موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

العصاب الطائفي.. لا صوت يعلو على الطائفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الطائفية بوصفها مغالاة في الانتماء للطائفة على حساب غيرها من الانتماءات الحديثة الأخرى، وباعتبارها متصلة عضويا بعصبية أخرى هي استعمال الدين مادة للاتجار السياسي ، لا تحتاج فقط إلى البحث السياسي والتعمق الفكري بل هي جديرة أيضا بمحاولة تأصيل الطائفية والطائفي نفسيا، لتبين العزلة التي يضع فيها الطائفي نفسه.

 

شعار 'مظلومية الطائفة' بقصد النزوع إلى الانتقام

الطائفية ليست خيارا مريحا إلا في حالة أن يكون المرء المصاب بها مجنونا، فهي ليست ظاهرة اجتماعية أو ثقافية، بل هي وباء يصيب المجتمع والثقافة فيهلكهما وينتج بدلا منهما عصبة مسكونة بالرغبة في الانتقام، وكما هائلا من الخرافات التي تمجد الكراهية.

لذلك فإن التجمعات الطائفية هي تجمعات مريضة، لا يمكن النظر إلى أفرادها باعتبارهم بشرا أسوياء. فبعد أن وظفوا حواسهم في خدمة العنف الموجه إلى الآخر المختلف عنهم، فقدوا القدرة الطبيعية التي يميز من خلالها الإنسان الأشياء عن طريق حواسه.

الطائفي لا يرى إلا نفسه، ولا يسمع إلا صوته، ولا يشم إلا رائحته، ولا يتذوق إلا طعامه، ولا يلمس إلا جسده. وهو ما يصنع منه كائنا شاذا، لا يمكنه أن يعيش إلا مع مَن هم على شاكلته. ولأنه فقير الخيال فإن الطائفي لا يمكنه أن يتخيل وجود بشر عابرين لطوائفهم. وإذا ما التقى يوما شخصا من ذلك النوع فإنه يعتبره خائنا لأصله. ذلك لأن الطائفة بالنسبة له هي أصل كل شيء. هي مرجع كل شيء. كل فكرة نظيفة من النزعة الطائفية إنما يُراد منها اقتلاع الجذور.

ولا أبالغ إذا ما قلت إن الطائفي يشعر براحة حين يلتقي شخصا مصابا بمرضه نفسه، بغض النظر عن الطائفة التي ينحاز إليها ذلك الشخص؛ فالطائفيون وإن تقاتلوا في ما بينهم فإنهم في النهاية إخوة في فكرتهم عن العالم والحياة. فالماروني المريض بمارونيته هو مرآة تعكس صورة الشيعي المريض بشيعيته. ولأنهما يفعلان الشيء نفسه يجد كل واحد منهما في ما يفعله الآخر سببا يبرر من خلاله أفعاله. وهما يعرفان أن أحدهما لا يمكنه أن يستغني عن الآخر.

كان طائفيو الشيعة في العراق يرفعون شعار مظلومية الطائفة تفسيرا لنزوعهم إلى الانتقام. أما حين استلموا الحكم فإنهم لم يكتفوا بالانتقام لمظلوميتهم المفترضة، بل بحثوا في السنة الذين استضعفوا عمّن ينافسهم في طائفيته ليشركوه في الحكم، فيكون وجوده هناك سببا في استمرارهم في حربهم المقدسة.

لقد أثبتت التجربة الكارثية التي لا يزال العراق يعيش فصولها أن الطائفيين لا يصلحون لبناء دولة. يكمن سبب ذلك في أن مشروعهم الذي يقوم على الفتنة من أجل تمزيق وحدة المجتمع يتناقض، كليا، مع بناء دولة الذي هو مشروع وطني.

ما من شيء يشجع الطائفي على حب وطنه الذي يشاركه الآخرون العيش فيه. وطن الطائفي يقع في الطائفة، وهي فكرة تجريدية وليست أرضا. فكرة من لا يترك معه في تنفس هوائها إلا أمثاله. مَن ينصتُ بهدوء إلى أحاديث السياسيين العراقيين يشعر بهول ما تحمله من أوهام. أحدهم، وهو مفوّه طائفي، دعا ذات مرة العرب من منصة الجامعة العربية إلى التعلم من تجربة العراق الجديد. بالرغم من أن هناك إجماعا عالميا على فشل تلك التجربة وفساد روادها وانحطاط القيم التي رسختها في نفوس العراقيين.

سخر الكثيرون من ذلك السياسي واعتبروه معتوها، غير أن الحقيقة ليست كذلك. فما يعنيه ذلك السياسي المفوّه كان بعيدا كل البعد عن إمكانية فهم الآخرين الذين لم يأخذوا بعين الاعتبار طائفية الرجل. فشيعة الحكم نجحوا فعلا في بناء عراق يشبههم.

نجحوا في إثارة النزعات الطائفية لدى الآخرين مطمئنين إلى أن مادة الفتنة ستظل جاهزة. نجحوا أيضا في إدارة حرب أهلية، راح ضحية لها جزء عزيز من الشعب العراقي، إقرارا لمبدأ القتل على الهوية. وأخيرا فإنهم نجحوا في التخلص من جزء من العراق، وهو الجزء الذي يقيم على أرضه عدوهم السني حين سلموه من غير قتال لداعش. تجربة العراق تقول إن لا شيء بالنسبة للطائفي يعلو على الطائفة، حتى وإن كان الوطن هو ذلك الشيء.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15553
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع45020
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر743649
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54755665
حاليا يتواجد 2603 زوار  على الموقع