موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

ماذا لو كان سر النجاح هو الفشل؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أعتقد أنه لو كان الأمر بيد أبنائنا لتم مقاضاتنا على ما تم سرقته من طفولتهم، من أيامهم بعد ذلك داخل وخارج أسوار المدارس. ما نفعله بهم يخرج عن حدود التنمية والتطوير، بل قد يصل أحيانا إلى حد التدمير! ندفعهم دفعا إلى سباق الدرجات والعلامات والمستويات،

وكأن الحياة نسب وتقديرات تتراوح ما بين الامتياز المرتفع إلى الرسوب! نريدهم أن يكونوا الأفضل والأذكى، ندخلهم إلى المدارس بسمات فطرية كشغف التعلم والخيال الواسع والإبداع، ثم نسحب هذا البساط من تحت أقدامهم تدريجيا ونحول عالم العلم الجميل إلى سباق إلى أين؟ إلى لا مكان!

 

لدينا خوف بل رعب من أن يفشل أبناؤنا في الحياة العملية، بأنهم لو لم يُجهزوا سيخسرون فرص الحصول على وظيفة أو مهنة تمكنهم من تكملة مسيرة الحياة، وإنشاء أسرة بمستوى معيشي عال إن لم يكن ممتازا، ونريد أن نحميهم بكل السبل المتاحة أمامنا، والمتاح هو السباق، ولكن السباق إلى ماذا، أهي الحياة؟! كلا، فالحياة ليست سباقا! ماذا إذن؟ إنها ما نطلق عليه مسمى "سوق العمل"! ولكن هل سوق العمل ينتظر درجات أم ينتظر قدرات ومهارات وقبلها سمات شخصية عملية وأخلاقية؟! إن من متطلبات هذا السوق، إضافة إلى القدرات والمهارات، الصدق والأمانة والتعاطف، والتكييف والإصرار، وغيرها مما لا نركز عليه بالتدريب والممارسة، فالوظائف كما تتطلب مهارات مثل التفكير الناقد وأسلوب حل المشكلات، تتطلب من يعرف كيف يتعامل مع الفشل كما يعرف كيف يتعامل مع النجاح، هذا إضافة إلى الشخصية المتزنة القادرة على التحكم الذاتي بالنفس، لأنه أحيانا نقاط القوة في الشخصية قد تتحول إلى نقاط ضعف؛ فمثلا لا يحتاج السوق شخصيات ذات تعاطف زائد لدرجة أن يشوش التفكير ويصبح الفرد ضحية للتلاعب والخداع، كما لا يتقبل شخصيات ذات إصرارا يصل إلى حد العناد، مما يحول الفرد إلى ماكينة تدوس على كل من حولها من أجل تكملة العمل أو تحقيق الأهداف.

ولكننا نضغط، ثم نضغط عليهم لينتجوا، وليس نحن فقط بل المعلمون والمعلمات ومن خلفهم وزارة التعليم، لتبنيها اختبارات قياس وقدرات ونسب العالية للسنة التحضيرية من أجل فقط الالتحاق بالتخصصات والكليات الجامعية!

إذن، ما الرسالة التي يتم إيصالها إلى أبنائنا؟ الدرجات أولا، الدرجات ثانيا، والدرجات دائما!

بمعنى أننا نضغط عليهم من أجل أرقام وليس من أجل التعلم بعمق وإدراك لما يتم تعلمه، بمعنى ما يحفز على التفكير يُدفع جانبا أو يُضحى به من أجل المطلوب تغطيته في المنهج، الذي هو بالمناسبة وصفة واحدة للجميع! ومتى يصبح الأمر كذلك؟ حين نطالب المعلمين والمعلمات بنسب نجاح وتفوق، ولا ننظر إلى نسب التحسن أو مدى التغير في شخصيات الطلبة والطالبات.

والغريب أننا لا ندرب الطالب على التعامل مع الفشل! مع أن الفشل جزء من التعلم في الحياة تماما كالنجاح، فإن لم يحصل على الدرجات المطلوبة تتحول نظرته إلى ذاته بأنه فاشل، هل هذا ما نريده؟ هل هذا ما نسعى إليه؟ بدلا من أن نتيح لهم الفرصة بالتجربة والمحاولة والخطأ، بدلا من أن ندربهم على كيفية التحاور مع أنفسهم في حالة الفشل، بحيث يسأل الفرد منهم نفسه: "أين كان الخطأ، كيف يمكن أن أتخطاه وأستفيد منه؟"، ندفعهم دفعا لسلوكيات غير صحية أو حتى أخلاقية في سباق الدرجات!

إن أبناءنا يدفعون الثمن، خلال الدراسة ومن ثم في سوق العمل، فإن فشلوا أو لم يتم لهم التحصل على الوظيفة التي تم تأهيلهم لها، الكثير منهم يتجمد ولا يعرف كيف يتعامل مع هذا الظرف، لا يعرف كيف يدرس صفاته ومهاراته وقدراته في البحث عن وظيفة في مهنة قريبة أو حتى مؤقتة إلى أن يجد ما يريد، أو ربما في معترك الحياة قد يجد أن لديه قدرات إبداعية في مجال آخر، مما يساعده على أن يخلق لنفسه مصدر رزق... وبدلا من ذلك يطلقون على أنفسهم "عاطلون عن العمل"!

ما سبق يدفعنا إلى أن نعيد النظر لما نسميه "التعليم" عندنا، فمستقبل الوطن الاقتصادي وأمنه الاجتماعي يعتمدان على كيفية معالجة هذه القضية والتعامل معها، يجب أن نخرج من المفهوم الضيق بأن منهجا واحدا يصلح للجميع، فمثلا نستطيع أن نترك الصلاحية للمدارس بأن تقوم بالدراسات بالتعاون مع طلبة الدراسات العليا ومنسوبي تلك المدارس من الهيئة التعليمية والإدارية والإرشادية، بمعنى حسبما يقتضي مجال الدارسة، في إيجاد حلول لقضايا تعد مهمة ومعاصرة بالنسبة للمدرسة المعينة، كما نحتاج إلى أن نعيد تعريف ما يعنيه "النجاح في الحياة"، بحيث يكون العمل جماعيا يشارك فيه جميع المعنيين من المختصين إلى الأهالي إلى الشرائح الممثلة لمكونات سوق العمل، وأخيرا يجب أن نفكر وبعمق في العمليات التي ستخرج لنا الشخصيات التي تمتلك الدافعية والقدرات الإبداعية التي تمكنهم من الولوج إلى الحياة بثقة وإرادة، شخصيات لا تربط تعريف النجاح بحجم الحساب المالي في البنوك، بل بنوعية التوازن والسلام الأسري والتفاعل الاجتماعي الإيجابي.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17318
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع222144
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر734660
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57812209
حاليا يتواجد 3526 زوار  على الموقع