب وأتركها! وحين حضر فريق الجريدة استغرب كيف دخلت مثل هذا الحي الذي يعتبر خطرا، ثم بدأ الناس بالتجمع وعلمت منهم أطراف القصة ومن كان يضربها ولماذا، وهنا التفتت إليّ إحدى النساء وقالت: "من الأفضل أن تنسحبي الآن لأنهم لو جاؤوا ووجدوك هنا لن تسلمي من أذيتهم، الله ستر أنك سليمة إلى الآن"! تركتها على مضض، ولكن في أيدٍ أمينة، ففي اليوم الثاني ظهرت صورتها في الجريدة مع حالتها، وتحرك الوزير وأرسل فريقا نقلها لأحد الأربطة مع ابنها.

بعدها بفترة اتصلت بي الطالبة لتسألني عما فعلت، فأخبرتها بأنها بخير وتم مساعدتها، وهنا لم أستطيع أن أمسك نفسي من سؤالها: "لماذا أنا؟ لماذا لم تتجه للداعيات في الكلية وهم كثر ولله الحمد، إضافة إلى أنهن قادرات وذوات خبرة في هذه الأمور؟"، كانت إجابتها بمثابة صدمة لي: "يا أستاذة حين كنت جالسة في بيت الجيران وسمعت القصة، وجدت أن اسمك هو ما ظهر في رأسي"، وهنا سألتها: "هل تعرفينني، أعني هل أنت من طالباتي"؟، أجابت:" كلا بل لم أسمع بك من قبل، كل ما هنالك أنني حين ذكرت اسمك لزميلاتي في الكلية قالت إحداهن إنك تدرسينها وأعطتني الرقم، ترددت لكني في النهاية اتصلت"!

أحيانا من كثرة ذنوبك تظن أن الله سيصب غضبه عليك في أي لحظة، وإذا بك تجد رحمته تغمرك من رأسك حتى أخمص قدميك. وتنظر للصالحين من حولك وتقول في نفسك: "أين أنا منهم"! لتجد أن الله سبحانه وتعالى قد رأى ما بداخلك وعليه اختارك أنت لهذا الخير دون غيرك لإنزال رحمته عليك وعلى أحد من عبيده. وقبل أن تلوم نفسك على خوضك مواقف تعلم أنك تخاطر بها في حياتك؛ يسميها البعض تهورا، لتعلم أنه طالما الله أرسلك فلسوف يحميك إلى أن تتم مهمتك. إنه ليس امتحانا بل رحمة من رب العالمين يريد بها أن يطهرنا ويذكرنا أنه أقرب إلينا من حبل الوريد.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3909
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع208735
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر721251
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57798800
حاليا يتواجد 2852 زوار  على الموقع