موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

من "ملكة" إلى مشرفة على ماخور للسبايا!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


حين نتابع عناوين الأخبار التي تتناول العنف وخاصة تلك التي تدور في فلك داعش وغيره من العصابات المسلحة، والتي استباحت كل شيء تحت شعارات مزيفة، نجد الثقوب فيها أكثر من الرقع، نجد أن الإعلام العربي والغربي وعلى تنوع وسائله المقروءة أو المسموعة أو المرئية،

يتحدث وفي نفس الوقت لا يقول شيئا! عناوين تدخلنا إلى عالم من التحليلات الزائفة في وقت نحن في أمس الحاجة لتحريك العقل والمواجهة من أجل إيقاف الكم الهائل من النزيف في أمتنا.

 

الجوهر أو قلب المسألة الحقيقي، هو التعمد، حين التحدث عن هذه العصابات كأفراد أو مجاميع؛ والإناث منهم أيضا، على أنهم "هم" بحيث نخلق ذاك الفارق بأنهم ليسوا "نحن"، لنترك منهم من أتى من الغرب، لأنهم قضية ومشكلة مجتمعاتهم التي تتعامل معهم من نفس المنطلق: "هم" و"نحن". وما أريد أن أوضحه هنا أنه إذا كان "هم" ليس "نحن" فكيف إذن نفسر أنهم من نفس الخلفية الثقافية والدينية والاجتماعية؟! ما الذي انتزعهم قصرا من بيننا وجعلهم يتخذون طريق الإرهاب؟ ما الذي دفعهم إلى اختيار حياة العنف؟ وإن كان ردة فعل، فهو ردة فعل على ماذا؟ ما الذي يجعل امرأة تخاطر بنفسها وبحياة أبنائها، وتنفر إلى حيث ستعامل على أنها متاع مؤقت إلى أن يذهب رجلها إلى "الحوريات"؟! كيف ترضى لنفسها الالتحاق بمجموعات معروف عنها الوحشية واللاإنسانية خاصة في التعامل مع النساء؟ كيف لامرأة حرة أن تختار أو تتقبل حياة الذل والقهر؟! هذا إن لم تتعرض للسبي من قبل مجموعات أخرى وتشترى وتباع؟! هذه ليست سوى أمثلة على أسئلة كثيرة كان من الواجب على الإعلام أن يواجهنا بها، أن يتحدى الفكر بداخلنا لنتحرك بفاعلية وإيجابية نحو بناء الحلول وإجراء التغييرات المناسبة للحيلولة دون تدفق المزيد منهم إلى الاتجاه المعاكس؛ بمعنى قنابل موقوتة موجهة نحونا... ونحن الأغلبية! هذا ما يجب أن نطالب به إعلامنا ولكننا للأسف لا نفعل لأننا لا نطالبه من أنفسنا أولا!

نتعرض لوابل من الأخبار كل صباح ومساء مصحوبة بصور ومقاطع مروعة وعناوين بخطوط عريضة تخدر العقول بدلا من أن تتحداها، تخدرها بعناوين تجعل من المشاهد مستهلكا للعنف كل ما يريده هو أن يسمع أو يقرأ أو يرى المزيد، وإن تحرك جل ما يفعله هو الشجب والاستنكار حتى أن البعض وصل لمرحلة من التجمد في المشاعر بأن يحول الأمر برمته إلى طرفة للتسلية! لا شيء جديد ولا شيء مفيد! والمخيف أننا نحن المستهلك، وأي مستهلك! ذلك المتعطش للمزيد مما يُقدم لنا من وحشية وهمجية، تحولنا إلى مستهلك نشط سلبياً؛ بما أننا نتابع إذاً نحن نؤيد، وبما أن هنالك مستهلكا إذن هنالك أرباح لجهة ما ترغب دائما بالمزيد!

إعلامنا العربي ليس إلا جزءا من الإعلام العالمي؛ ماكينة واحدة لمصنع متعدد الجنسيات، فهم ليسوا بأفضل مما عندنا، فهناك يقدمون المرأة العربية خاصة التي اختارت الحجاب الذي يغطيها كاملا بالأسود، على أنها ذليلة مهانة تتلقى بصمت وهي الضحية التي يجب إنقاذها، لقد رُبط في الأذهان الحجاب ولونه بالدين، بالعنف، بالهمجية والتخلف، وطبعا مع إضافة بعض الإيحاءات من مفاهيم قديمة للغرب عن الشرق وسحر الشرق، خاصة المتعلق بالمرأة و"ألف ليلة وليلة"، فيشبعون بعناوينهم كل الرغبات المتنوعة للمشاهد المستهلك لديهم، لا أحتاج أن أعدد هنا فبمرور سريع على عناوين أشهر المؤسسات الإعلامية لديهم خاصة تلك التي تتناول المرأة العربية أو المرأة الإرهابية أو المرأة التي تعرضت للإرهاب، ستجد إيحاءات كالتي ذكرت وأكثر، ويتجاهلون النساء العربيات الفاعلات في مجتمعاتهن وفي جميع المجالات، والكثير منهن في الحجاب الذي من الواضح أنه لم يعطلهن ولم يؤثر على ذكائهن أو مكانتهن، ولكن هذا التجاهل ليس فقط لتغذية النظرة الدونية للمرأة العربية عامة، والإرهابية والتي تعرضت للإرهاب خاصة، بل أيضا من أجل تبرير كل إجراءات التدخل في شؤوننا.. الغرب التحرري التقدمي الذي يريد أن يحرر ويطور الشرق المتخلف، وعندها يتحرك الجهاز الدبلوماسي والسياسي ومن بعده العسكري، ولن يجد سوى مجتمع جاهز للتأييد والمساندة!

الإرهاب ليس فقط تفجيرا وذبحا وقتلا، والإرهاب ليس فكرا فقط، الإرهاب فكر ومسببات تسهم في تبني وتفعيل هذا الفكر، فكما يُدرس ويحلل هذا الفكر يجب أيضا أن تُدرس وتحلل الأسباب، إذن علينا كجهات بحثية رسمية وغير رسمية والتابعة للمؤسسات الإعلامية، أن نقوم بدراسات حول خروج الإرهابيين من بيننا، ولا نتحجج بشيوخ الصحوة فأمام كل واحد من هؤلاء الخوارج هنالك الآلاف الذين حضروا أو استمعوا أو شاهدوا تلك المحاضرات ولم يحملوا السلاح ويجنحوا إلى العنف والهمجية. أنا لا أتناول هنا قضية صواب أو أخطاء شيوخ الصحوة، ما أقوله إن هناك أسباب لم نتناولها في دراساتنا، إذن يجب البحث عنها ولو اضطررنا إلى البدء من جديد، لأنه من الواضح أن التوصيات لم تكن ناجحة في التوصل للحلول الجذرية، فمثلا بالنسبة للإرهابية، لا يستطيع أحد أن يقنعني بأن امرأة تعيش في كنف مقولة أنها "الملكة المتوجة" و"الجوهرة المكنونة" وتحارب بشراسة كل من يتعدى على هذا المفهوم، أن تتخلى فجأة عن كل هذا النعيم الذي تؤمن به وتنطلق إلى عالم القتل والمجازر والهمجية! كيف تتنازل عن مُلكها لأخرى أو أخريات سوف يشاركنها رجلها، أقله كسبايا؟ كيف ترتضي "الملكة" أن تكون مشرفة على ماخور للسبايا؟!

لنسأل ونصر ونسأل، لنبحث ونصر ونبحث، فنحن المعنيون ونحن من يجب أن يجد الإجابات.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1221
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255413
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر583755
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48096448