موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

عذرا المكان غير مهيأ لاستقبال السيدات!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كم من مرة اضطرت امرأة أن تراجع مؤسسة حكومية من أجل قضاء حاجتها، سواء كانت للتوضيح أو الاستفسار أو المعالجة، وتصدم بهذه العبارة الواردة في العنوان، وكأننا أتينا من المريخ وهبطنا فجأة عليهم!

لو أن قسم السيدات هذا في حال وجوده كان لديه الصلاحيات الكافية للتعامل مع القضايا التي تراجع من أجلها السيدات هل كانت إحدانا تكلف على نفسها وتقتحم عرين الأسد وهي تعلم ماذا ينتظرها من معاملة؟!

 

ماذا يعني أن "المكان غير مهيأ"؟ حقا ماذا يعني؟! هل تحتاج مثلا إلى كراسي أو أثاث خاص بها؟ هل سيتأثر كل ذكر موجود في ذلك المكان من منظر المرأة وحفاظا على شعوره الرقيق يجب حجب دخول المرأة؟!

يا سادة، المضطر يركب الصعاب، والمرأة حين تلجأ إليهم تفعل ذلك لأنها وجدت أنه الطريق الوحيد وليست ذاهبة لتتسلى ﺑ"الطلات البهية" لكل من في القاعة أو المبنى!

آلمني جدا كما حز في نفس كل إنسان سوي لديه مشاعر وقلب نابض وقبل ذلك شعور بالإنسانية والتعاطف مع الغير، مأساة المعلمة التي ماتت من القهر على مستقبل ابنتها الذي رسمته خطوة خطوة في خيالها، وحلمت به لدرجة أنه أصبح هاجسها، هل نعلم ماذا يعني أن يكون أمر ما في حياة المرء "هاجس" شعور يرافقه ليل نهار، يسعى إليه في مجهوده وفي دعواته عند كل صلاة، ومع بزوغ كل فجر وغروب شمس كل نهار؟! هل نعلم ماذا يعني أن يتحطم أمام عينه ذاك البرج الذي بناه حجرا حجرا أمام عينيه؟

إنه القهر بعينه! وتلك المرأة، رحمها الله، ماتت من القهر ومن الإهمال!

أي إهمال أتحدث عنه؟ إهمال التعامل مع البشر، إهمال التعامل مع المواطن المراجع سواء كان رجلا أو امرأة!

نعم، لقد قابل العميد والد الابنة، ولكن ماذا عن الأم؟ هل كان عليها أن تقف كالذليلة في موقف السيارات وتحت حرارة الشمس الحارقة، لأنها امرأة والمكان غير مهيأ لاستقبالها؟ حدث وأتت، ألم يكن من الإنسانية أن نضعها في غرفة مكيفة ونأتي لها بعصير لنهدئ من أعصابها، خاصة أنها كانت تبدو عصبية وفي حالة تشنج واضح؟، لماذا لم يتفهم أحد حالتها بل سيق بها إلى الخارج كأنها قطيع وليست بشرا؟! كان بإمكان من قابل زوجها التوجه إليها، فهي الأم كما هو الوالد، هل نعي ماذا تعني كلمة "أم"؟، كان بإمكانه التوجه إليها وإعلامها أنه يتفهم ما تعانيه وتمر به، وبأنه يقدر حرصها على مستقبل ابنتها، وبأنه سيقوم بمعالجة الأمر بنفسه حتى تحصل الابنة على حقها، هل كان هذا صعبا عليه؟، أم لأنها امرأة إذن هي جماد بلا مشاعر؟!

يا سادة، الحجر يعوض، والمال يعوض، ولكن الروح لا تعوض!

نعم، تشكلت لجنة وربما يعود الحق إلى المواطنة الطالبة، ولكن من يعوض تلك الأسرة عن أهم سند لهم، بعد الله سبحانه وتعالى؟، كيف سيكون طعم النجاح لتلك الفتاة بعد أن دُفع ثمنه حياة والدتها؟! هل ندرك كمجتمع حجم الخسارة التي تكبدتها تلك الأسرة المنكوبة؟!

لا نريد سماع أنه عوقب فلان أو علان، لأن فلانا وعلانا لم يكونا على ما أظهرت الأحداث مؤهلين أو مدربين أو حتى بصلاحيات للتعامل مع حالات كهذه! ولا نريد أن نسمع ﺑ"سوف" أو أخواتها. نريد أن نرى نتائج على الأرض. حلول قابلة للتطبيق على الأرض وليست حبرا على ورق!

نريد حين تراجع المرأة أن تعامل كمواطنة درجة أولى، لها أحاسيس ومشاعر مرهفة حباها الله سبحانه وتعالى بذلك، من أجل من تحتضنه بين جناحيها من أفراد الأسرة، نواة المجتمع بل نواة الوطن!

نريد أن تمنح الفروع النسائية بكل المؤسسات الحكومية والخاصة صلاحيات التصرف، ولا تتعطل المعاملات حتى تصل إلى هذا أو ذاك المسؤول!

نرى مراكز عالية للمرأة ولا نشهد لها صلاحيات تذكر، مجرد ذر الرماد في العيون. يُمنحن صلاحيات لا تكاد تُرى إلا بالمجهر. يتسلون بها ويصدقن أنهن صاحبات مراكز، تُزين بها السير الذاتية لا أكثر ولا أقل!

إن الفروع النسائية يجب ألا تكون مركز تحويل المعاملات واستقبالها، يجب أن تكون مراكز اتخاذ القرار والتنفيذ، وحينها لن تزعج النساء الرجال ولن يحتاجوا لشراء "عفش" من المريخ، وإضافة مرافق نسائية تهد من ميزانية تلك المؤسسات وتؤثر على ديكور المكاتب الفاخرة، لا سمح الله!

سمعنا كثيرا أن الإدارات النسائية تعطل المعاملات، والعمل فيها أقرب منه إلى الفوضى وتضيع الوقت. كلام وتبريرات العاجز. مَن تقوم على خدمة المنتسبين إلى مؤسستها والمراجعات، ويكون سير العمل منتجا، فإنها تبقى، ومًن تعطل وتراوغ ولا تنتج تُسرح مثلها مثل أخيها الرجل.

فهنالك شيء اسمه المتابعة والمحاسبة من جهات مختصة غير متصلة بالمؤسسة، حتى لا نضع أي فرضية للمؤازرة والمحاباة.

الطرق كثيرة إن كانت هنالك إرادة جدية في معالجة الوضع، وإلا سنبقى في مكانك سر، ولا عزاء للسيدات!

نتقدم بالعزاء لأسرة الفقيدة والهيئة التعليمية وطالباتها في تبوك وجميع أرجاء الوطن، ونسأل الله أن يتغمدها برحمته ويدخلها فسيح جناته، اللهم آمين.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16453
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16453
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر809054
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50785705
حاليا يتواجد 2675 زوار  على الموقع