موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

دعني أسمع صوتك بدد هذا الصمت

إرسال إلى صديق طباعة PDF


على قدر ما أكره التكنولوجيا تمنيت أنها وجدت منذ زمن بعيد.. منذ طفولتي! لقد سمحت لكثير ممن لا يستطيعون التواصل من ذوي الاحتياجات الخاصة، وأدخلتنا عالمهم وتعرفنا عليهم وفهمنا وأدركنا ما يمتلكونه من جمال داخلي،

بل من مواهب كنا خسرناها لولا أن هنالك من اهتم وعمل لتذليل كل تلك الصعوبات وأوصلنا إليهم وأوصلهم إلينا.

 

عندما شاهدت مؤخرا العمل الإبداعي الجديد لعائلة الرحبانية بعنوان "دعني أسمع صوتك"، حيث يبين ألم أب طفل توحدي وهو يحدثه، متمنيا أن يسمع صوته ولو بكلمة، ورغم كل ذلك يخرج به إلى حيث يذهب الأطفال لكي يعيش طفولته بغير خجل، بل بكل ما يمكن أن يحتويه قلب أبٍ، ومع تتبع المشاهد بدأت تعود إلى ذهني مشاهد مماثلة كنت قد عشتها يوما، بدأت بالبحث عن التوحد، وكلما قرأت وشاهدت أكثر اتضحت بذهني صورته، وعاد إليّ "سليم" بعدما كنت أضعته في دهاليز مظلمة من ذكرياتي!

لا أعلم كم كان عمري، لكن أتذكر أنه كان في سن التاسعة، وجه جميل أبيض البشرة زهري الخدين عسلي العينين ذهبي الشعر، كان كلما يزور خالي بيت جدتي يأتي به معه، لأنه كان لا يجرؤ أن يتركه في المنزل ويحرم جدتي من رؤياه. أذكر الآن كيف كنت أجلس بعيدا وأراقب بغيرة فيض الحب والحنان الذي كان يتلبس كل ذرة من كيان جدتي عند رؤيته، لم يكن يصدر أي كلمة، مفهومة على الأقل، بل مجرد أصوات، ويتحرك بطريقة تدل على عدم تمكنه من التحكم بجسده، لكن جدتي كانت تشعر به وتفهمه وكأنها تصغي للفصاحة كلها! كنت أفكر بنرجسية كيف لمثله أن يكون له عقل وإرادة أو حتى مشاعر! لم يعش بيننا طويلا، فلقد تعرض لحادث أليم وتوفي إلى رحمة الله، وأكثر ما يدمي القلب حقا هو صورة جدتي بعد موته، وكأن قطعة منها ماتت معه! واليوم أؤمن بشدة أنه لو أن تقنيات اليوم وتوعية اليوم عن المرض كانت موجودة لتمكنا من التواصل، وربما كان في بيتنا موهوب نثر إبداعه في عالمنا.

والآن وبعدما قرأت الكثير عن التوحد أقول في نفسي يا إلهي كم عانى خالي من ألم نظرات الشفقة، ومن تعليقات بعض الجهلة حين كان طفله يمر بنوبات التشنج أو الغضب أو الخوف أو الانزعاج من الأصوات التي نسمعها نحن، ونظن أنها طبيعية، ولكنها بالنسبة لهم تدخل إلى آذانهم كالسيخ الناري الحارق! ولكن خالي لم يكن يخجل منه، بل كان يأخذه معه إلى كل مكان حتى أحيانا يصطحبه إلى العمل، هل كان بحاجة إلى مزيد من نظرات الشفقة والتعليقات الجارحة؟ كلا بل لسبب ما كان يشعر بقصر حياة سليم معه، فقرر أن يختزن أكثر زمن ممكن معه، لم يختار أن يكون أبا لطفل توحدي، لقد تم اختياره من الرحمن، ولقد كان لهذه المسؤولية وهذا الألم الممزوج بالفرح عنوان العبد المؤمن الصابر.

