موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

صَمتُ المهندس المعماري العراقي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الصمت الذي صارعه المهندس المعماري إبراهيم علاوي طوال حياته صَرَعه أخيراً. قالت عائلته إنه أصيب بألزهايمر خلال السنتين الأخيرتين من حياته ، وعلى قدر معرفتي به وبمؤلفاته، أعتقد أن علاّوي، الذي يعد من أبرز قادة اليسار العراقي المثقف، استمات في الصراع ضد صمت فتاك، لم يختطف فقط قدرة العقل الثقافي العراقي على التفكير والتذكر، بل مشاعره أيضاً. «وعلينا التمسك بقلوبنا، لأننا إن أضعناها نُضيع السيطرة على رؤوسنا أيضاً». يلخص قول الفيلسوف الألماني نيتشه مأساة مثقفين كثر يتأرجحون اليوم ما بين فقدان العقل وفقدان القلب.

 

وعلاوي جاهد طوال حياته السياسية للحفاظ على قلب عاقل يحفظ سرية أعماله، حتى عندما دعم «شركة ديوان»، التي أحدثت ثورة النشر الصحافي العربي في التسعينيات. ذكر ذلك شقيقه ماجد علاوي في الحفل التأبيني، الذي أقيم في كردستان العراق. واستخدم علاوي توقيعاً مستعاراً في كتبه، ومن بينها «المقايضة: برلين- بغداد» الصادر عام 1991 بتوقيع نجم محمود، وعالج مسائل جيوسياسية تتحدّى اليوم قلوب وعقول باحثين في مختلف البلدان. «الخلفية التاريخية لحرب لم تنتَهِ بعدُ» العنوان الثانوي للكتاب، الذي توقع الحرب العالمية الباردة التي بُعثت من قبرها اليوم.

والعمارة من بين جميع الفنون معنية بتغيير الواقع بشكل مباشر وملموس، وهذا ما كان معنياً به كتابه الفريد «المشترك»، المنشور أيضاً بدون توقيع، والذي عرض فيه «نظام الاشتراكية الديمقراطية في ضوء تاريخ المجتمع الإسلامي، وخبرة الثورات الاشتراكية الحديثة». ويشير تاريخ صدور الكتاب عام 1983 إلى رؤية مبكرة للأزمة التي ستطيح بالأنظمة الشيوعية نهاية ذلك العقد.

ويُعتبر علاّوي من أبرز ممثلي الجيل الثالث من المعماريين العراقيين؛ الجيل «الذي ولد تحت نجمة غير سعيدة»، حسب الناقد المعماري الأكاديمي خالد السلطاني، في مقالة بصحيفة «المدى» العراقية عن ظروف «الزمان والمكان»، وأحداثه المتقلبة جذرياً في مرجعياتها القيمية، التي «بدأتها ثورة تموز 1958، ونظام الحكم الفردي، وما صاحبه من استراتيجيات عمرانية هشة، وما خلقه انقلاب 8 شباط 1963 من أجواء حافلة بالرعب والقسوة غير المسبوقة». وأرفقت بالمقالة صورة نادرة لدارة سكنية في حي المنصور ببغداد، صمّمها إبراهيم علاوي منتصف الستينيات، وأفلح السلطاني بالتقاطها قبيل إزالتها.

ولن يزول أثرُ أطروحة علاوي حول تخطيط المدن الإسلامية الأولى، ودورها في نشوء الصراعات الاجتماعية، وصعود الاستبداد، وبروز الحركات الفكرية. أشرف على الأطروحة المستشرق الفرنسي الشهير «جاك بيرك»، ونال عنها علاّوي درجة الشرف في «مدرسة الدراسات الاجتماعية العليا» بباريس عام 1981. و«من سومر إلى الحداثة»، آخر مؤلفات علاوي غير المنشورة، يكشف العلاقات بين أقدم الحضارات العالمية، من وادي السند، وما بين النهرين، حتى وادي النيل، والحضارة الإغريقية، والإسلامية. وفي رسالة شخصية، عبّر الأكاديمي المعماري صبحي العزاوي عن أساه لانصراف علاوي للسياسة اليسارية، التي حجبت عمله البحثي، وذكر أنه تمنى عليه أن يعكس أولوياته فكان جوابه: «السياسة بالنسبة لي أهم من ذلك بكثير».

والحفاظ على حياة وعقل الشعب العراقي هو السياسة التي اعتبرها علاوي أهم شيء في حياته. و«اجتمعنا هنا ليس لنقول وداعاً، فالوداعات حزينة، بل نقول أهلا، وهذا ما كان سيقوله علاوي؛ أهلا بمبادرات، ومشاريع، وأفكار تحفظ شعبنا العراقي الحبيب حياً وعاقلاً». اختتمتُ بهذه العبارة كلمتي بالإنجليزية في حفل تأبين علاوي، السبت الماضي، في المكتبة المركزية لجامعة لندن، وتحدثت فيها عن دوره في نشر كتاب «آثار حرب الخليج على أطفال ونساء العراق»، والذي ضمّ تقارير منظمات الأمم المتحدة عن الدمار الذي أنزلته بالعراق حرب عام 1991. تطوعت بترجمة التقارير شقيقتي كفاح عارف، المحررة المسؤولة في «بي بي سي»، وعلى الرغم من عداء علاوي الشديد لنظام الحكم العراقي آنذاك، فقد أصدر الكتاب في «جمعية الغد» التي كان يشرف عليها، وكتب مقدمة مستفيضة عنوانها «دعوة لرفع الحيف عن الشعب العراقي وإنهاء الحصار الاقتصادي».

ونعرف اليوم أن الحصار الاقتصادي، الذي ساومت عليه المعارضة لإسقاط النظام، أسقط الدولة العراقية، قبل أن يسقطها الغزو. وبدلا من مشاركة المعارضة في اقتسام كعكة العراق، تبنّى علاوي «منظمة العراقيين الديمقراطيين ضد الاحتلال»، التي أنشأتها مجموعة مثقفين يساريين وطنيين اخترقوا حاجز صمت العقل الثقافي العراقي عن جريمة الاحتلال.

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10188
mod_vvisit_counterالبارحة26663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع99440
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر845914
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52978346
حاليا يتواجد 1789 زوار  على الموقع