موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

انموذجان... خضر عدنان وياسر عبدربة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لسنا هنا في مجال المقارنة، فهى فيما نحن بصدده لا تستوى وحاشا أن تجوز، ذلك لأننا وجدنا أنفسنا فيما خلت من أيام قليلة حيال أنموذجين فلسطينيين نقيضين تماماً. نقيضان لا يلتقيان بالضرورة، وليس من الممكن جمعهما وجوباً، وحتى تخيلاً. إنهما:

 

مقاوم صلب وذو عناد يُؤتمن بامتياز على ثوابته المُتمسِّك بها، والأهم أنه الجاهز لدفع مستحقات إيمانه بما هو عليه والتضحية حد الاستشهاد لما نذر نفسه له، جاعلاً من كامل مسيرته النضالية من ألفها إلى يائها دليله على هذا الذي لم يُعرف أو نعرفه إلا به.

والثاني، مساوم مُفرِّط اعتلى بجدارة سنام مراحل الهبوط ومنزلقات التهاون، منذ أن لاحت تباشير نذرها الأولى، فدفعته مهاويها إلى صدارتها، واعتمدته واحداً من طليعة حدَّائي قوافل تغريبتها الكارثية... بدأ ذلك منذ أن انطلقت من مربض نقاطها العشر، أو ما دُعى بالبرنامج المرحلي في العام 1974... ومن يومها ولا يزال، وكما عهدناه، أو عُرف به، وعرفناه عليه، عمل مجسَّاً لاستدراجات العروض التصفوية للقضية الفلسطينية وحصان طروادتها الجاهد لبث أوهامها، فاستحق بذلك أن يتبوَّء مكانته بين سدنة، وفلاسفة، وسماسرة، حرف وتشويه المسيرة النضالية للثورة الفلسطينية المعاصرة، ومقدَّمة فوارس بائس المقايضات الشائنة على دماء شهداء ودموع شعب استشهادي بأسره... يكفي أنه واحد من أولئك الذين بدأوا برفع شعارهم "سوفيتات اربد" وانتهوا إلى قعر قفصهم الأوسلوي!

... الأول، هو الأسير المعتقل ادارياً للمرة العاشرة، خضر عدنان... والحبس الإداري، لمن لا يعرفه، هو أن يقرر الغزاة الصهاينة اعتقال أي فلسطيني لا يروقهم لمدة نصف عام دون توجيه تهمة أو محاكمة وتجديد اعتقاله آن شاءوا لفترات غير محددة، وهناك من المعتقلين الإداريين من قضوا اعواماً على مثل هذا الحال... وخضر عدنان ومن لا يعرفه وهو رائد وبطل "معركة البطون الخاوية" الشهيرة ضد هذا النوع من الأسر، وصاحب اطول اضراب عرفه التاريخ؟! عام 2012 اضرب عن الطعام 66 يوماً لم يتناول خلالها سوى الفيتامينات والملح، فأجبرهم على اطلاق سراحه، وفي المرة العاشرة والأخيرة استمر اضرابه لمدة 56 يوماً لم يتناول خلالها سوى الماء، وإذ وصل حاله الى توقف جسمه عن قبول الماء، اكرههم على اطلاق سراحه وتعهُّدهم بعدم اعتقاله ادارياً مرة أخرى... عاد خضر الى بلدته عرَّابة في قضاء جينين منتصراً على آسريه، ليعتقل بعد أقل من 24 ساعة من وصوله لأنه توجه منها إلى القدس للصلاة في الأقصى، بحجة أن عمره 37 عاماً وليس فوق الخمسين، لكنما اضطروا للإفراج عنه هذه المرة دون تلكوء، ليعود إلى عرَّابة متحدياً مرفوع الرأس...

