موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

العصاب الطائفي.. لا صوت يعلو على الطائفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الطائفية بوصفها مغالاة في الانتماء للطائفة على حساب غيرها من الانتماءات الحديثة الأخرى، وباعتبارها متصلة عضويا بعصبية أخرى هي استعمال الدين مادة للاتجار السياسي ، لا تحتاج فقط إلى البحث السياسي والتعمق الفكري بل هي جديرة أيضا بمحاولة تأصيل الطائفية والطائفي نفسيا، لتبين العزلة التي يضع فيها الطائفي نفسه.

 

شعار 'مظلومية الطائفة' بقصد النزوع إلى الانتقام

الطائفية ليست خيارا مريحا إلا في حالة أن يكون المرء المصاب بها مجنونا، فهي ليست ظاهرة اجتماعية أو ثقافية، بل هي وباء يصيب المجتمع والثقافة فيهلكهما وينتج بدلا منهما عصبة مسكونة بالرغبة في الانتقام، وكما هائلا من الخرافات التي تمجد الكراهية.

لذلك فإن التجمعات الطائفية هي تجمعات مريضة، لا يمكن النظر إلى أفرادها باعتبارهم بشرا أسوياء. فبعد أن وظفوا حواسهم في خدمة العنف الموجه إلى الآخر المختلف عنهم، فقدوا القدرة الطبيعية التي يميز من خلالها الإنسان الأشياء عن طريق حواسه.

الطائفي لا يرى إلا نفسه، ولا يسمع إلا صوته، ولا يشم إلا رائحته، ولا يتذوق إلا طعامه، ولا يلمس إلا جسده. وهو ما يصنع منه كائنا شاذا، لا يمكنه أن يعيش إلا مع مَن هم على شاكلته. ولأنه فقير الخيال فإن الطائفي لا يمكنه أن يتخيل وجود بشر عابرين لطوائفهم. وإذا ما التقى يوما شخصا من ذلك النوع فإنه يعتبره خائنا لأصله. ذلك لأن الطائفة بالنسبة له هي أصل كل شيء. هي مرجع كل شيء. كل فكرة نظيفة من النزعة الطائفية إنما يُراد منها اقتلاع الجذور.

ولا أبالغ إذا ما قلت إن الطائفي يشعر براحة حين يلتقي شخصا مصابا بمرضه نفسه، بغض النظر عن الطائفة التي ينحاز إليها ذلك الشخص؛ فالطائفيون وإن تقاتلوا في ما بينهم فإنهم في النهاية إخوة في فكرتهم عن العالم والحياة. فالماروني المريض بمارونيته هو مرآة تعكس صورة الشيعي المريض بشيعيته. ولأنهما يفعلان الشيء نفسه يجد كل واحد منهما في ما يفعله الآخر سببا يبرر من خلاله أفعاله. وهما يعرفان أن أحدهما لا يمكنه أن يستغني عن الآخر.

كان طائفيو الشيعة في العراق يرفعون شعار مظلومية الطائفة تفسيرا لنزوعهم إلى الانتقام. أما حين استلموا الحكم فإنهم لم يكتفوا بالانتقام لمظلوميتهم المفترضة، بل بحثوا في السنة الذين استضعفوا عمّن ينافسهم في طائفيته ليشركوه في الحكم، فيكون وجوده هناك سببا في استمرارهم في حربهم المقدسة.

لقد أثبتت التجربة الكارثية التي لا يزال العراق يعيش فصولها أن الطائفيين لا يصلحون لبناء دولة. يكمن سبب ذلك في أن مشروعهم الذي يقوم على الفتنة من أجل تمزيق وحدة المجتمع يتناقض، كليا، مع بناء دولة الذي هو مشروع وطني.

ما من شيء يشجع الطائفي على حب وطنه الذي يشاركه الآخرون العيش فيه. وطن الطائفي يقع في الطائفة، وهي فكرة تجريدية وليست أرضا. فكرة من لا يترك معه في تنفس هوائها إلا أمثاله. مَن ينصتُ بهدوء إلى أحاديث السياسيين العراقيين يشعر بهول ما تحمله من أوهام. أحدهم، وهو مفوّه طائفي، دعا ذات مرة العرب من منصة الجامعة العربية إلى التعلم من تجربة العراق الجديد. بالرغم من أن هناك إجماعا عالميا على فشل تلك التجربة وفساد روادها وانحطاط القيم التي رسختها في نفوس العراقيين.

سخر الكثيرون من ذلك السياسي واعتبروه معتوها، غير أن الحقيقة ليست كذلك. فما يعنيه ذلك السياسي المفوّه كان بعيدا كل البعد عن إمكانية فهم الآخرين الذين لم يأخذوا بعين الاعتبار طائفية الرجل. فشيعة الحكم نجحوا فعلا في بناء عراق يشبههم.

نجحوا في إثارة النزعات الطائفية لدى الآخرين مطمئنين إلى أن مادة الفتنة ستظل جاهزة. نجحوا أيضا في إدارة حرب أهلية، راح ضحية لها جزء عزيز من الشعب العراقي، إقرارا لمبدأ القتل على الهوية. وأخيرا فإنهم نجحوا في التخلص من جزء من العراق، وهو الجزء الذي يقيم على أرضه عدوهم السني حين سلموه من غير قتال لداعش. تجربة العراق تقول إن لا شيء بالنسبة للطائفي يعلو على الطائفة، حتى وإن كان الوطن هو ذلك الشيء.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

حذاري من لغة وعنجهية سلوك المنتصر..

مــدارات | سميح خلف | السبت, 7 أكتوبر 2017

الشعب الفلسطيني وحدة واحدة، وان حاولت البرامج ان تفرق ولا تجمع، هنا الكثير من الع...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34406
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع243144
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر734700
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45797088
حاليا يتواجد 3716 زوار  على الموقع