موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

مائة ألف دولار في خزينة العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ربما يندهش الكثيرون إذا علموا أن خزينة دولة العراق في يوم ما لم يكن بداخلها سوى مائة ألف دولار، وهو البلد النفطي ويقف في مقدمة الدول العربية الثرية، فقد حدّثني الدكتور محمد مهدي صالح

وزير التجارة العراقي (1987- 2003) ضمن ما حدّثني به خلال لقاءات جمعتنا في العاصمة الأردنية بعد خروجه من سجون الاحتلال الأميركي حيث تم اعتقاله لعدة سنوات، لا لسبب فقط لأنه كفاءة عراقية مشهود له بالنزاهة والعمل الدؤوب لتوفير مستلزمات البطاقة التموينية التي عاش منها العراقيون في اصعب سنوات الحصار الذي بدأ فرضه من قبل الأميركان وبعض الدول العربية في عام 1990، وواصلوا اعتقاله لأنه رفض عروض المحتل الأميركي للعمل معهم والتعاون لإنجاح وزارة التجارة التي غرقت في مستنقعات السرقات والفساد في ظل حكومات المحاصصة في زمن علاوي والجعفري وبعد ذلك نوري المالكي.

 

ومن بين الكثير من الحقائق والمعلومات والوقائع التي يدونها الدكتور محمد مهدي صالح في مذكراته وحدّثني بها، أنه وبحكم منصبه وزيرا للتجارة فإنه يتسلم وزارة المالية في حال سفر الوزير أو انشغاله، يقول التقيت رئيس البنك المركزي العراقي في النصف الأول من تسعينات القرن الماضي إبان الحصار القاسي المفروض على العراق، وكان حينها رئيس البنك المركزي المرحوم الدكتور عصام الملا حويش العقلية المصرفية والاقتصادية العراقية المعروفة بحضور رئيس مصرفي الرافدين والرشيد وهما مصرفان حكوميان، يضيف أن رئيس البنك المركزي العراقي اخبره أن كل ما هو موجود في الخزينة العراقية مائة الف دولار فقط، وأن سعر صرف الدينار قد تراجع امام الدولار الأميركي ليسجل في تلك الايام مبلغا قدره بحدود ألف وسبعمائة دينار للدولار الواحد، وقرر الوزير أن يبدأ البنك المركزي ببيع الدولار في السوق، وتخّوف الدكتور عصام حويش من الخسارة، لكن الدكتور محمد مهدي صالح وقّع كتابا موجها إلى الرئيس الراحل صدام حسين بهذا الشأن ولم يطلب الموافقة وإنما للاطلاع فقط.

بعد شهر من ذلك التاريخ - كما يذكر وزير التجارة الأسبق- حقق البنك المركزي ارباحا قدرها عشرة آلاف دولار، ووجه الرئيس الراحل بصرفها للعاملين في هذه المهمة الاقتصادية.

إن معلومة كهذه لا قيمة لها على الاطلاق لو قدّم رؤساء الوزارات والوزراء الذين تخرجوا من المنطقة الأميركية الخضراء إنموذجا حضاريا ومهنيا نزيها في التعاطي الاقتصادي، ولما تجرأ احد على ذكر هذه القصة وآلاف مثلها، فقد تدفقت الأموال على خزينة العراق بعد عام 2003 بقوة تفوق تدفق مياه دجلة والفرات ولكن بقيت خزينة العراق خاوية وتضخمت جيوب جميع المسؤولين والبرلمانيين ومن يدور في أفلاكهم حتى اصبحت ثرواتهم فلكية بامتياز، في حين غابت حتى البطاقة التموينية التي وصل الأمر بالكثير من العوائل العراقية في السابق لبيعها في السوق لسد ثغرات اخرى تحت سياط الحصار، وكان العقل المبدع في ادارة اقتصاد العراق والعائلة العراقية الدكتور محمد مهدي صالح يسجل في كل يوم مأثرة في الإدارة والإبداع والمسؤولية.

 

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10523
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47994
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر668908
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48181601