موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

العراقيون شعب سيء الحظ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

إذا كان النظام السياسي في العراق قد فشل بطريقة لا تقبل النقاش في حل مشكلة الحكم، فهل من المعقول أن يكون ذلك النظام قادرا على بناء دولة تكون بمثابة الملاذ الذي يحتمي به العراقيون ويعودون إليه في تصريف شؤون حياتهم؟

 

ليس من الحكمة في شيء أخذ سياسيي العراق الجديد على محمل الجد.

إنهم موجودون في السلطة لأسباب كثيرة، ليس من بينها أهليتهم لإدارة شؤون بلد، لم تُبق الحروب المتلاحقة فيه شيئا من بنيته التحتية. إنه بلد من تراب، فقد الكثير من مقومات الحياة، وفي مقدمتها تمكن الإنسان من إرادته الوطنية وتوظيفها بطريقة حرة مستقلة، تضمن له أن يكون سيد حياته.

العراقي اليوم هو ابن الصدفة. يعيش بالصدفة ويموت بالصدفة. وما بين عيشه وموته تمتد مجموعة هائلة من المصادفات، هناك حيث يكمن سر ثرائه وفقره، سروره وتعاسته، نعيمه وجحيمه، تألق نجمه وخسوف قمره.

ما من شيء يمكن أن يفعله العراقي لتغيير واقع حاله وقد سطا رجال الدين المسيّسون على آخر رجاء لديه. نعمة أن ينفرد بالدعاء إلى خالقه ليخلصه من الوهن والضعف والتخاذل الذي هو فيه. لقد تم توظيف الأدعية طائفيا، فصارت هي الأخرى موقع فتنة، يكشف المرء من خلالها عن سوء طويته.

حسب الرواية الحكومية فإن تنظيم داعش وصل إلى قلب العاصمة العراقية وضربه. وفي كل المرويّات التي تضفي على الحشد الشعبي، الذي هو نوع من الحرس الثوري الإيراني، شيئا هائلا من القداسة تقول الجملة الأولى إن ذلك الحشد كان هو السد الذي وقف في وجه التنظيم الإرهابي ومنعه من دخول بغداد، ليضيفها إلى ممتلكاته.

ترى أين كان ذلك الحشد حين تسلل الدواعش إلى العاصمة العراقية واستباحوها وسفكوا دماء سكانها؟

يعرف العراقيون أن ذلك الحشد، الذي هو تجمع ملفق يضم مجموعة الميليشيات التي ارتكبت في أوقات سابقة جرائم ضد الإنسانية، هو في حقيقته صنيعة الوضع السياسي الملتبس والمحتقن والقابل للانفجار في أي لحظة.

وإذا ما كان قد تم توظيفه في أوقات سابقة من أجل تنفيذ مهمات طائفية قذرة، كالإبادة الجماعية والتطهير الطائفي ونشر الذعر والخوف بين المدنيين فإن ذلك الحشد الملفق الذي يتوزع بين ولاءاته الحزبية قد يكون أداة لتقسيم الوطن وليس لتوحيده أو الدفاع عنه في وجه أعدائه، وفي مقدمتهم في المرحلة الحالية تنظيم داعش.

إذا كان داعش فعلا هو الذي نفذ العمليات الإجرامية التي ضربت العاصمة العراقية فإن ذلك يعني واحدا من أمرين. إما أن حماية بغداد من السقوط كانت مجرد كذبة أريدَ من خلالها تضخيم دور الحشد الشعبي، وإما أن ذلك الحشد قد تخلى في خضم الصراع الشيعي – الشيعي الدائر حول الحكم عن مهمته في حماية العاصمة.

ولا نفارق الواقع حين نؤكد أن الحشد الشعبي ما هو إلا تجمع عاطلين عن العمل، وجدوا في الانتساب إلى الميليشيات فرصتهم الوحيدة للتوظيف في بلد يعج بالعاطلين بعد أن اندثرت فيه فرص العمل الحقيقي في ظل تفشي الفساد.

ليس من الصواب أن ينتظر العراقيون من الحشد الشعبي إذن شيئا نافعا.

ولأنهم يعرفون أنهم شعب سيء الحظ فإن خياراتهم اليوم محصورة بين السيء والأسوأ. لقد جربوا ذات يوم أن يستفهموا في إطار سوء الطالع فقيل لهم “هل تريدون إياد علاوي؟ إليكم إذن نوري المالكي”.

لذلك يتردد العراقيون كثيرا حين يعبرون عن رفضهم لسياسات حيدر العبادي مخافة أن يقعوا في الأسوأ منه.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39620
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع125965
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر454307
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47967000