تقول أم لديها طفل توحدي: "أحاول أن أتواصل معه لكنه ليس هنا... ليس هنا!"، وأخرى كانت تتساءل قبل أن تعرف أنه توحدي: "ماذا الذي فعلته أو أفعله خطأ؟"، وأخرى تقول عندما تم التشخيص: "رغم الفجيعة والألم، ارتحت! على الأقل لم أعد مشتتة لا أعلم ماذا يحدث لابني!"، كل أحلامهم وتمنياتهم بحياة سعيدة ومثمرة لذاك الطفل الوليد تبددت لحظة معرفة ماذا سيواجهون لبقية حياتهم! كل دقيقة تحتاج لإبداع في طرق جذب انتباهه والعمل على تهدئته عندما تنتابه حالات يريد أن يهدهد نفسه؛ قد يكون إصدار أصوات بأسنانه، أو تكرار بعض الحركات أو ضرب رأسه بالحائط أو ضرب نفسه، ومنهم من يؤذي نفسه بأن يظل يعض أصابعه أو يخدش وجهه بأظافره! أما مجرد إطعامه يعد معركة متكررة، ليس لأنه يكره الطعام بل لأن بعض الأطعمة تؤذي معدته فيرفض الباقي خوفا وهربا من الألم. النوم الطبيعي؟ هذا ما يجب أن ينساه كل من يعتني بهم، سواء كان أبا أم أما، ورغم كل ذلك يتمنى كل منهم كلمة واحدة... كلمة واحدة فقط "أمي... أبي"، بالنسبة لهم يوم سيئ هو يوم سيئ، ويوم جيد هو يوم جيد في انتظار يوم سيئ، وتمر الأيام وتمر السنون، ويتخلى الأهل عن الأحلام والأهداف الشخصية عملية كانت أم اجتماعية، كلها تتوقف... تتجمد، كل الأمنيات تدور حول رعب الموت قبل الابن... من سيعتني به، من سيصبر، من سيتحمل، من سيدفع دم قلبه من مال وثروة إن وجدت ليراه يتحسن ولو قليلا؟!

ولكن هنالك أمل، على الأقل للكثير منهم، فالتوحد أطياف ودرجات حدته تتفاوت من طفل لآخر، وكثير منهم يندمج ويتطور ويعيش حياة طبيعية، ببحث بسيط على جوجل يظهر عدد المشاهير والمبدعين المصابين بطيف التوحد، كما سنجد ما فعلته التكنولوجيا مع الدراسات التي رغم كثافتها ما زالت في أول الطريق، لقد رأيت كيف أنها أسهمت في المساعدة للتواصل كالبرنامج الذي أنتجته شركة "أبل" الخاص بهم على "الآيباد"، فلقد شاهدت أحدهم يقدم دعاية البرنامج وكيف رغم أنه لم يكن يستطيع أن يتحكم بحركات جسده، ولم يكن يستطيع الكلام، تواصل من خلال البرنامج، فاستمعنا لما كان يريد أن يقوله وبماذا كان يفكر، بل إنه تمكن من الالتحاق بمدرسة ثانوية وتخرج! وهنالك الدكتورة "جيل تمبلتون" التي كانت توحدية، فبإيمان ومثابرة والدتها تمكنت من مواجهة التحديات، ومن خلالها تعرفنا على كثير مما يفكر الطفل التوحدي به وكيف يمكن أن نساعده.

ليس أمامي إحصائية عن عدد أطفال التوحد لدينا، لأن الذي وجدتها تشير إلى 250 ألف حالة ظهرت عام 2010 ولم تُحدّث. الذي أعرفه أنه يعتبر بمثابة وباء في أميركا يصاب به طفل من بين كل 86 وليدا، غالبيتهم من الذكور! والذي أعرفه أيضا أن التوعية اليوم في المملكة أفضل من قبل وفي تقدم مستمر من وزارة التعليم إلى الشؤون الاجتماعية إلى الجمعيات الخيرية والمراكز المختصة، والمشاركات التوعوية في الفعاليات الوطنية في ازدياد، آخرها ماراثون للدراجات الهوائية لأطفال التوحد من عدة مناطق في المملكة أقيم السبت الماضي قرب مدينة ثول، قلت توعية وليس عدد المراكز أو المختصين، لأن الموجود لا يتسق مع تزايد الأعداد، هذا عدا الارتفاع المرعب في التكاليف التي ترهق الأهالي.

لنشارك ونطبع بصمة محبة وأمل تخفف عن أطفال التوحد وأسرهم، لن نستطيع أن نحمل عنهم، ولكن بالتأكيد نستطيع أن نحمل معهم، مساندة وتفهما وتقبلا.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

حذاري من لغة وعنجهية سلوك المنتصر..

مــدارات | سميح خلف | السبت, 7 أكتوبر 2017

الشعب الفلسطيني وحدة واحدة، وان حاولت البرامج ان تفرق ولا تجمع، هنا الكثير من الع...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36850
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع150112
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر617125
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45679513
حاليا يتواجد 3655 زوار  على الموقع