موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الطرف الثالث في الأزمة السورية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

هناك اليوم توافق دولي على الأسس التي يقوم عليها الحل السياسي في سوريا لم يكن موجودا في حدوده الدنيا من قبل.

 

في الظاهر كان وجود بشار الأسد في المرحلة الانتقالية قد شكل عقدة الخلاف بين روسيا وحلفائها من جهة، والولايات المتحدة وحلفائها من جهة أخرى. ولكن علينا أن نتذكر أن روسيا والصين كانتا قد استعملتا حق النقض في مجلس الأمن، في وقت لم تكن فيه مسألة رحيل الأسد وحده عن السلطة ضاغطة على العقل الغربي. كانت المعطيات على الأرض يومها تسمح للمعارضة برفع الشعار التقليدي الذي ينادي برحيل النظام كله، وهو ما لم يتحقق بالرغم من مضي أكثر من أربع سنوات عجاف من الحرب.

وإذا ما كانت المعارضة قد ركزت هدفها على أن لا يكون الأسد جزءا من الحل في المرحلة الانتقالية، فلأنها حاولت أن تكون واقعية في مسألة القبول بالنظام كونه يمثل ضمانة لاستمرار بقاء الدولة ولئلا يتكرر النموذج العراقي في سوريا.

غير أن ما تفكر به المعارضة مدعومة من بعض الأطراف الإقليمية لم يكن ملزما للأطراف الدولية، وبالأخص الولايات المتحدة التي كفّت عن تقديم الدعم العسكري للمعارضة بعد أن تبيّن لها أن كل ما كانت تقدمه في الماضي قد تم تمريره إلى الجماعات الدينية المتشددة.

اليوم تقف المعارضة أمام عرض الذهاب إلى المفاوضات من غير شروط مسبقة، وهو العرض نفسه الذي قُدم إلى النظام. خارج ذلك العرض فإن كل شيء سيتخذ طابعا انتحاريا لن تستفيد منه المعارضة ولا النظام.

لقد صار على قوى المعارضة بعد أن هُمّشت أن تحسب خطواتها خشية أن تنزلق بها الأحداث إلى الهاوية، أما النظام فقد صار عليه أن يفكر بطوق النجاة الأخير، من غير أن يمنّي النفس بالخروج منتصرا.

فالمسألة كلها لم تعد محصورة في ما يريده السوريون، الذين كان غيابهم عن مؤتمر فيينا بمثابة دليل واضح على عدم اكتراث القوى الدولية بما يفكرون فيه أو ما يريدون. ما حصدوه من فجائع الحرب هو حصتهم. أما قرار السلام فسيكون استثمارا أجنبيا، سيكون على السوريين أن ينعموا بعطاياه الحذرة.

الحل السياسي لن يكون سوريا مثلما هي الحرب التي لم تكن سورية إلا في جزء من أدواتها. فلا أحد من السوريين يمكنه أن يستقل بفكرته عن المرحلة القادمة. كل ما يقوى السوريون على القيام به أن ينصتوا إلى الأصوات من حولهم، وهي تنتقل بخفة بين نعومة وعودها وخشونة ما تحذر منه.

ذلك لأن التسوية التي تسعى الأطراف الدولية إلى الوصول إليها لن تكون بالضرورة عادلة، وهو ما يجب أن يحتاط منه السوريون وهم مضطرون للقبول بكل ما يُطرح عليهم.

رفض تلك التسوية حتى وإن كانت نوعا من السمّ من قبل المعارضة أو من قبل النظام على حد سواء معناه استمرار المحرقة. ذلك لأن الاتفاق الدولي على ضرورة دحر التنظيمات الإرهابية تزامنا مع بدء المفاوضات السياسية، لن يكون ملزما لأي طرف دولي إن عزف السوريون عن الحوار. لن أكون متفائلا فأدعو السوريين، معارضة ونظاما، إلى التفاوض مع العالم بجهتيه، المناصرة للنظام والداعمة للمعارضة، لكي يكون أكثر إنصافا. فالسوريون وقد أثبتوا في وقت مبكر من الصراع أنهم لا يملكون الحد الأدنى من القدرة على الحوار هم وليس سواهم مَن فتح الأبواب السورية للتدخلات الأجنبية.

لم يتحملوا مسؤولية إدارة الأزمة في بلادهم، فكان انسحابهم مناسبة لكي تفعل القوى الإقليمية والدولية ما تراه مناسبا لمصالحها في صراع كانت فيه روسيا أكثر اللاعبين وضوحا. كشف التدخل الروسي حجم تورط الجهات الأخرى في الحرب السورية، لذلك صار البحث عن تسوية ترضي الطرفين الدوليين واجبا ملحا. في هذه الحالة لن يتساءل أحد عما يرضي الطرف الثالث الذي هو الشعب السوري.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34195
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع34195
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر655109
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48167802