موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

كل ما أريده هو أن أكون طبيعية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


خصص اليوم الثاني من شهر أبريل من كل عام كيوم للتوحد من أجل نشر التوعية ورفع مستوى الوعي عن هذا الاضطراب السلوكي الانفعالي، من خلال أنشطة متعددة لتعريف المجتمع المحلي والعالمي بآخر ما توصل إليه العلم الحديث في هذا المجال.

 

إنه يوم لنشر أصواتهم في جميع أنحاء المعمورة، فنحن كأفراد وكمجتمعات نجهلهم ونجهل التعامل معهم، نرى الاختلاف ولا ندرك معناه، خاصة من لا يوجد أحد في عائلته يعاني هذا الاضطراب. التوحد أطياف من الخفيف إلى الحاد، ذاك المنفصل تماما عن عالم الواقع ولا يمكن التواصل معه، ولكن بما أنه يوجد بينهم من يمكن أن ينمو ويتطور من خلال التفاعل الصحيح والدمج في مدارس التعليم العام والخاص، ارتأيت أن أكتب اليوم عن هذه الشريحة كمشاركة في حملة التوعية، وذلك من خلال التحدث إليكم بصوت إحدى الزهرات التي استطاعت أن تعبر بمساعدة أسرة وقفت إلى جانبها، وكل ما تريده هو أن نصغِ كي نفهم، وبالتالي نستطيع أن نتفاعل بإيجابية مع الحالات المشابهة، لا تريد شفقة ولا تريد منا أن نغير من حياتنا لأجلهم.. تريد الاحترام والاعتراف بأنهم بشر مثلنا قد يكون هنالك اختلاف، لكن بالرغم من هذا الاختلاف ما زالوا قادرين على العطاء وعلى النمو.

"السلام عليكم، أبدأ بالسلام فهكذا تعلمت من والديّ، هل أعرف ما هو السلام؟ ليس بعد ولكني كل يوم أتعلم. اسمي جميلة، وكل من يقابلني يقول إنني اسم على مسمى، وهذه أيضا لا أعرف معناها فدمعة وابتسامة على وجه أمي، كلما ذكرت هذه الجملة تدخلني دائما في حيرة من المعنى. نعم، أنا أعيش في عالم مشوش، ما هو طبيعي لكم يرعبني أحيانا مثل الإضاءة، الألوان، الضجيج، والأصوات خاصة العالية. كيف أشرح لكم؟ حين أنظر حولي أرى ألوانا وأشكالا لا ترونها، والأصوات بعضها يبدو طبيعيا لي وآخر يؤلمني وأحيانا أشعر بأن رأسي يكاد ينفجر، لهذا أفضل أن أنزوي لأكون بعيدة عن كل هذا التشويش، إنه عالمي الذي أعيش بداخله... عالم التوحد.

ولكن الأمر ليس سيئا لهذه الدرجة، فنحن نتغير ولكن ببطء إلى أن ندخل عالمكم، قد نُبقي على السلوكيات الغريبة والكثير منها طفولي أو غريب، ولكن متى ما وجدنا الطريق ننمو، وما نتعلمه لا ننساه، خاصة إذا تم عن طريق المشاهدة والخبرة المباشرة، نحلم مثلكم ولكن لا نمتلك الخيال، نتواصل من أجل البقاء ولا نتواصل من أجل تبادل المشاعر، نراكم من غير أن ننظر في أعينكم، فذلك يشكل لنا ارتباكا وإن أجبرنا إزعاج، والشيء الجميل أننا حين نهتم في مادة معينة أو مجال علمي معين نبدع فيه، أعلم ذلك من خلال مشاهدة أحد الأفلام الوثائقية عن علماء وفنانين وحتى في مجال السياسة، كانوا يعانون من نفس حالتي، هنا وجدت الأمل وقررت أن أستمر في التعلم والتدرب على ما أسمته والدتي المهارات خاصة التواصل، وهذا حدث مباشرة بعد أن تم شرح حالتي لي من قبل والديّ، كان صعب عليّ أن أتقبل الأمر ولكن مع الأيام بدأت الصورة تتضح أمامي، فأنا لست مثلكم ولكني أيضا لست مثل الحالات الصعبة من التوحد، أنا في المنتصف لديّ بعض من هذا العالم وبعض من ذاك، كل ما أريده هو أن أكون طبيعية، كلا لا أعني أن أكون مثل أحد، أريد طبيعتي وأنا مرتاحة معها، وقد تعرفت عليها واعتدت عليها، لم أعد أخافكم فأرجوكم لا تخافوني، إن اقتربتم مني بالتأكيد ستجدون أن اختلافي لا يُرهب ولا يُرعب، كما تتفهمون اختلاف الكثير من حولكم حاولوا أن تفهموني فكل ما أريده هو أن أتعلم وأن أعيش... حقي ولن أتنازل عنه". أهمية الأمر تتضح من خلال ما جاء في تقرير نشر في صحفية الرياض أن إحدى الدراسات أشارت إلى أنه "وصل عدد المصابين باضطراب طيف التوحد في المملكة - وفق آخر الدراسات- إلى قرابة اﻠ(400) ألف حالة أو أكثر، والعدد في ازدياد"، وأضاف التقرير أن الكثير من الحالات لا تشخص وقد تعتبر تأخرا في النمو العقلي أو النطق، ولا يتم التفاعل الإيجابي في مساعدتهم على تحسين أوضاعهم حتى لا يصبحوا عالة على أسرهم والمجتمع. المهم هنا أن نعرف أن مراكز التوحد وورش العمل والجمعيات التي تعنى بالتوعية وتدريب الأسر على كيفية التعامل مع أبنائهم في هذه الحالات تتكاثر داخل وخارج البلاد، ولكن تبقى مسألة التكاليف الباهظة في التشخيص والتدريب والمتابعة، والتي بدورها تضغط على ميزانية تلك الأسر، فالمؤسسات التي تقدم المساعدات المجانية قليلة نسبة إلى الأعداد التي تحتاج هذه النوعية من الخدمات، هذا من جهة ومن جهة أخرى وما نحتاجه أيضا توعية الأسر على كيفية تربية أبنائهم على التعامل مع هذه الشريحة من المجتمع سواء في التجمعات الأسرية أو الأماكن العامة أو المدرسة، لأننا نعلم أبناءنا احترام الكبير والصدق والأمانة، نشجعهم على الصداقات والتواصل، ولكن لسبب ما يفوتنا أن نعلمهم كيف يتعاملون مع ذوي الاحتياجات الخاصة، بل إن البعض يستمع إلى أسئلتهم ولا يجيبهم سوى ﺒ: "يا لطيف معاق، أحمد ربك أنك مش زيه"! قليل من يأخذ الوقت ليشرح ويبين لهم أهمية التعامل معهم برفق ومحبة دون تعالٍ أو استهزاء، نسينا أن الدين معاملة ليس فقط أداء العبادات! يا سادة من هنا يبدأ تعليم أبنائنا التكافل الاجتماعي والتعاطف والبناء، فإن بدأنا من الأسرة لن تجد المدرسة صعوبة في الدمج وسيخفف الضغط على هؤلاء الأطفال وأسرهم، فنحن - ولله الحمد- ننتمي لدين الإنسانية والرحمة، نحن أولى بأن نكون القدوة، قولا وفعلا.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7620
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع191716
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر520058
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48032751