... الثاني، هو ياسر عبد ربه، أمين سر من لازالت تدعى مجازاً اللجنة التنفيذية للمرحومة منظمة التحرير الفلسطينية، والذي خلعوه مؤخراً ليستبدلوه بشبيه له ومن طينته وعلى مذهبه التسووي هو صائب عريقات... خُلع لأمرين، لانتهاء صلاحية، ولاضطرام معمعة حسابات مافياوية تنافسية داخل بائس القفص الأوسلوي، ليطرد شر طردة ويُنحَّى إلى زاوية هامشية من اوسلوستانه، وإلى أن يفتك صدأ الاحتلال بقفصها ومن هم فيه.

ما كان من مناضل عرَّابة لم يك ليفاجىء أحداً لأنه حال من هو إبن شعبه وعلى شاكلته ويمثِّله، وما حدث لمخلوع التنفيذية هو أيضا لا يفاجىء أحداً يعرف ما آل إليه وآلت اليه حالها ومعهما اوسلوستانهما... كما ليس بالمستغرب منه أن يبادر بعيد ساعات من طرده من سدة محفلها إلى فتح النار على من هو واحد من مهندسيها وطابخيها وحَّدائيها، متجاهلاً، بل قل مستهبلاً، من يسمعه وكأنما هناك من لا يعرفه ولا يقترن اسمه عند سماعه له بشائنة كوبنهاغن، و"وثيقة جينيف" الأكثر من مشينة، هذه التي حبكها مع صديقه الصهيوني يوسي بيلين... ليس بمستغرب منه أن يجروء فيفاجئنا بالمطالبة بالتخلي عن "عملية السلام" التي نظر لها نفسه عقوداً من التطبيل والتزمير والتنظير والإيهام والتزييف... والمدهش أنه بات الآن يغرِّد خارج سربه ويعترف:

قال: إن علينا، ويقصد هنا نفسه وجماعته التي لفظته، لأن الشعب الفلسطيني وطناً وشتاتاً لا علاقة له بهم وهم لا يمثلوه، أن "نعترف صراحةً بأن خطتنا السياسية منذ أوسلو حتى الآن فشلت فشلاً ذريعاً وتاماً"... لماذا؟!

يقول: "لأن رهاننا على حل يؤدي إلى إنهاء الاحتلال عن ارض وطننا عبر المفاوضات سبيلاً وحيداً انهار كلياً"... وماذا بعد؟!

لقد تحوَّلت سلطة اوسلو إلى مجرَّد "هيكل فارغ لحكم ذاتي محدود وهزيل، تمهيداً لإقامة نظام تقاسم وظيفي دائم بين السلطة والاحتلال"... وأكثر منه:

إنه، اما وقد طردوه من فردوسه التسووي فبات يؤكد ما لا حاجة لتأكيده بأن "“اتفاق اوسلو” لم يك يتضمَّن أي التزام بإنهاء الاحتلال عبر المفاوضات"، فقد غدا الآن بقدرة قادر يحذِّر مما يعرف اوسلوستانياً ﺒ"استراتيجية التدويل"، ويصفها ﺒ"الركض وراء مشروع جديد في مجلس الأمن، سوف يهبط بسقف حقوقنا الوطنية"، التي عاش وقاد وتنفَّذ هو ومن خلعوه وهم يُهبِّطون في سقوفها!!!

كان خضر عدنان تجسيداً حياً لمثال العربي الفلسطيني الطيب، الصابر الصامد المرابط، المناضل المقاوم الصلب، تماماً مثل فقراء ومُعذَّبي المحتل والشتات... كان، وهو الحاصل على شهادة البكاليريوس في الرياضيات ويحضِّر للماجستير في الاقتصاد، يعمل في مخبز لإعالة اسرته وطفلتيه... اما ياسر عبدربة فواحد من عتاة بارونات اوسلوستانه تحت الاحتلال، والتي اكتشف فقط بعد أن فطمته وركنته جانباً دورها الوظيفي في خدمة المحتل وكشاهد زور على تهويد وطن خضر عدنان...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الالتزام الديني ..أين تكمن المشكلة ؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 21 أكتوبر 2017

    في ليلة السابع من المحرم تحدث سماحة الشيخ حسن الصفار عن " الالتزام الديني ...

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6886
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50684
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر794765
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45857153
حاليا يتواجد 3822 زوار  على الموقع