موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

سياحة وعرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


سياحتنا الخارجية هذا العام كانت وعرة ومليئة بالمطبات التي انعتق منها البعض بينما البعض مابرح يكابدها، سياحتنا شكلت قضية رأي عام ليس محلياً فقط بل تجاوزه عالمياً أيضاً،

ولعل وسائل التواصل الاجتماعي ومقتطفات من الإعلام الخارجي أسهمت في جعلنا في قلب الحدث عبر نقل مباشر وبث طازج خرج للتو من فرن الموقع.

 

طبيعة التجاوزات التي حدثت لا نستطيع أن نجد لها المبررات والمسوغات التي حاولها البعض، إما بذريعة أن كل السياح يقومون بهذا الأمر وأننا أفضل من السياح الذين يسرقون.. وسواه!! أو أن ما شاهدتموه مجرد ممارسات فردية لا علاقة لها بالمجموع.

وأشك في هذه الذرائع، لأنني أعتقد أننا نضع ثيابنا في خزانتين مفصلتين إحداهما ثياب السفر والأخرى ثياب الوطن، ولكن فيما يتعلق بالسلوكيات والقيم والأخلاق لا نملك إلا خزانة وحيدة وعندما نسافر نضطر إلى استعمال أخلاقنا الخاصة بالفضاء العام المحلي في الخارج.. وهنا يظهر المأزق لأن علاقتنا مع الفضاء العام سلبية في كثير من أطوارها.

نظامنا المدني لم ينضج بعد، ولم نرسخ علاقتنا مع الأنظمة والقوانين والخطوط الحمراء، وهي الضوابط التي تنظم العلاقة بين سكان المدينة الحديثة، تلك العلاقة القائمة فوق بنية تحتية أهم مقوماتها (السلام والتسامح وقبول الآخر والمساواة فى الحقوق والواجبات، والثقة في عمليات التعاقد والتبادل المختلفة. أو ما يطلق عليه الثقافة المدنية، وهى ثقافة تتأسس على مبدأ الاتفاق؛ أى وجود حد أدنى من القواعد المكتوبة التى تشكل خطوطاً حمراء لا يجب تجاوزها، على رأسها احترام القانون).

بينما يكمن في أعماقنا ذلك الصحراوي الحر الذي ألف الآفاق المفتوحة المنداحة بلا حدود أو ضوابط، الصحراوي وعلاقته البسيطة غير المتكلفة مع محيطة عندما يفترش الأرض ويلتحف السماء، لم يؤصل لتعاقد منافع مع الأنظمة والقوانين.

فالقانون لديه لم يدخل حيز القداسة والتشريع السماوي (التابو) ولا يقاربه بمقياس الحلال والحرام، بل هو محض قانون أسقط عليه بصورة فوقية، ويستطيع وفقاً لطبيعة العلاقات الاجتماعية لدينا، أن يخترقه وقت ما يشاء داخل محيط مجتمعات تتجذر بها المناطقية والقبلية والعلاقات العائلية، على حساب الدولة المدنية الحديثة دولة القانون والمؤسسات، ومن هنا أصبحت علاقتنا مع القوانين العامة هي كيف نلتف أو نقفز عليها وليس كيف نطبقها.

خطنا الأحمر سرعان ما يبترد ويهدأ ويصبح باهتاً، والقوانين والأنظمة لدينا لا تحميها قناعة بأنها وضعت بالتوافق الجمعي لدفع الضرر وجلب المنفعة، بقدر ماتتكئ على روابط من نوع (.. هل من جماعتك أحد في..، أو تعرف أحد في..) حتى باتت لغة مواربة شبه رسمية يتعارف عليها الجميع.

وعندما نحمل هذه الحقيبة إلى خارج محيطنا الحيوي، هنا يحدث المأزق! الذي يبدأ من تذمر سكان البلد المضيف من حلولنا، مروراً بتأجج الإعلام ويتصعد ليصل إلى مآزق دبلوماسية.

عرفنا أن نصنع محاذيرنا الدينية، وأتقنا صناعة محاذير على مستوى الحريات ومعارضة الرأي، لكن ماذا عن (منظومة القيم الجالبة للخير والطاردة للشر والتي تعرفت عليها الأمم بأنها الأخلاق)؟

هل هناك تطبيقات عملية باكرة تبدأ كنموذج يحتذى من المنزل إلى المسجد والمدرسة انتهاء بالسوق؟

كيف هي علاقتنا مع البيئة، الاصطفاف في طوابير، نبرة الصوت المهذبة، مع الذوق والكياسة، اللياقة في القيادة، الوجه الدمث اللطيف، أبسط شروط المجتمع المدني الحديث التعايش والتسامح والقبول، مع قواعد عرفية تشكل بنية الحياة اليومية للناس، تقوم على النظام لا الفوضى، وعلى السلام لا العنف، وعلى العيش المشترك لا العيش الفردي، وعلى القيم الإنسانية العامة لا على القيم الفردية أو النزعات المتطرفة، يعني ببساطة مغادرة الفضاء الصحراوي إلى الفضاء المدني.. الفضاء الصحراوي الذي ينمذجه الشاعر الجاهلي عمرو بن كلثوم في معلقته بقوله:

ونشرب إن وردنا الماء صفواً... ويشرب غيرنا كدراً وطينا

وهو بيت يعكس الأنانية الفردانية، وموقف عدواني بدائي ضد الآخر الذي يشاركني محيطي الحيوي، فعبر سلطة القوة لا يظل له سوى الكدر والطين.

السائح لا يسافر وحيداً بل يدخل في رداء وطني كبير فضفاض يعكس شعباً وأمة، وعندما تتنزه في مدن العالم ومن ثم تلطخها بسلوكيات لا حضارية، لن يقول الغرباء، بأنك حالة فردية من الهمجية، ولكن ببساطة ستتبلور صورة ذهنية كوصمة، ستتربص بوطنك في كل منعطف داخل مدن العالم.

المقاطع المستهجنة التي عكست سياحتنا الوعرة هذا العام، شكلت صدمة للوعي الجمعي، أرجو أن يتبلور عن هذه الصدمة نقاش جمعي عميق عن طبيعة علاقتنا مع الفضاء العام، وهل قيمنا المدنية تخدم محيطنا.. أي ببساطة هل مدّنا الصحراء أو أننا صحّرنا المدينة؟؟

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23112
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع52579
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر751208
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54763224
حاليا يتواجد 3174 زوار  على الموقع